الشاعر الشهيد علي فايز ( أبو طيبة )

أحبك والهوى يذكي اشتياق
ومثلك ما لقيت ولن ألاقي

وقلبي كم عزيز كان فيه
لقد رحل الجميع وأنت باقي

قريب قرب عيني من جفوني
واشعر برغم قربك بالفراق

بعيد عنك في طول وعرض
وتدركني فاشعر بالتلاقي

ويحرقني الجوى شوقي إليكم
وتطفى نار شوقي في احتراقي

فبادلني المحبة لا تدعني
وإلا فالهوى مر المذاق

أجرني من صدودك يا حبيبا
تربع في القلوب وفي المآقي

إذا انكسر الفؤاد وقلت يا هو
أتاني برق غوثك كالبراق

لان رحلت ركابك عن بلادي
فقد رحل العراق عن العراق

أضف تعليقاً

Follow by Email
YouTube
YouTube