د. علي جمعة/ مفتي الديار المصرية

يقول الله تعالى :  ولا تنسوا الفضل بينكم  نعم ولا يعرف الفضل لأهل الفضل إلا ذووه ومن ثم كان القيام لأهل الفضل والصلاح إنما هو من باب التوقير والإجلال .

قال الإمام النووي في الأذكار وأما إكرام الداخل بالقيام فالذي نختاره أنه مستحب لمن كان فيه فضيلة ظاهرة من علم أو صلاح أو شرف أو ولاية مصحوبة بصيانة ، ويكون هذا القيام للبر والإكرام والاحترام لا للرياء والإعظام ، وعلى هذا الذي اخترناه استمر عمل السلف والخلف . وما احتج به في هذا الجزء وجد مجملاً في عدة أحاديث منها :

1- عن أبي سعيد (رضي الله عنه) أن أهل قريظة نزلوا على حكم سعد فأرسل النبي (صلى اله تعالى عليه وسلم) إليه فجاء فقال (صلى الله تعالى عليه وسلم) :  قوموا إلى سيدكم  .

2- عن كعب بن مالك في حديث توبة الله عليه حين تخلف هو وأصحابه عن رسول الله (صلى الله تعالى عليه وسلم) في غزوة تبوك قال : وانطلقت إلى رسول الله (صلى الله تعالى عليه وسلم) حتى دخلت المسجد فإذا رسول الله (صلى الله تعالى عليه وسلم) جالس وحوله الناس ، فقام إلي طلحة بن عبيد الله ، فهرول حتى صافحني وهنأني ، والله ما قام إلي رجل من المهاجرين غيره ، ولا أنساها لطلحة .

3- وأخرج مالك في قصة عكرمة بن أبي جهل أنه لما فر إلى اليمن يوم الفتح ورحلت امرأته حتى أعادته إلى مكة مسلماً ، فلما رآه النبي (صلى الله تعالى عليه وسلم) ، وثب إليه فرحاً ، ورمى عليه رداءه .

4- عن أبي هريرة (رضي الله عنه) قال : كان النبي (صلى الله تعالى عليه وسلم) يحدثنا فإذا قام قمنا قياماً حتى نراه قد دخل .

5- عن السيدة عائشة رضي الله عنها ، قالت : ما رأيت أحداً أشبه سمتاً ولا هدياً برسول الله (صلى الله تعالى عليه وسلم) من فاطمة بنت رسول الله (صلى الله تعالى عليه وسلم) قالت : وكانت إذا دخلت على النبي (صلى الله تعالى عليه وسلم) قام إليها فقبلها وأجلسها في مجلسه ، وكان النبي (صلى الله تعالى عليه وسلم) إذا دخل عليها قامت من مجلسها فقبلته وأجلسته في مجلسها .

فقد ورد عن الإمام أحمد  أنه أتاه أبو إبراهيم الزهري فسلم عليه ، فلما رآه أحمد وثب قائماً وأكرمه ، فلما مضى قال له ابنه عبد الله : يا أبت أبو إبراهيم شاب تعمل به هذا العمل وتقوم إليه ؟ فقال : يا بني لا تعارض في مثل هذا ، ألا أقوم إلى ابن عبد الرحمن بن عوف .

وعن أبي هشام الرفاعي قال : قام وكيع لـ سفيان ، فأنكر عليه ، فقال : أتنكر علي قيامي وأنت حدثتني عن عمرو بن دينار عن ابن عباس (رضي الله عنه) قال : قال رسول الله (صلى الله تعالى عليه وسلم) :  إن من إجلال الله تعالى إجلال ذي الشيبة المسلم  فأخذ سفيان بيده فأجلسه إلى جانبه .

ذكر الإمام أبو عبد الرحمن السلمي في كتاب آداب الصحبة قوله : ويقوم لإخوانه إذا رآهم مقبلين ولا يقعد إلا بقعودهم ، وأنشد :

فلما بصرنا به مقبلاً

حللنا الحبا وابتدرنا القياما

فلا تنكرن قيامي له

فإن الكريم يجلّ الكراما

وأما احتجاج المانعين بقول رسول الله (صلى الله تعالى عليه وسلم) :  من أحب أن يتمثل له الرجال قياماً فليتبوأ مقعده من النار  فهو مُتعيّن في جانب من يحب ذلك ويأمر به ، كما قاله الخطابي فيما حكاه العجلوني ، قال : معناه أن يأمرهم بذلك ، ويلزمهم إياه عن طريق الكبر والنخوة ، ثم قال: وفي حديث سعد دلالة على أن قيام المرء بين يدي الرئيس الفاضل والوالي العادل وقيام المتعلم للمعلم ، مستحب غير مكروه .

وقد أجاب الطبري عن الحديث بأن فيه نهياً لمن يقام له عن السرور بذلك ، وليس فيه نهي لمن يقوم له إكراماً له . وقال النووي : إن الأصح والأولى بل الذي لا حاجة إلى ما سواه أن معناه : زجر أن يحب قيام الناس له وليس فيه تعرض للقيام بنهي ولا غيره ، وهذا متفق عليه ، قال : والمنهي عنه محبة القيام ، فلو لم يخطر بباله فقاموا له أو لم يقوموا فلا لوم عليه ، فإن أحب ارتكب التحريم سواء قاموا أو لم يقوموا .

قال : فلا يصح الاحتجاج به لترك القيام ، فإن قيل : فالقيام سبب للوقوع في المنهي عنه قلنا : هذا فاسد لأنا قدمنا أن الوقوع في المنهي عنه يتعلق بمحبة ذلك خاصة .

وقال البيهقي في شعب الإيمان : وهذا القيام يكون على وجه البر والإكرام كما كان قيام الأنصار لـ سعد وقيام طلحة لـ كعب ابن مالك ، ولا ينبغي للذي يقام له أن يريد ذلك من صاحبه حتى إن لم يفعل حنق عليه وشكاه أو عاتبه.

________

المصدر :

كتاب سبل الخيرات للفوز بالباقيات الصالحات – ص 195 – 198

أضف تعليقاً

Follow by Email
YouTube
YouTube