الوكيل صلى الله تعالى عليه وسلم

الشيخ عبد الكريم الجيلي  

يقول : « الوكيل : فإنه   كان متحققا به . والدليل على ذلك قوله تعالى :  النَّبِيُّ أولَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ (1) . فإذا كان هو أولى بهم من أنفسهم فبالضرورة يكون أولى بالتصرف فيما يملكونه منهم ، فهو الوكيل المطلق عليهم ، ولا يحتج بقوله

تعالى :  وَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ وَكِيلاً (2) . فإن هذه الوكالة هي المخصوصة من جهة محاسبتهم وعقابهم والشدة عليهم ، لأنه أرسل رحمة لا نقمة   »(3) .

الشيخ أبو عبد الله الجزولي 

 يقول : « الوكيل   : أي حافظ لما استأمنه الله عليه ، وحافظ للشريعة ولأمته مما يضرهم … بمعنى أنه الموكول والمفوض إليه جميع الأمور والقائم بها ، ويكون على هذا فيه إشارة إلى تولية الله تعالى له التصرف في الكون على سبيل الخلافة والنيابة ، وذلك أمر ثابت قطعاً لا شك فيه ثبوته وحصوله للنبي   على وجه أخص مما ثبت لغيره »(4) .
________________

(1) – الأحزاب : 6 .
(2) – الإسراء : 54 .
(3) – الشيخ يوسف النبهاني – جواهر البحار في فضائل النبي المختار    – ج 1 ص 266 .
(4) – المصدر نفسه – ج2 ص 382 .

أضف تعليقاً

Follow by Email
YouTube
YouTube