السبحة وإجازة حملها في السلسلة الصوفية

ورد في حديث مسلسل أن جمعاً من التابعين وتابعيهم كانوا يستخدمون السبحة ، وأن كلاً منهم تناولها عمن سبقه بعد أن رآها في يده وأخذ منه الإجازة للعمل بها ونص الحديث هو « ما ذكره القاضي أبو العباس أحمد بن خلكان في وفيات الأعيان انه رأى في يد أبي القاسم الجنيد بن محمد قدس سره يوماً سبحة فقيل له : أنت مع شرفك تأخذ بيدك سبحة ؟ قال : طريقٌ وصلت به إلى ربي لا أفارقه . ولقد رويت في ذلك حديثا مسلسلاً وهو ما أخبرني به شيخنا الإمام أبو عبد الله محمد بن أبي بكر بن عبد الله من لفظه ورأيت في يده سبحة .
قال : أخبرني الإمام أبو العباس أحمد بن أبي المجالس يوسف البانياسي بقراءتي عليه ورأيت في يده سبحة .
قال : أخبرنا أبو المظفر يوسف بن محمد بن مسعود الترمذي ورأيت في يده سبحة .
قال : أخبرني عبد الصمد بن أحمد بن عبد القادر ورأيت في يده سبحة .
قال : أخبرنا أبو محمد يوسف بن أبي الفرج عبد الرحمن بن علي ورأيت في يده سبحة
قال : أخبرنا أبي ورأيت في يده سبحة .
قال : قرأت على أبي الفضل بن ناصر ورأيت في يده سبحة .
قال : قرأت على أبي محمد عبد الله بن أحمد السمرقندي ورأيت في يده سبحة .
قلت : وسمعت أبا بكر محمد بن علي السلمي الحداد ورأيت في يده سبحة .
فقال : نعم .
قال : رأيت أبا نصر عبد الوهاب بن عبد الله بن عمر المقري ورأيت في يده سبحة .
قال : رأيت أبا الحسن علي بن الحسن بن أبي القاسم المترفق الصوفي وفي يده سبحة .
قال : سمعت أبا الحسن المالكي يقول : وقد رأيت في يده سبحة .
قلت له : يا أستاذي أنت إلى الآن مع السبحة ؟
فقال : كذلك رأيت أستاذي الجنيد   وفي يده سبحة .
فقلت : يا أستاذي أنت إلى الآن مع السبحة .
فقال كذلك رأيت أستاذي السري بن مغلس السقطي   وفي يده سبحة .
فقلت له : يا أستاذي إلى الآن مع السبحة .
فقال : كذلك رأيت أستاذي معروف الكرخي وبيده سبحة فسألته عما سألتني  عنه .
فقال : كذلك رأيت بشر الحافي وفي يده سبحة .
فسألته عما سألتني عنه فقال :كذلك رأيت أستاذي عمر المالكي وفي يده سبحة فسألته عما سألتني عنه .
فقال : كذلك رأيت أستاذي الحسن البصري قدس سره وفي يده سبحة .
فقلت : يا أستاذي مع عظم شأنك وحسن عبادتك وإنت إلى الآن مع السبحة .
فقال لي : هذا شيء كنا استعملناه في البدايات ما كنا نتركه في النهايات ، أحب أن أذكر الله تعالى بقلبي وفي يدي وفي لساني »(1)  .
فلو لم يكن في اتخاذ السبحة غير موافقة هؤلاء السادات والدخول في مسلكهم والتماس بركتهم لكفى .


الهوامش :-
1- الشيخ جلال الدين السيوطي – مخطوطة المنحة في السبحة – ص 20 – 21 .

أضف تعليقاً

Follow by Email
YouTube
YouTube