تتجلى عظمة الرسول  وعظمة جاهه في أن الله تبارك وتعالى صلى عليه بنفسه ثم ثنى بملائكته قدسه وثلَث بخلقه وجنه وأنسه . وأيةُ درجة أعظم ممن خصه الله تعالى بهذا التكريم العظيم الذي لم يُخَصَّ به نبي من قبل قال تعالى : ( إِنَّ اللَّهَ  وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ  عَلَى  النَّبِيِّ  يَا أَيُّهَا  الَّذِينَ آمَنُوا  صَلُّوا  عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً ) وقد ورد أمر الصلاة عليه  في الأحاديث النبوية الشريفة : – فقد اخرج ابن علي بن شعيب عن عمر بن عمر قال سمعت عبد الله بن بشير يقول : قال رسول الله  : ( الدعاء كله محجوب حتى يكون أوله ثناء على الله وصلاة على النبي  ثم يدعو يستجاب لدعائه ) . – وأخرج الإمام احمد بسنده أن أبا سلمان الداراني يقول : ( من أراد أن يسأل الله حاجته فليبدأ بالصلاة على النبي  وليسأل حاجته وليختم بالصلاة على النبي  فأن الصلاة على النبي مقبولة والله أكرم من أن يرد ما بينهما ) – واخرج ابن حبان في صحيحه عن النبي  انه قال ﷺ : ( ما جلس قومٌ مجلساً ثم تفرقوا ولم يذكروا الله ولم يصلوا على النبي  إلا كان عليهم من الله ترّةً إن شاء عذبهم , وأن شاء غفر لهم ) . وعن أبي هريرة  رضي الله عنه عن النبي  أنه قال  : ( رغم أنف رجلٍ ذكرتُ عنده فلم يُلِّ عليَّ )(1). وروى ابن حبان في صحيحه عن انس ابن مالك قال , قال رسول الله  : (البخيل من ذُكرتُ عنده فلم يُصلِ عليَّ فأنه من صلى عليَّ مرةً صلى الله عليه عشراً ) . واخرج البيهقي في سننه والطبراني في معجمه الكبير عن أبي أُمامةَ إن النبي  قال : ( أكثروا عليَّ من الصلاة في كل يوم جمعة فأن صلاة أمتي تعرض عليَّ فمن كان أكثرهم عليَّ صلاةً كان أقربهم مني منزلةً) . وعن أبي هريرة  قال : قال رسول الله  : ( من صلى عليَّ في كتاب لم تزل الملائكة يستغفرون له ما دام أسمي في ذلك الكتاب ). وقال الطبراني حدثنا حفص بن عمر عن أبي الدرداء  قال : قال رسول الله ﷺ : ( من صلى عليَّ حين يصبح عشراً وحين يمسي عشراً أدركته شفاعتي يوم القيامة) . وروى  أبو  موسى  المديني  بسنده  عن  أبي  هريرة رضي الله عنه قال  : قال  رسول  الله : ( كل كلامٍ لا يُذكر اللهُ فيه فيبدأُ به وبالصلاة عليَّ فهو أقطع ممحوق من كل بركة ) . وروى ابن خزيمة في صحيحه عن أبي هريرة أن رسول الله  قال : (إذا دخل أحدكم المسجد فليُسلم على النبي  وليقُل اللهم أفتح لي أبواب رحمتك وإذا خرج فليُصلِ على النبي وليقل اللهم أجرني من الشيطان ) وعن الثوري بسنده عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال رسول الله ( تجعلوني في وسط الدعاء وفي أوله وفي أخره ) . عن محمد بن على بن الحسين قال : قال رسول  : ( من نسي الصلاة عليَّ أخطأ طريق الجنة ) . وعن سعيد بن المسيب قال : ( ما من دعوة لا يصلى على النبي  قبلها إلا كانت معلقةً بين السماء والأرض ) . وروى ابن أبي شيبة عن ابن فضيل عن ليث عن كعب عن أبي هريرة قال : قال رسول الله   : ( صلوا عليَّ فأن الصلاة عليَّ زكاة لكم) .وعن الأعمش عن أبي وائل عن عبد الله بن عمر قال : قال رسول الله  : (إذا فرغ أحدكم من طهوره فليقل اشهد أن لا اله إلا الله واشهد أن محمداً عبده ورسوله ثم ليُصلِ عليَّ فإذا قال ذلك فتحت له أبواب الرحمة ) . وعن انس بن مالك  قال رسول  : ( إذا نسيتم شيئاً فصلوا عليَّ تذكروه إن شاء الله ) . وعن أبي سهل بن مالك عن جابر بن عبد الله قال : قال رسول الله  : ( من صلى عليَّ مئة صلاةٍ حين يصلي الصبح قبل أن يتكلم قضى الله له مئة حاجةٍ عجل له منها ثلاثين حاجة وأخرَّ له سبعينّ وفي المغرب مثل ذلك) .


الهوامش :
[1] – سنن الترمذي – ج11 – ص 455 .


المصدر : السيد الشيخ محمد الكسنزان الحسيني – كتاب الطريقة العلية القادرية الكسنزانية – ص 22- 24 

أضف تعليقاً

Follow by Email
YouTube
YouTube