بيان صادر عن رئاسة الطريقة العلية القادرية الكسنزانية يدين الاعتداء الآثم على مرقد الامام سيدنا الجنيد البغدادي الحسيني قدست اسراره

بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ
(( وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن مَّنَعَ مَسَٰجِدَ ٱللَّهِ أَن يُذْكَرَ فِيهَا ٱسْمُهُۥ وَسَعَىٰ فِى خَرَابِهَآ ۚ أُوْلَٰٓئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَن يَدْخُلُوهَآ إِلَّا خَآئِفِينَ ۚ لَهُمْ فِى ٱلدُّنْيَا خِزْىٌ وَلَهُمْ فِى ٱلْاخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ )) صدق الله العظيم
اللهم صل على سيدنا محمد الوصف والوحي والرسالة والحكمة وعلى اله وصحبه وسلم تسليما

مرةً أُخرى تمتدُ الأيادي الظالمةُ الآثمةُ – شلَها الله وتَبها – لتعتدي على ضريح رمزٍ من رموز الإسلام والأمةِ وقامةٍ شامخةٍ من قاماتِ العلمِ والولايةِ والتقوى التي تعلو بقيمتها وعلمها وعطائها على الجوزاء، إذ ارتكبت هذه الأيادي القذرة جريمةً نكراءَ ومخزيةً بكلِ المقاييس حيثُ دنست مرقدَ وضريحَ سيدنا وشيخنا وإمامنا ( الجنيد البغدادي الحسيني قدست أسراره ونفعنا الله بعلومه وأنواره ) .
إن الطريقةَ العليةَ القادريةَ الكسنزانيةَ ممثلةً برئيٍسها سماحة السيد الشيخ شمس الدين محمد نهرو الكسنزان القادري الحسيني وكل خلفائها ومرشديها ومريديها وأتباعها ومحبيها حول العالم تستنكرُ وتشجبُ وتدينُ هذا الاعتداء الآثم الذي طالَ مرقد وضريح الأمام الجنيد البغدادي (قدست أسراره ) ، وترى الطريقة الكسنزانية ُمن جانبها أن هذه الجريمةَ النكراءَ ما هي إلا حلقةٌ من مسلسل حلقات العبثِ بمقدساتنا الدينيةِ للنيلِ من لحمتِنا ووحدتِنا الوطنيةِ ولتشويهِ صورتِنا الحضاريةِ أمامَ العالمِ اجمعِ، لذلك فإننا نناشدُ معاليَ رئيس مجلس الوزراء السيد محمد شياع السوداني بأن يضعَ حداً ونهايةً لهذا المسلسل الإجرامي الذي أصبح خطراً فادحا يهدد مجتمعنا وعاملاً سلبياً يفت في عُضد وحدتنا الوطنية ومؤكدينَ لسيادته في ذات الوقت أن الوقفَ السنيَ هو مَن يتحملُ المسؤولية الكاملةَ لهذا الفعل الآثم إذ لولا تقصيرهُ وعدم توفيرهِ الحراسات اللازمة و الحمايات الكافية لهذه المقدسات لَما تجرأَ أولئك المجرمون ليُقدِموا على فعلهم الشنيع ، فالحقيقة التي يعلمها الجميع أن الوقفَ السنيَ هو اليوم بعيدٌ كل البعد عن تقديم خدماته ِاللازمةِ والواجبةِ للأضرحةِ والمقدساتِ، وكما لا يفوتنا التأكيد على أن الحكومة مدعوةٌ اليومَ أكثرَ من أي وقتٍ مضى إلى تحمَلِ مسؤولياتِها الكاملةِ لوقفِ مسلسلِ الأعمالِ الإجراميةِ التي تستهدفُ الأماكنَ المقدسةَ .
إن أبناءَ الطريقةِ العليةِ القادريةِ الكسنزانيةِ يتعهدونَ القيامَ بواجبِ الحمايةِ والحراسةِ لهذه المقدساتِ الدينيةِ تطوعاً وحسبة لله تعالى دونَ مقابلٍ ماليٍ وانجازِ هذه المهمات على أكمل وجهٍ دون إنتظارِ شكرٍ أو ثناءٍ من احدٍ حمى الله العراقَ وأهلهُ ، وجعله قلعةً عصيةً على أعدائه .اللهم جَنِبنَا المكارهَ والمساوئَ والفتنَ ما ظهرَ منها وما بطنَ بحق رسولِكَ الكريمِ سيًدِنا محمدٍ المصطفى صلى الله تعالى عليه واله وصحبة وسلم وبحقِ آلهِ الطيبينَ الطاهرينَ وصحابتهِ الغُرِ الميامين ومشايخ طريقتنا العلية القادرية الكسنزانية الكاملين قدست اسرارهم اجمعين.

والله الموفق للصواب
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

رئاسة الطريقة العلية القادرية الكسنزانية
23الزهــــراء 1498 محمــــــــدي
23 جمــــادى الاخر 1444 هجـري
16 كانون الثانــــي 2023 ميلادي

 

 

Follow by Email
YouTube
YouTube