قصيدة لا فتى الا علي لا سيف الا ذو الفقار

لا فتى إلا علي لا سيف إلا ذو الفـــقار

أذكـروا آلَ محمـــــــــــــــد كلَّ ليلٍ ونهــــار

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أذكـروا طه المدثـَّرْ بالصـلاةِ والسـلام

إنهُ للنــاسِ رحمــه إنهُ خيرُ الأنــام

   أمتي طـه ينـادي أمتي يــومَ الزّحــام

فـازَ مَنْ صلّى عليـهِ كلَّ ليـلٍ ونهــار

 

إنَّ للعلم مدينـة إسمُهــا طـه الرسـول

بابُها الكرار حيدر معدنْ أسـرار الأصـول

فاذكروا فادي محمد أذكروا بحـرَ الأصـول

أرهبَ الكُفـرَ بخيبر صائلاً بذي الفقــار

 

بأبي السـبطينِ شـدّوا عزمَكُمْ يا مؤمنـين

واذكروا ما كانَ منـهُ يـومَ بـدرٍ وحُنَين

إنمـا في أسـمِ حيدرْ هِمَّــةٌ للســالكين

أســدُ الله وسـيفُه للمريـدينَ مَنــار

 

أيهـا الزاهدُ الصابر أيها السـبطُ الحسـنْ

أنتَ ريحانـةُ طه أنتَ ذُخـري في المِحَــن

خـابَ مَنْ أسـاءَ فيكُمْ سـادتي قولاً وظن

أنتـمُ الذخـرُ بيـومٍ عُطِّلَتْ فيهِ العِشـار

 

حدّثيني كربـلاء عن إمــامِ الشُّــهداء

عن إمــامٍ كانَ جدُّه سـيّداً للأنبيــاء

إنّ قومـاً قتلـوهُ منهمُ الكـونُ بــَراء

بئسَ مَثواهُمْ جهنمْ بينَ أحجـارٍ ونـــار

 

أيها النـاسِ اعلمـوا أنَّ للهِ رجــــال

جمَعـوا عِلْمَ الحقيقه سـرُّهُمْ فيهِ الكَمـال

ورَدوا من بحــرِ طه ليسَ يَثنيهِمْ مُحــال

حمَلـوا التقوى متـاعاً وإلى الله المَســار

 

كلُّ شـيخٍ من شـيوخي جبلٌ عالٍ أشَـمْ

إنهُمْ أحفــادُ طه ولهـم أعلى عَلَـــم

فيهِمُ من بحــرِ حيدر ومنَ البـــازِ هِمَمْ

نـالَ فيهمْ مـا أراد مَنْ بهِمْ قد اسـتجار

 

قدَمُ البـازِ اسـتقرتْ فوقَ أعناقِ الرِّجـال

ولـهُ ســرُّ عظيمٌ بهِ يُجتــازُ المُحــال

يا مُريدي هِمْ وإشطَحْ هكذا الكيلاني قــال

لا تخفْ شيئاً مُريـدي للعِدَا بئسَ القَــرار

 

وإذا نادى المُنادي أينَ شـاهِ الكســنزان

ها أنا قــالَ مُجيبـاً فهوَ في كلِّ مَكــان

إنهُ شِـبْلُ علي شـيخُنا إنسٍ وجـــان

كلُّ مَنْ والاهُ حتْمـاً لهُ في الفِـردَوسِ دار

 

منهمُ الغوثُ المُهاجـر سـيدي سلطان قادر

شـيخُ سـر ذو كرامه ولهُ خيـرُ المآثِر

فهوَ منْ نســلِ علي بابُهُ بالنـور عامـر

فهنيئــاً لمريــدٍ لمقام الغوث زار

 

فخرُنـا الغوثُ حُسـينْ وهْوَ غوثُ الثقلين

وأمـانُ الخائفين تـاجُ عـزِّ الســالكين

إنهُ الزاهـدُ حقـاً نســلَ زينِ العابـدين

غرسَ الأورادَ فينـا وجَنى المَجْـدَ ثِمـــار

 

إنَّ من نســلِ الكرامْ آلُ طـه الطاهرين

شيخُنا عبد الكريم جدُّهُ السـبطُ الحُسـين

شـيخُنا عـزُّ المُريـد حاضرِ المُسـتنجدين

باسمــهِ للحـائرينْ ألفُ قنديلٍ يُنـــار

 

شـيخُنا الحاضـرُ حقـاً وارثُ الآلِ الكِرام

هبـةُ اللهِ إلينـا ســرُّهُ يُبري السِّــقام

فلبدرِ الكســنزانْ إحملوا منّي الســلام

واخبروهُ أنَّ حـالي حـالُ مَطروحٍ بِنَــار

 

   إنَّ مدحي للكرامْ ناقصٌ مَهْمـا ســَـما

كيف من في الأرض يمدحْ مَنْ بهمْ تَزهو السَّما

باسـم المـداح يرجو عطفَكُمْ يا كُرَمــا

فاسعفِ المداحَ شـيخي إنهُ فيكَ اسـتجار

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

   الشهيد باسم المداح

أضف تعليقاً

Follow by Email
YouTube
YouTube