وهي الخلوة التي اوصى بها السيد الشيخ الغوث اسماعيل الولياني  لتصفية نفوس المريدين وترقية احولهم وهي ليست فرضا عليهم وانما ممارستها امر اختياري لزيادة التقريب الى الله تعالى ومدتها مئة وعشرون يوما مقسمة على ثلاث مراحل لكل مرحلة اربعون يوما وبنفس الاسلوب المتبع في خلوة الكسنزانية من حيث الطعام والعبادة باستثناء الاذكار حيث تكون كما ياتي :
تبدا الخلوة بذكر (لا اله الا الله ) لمدة اربعين يوما وبعدد سبعين الف مرة يوميا .
وفي الاربعين يوما الثانية يذكر السالك (الله ) وبعدد سبعين الف مرة يوميا .
وفي الاربعين يوما الثالثة يذكر السالك (هو) وبعدد سبعين الف مرة يوميا .
فيصبح قلب السالك لا يرى الا الله وينسلخ قالبه البشري الى الروحانية ولا ينطق الا بالله تعالى فيصل قلبه الى اليقين وتنقطع عنه العلائق الدنيوية فيفوز فوزا عظيما ان شاء الله وهذا اصل شغل السالكين الى طريق الله عز وجل .


المصادر:
السيد الشيخ محمد الكسنزان- كتاب الطريقة العلية القادرية الكسنزانية- ص185 .

أضف تعليقاً

Follow by Email
YouTube
YouTube