يقول الإمام جعفر الصادق  : « إذا أردت الحج : فجرد قلبك لله تعالى من قبل عزمك من كل شيء شاغل وحجب كل حاجب ، وفوض أمورك كلها إلى خالقك ، وتوكل عليه في جميع ما يظهر من حركاتك وسكونك ، وسلم لقضائه وحكمه وقدره ، وودع الدنيا والراحة والخلق ، واخرج من حقوق تلزمك من جهة المخلوقين ، ولا تعتمد على زادك وراحلتك وأصحابك وقوتك وشبابك ومالك ، مخافة أن تصير لك أعداءً ووبالاً . ليعلم أنه ليس له قوة ولا حيلة ، ولا لأحد إلا بعصمة الله تعالى وتوفيقه .

واستعد استعداد من لا يرجو الرجوع ، وأحسن الصحبة ، وراع أوقات فرائض الله تعالى وسنن نبيه  ، وما يجب عليك من الأدب ، والاحتمال والصبر والشكر والشفقة والسخاء وإيثار الزاد على دوام الأوقات . ثم اغتسل بماء التوبة الخالصة من الذنوب ، والبس كسوة الصدق والصفاء والخضوع والخشوع ، واحرم عن كل شيء يمنعك عن ذكر الله تعالى ويحجبك عن طاعته .

ولَبِّ بمعنى : إجابة صافية خالصة زاكية لله تعالى في دعوتك لتمسكك بالعروة الوثقى . وطف بقلبك مع الملائكة حول العرش ، كطوافك مع المسلمين بنفسك حول البيت . وهرول هرولة ، فراً من هواك ، وتبرؤاً من جميع حولك وقوتك . واخرج من غفلتك وزلاتك ببدنك بخروجك إلى منى ، ولا تتمن ما لا يحل لك ولا تستحقه .

واعترف بالخطأ بالعرفان ، وجدد عهدك عند الله تعالى بوحدانيته .

وتقرب إليه ، واتقه بمزدلفة .

واصعد بروحك إلى الملأ الأعلى ، بصعودك إلى الجبل .

واذبح الهوى والطمع عند الذبيحة .

وارم الشهوات والخساسة والدناءة وأفعال الذميمة عند رمي الجمرات .

واحلق العيوب الظاهرة والباطنة بحلق شعرك .

وادخل في أمان الله تعالى وكنفه وستره وكلائه من متابعة مرادك بدخول الحرم .

وزر البيت متحققاً لتعظيم صاحبه ومعرفته وجلاله وسلطانه .

واستلم الحجر رضا بقسمته ، وخضوعاً لعظمته .

وودع ما سواه بطواف الوداع .

وصف روحك وسرك للقاء الله تعالى يوم تلقاه بوقوفك على الصفا .

وكن ذا مروّة من الله بغناء أوصافك عند المروة .

واستقم على شروط حجتك ووفاء عهدك الذي عاهدت ربك وأوجبته له يوم القيامة . واعلم بأن الله لم يفترض الحج ، ولم يخصه من جميع الطاعات بالإضافة إلى نفسه بقوله تعالى :  وَلِلَّهِ عَلى النّاسِ حِجُّ البَيْتِ مَنِ اسْتَطاعَ إِلَيْهِ سَبيلاً  (1) ، ولا شرع نبيه في خلال المناسك على ترتيب ما شرعه ، إلا للاستعداد إلى الموت والقبر والبعث والقيامة وفضل بيان السبق من دخول الجنة أهلها ودخول النار أهلها بمشاهدة مناسك الحج من أولها إلى آخرها ، لأولي الألباب وأولي النهى »(2) .

ويقول الإمام القشيري : « إن سبيل من حج البيت أن يقوم بآداب الحج .

فإذا عقد بقلبه الإحرام  ، يجب أن يفسخ كل عقد يصده عن هذا الطريق ، وينقض كل عزم يرده عن هذا التحقيق .

وإذا طهر ، تطهر عن كل دنس من آثار الأغيار بماء الخجل ، ثم بماء الحياء ، ثم بماء الوفاء ، ثم بماء الصفاء .

فإذا تجرد عن ثيابه ، تجرد عن كل ملبوس له من الأخلاق الذميمة .

وإذا لبى بلسانه ، وجب ألا تبقى شعرة من بدنه إلا وقد استجابت لله .

فإذا بلغ الموقف ، وقف بقلبه وسره حيث وقفه الحق بلا اختيار مقام ، ولا تعرض تخصيص .

فإذا وقف بعرفات ، عرف الحق سبحانه ، وعرف له تعالى حقه على نفسه ويتعرف إلى الله تعالى بتبريه عن منته وحوله . والحق I يتعرف إليه بمنته وحوله .

فإذا بلغ المشعر الحرام ، يذكر مولاه بنسيان نفسه ، ولا يصح ذكره لربه مع ذكره

 لنفسه .

فإذا بلغ منى ، نفى عن قلبه كل طلب ومنى ، وكل شهوة وهوى .

وإذا رمى الجمار ، رمى عن قلبه ، وقذف عن سره كل علاقة في الدنيا والعقبى .

وإذا ذبح ، ذبح هواه بالكلية ، وتقرب به إلى الحق تعالى .

فإذا دخل الحرم ، عزم على التباعد عن كل محرم على لسان الشريعة وإشارة الحقيقة .  وإذا وقع طرفه على البيت ، شهد بقلبه رب البيت .

فإذا طاف بالبيت ، أخذ سره بالجولان في الملكوت .

فإذا سعى بين الصفا والمروة ، صفى عنه كل كدورة بشرية ، وكل آفة إنسانية .

فإذا حلق ، قطع كل علاقة بقيت له .

وإذا تحلل من إحرام نفسه وقصده إلى بيت ربه ، استأنف إحراماً جديداً بقلبه ، فكما خرج من بيت نفسه إلى بيت ربه  يخرج من بيت ربه إلى ربه تعالى »(3) .

____________________

الهوامش :

[1] – آل عمران : 97 .

[2]- عادل خير الدين – العالم الفكري للإمام جعفر الصادق  – ص 173 – 174 .

[3] – الإمام القشيري – تفسير لطائف الإشارات – ج 1 ص 276 .

المصدر : السيد الشيخ محمد الكسنزان الحسين – موسوعة الكسنزان فيما اصطلح عليها اله التصوف والعرفان – ج5 – مادة ( ح ج ج ) .

أضف تعليقاً

Follow by Email
YouTube
YouTube