قصيدة من المدائح الكسنزانية  ناديتُ يا غوثُ المدد

 

ناديتُ يا غوثُ المدد يا خادمَ القرآنِ

يا غوثُ يا عالي الهِمَم يا شيخَنا الوِلياني

أُنادي يا خيرَ الرسلُ يا سيدي الهادي الأمين
ويا إمامِ المرتضى ثم أنادي الحسنين

والحسن البصري الجليل والباز شيخ العارفين
ثم اعتصم بسادتي ذرية الولياني

من خير أصلٍ ونسب من نسل خير المرسلين
أبوكُمُ ليثُ الوغَى وبحرَ علمِ الأولين

وأمكُم فاطمةٌ خيرُ نساءِ العالميــــن
وخُلقكم خُلق النبي وجوهر القرآنِ

حقاً ذنوبي عَظُمَت واستكبرت أمّارَتي
أطعتُ نفسي والهوى يا غوثُ هذي علَّتي

مستنجدٌ بكم أنا سألتُكُم يا سادتي
لمحةُ نورٍ منكُمُ للقلب والوجدانِ

ناديتُ يا عالي الهِمَم يا سيدي الولياني
أدركني عند النائبات يا نائِبَ الكيلاني

يا حُزني لو نسيتني ياذُلي يا خُسراني
عادتكُم نصرَ المُريد لاشكَّ لن تنساني

يا سيد الدين الحنيف ويا كنوزٍ زاخرة
من النبي فيكم بَدت كُلُ السجايا الطاهرة

أنوارُ طه ما اختفت فهي عليكم ظاهرة
أنتُم رجال المصطفى يا عترةَ الإحسان

ياجَدَّ شاهِ الكسنزان وجَدَّ سلطانِ الزمان
يا مرشداً مُهاجراً لم يُثنِه بُعد المكان

أُنصُرني ياسيدي ياغوثُ قد آنَ الأوان
ناديتكُم في محنتي فادركني يا ولياني

بعقرةٍ (1) بدرٌ زها مرقدَ سلطانٍ هُمام
من عقرةٍ بنورها أزاحَ كابوسَ الظلام

يا راحِلاً لعَقرةٍ إحمل لها مني السَّلام
أنادي يا غوثُ المدد يا شيخنا الولياني
 


الهوامش :
1 – عقرة : وهي قضاء تابع لمحافظة الموصل وفي أحد قراها مقام الشيخ إسماعيل الولياني قدس سره .

أضف تعليقاً

Follow by Email
YouTube
YouTube