في اللغة
« سَبَّحَ الله وله : قدَّسَهُ ، نزَّههُ ، قال : سبحان الله »
(1) .

في القرآن الكريم
وردت هذه اللفظة في القرآن الكريم (97) مرة بمشتقاتها المختلفة ، منها قوله تعالى : ( تُسَبِّحُ لَهُ السَّماواتُ السَّبْعُ والْأَرْضُ وَمَنْ فيهِنَّ وإن مِنْ شَيْءٍ إِلّا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَكِنْ لا تَفْقَهونَ تَسْبيحَهُمْ إِنَّهُ كانَ حَليماً غَفوراً ) (الإسراء : 44) .

في الاصطلاح الصوفي
الإمام القشيري
يقول : « التسبيح : هو التقديس والتنـزيه ، ويكون بمعنى سباحة الأسرار في بحار الإجلال »(2) .
الإمام فخر الدين الرازي
يقول : « التسبيح : هو عبارة عن تنـزيه الله تعالى عما لا يليق به »(3) .
الشيخ الأكبر ابن عربي
يقول : « التسبيح : هو قسم من أقسام الحمد ، ولهذا أن الحمد يملأ الميزان على الإطلاق وسبحان الله وغير ذلك من الأذكار تحت حيطة الحمد »(3) .
الشيخ عبد الوهاب الشعراني
يقول : « التسبيح : هو الثناء على الله تعالى بالأمور السلبية ، كنفي التشبيه والتحديد وسائر النقائص التي لا تليق بجنابه تعالى »(5) .
الشيخ حسين الحصني الشافعي
يقول : « التسبيح : هو التنـزيه ، وهو تارة يكون بالقول ، وتارة يكون بالاعتقاد ، ولا يصح لأهل الحقائق الذين عرفوه بنعوت الجلال ووصفوه بأنواعه الكمال فسلموا الربوبية إليه وطرحوا ذواتهم في قيد العبودية لديه . فلا يصح تسبيحك له حتى تنـزه نفسك عن كل شهوة مذمومة وإيمانك من أعمال النقص ، وعقلك عن الهوى وروحك عن الالتفات إلى المألوفات والمستحسنات ، وجسمك عن العادات والمخالفات وقلبك من ظلم الغفلات »(6) .
الدكتور عبد المنعم الحفني
يقول : « التسبيح : هو تنـزيه الحق عن نقائص الإمكان وإمارات الحدوث ، وعن عيوب الذات والصفات »(7) .


الهوامش :-
(1)  – المعجم العربي الأساسي – ص 603 .
(2)  – الإمام القشيري – تفسير لطائف الإشارات  – ج 6 ص 98 .
(3)  – الإمام فخر الدين الرازي – التفسير الكبير – ج 5 ص 595 .
(4)  – الشيخ ابن عربي  – الفتوحات المكية – ج 2 ص 403 .
(5)  – الشيخ عبد الوهاب الشعراني – مخطوطة الأجوبة المرضية عن الفقهاء والصوفية  – ص 155 – 156 .
(6)  – الشيخ حسين الحصني– مخطوطة شرح أسماء الله تعالى الحسنة ( تأديب القوم ) – ص 2 .
(7)  – د . عبد المنعم الحفني – معجم مصطلحات الصوفية  – ص 44 .

أضف تعليقاً

Follow by Email
YouTube
YouTube