الرئيسية     نداء الى العالم     مختارات مترجمة    الارشيف     اتصل بنا

اشراق نورك

إِشْراقُ    نورِكَ    للأنامِ    هُداها
                                                    وَظُهُورُ   أمْرِكَ    عِزُها   وَمُنَاهْا
 فَلَكَمْ  شَكَتْ  أُمَمُ  الوجودِ  ضَياعُها
                                                    حتى  أتى  قَبسُ   الهُدْى   يَرعاها
ذُخرُ   الخَلائقِ  رحمةًُ    لا  تَنَْهي
                                                    أَبدَ   الزَمَانِ   وَجَلَّ   مَنْ   أَهداها
ضاعَتْ   بِمَولدهِ   الجِنانُ  رَوائحاً
                                                    أهدَتْ  إلى  أَنفِ  الوجودِ   شَداها
وتزينَ  الملكوتُ   في   حُلل  اللُقا
                                                   للقادمِ   المحبوبِ   ما       أَزهاها
وتَبَسَمَ   الكَونُ   الرَحِيّب    مَسَرةً
                                                   فمحمدً  في  الأرض  طاب   ثراها
نور  الظهور   وفجر  نورك  قادم
                                                   فلتنزل    الرحمات  من    أعلاها
لهفي  لفجر   رسالة   نزلت    بنا
                                                   عمَّ     الأنام     علمُها     وهداها
حمل اللوى جدُّ الحسين المصطفى
                                                  هيهات      يثنى    عزُها   ولواها
فلعلّ  هذي  الأرض  تروي   كرة
                                                   ويزولُ  هم   كروبها      وضماها
فلكم  طفت  أممُ  العلوج   وهددتْ
                                                    والليث    فيها   حامياً      لحماها
فيها  كرام   الآل  من نسل  الهدى
                                                    بركاتُهم   في    أرضها   وسماها
فيها    المشايخ   سادتي   أسادها
                                                    سبحان   سبحان   الذي   أعطاها
بغداد  نور المصطفى  في   هاهنا
                                                   لاضامها   نجس    ولا     اضناها
يا مولد   الخيرات  موعد   سيدي
                                                    في  كل   عام      نلتقي    لجناها
في   حضرة   قدسية   هم   أهلها
                                                    الكسنزانيون      مَنْ       أسماها
العابدون      الله      في      أنائهِ
                                                    والذاكرون    بصبحها    ومساها
الشاكرونَ     الله     في      الائه
                                                    والصابرون   رضاً   على  بلواها
يبغون  وجهُ   اللهِ   في   أعمالهم
                                                    يرجونَ   قربَ   مليكهم   اخراها
من جدهم حازوا الكرامة   والتقى
                                                    فمحمدٌ         لمحمدٍ      أعطاها

الرجوع الى بداية الصفحة     نسخة للطباعة
الاسم: احمد عبد الكريم      البلد: مصر       التاريخ: 15-02-2007
وخلف خلف من بعدهم بهدي
أقاموا الصلاة يامحلاها
ونوروا بحبه قلوبهم تسمي
فكان الحب لقلوبهم مجليها
الصوفي قائما لذكره يحظي
والقرب من الحبيب يرعاها
يامن تريد طريق الهدي
شارك الأحباب بخلة فتحظاها فطريق الله بالجماعة يحظي
فمن سلك ملك كمال محياها


أضف تعليقا
الاسم
البلد
البريد الالكتروني
التعليق
اكتب الارقام الظاهرة في الصورة