الرئيسية     نداء الى العالم     مختارات مترجمة    الارشيف     اتصل بنا
من مواعظ الحسن البصري رضي الله عنه

كتب الحسن إلى عمر بن عبد العزيز: "إعلم أنّ التفكر يدعو إلى الخير والعمل به، والندم على الشر يدعو إلى تركه، وليس ما يفنى وإن كان كثيرًا يعدل ما يبقى وإن كان طلبه عزيزًا، فاحذر هذه الدار الصارعة الخادعة الخاتلة التي قد تزينت بخدعها وغرت بغرورها وقتلت أهلها بأملها وتشوفت لخطابها فأصبحت كالعروس  المجلوة، العيون إليه ناظرة، والنفوس لها عاشقة، والقلوب إليها والهة ولألبابها دامغة وهي لأزواجها كلهم قاتلة، فلا الباقي بالماضي مُعتبِر، ولا الآخِرُ بما رأى من الأول  مُزدجِر، ولا اللبيب بكثرة التجارب منتفع.
فاحذرها الحذر كله فإنها مثل الحية لين مسها وسمها يقتل، فاعرض عما يعجبك فيه لقلة ما يصحبك منها، وضع عنك همومها لما عانيت من فجائعها، وأيقنت به من فراقها، وشدد ما اشتد منها الرخاء ما يصيبك، وكن ما تكون فيها احذر ما تكون لها فإن صاحبه كلما اطمأن فيها إلى سرور له، أشخصته عنها بمكروه، وكلما ظفر بشيء منها وثنى رجل عليه انقلبت به، فالسار فيها غار، والنافع فيها غدًا خار، وصل الرخاء فيها بالبلاء، وجعل البقاء فيها إلى فناء، سرورها مشوب بالحزن، وءاخر الحياة فيها الضعف والوهن، فانظر اليها نظر  الزاهد المفارق  ولا تنظر نظر العاشق الوامق، واعلم أنها تزيل الثاوي الساكن وتفجع الغرور الآمن، لا يرجع ما تولى منها فأدبر ولا يدري ما هو ءات  فيها ينتظر".
وقال رضي الله عنه: "ان الدنيا دار عمل من صحبها بالنقص لها والزهادة فيها سعد به نفعته صحبتها، ومن صحبها على الرغبة فيها والمحبة لها شقي بها وأسلمته إلى ما ل صبر له عليه ولا طاقة له به من عذاب الله، فأمرها صغير ومتاعها قليل، والفناء عليه مكتوب، والله تعالى ولي ميراثها، وأهلها محولون عنها إلى منازل ومنها يخرجون، فاحذروا ذلك الموطن وأكثروا ذلك المنفلت، واقطع يا ابن ءادم من الدنيا أكثر همك، ولا تميل إلى الدنيا فترديك منازل سوء مفضية بأهلها إلى ندامة طويلة وعذاب شديد، فلا تكونن يا ابن ءادم مغترًا، ولا تأمن ما لم يأتك الأمن منه فان الهول الأعظم ومفظعات الأمور أمامك لم تخلص منها حتى الآن، ولا بد من ذلك المسلك وحضور تلك الأمور إما يعافيك من شرها وينجيك من أهوالها، وإما الهلكة وهي منازل مخوفة محذورة مفزعة للقلوب، فلذلك فاعدد ومن شرها فاهرب، ولا يلهينك المتاع القليل الفاني، ول تربص بنفسك فهي سريعة الانتقام من عمرك فبادر أجلك، ولا تقل غدًا غدًا فإنك لا تدري متى إلى الله تصير فان الحجة لله بالغة، والعذر بارز، وكل مواف الله عمله، ثم يكون القضاء من الله في عباده على أحد أمرين: فمقضي له رحمته وثوابه فيا لها نعمة وكرامة، ومقضي سخطه وعقوبته فيا لها من حسرة وندامة، ولكن حق على من جاءه البيان من الله بأن هذا أمره هو واقع أن يصغر في عينيه ما هو عند الله صغير، وأن يعظم في نفسه ما هو عند الله عظيم".

المصدر : موقع اهل السنة والجماعة .
http://www.sunna.info/books/sufi_32
الرجوع الى بداية الصفحة     نسخة للطباعة
الاسم: مهند عبد الرضا عبادي      البلد: العراق/بابل       التاريخ: 25-07-2006
بسم الله الرخمن الرحيم
الحمد لله على نعمة الايمان به والحمد لله الذي جعل انبيائه واوليائه منارا يستضاء بهم في العشوات......
احب ان اضيف احدى الوصايا التي حفظتها عن سيدنا الشيخ الحسن البصري قدس سره وهي((صم عن الدنيا وافطر على الموت وبت لليلة صبحها يوم القيامة)) هكذا كانت عبرته من الدنيا وهو ربيب الامام علي عليه السلام امه كانت خادمة في بيت رسول الله صلى الله عيه وسلم مافعل فعلا ولااقام امرا الا واستوحاه من افعال الامام علي عليه السلام وكرم الله وجه قيل انه لم يره احد ضاحكا لمدة اربعين عام لما عرف من الحق.

الاسم: سمر ماجد      البلد: العراق       التاريخ: 11-11-2006
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على سيدنا محمد الوصف والوحي والرسالة والحكمة وعلى اله وصحبه وسلم تسليما

من اقوال الحسن البصري رضي الله عنه :
روى الطبراني عنه أنه قال: إن قوماً ألهتهم أماني المغفرة، رجاء الرحمة حتى خرجوا من الدنيا وليست لهم أعمال صالحة. يقول أحدهم: إني لحسن الظن بالله وأرجو رحمة الله، وكذب، ولو أحسن الظن بالله لأحسن العمل لله، ولو رجا رحمة الله لطلبها بالأعمال الصالحة، يوشك من دخل المفازة (الصحراء) من غير زاد ولا ماء أن يهلك.
قال له رجل: إن قوماً يجالسونك ليجدوا بذلك إلى الوقيعة فيك سبيلاً (أي يتصيدون الأخطاء). فقال: هون عليك يا هذا، فإني أطمعت نفسي في الجنان فطمعت، وأطعمتها في النجاة من النار، فطمعت، وأطمعتها في السلامة من الناس فلم أجد إلى ذلك سبيلاً، فإن الناس لم يرضوا عن خالقهم ورازقهم فكيف يرضون عن مخلوق مثلهم؟

الاسم: ابو مصطفى      البلد: بغداد       التاريخ: 19-04-2007
بسم الله الرحمن الرحيم
جزاكم الله كل خير وانني اتمنى ان يطلع ولاة امور المسلمين على هذا الكلام عسى ان يردع بعضهم عن التكالب على الدنيا ونسيان الآخره ولينظروا ان ما يقتلون في سبيله المسلمين من حطام الدنيا زائل لامحاله وهم مسؤلين عنه يوم القيامه
عسى ان يرزقهم الله التوبه ويصلح احوالهم

الاسم: ابو جنيد      البلد: العراق       التاريخ: 21-04-2007
بسم الله الرحمن الرحيم(اللهم صل على سيدنا محمد الوصف والوحي والرساله والحكمه وعلو اله وصحبه وسلم تسليما )الشيخ الحسن البصري (رض) استاذالمعرفه والطريق اختاره الامام على ( عليه السلام )للتصدر في الطريقه والارشاد واعطاء البيعه للناس . بعد اختباره له في درس وعظ في احد مساجد البصره .حيث حضر المجلس الامام على (عليه السلام) واستمع لدرسه من دون ان يعرفه احد من الحضور .وبعد انتهاء الدرس تم توجيه الاسئله للشيخ الحسن البصري (رض) فسئله الامام . ما فساد الدين . فقال الشيخ مجيبا ( الطمع ) فقال له صدقت . ثم ساله ما صلاح الدين . فقال مجيبا ( الورع) فقال له الامام صدقت . فتعجب الجميع . رجل يسال . وبعد تلقيه الاجابه يقول صدقت . ثم ساله الامام على ( عليه السلام) عن حديث المصطفى ( اتق فراسه المؤمن فانه ينظر بنور الله ) فطاطا الشيخ الحسن البصري راسه ادبا مع الامام وقال له . ان صحت فراستي فانت الامام علي ( عليه السلام) ثم تقدم الى الامام وقبل يده . وقبل الامام راسه . وقال له انت لها وبايعه . وامره بالارشاد واعطاء البيعه .وسئل الشيخ الحسن البصري عن وصف حال الصحابه لانه ادرك كثير منهم فقال مجيبا (والله اني ادركت سبعين بدريا . والله ان رايتموهم لقلتم مجانين . ووالله لو راوكم لقالو منافقين )

الاسم: سمر ماجد      البلد: العراق       التاريخ: 20-11-2007
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على سيدنا محمد الوصف والوحي والرسالة والحكمة وعلى اله وصحبه وسلم تسليما
- يحق لمن يعلم أن الموت مورده ، وان الساعة موعده ، وان القيام بين يدي الله مشهده ان يطول حزنه
- يابن آدم ! عملك.. عملك ، فإنما هو لحمك ودمك ، فانظر على أي شيء تلقى عملَك، إن لأهل التقوى علامات يعرفون بها : صدق الحديث ، والوفاء بالعهد، وصلة الرحم، ورحمة الضعفاء، وقلة الفخر والخيلاء، وبذل المعروف، وقلة المباهاة للناس، وحسن الخلق، وسعة الخلق مما يقرب إلى الله عز وجل
- رحم الله رجلا لبس خلقا ، واكل كسرة ، ولصق بالأرض، وبكى على الخطيئة، ودأب في العبادة
- سمع الحسن رجلا يشكو إلى آخر، فقال: ( أما إنك تشكو من يرحمك إلى من لا يرحمك) ، كأنه يشتكي القضاء أو يشتكي القدر، فيقول له : أنت تشكو من يرحمك إلى من لا يرحمك! تشتكي القدر إلى المخلوق!
- ليس الإيمان بالتحلي ولا بالتمني، ولكن ما وقر في القلوب، وصدقته الأعمال
- المؤمن قوام على نفسه يحاسب نفسه
- يا حسن عين بكت في جوف الليل من خشية الله عز وجل
- نظرت في السخاء فما وجدت له أصلا ولا فرعا إلا حسن الظن بالله عز وجل ، وأصل البخل وفرعه سوء الظن بالله عز وجل
واللهم صل على سيدنا محمد الوصف والوحي والرسالة والحكمة وعلى اله وصحبه وسلم تسليما

الاسم: امنة محمد      البلد: العراق       التاريخ: 18-02-2009
بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على سيدنا محمد الوصف والوحي والرسالة والحكمة وعلى اله وصحبه وسلم تسليما
عظيم ان يولد الانسان في بيت تقى وصلاح واعظم منه ان يكون البيت بيت علم وهداية، فنعم البيت الذي ترعرع فيه(امام اهل البصرة)الحسن البصري رضي الله عنه الا وهو بيت النبوة وهو بيت ام سلمة زوج رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم فكانت امه مولاة لها وزاده قدرالله ميزة أخرى فلم يكن في بيت أم سلمة رضي الله عنها مولده فحسب، بل لقد كان حجرها غطاءه وأرضعته لبنها،على الرغم من كبر سنها فضلا عن أنه لم يكن لها ولد وقتها، فكانت أم سلمة رضي الله عنها أمـًا للحسن من جهتين: الأولى كونها زوج النبي صلى الله تعالى عليه وسلم، فهي أم له وللمؤمنين، والثانية كونها أمـًا له من الرضاعة.
وشاء الله أن يدر له منها لبنا مباركا غدا به فصيح اللسان قوي الحجة والبيان ان تحدث فجدير لان يسمع له، وان سأل فجدير بان يجيب، يسبق فعله كلامه، كما يسبق ضوء الفجر وهج الشمس.
أمور كثيرة هي التي منَّ الله عليه بها فرفع بين الناس، وإن لم يكن ذا نسب رفيع، لكنه رفعه علمه وفضله وتقاه، طلب الحكام منه النصيحة فنصحهم والعظة فوعظهم، وأعطوه أجرًا فرده وزجرهم، فهو لا يريد من البشر أجرًا إنما كان شعاره :(إن أجري إلا على الله) فنعم الاجر هو، ونعم الرجل كان، لقد حليف الخوف والحزن، أليف الهم والشجن، إنه الحسن، وما أدراك ما الحسن؟‍ إنه الحسن البصري!! ولم تكن البشرى لتقتصر على بيت أم سلمة رضي الله عنها فحسب؛ بل عمت الفرحة دار الصحابي الجليل زيد بن ثابت رضي الله عنه، فهو مولى أبيه.
عاش الحسن رضي الله عنه دنياه غير آبه بها، غير مكترث لها، لا يشغله زخرفها ولا يغويه مالها، فكان نعم العبد الصالح، حليف الخوف والحزن، أليف الهم والشجن، عديم النوم والوسن، فقيهـًا زاهدًا، مشمرًا عابدًا، وفي هذا يقول: إن المؤمن يصبح حزينـًا ويمسي حزينـًا وينقلب باليقين في الحزن، ولما كان الحسن رضي الله عنه قد طلّق الدنيا برمتها ، وقد رخصت في عينه، فقد هان عنده كل شيء، وقال عن الدنيا: يا ابن آدم
بع دنياك بآخرتك ..
تربحهما جميعا
ولا تبيعن آخرتك بدنياك ..
فتخسرهما جميعا.
وقال ايضا:لقد أدركت أقواما ..
ما كانوا يفرحون بشئ من الدنيا أقبل و لا يتأسفون على شئ منها أدبر
لهي كانت أهون في أعينهم من التراب
فأين نحن منها الآن ؟!..
اين نحن منك يا امام اهل البصرة واين نحن من علومك ومعرفتك وايمانك وورعك وزهدك فالكل هارب الى الدنيا يودع الاخرة الى غير رجعة كانه لن يموت ويحاسب ابد اين نحن منك ياسيدي يا ربيب بيت النبوة، ياليتنا نتفكر بكلامك لساعات قلائل ونحاسب انفسنا قبل غيرنا لما فعلناه وما سنفعله اليوم وغدا لنتقي يوما تتشخص فيه القلوب والابصار. وصلى الله تعالى على سيدنا محمد الوصف والوحي والرسالة والحكمة وعلى اله وصحبه وسلم تسليما.

الاسم: زينب      البلد: الجزائر       التاريخ: 11-05-2011
شكرا على كل هذا فهو رائع باتم معنى الكلمة


أضف تعليقا
الاسم
البلد
البريد الالكتروني
التعليق
اكتب الارقام الظاهرة في الصورة