لما كان الشيخ هو المربي والطبيب المعالج لنزوات النفس وكبح شهواتها من اجل السير بالمريد نحو النجاة والصفاء فقد فرض المشايخ الكرام قدس الله ارارهم سلوكا خاصا لمريد طريقتنا اضافة الى الاوراد وفروض الطاعة التي فرضها القران الكريم ويهدف هذا السلوك الى تنوير قلب المريد وصفاء سريرته والسموبه نحو الامور الروحية كنوع من المجاهدات ضد النفس وفيها يتعاون المريد مع الشيخ لتطبيق السلوك وبالتالي الانتصار على سلطان الغواية النفسية وينقسم السلوك في الطريقة الى قسمين :

اولا – الرياضة (الترويض النفسي )
 ومدة الرياضة فيه اربعون يوما وينص المنهج على ما يلي :

أ – يمتنع المريد عن اكل المنتوجات الحيوانية ومشتقاتها كافة في فترة الرياضة .
ب – يقلل من اكل الخبز تدريجيا لان له صفة وتاثير اللحوم على النفس وشهوتها.
ج – يقلل من الكلام الدنيا ويجد في ذكر الله سبحانه تعالى .
د – يجد في ايجاد الطعام الحلال والابتعاد عما فيه شبهة مهما كانت صغيرة .
هـ – يقلل من شرب الماء وخاصة البارد منه لانه يحث على الغفلة او النوم . ولتسهيل مهمة المريد السالك تقسم فترة الرياضة الى اربع مراحل لكل مرحلة عشرة ايام من حيث الطعام وكما ياتي :
العشر الاولى : للمريد رغيف واحد من الخبز يوميا مع القليل من الفواكهة والخضر والشاي .
العشرة الثانية : للمريد نصف رغيف من الخبز مع قليل من الفاكهة والشاي يوميا .
العشرة الثالثة : للمريد ربع رغيف من الخبز مع قليل من الفاكهة والخضر والشاي يوميا . العشرة الرابعة : السبعة الاولى له ثلاث تمرات يوميا بدون خبز .
الثلاثة ايام الاخيرة : يكتفي بالماء والشاي فقط .

العبادات
أ – الاذكار : اضافة الى الاوراد اليومية المكلف بها المريد (ورد الصباح ، ورد العصر ، ورد العشاء ) . يعمل المريد بالاوراد الدائمية وبعدد مئة الف مرة لكل ورد .
ب- الصلاة : على المريد اضافة الى الصلواة الخمس ان يؤدي السنن التالية :
– سنة الوضوء : وهي ركعتان بعد كل وضوء وقبل ان تجف الاعضاء .
– ركعتان قبل صلاة الفجر .
– سنة الضحى : ووقتها بعد ارتفاع الشمس مقدار رمح وعددها اربعة في اقلها
– اربع ركعات قبل صلاة الظهر واربع بعدها .
– اربع ركعات قبل صلاة العصر .
– ركعتان بعد صلاة المغرب وبين صلاة المغرب والعشاء سنة الاوابين وعددها ست ركعات في الاقل .
– ركعتان قبل صلاة العشاء وركعتان بعدها .
– صلاة الوتر : ثلاث ركعات بعد صلاة العشاء .
– سنة صلاة التسابيح : وهي اربع ركعات وكما يلي :
الركعة الاولى : بعد الفاتحة وقراءة سورة من القران الكريم يقول (استغفر الله سبحان الله والحمد الله ولا اله الا الله والله اكبر ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم ) خمس عشرة مرة ثم بعد ذلك يقولها عشر مرات في كل حركة (ركوع , سجود , اعتدال , وقوف) فيكون مجموعها في الركعة الواحدة خمس وسبعون مرة وهكذا بقية الركعات .
ملاحظة : لا يحق للمريد المتريض النوم في الليل مطلقا وله ان ينام بعد شروق الشمس لمدة ساعة . ومن لمستحسن للمريد ان يصوم ايام الاثنين والخميس من كل اسبوع والايام البيض وهي (13, 14 , 15 ) من كل شهر قمري .

ثانيا – الخلوة
 الخلوة من الخلو وهو الفراغ والمكان الخالي الذي لا يتواجد فيه انس عموما واصبح الرجل خاليا أي بقي وحده لا انيس من البشر معه .

فاصل الخلوة هو الابتعاد عن البشر والانقطاع الى الله سبحانه وتعالى للاجادة في عبادته والتفكير في الائه واحسان شكره . والخلوة عند بعض العارفين هي العزلة عن النفس وما تدعو اليه مما يشغل عن ذكر الله وقيل : (الخلوة الانس بالذكر والاشتغال بالفكر) , ومشروعية الخلوة واردة في القران الكريم قال تعالى على لسان اصحاب الكهف : (واذ اعتزلتموهم وما يعبدون الا الله فاوا الى الكهف ينشر لكم ربكم من رحمته ويهيء لكم من امركم مرفقا)(1) وقال تعالى : (واذكر اسم ربك وتبتل اليه تبتيلا )(2) .


الهوامش :
(1) الكهف :16 .

(2) المزمل : 8 .


المصدر :
السيد الشيخ محمد الكسنزان الحسيني – كتاب الطريقة العلية القادرية الكسنزانية -ص177-179 .

أضف تعليقاً

Follow by Email
YouTube
YouTube