نقول : الأب الحقيقي : هو الشيخ المربي ، لأنه يكون حاضر مع أنفاس المريد روحياً ، فيحميه ويمده في كل وقت وظرف ، سواء بعـدت المسافة أم قربت ، طال الزمان أم قصر ، رابطاً إياه بالحقيقة الأبدية ، في مقابل الأب الطيني الذي يربط الإنسان بالحياة الدنيا الزائلة ، فحق الشيخ آكد من حق الوالد حيث ان الوالد (الأب الطيني) وسيلةٌ الى وجود صورة الانسان ، والشيخ ( الأب الحقيقي ) وسيلة الى التحقق بكمال الايمان .


المصدر :
السيد الشيخ محمد الكسنزان- موسوعة الكسنزان فيما اصطلح عليه اهل التصوف والعرفان -ج1 مادة (أ ب و) .

أضف تعليقاً

Follow by Email
YouTube
YouTube