أسماء النور المحمدي

يقول الغوث الأعظم عبد القادر الكيلاني قدس سره :

« قال الله عز وجل :  خلقت نور محمد من نور وجهي (1) ، كما قال النبي صلى الله تعالى عليه وسلم :  أول ما خلق الله بروحي ، وأول ما خلق الله نوري ، وأول ما خلق الله القلم ، وأول ما خلق الله العقل (2). فالمراد منها شيء واحد ، وهو الحقيقة المحمدية صلى الله تعالى عليه وسلم ، لكن سمي نوراً لكونه صافياً عن الظلمات الجلالية ، كما قال الله تبارك وتعالى :  قَدْ جَاءَكُمْ مِنَ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُبِينٌ ( المائدة : 15 ) ، وعقلاً : لكونه مدرك للكليات ، وقلماً : لكونه سبباً لنقل العلم ، كما أن العلم سبب في علام الحروف .

فالروح المحمدية صلى الله تعالى عليه وسلم : خلاصة الأكوان ، وأول الكائنات وأصلها ، كما قال صلى الله تعالى عليه وسلم :  أنا من الله والمؤمنون مني (3) » (4) .

 

وتقول السيدة فاطمة اليشرطية :

« ولهذا النور المحمدي صلى الله تعالى عليه وسلم أسماء متعددة يعرفها أهل هذا الشأن ، منها ( الحقيقة المحمدية صلى الله تعالى عليه وسلم الموصوفة بالاستواء الرحماني ) حيث لا يحصرها ( أين ) … ويسمى أيضاً بـ( القلم الأعلى ) و بـ( الدرة البيضاء ) وبـ(روح الأرواح ) وبـ( العقل الأول ) وبـ( الأب الأكبر ) وبـ( الروح الكلي ) وبـ( الإنسان الكامل ) بـ( إنسان عين الوجود ) وبـ( الحقيقة المحمدية ) صلى الله تعالى عليه وسلم إلى غير ذلك من الأسماء المشهورة عند أهل التصوف…

فنبينا محمد صلى الله تعالى عليه وسلم هو عين الرحمة ، وهو أصل لجميع الأنوار الظاهرة والباطنة ، وحقيقته جامعة لحقائق الكمالات بأسرها .

فالنبوة والرسالة ظهرتا من حقيقته صلى الله تعالى عليه وسلم ، وظهرت منه صلى الله تعالى عليه وسلم الولاية ، وقلوب أوليائه وورثة ينابيع الرحمة في كل زمان ومكان .

ونبينا محمد صلى الله تعالى عليه وسلم هو الحجاب الأعظم ، وهو حياة أرواح العوالم ، والواصل إلى حضرته الشريفة حتماً واصل إلى ربه .

والحق سبحانه وتعالى جعل الحقيقة المحمدية صلى الله تعالى عليه وسلم واسطة لإيجاد مخلوقاته ، فمن أجل حقيقته الطاهرة المطهرة ، تمت كلمة الحق في إيجاد الخلق ، فهو صلى الله تعالى عليه وسلم أول الأولين وخاتم النبيين »(5) .

____________

الهوامش :

(1) – ذكر الحديث الشيخ عبد القادر الكيلاني في مخطوطة سر الأسرار ، وفي كتاب الآثار المرفوعة لللكنوي ج : 1 ص : 42 ورد : أن نور محمد خلق من نور الله .
(2) – ورد بصيغة اخرى في كشف الخفاء ج: 1 ص: 311 برقم 827  ، انظر فهرس الأحاديث .
(3) – كشف الخفاء ج: 1 ص: 237 .
(4) – الشيخ عبد القادر الكيلاني – سر الأسرار ومظهر الأنوار – ص 6 – 7 .
(5) – فاطمة اليشرطية – مسيرتي في طريق الحق  – ص 62 – 64 .

أضف تعليقاً

Follow by Email
YouTube
YouTube