الرئيسية     نداء الى العالم     مختارات مترجمة    الارشيف     اتصل بنا
الـبـرزخ المعـمـور

محمد رشاد حسين
إلى كل من يسعى إلى المعرفة ويطرق دروب التصوف الاسلامى ومشاربه وأسسه المبنية على دعائم الشريعة الخالية من الزيف والتهريج الرخيص فإننا نعيش فى زمن الخداع الذي يخدع  فيه البعض العوام وساعدهم على ذلك الاعتماد على المظاهر المطلية بثوب الدين . فقد كثر الجدل حول قضية شغلت الكثير من الناس . وما زالت مثار جدل ونقاش وهى الحقيقه البرزخيه وكيفيةاتصال الولى بالوجود بعد انتقاله ، وإليك البيان ونسأل الله العلى القدير ان يفتح علينا فتوح العارفين. لنعلم ان أى حقيقة شرعية انما هى ستر على حقيقة ايمانية فالحقائق الغيبية امريمكن الاستدلال عليه بالعقل . فالولى مثلا عندما يقول الحق سبحانه وتعالى فى الحديث القدسى . والذى رواه الامام احمد . والطبرانى وابوتميم  . من آذى لي وليا فقد آذنته بالحرب ... الى ان قال . كنت سمعه .كنت بصره.فهو تشريع وتحقيق . فما هو حدُّ سمعِ الذى يسمع  بسمع الله . وما هو حدُّ بصر الذى يبصر بعين الله .مع ان الولي  يجلس معك . وياكل معك . فاين حقيقة سمعه وبصره من العقل . ولكـن الايمـان يقبل هذا وكذلك نقل عرش بلـقيس من اليمن الى الشام فالعـقل غيب وحقيقـة مستورة . وكذلك الموت الذى يقع كل يوم ما  كيفية خروج الروح من الجسد ؟ فأين العقل من مثل هذه الامور . فالشريعه الكونية اذا خرقت فلا يجوز للمؤمن ان ينكر أو يكذب امر هذا الخرق وعلى الرغم من ان الذين يحكمون العقل أجمعواعلى تصديق ماجاء به القرآن الكريم الا انه غاب عنهم ان القرآن جاء بالحقيقة والشريعة الا ان التشريع فيه كثير وذكر الحقيقه قليل . لأن اهلها قليلون . ولكن اذا تأملنا القرآن وجدناه يشرع ثم يحقق . فالمولى عزَّ وجلَّ يأمر وينهى  فيقول للخلق  افعلواكذا ولاتفعلوا كذا حتى يظن الجاهل ان الامر بيده ثم يقول لكى يحقق ذلك ولو شاء ربك ما فعلوه ويقول ولو شاء الله مااقتتلوا ولكن الله يفعل مايريد ويقول ولو شاء ربك لجعل الناس امه واحدة ولايزالون مختلفين ويقول وما تشاؤن الا ان يشاء الله  فالعقل ينسب العقل دائما الى نفسه وحقيقه الامر غير ذلك فمن وقف عند ظاهر الشريعة وحجب عن الحقيقه فقد فاته الخير الكثير. فاذا ظهر خرق لظاهر الامر . مثل اى معجزة اوكرامة لايجوز للظاهر ان يحكم على الباطن بل المؤثر فى الحكم هو التوحيد .مثل عصا سيدنا موسى ونقل عرش بلقيس فالحقيقة هى التى لها الحكم ورفع الحكم لله سبحانه وتعالى . فمثلا الحق اثبت لنفسه. الهرولة  والسعى. مع ان هذه من صفات الارجل . والعقل لايقبل هذه الصفة من غير دليل لان العقل يريد الدليل. ولكن الايمان يقبل الصفه ايمانيا دون دليل فالعقل دائما وأبداً  تحت حكم الشرع فيلزم العقل قبول الوصف المشروع وان جهل دليله عليها. فمن اجل ذلك لا يلزم إزالة كل وصف يقتضى التشبيه مثل الهرولة والسعى ونسبة اليد وغير ذلك . فعنـدما نقول ان التنزيه فى إطلاقه للحـق سبحانه وتعالى نجد انه سبحانه ما نزَّه نفسه عن التدبير لقـوله تعالى ثم استوى على العرش يدبِّر الأمر  وقال يدبِّر الامر من السماء الى الارض وهذا وصف يقتضى التشبيه . فكل انسان يدبِّر عمله .فالتدبير صفة بشرية كذلك نسب إلى نفسه الغضب يقول تعالى. وغضب الله عليه ولعنه وأعدَّ له عذابا عظيما وقوله ياايها الذين امنوا لاتتولوا قوما غضب الله عليهم وهذه صفة بشرية ايضا  فنحن ملزمون بالإيمان بما نطق  به الله . سواء وجدنا عليه دليلا عقليا او لم نجد. فعندما يثبت الحق سبحانه وتعالى صفاته فلايمكن رفع صفة أثبتها الله . فهل يستطيع العقل ان يثبت ان للحق يداً . وانه يسعى وانه يهرول. قطعاً لا يستطيع. اذا اردنا ان نتحدث عن التشبيه والتنزيه فلا بد من معرفه النفى والاثبات. ولاتتم معرفة هذه الحقائق لا عن طريق الكشف ولا عن طريق الاستنباط العقلى .

حقيقة الموت
ان معقولية اى شئ فى الوجود على حالتين. ايمان وكفر ، هدى وضلال، ورحمة وعذاب. وهكذا حتى فى الحزبية حزب الرحمن وحزب الشيطان فالموت والحياة وصفان يقومان بالموصوف. فاذا توهمنا ان الموت عدم وفناء (تراب) فاننا بهذا المفهوم قد عطلنا صفة من صفات الحق وهى الحياة وصفات الحق لاتتعطل ابدا. فما من شئ فى الوجود إلا وله حياة يستمدُّها من الحى الذى لايموت . يقول الله وان من شئ إلَّا يسبح بحمده فكل ماسوى الله حى فانه مامن شئ والشئ انكر النكرات . الا وهو يسبح بحمد الله ولايكون التسبيح الا من حى . وان كنا لانفعل هذا اونسمعه  فقد اخذ الله بابصارنا عن ادراك حياة الحجارة والنبات . الا لمن خرق الله له العادة كرسول الله صلى الله عليه واله وسلم ما كان من خرق العادة فى تسبيح الحصى وانما انخرقت العاده فى أسماعهم . فالعالم كله من عاقل ناطق . وهذا ثابت عند من خرق الله له العادة . ولكن اصحاب العقول  قالوا هذا لا يعقل وهذا موت وفناء وعدم . وقفوا عند الشيء الذي صوَّره لهم  بصرهم  الامر الظاهر . والمشكلة ان العقل فهم نقيض ما أراد به الحق . بقوله تعالى اولا يتفكرون فاستند الى الفكر وجعله إماما يقتدى به، وقال الامام فخرالدين الشيخ محمد عثمان . الفكر والتفكر يأتى بعد مراحل الذكر ، ويقول الله تعالى الذين يذكرون الله قياما وقعودا وعلى جنوبهم بعد الانتهاء من مراحل السير إلى الله . ويتفكرون فى خلق السـموات والارض ربنا ماخلقت هذا باطلا سبحانك  مراد الحق بالتفكر ان يرى الانسان علمه بالله. ويقول الله تعالى الذى خلق الموت والحياة فاذا كان الموت خلقاً فكيف نحكم على النبى او الولى انه مات. ثم ان الموت يأتى فى مواضع اخرى. فالجهل يسمى موتاً والكافر ميت. والغفلة عن الله موت. وهكذا فلماذا نقيد الموت بانه عدم وانه لاحياة لنبىٍّ ولارسولٍ ولاولى .
لكن ارباب العقول  فأصلهـم
                                 نظر يصح بحكم عقل أرأس
فلأجل ذا غلطوا وفات عليهم
                                عين الصواب وكل امر انفس
فحاله النوم مثلا . هى انتقال العبد من مشاهده عالم الحس الى شهود عالم البرزخ . وهو اكمل العوالم لأنه اصل مصدر العالم فهو الوجود الحقيقى وله التحكم فى الامور كلها . ولهذا سماه الامام فخرالدين الشيخ محمد عثمان بالبرزخ المعمور  فقال رضى الله عنه :
البرزخ المعمور عنهم قد حكى 
                                     صدقا وبين الصحوتين قواما

فالبرزخ هو الحقيقة الجامعة لكل مظهر . فانت ترى الحجارة حجارة وترى النبات نباتاً وترى الانسان انساناً فما يميز الخلق الا بهذه الحقيقة البرزخية . وقال الشيخ محمد عثمان .
شواهدها فى الكائنات تبرزخت
                                           وكل سليمان توليه عرشها

نعود ونقول ان النائم الذى لايرى فى نومه شيئا فهو كالمعدوم فى تلك الساعة . لانه لاهو فى عالم الشهادة فيقظان بين الخلق ، ولاهو فى عالم الغيب ( البرزخ) فيرى بروحه شيئا يدل على وجوده فهو فى ذاته موجود معدوم . فاذا كانت الصور المرئية فى رؤيا النائم تستخدم بالانتباه فالروح لها عالم الاطلاق فاذا حدث ذلك فى الدنيا وهى ليست دار الاقامة فما بالك بالدار الاخرة . فالرؤيا فى الاخرى اقوى منها فى الدنيا وسبب ذلك ان الروح فى الاخره متفرغة  لقبول مايرد عليها من المحبوب ن بخلاف الدنيا فان الجسم لكثافته يمنع الروح من هذا التفرغ . فالاخرة او عالم البرزخ افضل واوسع واشرف من الدنيا. فمن حكمت عليه حقائق تلك الدار (الدنيا) كان ميتا ويتوهم انه حى. ومن لم تحكم عليه تلك الدار كـان فى الجنة جعله الله حاكما ويقـول الحـق (يادنيـا من خدمك فاستخدميه ومن خدمنى فاخدميه) فله الحكم على حقائق هذا الدار. فاذا كان الله أعطاه الحكم فى الدنيا الا يكون فى الاخره اكثر عطاء واكثر حكما. ويقول الله ومن يعمل من الصالحات من ذكر او انثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة ... فهى تعجيل البشرى فى الحياة الدنيا فهى حياة دائمة باقية .فكما قلنا سابقا ان الغفلة  والنوم والكفر والجهل كل ذلك يقع تحت لفظ الموت .والنبى صلى الله عليه واله وسلم يوضح ان الانتباه الحقيقى والحياة والحقــيقة بعد الموت فقال (الناس نيام فاذا ماتوا انتبهوا) فمن تزكا وتطهر وسلك مسلكا لاعودة فيه وتحققت عنده المعرفة الكاملة بالله تمكن من التصرف بما تحقق لديه بعلمه وهذا هو محل القرب الإلهى .
المعرفة عند  مليك  مقتدر فهم العارفون بالله  الاترى قوله عزَّ وجلَّ وعلى الاعراف رجال يعرفون كلا بسيماهم بمعنى وعلى مقام المعرفة  بالله رجال، ذكرهم لجلال شأنهم ولأنهم مجهولون عند غيرهم. يعرفون كلابسيماه لأنهم عرفوا الله.

المصدر : موقع رايات العز .
http://www.rayat-alizz.com/issue12/page9.htm#1
الرجوع الى بداية الصفحة     نسخة للطباعة
الاسم: احمد عبد الكريم الحسيني      البلد: مصر       التاريخ: 18-08-2006
بسم الله الخالق بلا سبب والنافخ في أدب فأوجد وسبب ونسب وعلي حبيبي رسول الله محمد هادي العرب والعجم وكل ما أوجد وعلي اله وصحابته الي يوم الدين فكرم ومجد. وبعد.
المقال جميل ومن تدقق في معانيه يفهم العقل البعيد والقريب لكن كما ذكرت علي قلوب أقفالها فتوسيع العقل حتي يشاهد ليس بالإمكان لكنه في بعض عباده يكون وقد كان وورد قصص كثيرة دلت علي غيب الإيمان ونحن نتكلم بالمحمول الأن فأين العقل من صنع البشر فما بالها بالخالق الأكبر لكن من أراد الله به خيرا يفقه في الدين فلا عجب من استفاد صدق فشاهد ومن اعترض انطرد وانحجب ولا يسمع الصم الدعاء -وما تعمي الأبصار ولكن تعمي القلوب التي في الصدور وشكرا.

الاسم: نور الدين      البلد: iraq       التاريخ: 09-06-2014
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. ممكن توضيح حول الموت وعقاب القبر ؟ وهل نحاسب على كل شي حتى بعد التوبة منه ؟؟ وهل فعلا نسمع أهل الأرض عند الموت ؟؟ وشكرا جزيلا .

ج:عليكم السلام ورحمة الله: الاخ نور الدين أسئلتك لا يمكن الإجابة عليها كاملة ولكن نسوق إليك آية واحدة وحديثا واحدا ومنها كثير لتفهم البقية. قال تعالى في آل فرعون : (النار يعرضون عليها غدوا وعشيا ويوم تقوم الساعة ادخلوا آل فرعون أشد العذاب) غافر 46: وفي صحيح البخاري عن سيدتنا عائشة آن رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم كان يدعو( اللهم إني أعوذ بك من عذاب القبر وأعوذ بك من فتنة المسيح الدجال وأعوذ بك من فتنة المحيا وفتنة الممات اللهم إني اعو بك من المأثم والمغرم )


أضف تعليقا
الاسم
البلد
البريد الالكتروني
التعليق
اكتب الارقام الظاهرة في الصورة