الرئيسية     نداء الى العالم     مختارات مترجمة    الارشيف     اتصل بنا
لهذا ندافع عن محبتنا لرسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم

د. مصعب الخير إدريس السيد مصطفى الإدريسي
كلية أصول الدين ـ الجامعة الإسلامية العالمية بإسلام آباد
حينما كان المسلمون أُمَّةً وَاحِدَةً، وكانت تلك الأُمَّةُ تضُمُّ بين جَنَبَاتِها أعراقًا كثيرةً منها العربيُّ والفارسيُّ والرُّوميُّ والحَبَشِيُّ؛ كانت عقيدةُ الإسلامِ تَصْهَرُ في بَوْتَقَتِهَا كُلَّ هاتيك الثقافاتِ المُتَنَوِّعَةِ؛ لِتَنْفِيَ خَبَثَهَا وتُنَقِّيَ الطيِّبَ منها وَتَحْفَظَهُ حِكْمَةً للمؤمنين أَوْلَى النَّاسِ بالحَقِّ. وكانت تلك الأُمَّةُ الوَاحِدَةُ تتحمَّلُ رسالتها وتقومُ بوظيفتها الجليلة في إصلاح نفسها وعالم الناس، في ظِلِّ التَّعَلُّقِ بشَخْصِيَّةِ النبيِّ الكريمِ الذي اصطفاه اللهُ ـ تعالى ـ وأدبه واصطنعه لبلاغ رسالته، وأرسله رحمةً وهدايةً؛ ليَخْرُجََ به النَّاسُ من ظلماتِ الكفرِ والضَّلالِ إلى نُورِ الإسلام؛ حتَّى شَهِدَ بذلك الكافرُ المُجَاهِرُ بالعَدَاوَةِ .. قال أبو سفيان في زمان جاهلِيَّتِهِ لِزَيْدِ بن الدَّثِنَةِ ـ رضي اللهُ عنه ـ وقد اقتادَهُ المشركون ليقتلوه خارجَ أرضِ الحَرَمِ: أنشُدُكَ اللهَ يا زَيدُ، أتُحِبُّ أنَّ مُحَمَّدًا عندنا الآنَ مكانَك نَضْرِبُ عُنُقَهُ وأنَّكَ في أهْلِكَ؟ قال: واللهِ ما أُحِبُّ أنَّ مُحَمَّدًا الآنَ في مكانِه الذي هُوَ فِيهِ تُصِيبُهُ شَوْكَةٌ تُؤْذِيهِ وَأنَا جَالِسٌ في أهلي. قال أبو سفيان : ما رأيتُ في النَّاسِ أحَدًا يُحِبُّ أحَدًا كَحُبِّ أصْحَابِ مُحَمَّدٍ مُحَمَّدًا [1].
ولم تكن هذه المَحَبَّةُ ضَرْبًا من التَّعَصُّبِ للسيِّدِ المُقَدَّمِ في الأُمَّةِ، ولا مُجَرَّدَ تقديرٍ لقائدٍ مُتَفَرِّدٍ في الحِكْمَةِ؛ بل هي رُكْنٌ أصيلٌ في اعتقادِ كُلِّ مُسْلِمٍ مُؤْمِنٍ، ولقد قال الرسولُ نفسُهُ ـ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآلِهِ وَسَلَّمَ ـ: صلى الله تعالى عليه و سلم  لا يُؤمِنُ الرَّجُلُ حَتَّى أَكُونَ أَحَبَّ  إليهِ مِنْ أَهْلِهِ وَمَالِهِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ[2]. وأخرج الإمام البخاريُّ في صحيحه عن عبد الله بن هشام قال: كنا مع النبي ـ صلَّى الله عليه وسلم ـ وهو آخذ بيد عمر بن الخطاب، فقال له عمرُ: يا رسولَ اللهِ، لأنتَ أَحَبُّ إليَّ من كُلِّ شَيْءٍ إلا مِنْ نَفْسِي. فقالَ النَّبِيُّ صلى الله تعالى عليه و سلم : لا وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ حَتَّى أَكُونَ أَحَبَّ إلَيْكَ مِن نَفْسِكَ. فقال له عُمَرُ: فإنَّهُ الآنَ وَاللهِ لأنْتَ أَحَبُّ إليَّ مِن نَفْسِي. فقال النبيُّ صلى الله تعالى عليه و سلم : الآنَ يا عُمَرُ[3].
ولقد كان الرسول صلى الله تعالى عليه و سلم  بابَ معرفة الله ـ تعالى ـ ومعرفة شرعه وتفصيل تكاليف أوامره ونواهيه لعباده على النحو الذي تترجمه كلمة التوحيد الواجبة «لا إله إلا الله، محمد رسول الله». وكان اتِّبَاعُهُ هو بابَ الفَوزِ بمَحَبَّةِ اللهِ ـ تعالى ـ ورضاه قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ. قُلْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَالرَّسُولَ فإِن تَوَلَّوْاْ فَإِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ الْكَافِرِينَ آل عمران/ 31، 32. لكن العمل لا يكون طاعة بمجرد الاتباع حتى ينضم إليه الرضا والتسليم .. فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا النساء:65. وقال الرسول الكريم صلى الله تعالى عليه و سلم : لا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى يَكُونَ هَوَاهُ تَبَعًا لِمَا جِئْتُ بِهِ[4].
وكما جَمَعَ الله ـ تعالى ـ بين طاعته وطاعة رسوله جَمَعَ بَيْنَ مَحَبَّتِه ـ تعالى ـ ومَحَبَّةِ الرسول ـ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآلِهِ وَسَلَّمَ ـ وَقَرَّعَ مَن يُقَدِّّمُ على مَحَبَّةِ اللهِ والرسولِ مَحَبَّةَ شَيْءٍ مِن الخَلْق مهما كانتْ مَكانَتُهُ في نَفْسِ العَبْدِ .. قُلْ إِنْ كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُمْ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ التوبة/ 24. وقال الرسول الكريم صلى الله تعالى عليه و سلم : ثلاثٌ مَنْ كُنَّ فِيهِ وَجَدَ بِهِنَّ حَلاوَةَ الإيمَانِ: مَنْ كَانَ اللهُ وَرَسُولُهُ أَحَبَّ إلَيْهِ مِمَّا سِوَاهُمَا، وَأَنْ يُحِبَّ المَرْءَ لا يُحِبُّهُ إلا للهِ، وَأَنْ يَكْرَهَ أَنْ يَعُودَ فِي الكُفْرِ بَعْدَ أَنْ أَنْقَذَهُ اللهُ مِنْهُ كَمَا يَكْرَهُ أَنْ يُقْذَفَ فِي النَّارِ[5].
لهذا رقد علي بن أبي طالب في فراش الرسول ليلة الهجرة، وكان أبو بكر الصديق رفيقُ هجرتِه يُغايِرُ في جِهَاتِ مَسِيرِهِ مَعَهُ خَوْفَ مُفَاجَأةِ العَدُوِّ، وكانت نُسَيْبَةُ بنتُ كعب أمُّ عمارة المازِنِيَّةُ تُتَرِّسُ عنه بجَسَدِهَا فِي غَزْوَةِ أُحُد. وحينما هجا بعضُ مشركي قريش رسولَ الله صلى الله تعالى عليه و سلم أجابه حسان بن ثابت ـ رضي الله عن أصحاب نبيه جميعا ـ قائلا:
هَجَوْتَ مُـحَمَّدًا فَأَجَبْتُ ُعَنْهُ 
            وَعِـنْدَ اللهِ فِي ذَاكَ الْجَـزَاءُ
هَجَوْتَ مُطَـهَّرًا بَرًّا حَنِيـفًا 
           أَمِينَ اللهِ شِـيمَتُهُ الْوَفَــاءُ
أَتَهْـجُوهُ وَلَسْــتَ لَهُ بِكُفْءٍ
           فَــشَرُّ ُكَمـا لِخَيْرِكُمَا الْفِدَاءُ
فَإنَّ أَبِي وَوَالِـدَهُ وَعِـرْضِي 
          لِعِرْضِ مُحَمَّدٍ مُنْكُمْ وِقَاءُ[6].

هذه أمثلة تبين مكانة الرسولصلى الله تعالى عليه و سلم في قلوب أصحابه، وقد عبَّرَتْ عنها أفعالُهم وأقوالُهم التي تتعاظم على الحصر، وقد رسَّخَ القرآنُ الكريم هذه المكانةَ بتشريع نَسَقٍ خَاصٍّ في التَّعَامُلِ مَعَ الرَّسُولِ الكريم، على نحو ما نَجِدُه في صَدْرِ سُورَةِ الحُجُرَاتِ .. يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ. يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ وَلَا تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ كَجَهْرِ بَعْضِكُمْ لِبَعْضٍ أَن تَحْبَطَ أَعْمَالُكُمْ وَأَنتُمْ لَا تَشْعُرُونَ. إِنَّ الَّذِينَ يَغُضُّونَ أَصْوَاتَهُمْ عِندَ رَسُولِ اللَّهِ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ امْتَحَنَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ لِلتَّقْوَى لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ عَظِيمٌ الحجرات/ 1: 3. ومما يُظْهِرُ انفِعَالَ الصَّحَابَةِ ـ رضي الله عنهم ـ بهذه الآيات ما أخرَجَهُ الإمامُ مُسْلِمٌ في صحيحه بإسناده عن أنس بن مالك أنه قال: لما نزلت هذه الآية يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ جلس ثابت بن قيس في بيته ، وقال: أنا من أهل النار. واحتبس عن النبي صلى الله تعالى عليه و سلم  فسأل النبي صلى الله تعالى عليه و سلم  سعد بن معاذ، فقال: يا أبا عَمْرٍو، مَا شَأْنُ ثابتٍ أَشْتَكَى؟ قال سعد: إنه لجاري وما علمت له بشكوى. قال: فأتاه سعد فذكر له قول رسول الله صلى الله تعالى عليه و سلم فقال ثابت: أنزلت هذه الآية ولقد علمتم أني من أرفعكم صوتا على رسول الله صلى الله تعالى عليه و سلم فأنا من أهل النار . فذكر ذلك سعدٌ للنبيِّ صلى الله تعالى عليه و سلم فقال رسول الله صلى الله تعالى عليه و سلم :بَلْ هُوَ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ[7]. ونقل القرطبي عن القاضي أبي بكر بن العربي قوله: «حرمة النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ميتا كحرمته حيا، وكلامه المأثور بعد موته في الرفعة مثال كلامه المسموع من لفظه، فإذا قريء كلامه؛ وجب على كل حاضر ألا يرفع صوته عليه، ولا يعرض عنه، كما كان يلزمه ذلك في مجلسه عند تلفظه به»[8].
والرسولُ صلى الله تعالى عليه و سلم  صاحبُ الشَّفَاعَةِ، والْمَجِيءُ إليهِ من أسبابِ قَبُولِ استغفارِ المُذنِبِ الظَّالِمِ لنفسِهِ بإذن الله ـ تعالى ـ الذي قال في محكم كتابه:وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ جَاءُوكَ فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللَّهَ تَوَّابًا رَحِيمًا النساء/ 64. وَكُلُّ ذلك حُكمُهُ جَارٍ حياةَ الرسولِ وبعدَ انتقالِه إلى الرفيق الأعلى بلا فصل . وقد قال صلى الله تعالى عليه و سلم  حينما أَمَرَ بالإكثارِ من الصلاة عليه في يوم الجمعة المشهود : أَكْثِرُوا عَلَيَّ مِن الصَّلاةِ فِيهِ؛ فَإنَّ صلاتَكُمْ مَعْرُوضَةٌ عَلَيَّ. قالوا: يا رسولَ اللهِ، وكيف تُعرَضُ صَلاتُنا عليكَ وقدْ أَرِمْتَ؟ يقولون: بَلِيتَ. فقال: إنَّ اللهَ ـ عَزَّ وَجَلَّ ـ حَرَّمَ عَلَى الأرْضِ أجْسَادَ الأنْبِيَاءِ[9]. وأخرج أبو داود في سننه حديثين عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ رفعهما، وأولهما: مَا مِنْ أَحَدٍ يُسَلِّمُ عَلَيَّ إلا رَدَّ اللهُ عَلَيَّ رُوحِي حَتَّى أَرُدَّ عَلَيْهِ السَّلامَ. والثاني: لا تَجْعَلُوا بُيُوتَكُمْ قُبُورًا، وَلا تَجْعَلُوا قَبْرِي عِيدًا، وَصَلُّوا عَلَيَّ فَإنَّ صَلاتَكُمْ تَبْلُغُنِي حَيْثُ كُنْتُمْ[10].
ولهذا لا يَشْعُرُ المُسلِمُ المُؤمِنُ أنَّ صِلَتَهُ برسولِ اللهِصلى الله تعالى عليه و سلم منقطعة ؛ بل هي موصولة بالصلاة عليه ، واتباع سنته وتحري الاقتداء به في كل ما شرعه الله ـ عز وجل ـ من الأعمال. وهكذا يكون النبي محمد صلى الله تعالى عليه و سلم حيا على الدوام في قلوب أمته، والصلاة عليه جارية على الدوام من الله ـ تعالى ـ والملائكة والمؤمنين .. إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا الأحزاب/ 56. ولقد عَظَّمَتْ هذه الأُمَّةُ مكانةَ نَبِيِّهَا، وَرَعَتْ حُرْمَتَهَا في حياتِه وبعدَ مَمَاتِهِ ـ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآلِهِ وَسَلَّمَ. واجتمعت كلمتُها على أنَّ النَّيْلَ مِنْ جَنَابِهَا كُفْرٌ بَوَاحٌ يُعَاقِبُ اللهُ عليه، وَتَعَدٍّ سَافِرٌ يَجِبُ على الأمَّةِ دَفْعُهُ بكُلِّ إمكاناتها المُتَاحَةِ في إطارِ ما شَرَعَ اللهُ ـ عزَّ وجَلَّ ـ؛ مِصْدَاقَ قولِه ـ تعالى ـ: إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا مُّهِينًا الأحزاب/ 57. وقوله ـ تبارك اسمه ـ في المنافقين المستهزئين بالله ورسوله: وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ. لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ التوبة/ 65، 66. وقوله ـ سبحانه ـ في حق نبيه: إِلاّ تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُالتوبة/ 40.
ونحن نعيش زمانا كثرت فيه شارات التعدِّي على الإسلام ورسوله وتشريعاته ومُقَدَّسَاتِ أُمَّتِهِ، التي غدت من أكثر الأمم شتاتا على كثرة أسباب توحدها لو تيقظ أبناؤها، وتمسكوا بحقيقة دينهم، ونصروا أهدافه السامية، وأتاحوا لتشريعاته أن تحكم، ولسنة نبيهم أن تسود بينهم سيادتها في أسلافهم الذين قادوا عالمهم بالإسلام إلى سبيل النور، وأضاءوا له طريق الحضارة التي تحفظ الإنسانية، وتضمن قيم العدالة بين الناس جميعا. ومع ذلك فالعالم الإسلامي الآن ثائر غضبا على الرسوم المسيئة للرسول صلى الله تعالى عليه و سلم التي نشرتها الصحيفة الدانماركية (جيلاندز بوستن ـ Jyllands-Posten)، قبل أربعة شهور يوم الجمعة 26 شعبان 1426هـ ـ 30 سبتمبر 2005م. ثم أعادت نشرها مجلة (مغازينت) النرويجية في العاشر من شهر يناير 2006م باسم حرية التعبير؛ غير عابئة بما سبق هذا التاريخ من تظاهرات آلاف المسلمين واعتراضات عدد من سفراء الدول الإسلامية في الدانمارك في غضون شهر أكتوبر 2005م، ولا بموقف وزراء خارجية الدول العربية في التاسع والعشرين من ديسمبر. ثم طفق عدد من الصحف الغربية يعيد نشر الرسوم مستنكرا موقف المسلمين من حرية التعبير التي ينبغي أن يُمَهَّدَ لها الطريقُ في دول العالم الإسلامي الذي يرزح بدونها في بحار التخلف؛ لتكون طوق نجاته. فهل نسأل أنفسنا: مم تكون النجاة التي يحرصون على الإنعام بها علينا؟!
والحَقُّ أنني لم أستغربْ هَوَسَ الصُّحُفِ الغربية بإعادة نشر تلك الرسوم الساخرة من نبي الإسلام، ولا سعيَ القائمين عليها في سبيل ترويض المسلمين وقيادتهم إلى هاوية العَلْمَانِيَّة؛ لكنَّ العَجَبَ كل العجب من جرأة صحف تصدر في بلاد إسلامية وعربية على إعادة نشر بعض تلك الرسوم!!
وثمة أمر آخر لكنه لا يدعو إلى العجب؛ بل إلى الحيرة، وهو سر اختصاص الرسوم الدانماركية بذلك الموقف الحكومي والجماهيري العام، برغم أن هذه الإساءة الأخيرة ليست الأولى ولا الأشد فيما يصيب نبي الإسلام وشريعته من صحافة الغرب وساسته ورجال الدين المسيحي المتعصبين؛ بل من العسكر الذين جعلوا حربهم ضد الإسلام والمسلمين باسم مقاومة الإرهاب حربا مقدسة. وأيًّا مَا كانَ السبَبُ فقد طَفَحَ الكَيْلُ وَأَدْرَكَ السَّيْلُ الذُّبَى، وحان للمسلمين أن يَِلُمُّوا شَعْثَهُمْ، وَيَتَجَاوَزُوا مِحْنَةَ افْتِرَاقِهِمْ وانشِغَالِهِمْ عَنْ هُوِيَّتِهِمْ الإسلامية الواحدة. ولن يتم ذلك إلا بوقفة مع النفس ومراجعة دقيقة لمجالات التقصير وأسبابه، دون أن نجعل من تجاوزات الآخرين وتآمرهم السبب الوحيد لما نحن فيه الآن .. قال العقاد:

أَنْصَفْتَ مَظْلُومًا فَأَنْصِفْ ظَالِمًا 
           فِي ذِلَّةِ المَظْلُـومِ عُذْرُ الظَّـالِمِ

ويمكننا أن نقول: إن المظلوم الذي لا يسعى إلى حفظ حقه يظلم نفسه مرتين: في ترك حقه، وفي إعانته للظالم على التمادي في سلب حقه. والقوة لا تعني الاعتداء على المخالف؛ لكنها تحفظ من اعتداء الظالم الجائر، وليس القوي من يأخذ ما ليس له، وإنما القوي الذي يقدر على حفظ ما هو له.
ونعم يجب علينا أن ندافع عن عقيدتنا، وعن محبتنا لرسولنا الحبيبصلى الله تعالى عليه و سلم لكن من الواجب أيضا أن لا يؤدي ذلك الدفاع إلى مثل الضرر القائم أو إلى ما هو أشد منه في الإساءة إلى نبي الإسلام، ومن اللازم أن تكون لذلك الدفاع خطته، لا أن تكون خطواته عمياء عشوائية غير مشروعة تَغْلِبُ العَاطِفَةُ فِيهَا عَقْلَ المُلْتَزِمِ بالدين. ولقد كان في المشركين من هجا الرسول الكريم وأساء إليه بالباطل؛ فكيف كان الرد والدفاع عن النبي .. ذكر ابن عبد البر أن الذين كانوا يهجون رسول الله من مشركي قريش: عبد الله بن الزبعرَى، وأبو سفيان بن الحارث بن عبد المطلب، وعمرو بن العاص، وضرار بن الخطاب. فقال قائل لعلي بن أبى طالب: القوم الذين يهجوننا؟ فقال: إن أذن رسول الله فعلت. فقالوا: يا رسول الله، ائذن له. فقال رسول الله: إن عليا ليس عنده ما يراد فى ذلك منه. أو ليس فى ذلك هنالك. ثم قال: ما يمنع القوم الذين نصروا رسول الله بسلاحهم أن ينصروه بألسنتهم؟ فقال حسان: أنا لها. وأخذ بطرف لسانه وقال: والله ما يسرنى به مقول بين بصرى وصنعاء. وقال رسول الله: كيف تهجوهم وأنا منهم؟ وكيف تهجو أبا سفيان وهو ابن عمى؟ فقال: والله لأسلنك منهم كما تسل الشعرة من العجين. فقال له: إيت أبا بكر فإنه أعلم بأنساب القوم منك. فكان يمضى إلى أبى بكر ليقف على أنسابهم؛ فكان يقول له: كف عن فلانة وفلانة، واذكر فلانة وفلانة. فجعل حسان يهجوهم. فلما سمعت قريش شعر حسان قالوا: إن هذا الشعر ما غاب عنه ابن أبى قحافة[11].
وهكذا نجد عليا الفارس الشاعر الفصيح لم يتعجل الجواب، والرسولصلى الله تعالى عليه و سلم يستبعد الفارس المنشغل بالحكمة والعلم عن مهمة تتبع مناقص المشركين ومعارضة قولهم في الرسول الكريم، وحينما انتدب شاعره حسان بن ثابت لم يكتف بكفائته الشعرية الصالحة لهذا المقام، وإنما أحاله على أبي بكر العالم بأنساب القوم ومثالبهم؛ لكي يتمكن من إصابتهم دون أن يمس الرسول الكريم.
ونحن اليوم يلزمنا أن ندافع عن الرسول صلى الله تعالى عليه و سلم  وَنَنْتَصِفَ لَهُ ممن اعتدى على مكانته؛ لكن دون أن نمس شخصية الرسول ـ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآلِهِ وَسَلَّمَ ـ بسوء، ودون أن ننسب إلى دعوته السمحة ما هي منه براء.
إننا بحاجة إلى الرد الفوري، كما أننا بحاجة إلى ما يحفظنا من تكرار هذا السفه في المستقبل. وإذا كانت المقاطعة الاقتصادية الشعبية هي الحلَّ المطروح، والمُؤَثِّرَ في المُعْتَدِي، والمُمْكِنَ للشعوب الإسلامية؛ فهل تكون هذه المقاطعة مع الدانمارك ومنتجاتها الغذائية فقط؟! وإذا كان الحوار هو الحل الذي يدعو له ساسة الغرب؛ فهل يتضمن حوار الأديان أو حوار الثقافات الإساءة إلى عقائد المخالفين، والسخرية من مرتكزات ثقافتهم؟! ولماذا يَتَضَمَّنُ حقَّ الصحافةِ الحُرَّةِ في التعبير عن الإساءة إلى نَبيِّ الإسلام ومشاعرِ أتباعه، ولا يَتَضَمَّنُ حقَّ المسلمين في التعبير عن استيائهم إن لم نقل في الدفاع عن عقائدهم ومحبتهم لنبيهم؟! ألا يجب أن نؤكد جميعا القول بأنَّ الحُرِّيَّةَ غَيْرَ المُنْضَبِطَةِ هي عَيْنُ الهَمَجِيَّةِ؟!
ويبقى بعد ذلك مُحاكمةُ النَّفْسِ لا جَلْدُهَا، والثورةُ الإصلاحِيَّةُ عَلَى جَوَانِبِ التَّقْصِيرِ؛ حَتَّى تَبْرَأَ أُمَّتُنَا مِنْ ضَعْفِهَا الذي يُغْرِي بها الجائرين، وَيَجْعَلُهَا لُقْمَةً سَائِغَةً في أفواههم ..
الهوامش :
1- عن الإمام محمد بن جرير: تاريخ الطبري ـ 2/ 79. ط1، دار الكتب العلمية ـ بيروت، لبنان 1407هـ.
2- متفق عليه من حديث أنس بن مالك ـ رضي الله عنه ـ: أخرجه البخاري في صحيحه: كتاب الإيمان ـ باب حب الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ من الإيمان. وأخرجه مسلم في صحيحه واللفظ له: كتاب الإيمان ـ باب وجوب محبة رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ أكثر من الأهل والولد والوالد والناس أجمعين، وإطلاق عدم الإيمان على من لم يحبه هذه المحبة.
3- أخرجه البخاري في صحيحه منفردا: كتاب الأيمان والنذور ـ باب كيف كانت يمين النبي ـ صلى الله عليه وسلم.
4- قال الحافظ ابن حجر العسقلاني: «أخرجه الحسن بن سفيان وغيره، ورجاله ثقات. وقد صححه النووي في آخر الأربعين» .. فتح الباري بشرح صحيح البخاري ـ 13/ 289. تحقيق محمد فؤاد عبد الباقي، ومحب الدين الخطيب. ط دار المعرفة ـ بيروت، لبنان 1379هـ.
5- متفق عليه من حديث أنس بن مالك ـ ضي الله عنه ـ: أخرجه البخاري في صحيحه: كتاب الإيمان ـ باب حلاوة الإيمان. وأخرجه الإمام مسلم في صحيحه واللفظ له: كتاب الإيمان ـ باب بيان خصال من اتصف بهن وجد حلاوة الإيمان.
6- انظر الإمام ابن عبد البر: الاستيعاب ـ 1/ 344، 345. تحقيق علي محمد البجاوي. ط1، دار الجيل ـ بيروت، لبنان 1412هـ.
7- أخرجه مسلم في صحيحه: كتاب الإيمان ـ باب مخافة المؤمن أن يحبط عمله.
8- القرطبي: الجامع لأحكام القرآن ـ 16/ 307. تحقيق أحمد عبد العليم البردوني. ط2، دار الشعب ـ القاهرة، مصر 1372هـ.
9- أخرجه الإمام أحمد في مسنده ـ 4/ 8. وأخرجه أبو داود في سننه ـ 1/ 275، 2/ 88. وأخرجه النسائي في سننه (المجتبى) ـ 3/ 91. وابن ماجه ـ 1/ 345، 524. وقال الحافظ ابن كثير بعد أن نقل الحديث من مسند الإمام أحمد، وعزاه أيضا إلى أبي داود والنسائي وابن ماجه: «وقد صحح هذا الحديث ابن خزيمة وابن حبان والدارقطني والنووي في الأذكار» .. تفسير القرآن العظيم ـ 3/ 515. ط دار الفكر ـ بيروت، لبنان 1401هـ.
10- أخرجهما أبو داود في سننه ـ 2/ 218. ونقلهما الحافظ ابن كثير، وذكر تفرد أبي داود بروايتهما ـ يعني تفرده بين الكتب الستة ـ، وذكر أن النووي صحح الحديثين في الأذكار، وأن الثاني منهما أخرجه الإمام أحمد في مسنده .. تفسير القرآن العظيم ـ 3/ 515، 516. وقد أورد الحافظ ابن حجر هذه الأحاديث، وله كلام نفيس في خصوصية حياة الأنبياء في قبورهم بدلالة الرواية، والأولوية في العقل المعتمد على الدلالة القرآنية المثبتة لخصوصية حياة الشهداء عند ربهم؛ فراجعه: فتح الباري ـ 6/ 488.
11- ابن عبد البر: الاستيعاب ـ 1/ 341، 342.
الرجوع الى بداية الصفحة     نسخة للطباعة
الاسم: سمر ماجد      البلد: العراق       التاريخ: 23-08-2006
بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على سيدنا محمد الوصف والوحي والرسالة والحكمة وعلى اله وصحبه وسلم تسليما

إن للنبي صلى الله عليه و سلم منزلة عند المولى عز وجل و رتبة أكرمه بها و لقد أنعم عليه بما لا تطيق العقول معرفة كنهه وطاعة النبي صلى الله عليه و سلم و مبايعته هي عين طاعة الله تعالى و مبايعته :
قال تعالى: {مَنْ يُطِعْ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ وَمَنْ تَوَلَّى فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا} (النساء: 80)
وقال عز و جل: {إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ اللَّهَ} [الفتح: 10] .
و قال أيضا: {قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْكَافِرِينَ} [آل عمران: 32]
وان نبوته ورسالته صلى الله عليه وسلم عامة لجميع الخلق :
قال الله تعالى : (وإِذ أخَذَ اللهُ مِيثاقَ النَّبِيِّنَ لَمَآ ءَاتَيتُكُم مِن كِتَابٍ وحِكمةٍ ثُمَّ جَآءكُمْ رَسُولُُ مُصَدِّقُُ لِمَا مَعَكُم لَتُؤمِنُنَّ بِه وَلَتَنصُرُنَّهُ) [أل عمران : 81] .
ومعناه انما من نبي إلا أخذ الله تعالى عليه الميثاق ( أي ما من نبي إلا ورضي وقبِلَ ) إن يؤمن بسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم في زمانه لتؤمنن به ولتنصرنه، ويوصي ( أي كل نبي ) أمَّته بذلك ( أي بالإيمان بسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وبنصرته )، وفي ذلك من التنويه بفضل النبي صلى الله عليه وسلم وتعظيم قدره العليّ ما لا يخفى، وفيه مع ذلك أنه على تقدير مجيئه في زمانهم يكون مرسَلاً إليهم، فتكون نبوته ورسالته عامة لجميع الخلق من زمن آدم عليه السلام إلى يوم القيامة، ويكون قوله صلى الله عليه وسلم : " بُعِثتُ إلى الناس كافَّة "، لا يختص به الناس من زمانه إلى يوم القيامة بل يتناول من قبلهم أيضاً، ويتبين بذلك معنى قوله صلى الله عليه وسلم : " كنتُ نبياً وآدم بين الروح والجسد " .


الاسم: خلدون طارق ياسين      البلد: العراق / بغداد       التاريخ: 18-10-2006
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وءاله وصحبه الطيبين الطاهرين .

اعلم أخي المسلم : أن مدح الرسول صلى الله عليه وسلم فرادى وجماعة قربة إلى الله تعالى وعمل مقبول ،ليس بدعة سيئة كما يقول البعض ، فقد ثبت مدح الرسول جماعة في حديثين صحيحين أحدهما : حديث رواه الإمام أحمد وابن حبان من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه: كانت الحبشة يزفنون بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم ويقولون محمد عبد صالح فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما يقولون قالوا يقولون محمد عبد صالح.

والآخر رواه النسائي في السنن الكبرى من حديث أبي سلمة عن عائشة رضي الله عنه قالت: دخل الحبشة المسجد يلعبون فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أتحبين أن تنظري إليهم؟ فقلت: نعم ، فقام بالباب وجئته فوضعت ذقني على عاتقه فأسندت وجهي إلى خده قالت : ومن قولهم يومئذ : أبا القاسم طيبا ، فقال رسول الله: حسبك. فقلت: يا رسول الله، لا تعجل. فقام لي ثم قال: حسبك. قلت: لا تعجل يا رسول الله،قالت :ومالي حب النظر إليهم ولكن أحببت أن يبلغ النساء مقامه لي ومكاني منه.اهـ
صححه الحافظ ابن القطان في كتاب النظر

فالرسول صلى الله عليه وسلم أقرهم ولم ينكر جمعهم بين رقصهم ومدحه، وقد قال علماء اللغة : الزفن الرقص أي الذي ليس فيه تثن وتكسر . ومدح الرسول عبادة .

وأما المدح فرادى فمن ذلك ما رواه البيهقي والحاكم والطبراني وغيرهم أن العباس بن عبد المطلب عم نبينا قال:يا رسول الله، إني أريد أن أمتدحك فقال رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم-: (قل، لا يفضض الله فاك) فقال العباس:
من قبلها طبت في الظلال وفي = مستودع حيث يخصف الورق
ثم هبطت البلاد لا بشر = أنت ولا مضغة ولا علق
بل نطفة تركب السفين وقد = ألجم نسرا وأهله الغرق
تنقل من صالب إلى رحم = إذا مضى عالم بدا طبق
وأنت لما ولدت أشرقت الأر = ض وضاءت بنورك الأفق
فنحن في ذلك الضياء وفي النـ = ـور وسبل الرشاد نخترق
قال الحافظ ابن حجر في الأمالي : حديث حسن .

وفي صحيح البخاري عن عَبْد الرَّحْمَنِ بْن عَبْدِ اللَّهِ بْنِ دِينَارٍ عَنْ أَبِيهِ قَالَ سَمِعْتُ ابْنَ عُمَرَ يَتَمَثَّلُ بِشِعْرِ أَبِي طَالِبٍ :
وَأَبْيَضَ يُسْتَسْقَى الْغَمَامُ بِوَجْهِهِ = ثِمَالُ الْيَتَامَى عِصْمَةٌ لِلْأَرَامِلِ.
وروى البيهقي والحاكم وغيرهما أن كعب بن زهير قدم المدينة بعد رجوع النبي صلى اللّه عليه وسلم من فتح مكة وأسلم أمامه وأنشد قصيدته المعروفة التي أولها:
بانت سعاد فقلبي اليوم متبول
أنبئت أن رسول الله أوعدني = والعفو عند رسول الله مأمول
فقد أتيت رسول الله معتذرا = والعذر عند رسول الله مقبول
قال ابن كثير في البداية والنهاية :
وذكر أبو عمر بن عبد البر في كتاب (الاستيعاب) أن كعباً لما انتهى إلى قوله:

إن الرسول لنور يستضاء به = مهند من سيوف الله مسلول
نبئتُ أن رسول الله أوعدني= والعفو عند رسول الله مأمول
قال: فأشار رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى من معه أن اسمعوا.
وقد ذكر ذلك قبله موسى بن عقبة في مغازيه، ولله الحمد والمنة.
قلت: ورد في بعض الروايات أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أعطاه بردته حين أنشده القصيدة، وقد نظر ذلك الصرصري في بعض مدائحه.وهكذا ذكر ذلك الحافظ أبو الحسن بن الأثير في (الغابة)، قال: وهي البردة التي عند الخلفاء. اهـ كلام ابن كثير .

وقال الحافظ ابن حجر في الإصابة:
فمد النبي صلى الله عليه وسلم يده فمد كعب يده فبايعه وأسفر عن وجهه فأنشده قصيدته التي يقول فيها:
نبئت أن رسول الله أوعدني =والعفو عند رسول الله مأمول
إن الرسول لنور يستضاء به =مهند من سيوف الله مسلول
فكساه النبي صلى الله عليه وسلم بردة له فاشتراها معاوية من ولده فهي التي يلبسها الخلفاء في الأعياد . اهـ

وأما شاعر النبي صلى الله عليه وسلم حسان بن ثابت رضي الله عنه فقد اعتز في شعره بقومه وإسلامه ، ووقف بجانب النبي صلى الله عليه وسلم يحارب بأشعاره ، ويؤرخ للأحداث .

وفي مدحه للنبي صلى الله عليه وسلم يقول :

أغـــرُّ عليــــه للنبــوة خـــاتمٌ=من الله مشهودٌ يلوحُ ويُشْهَدُ

وضمّ الإله اسم النبيّ إلى اسمه=إذا قال في الخمسِ المؤذنُ أشهدُ

وشقّ له من اســــــمه ليُجـله=فذو العرشِ محمودٌ وهذا محمدُ

نبيٌ أتانا بعدَ يـــأسٍ وفتــرةٍ=من الرسْل والأوثانُ في الأرض تُعبَد

فأمسى سراجاً مستنيراً وهادياً= يلوح كما لاح الصقيل المهنّـــدُ

وأنذَرنا ناراً وبشّرَ جنـــة=وعلمنا الإســــلام فاللـه نَحمَــدُ
وأخرج البيهقي في " الدلائل " من رواية مسلم الملائي عن أنس قال " جاء رجل أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله، أتيناك وما لنا بعير يئط، ولا صبي يغط.
ثم أنشده شعرا يقول فيه:
وليس لنـا إلا إليك فرارنا وأين فرار الناس إلا إلى الرسل
فقام يجر رداءه حتى صعد المنبر فقال " اللهم اسقنا " الحديث وفيه " ثم قال صلى الله عليه وسلم: لو كان أبو طالب حيا لقرت عيناه.من ينشدنا قوله؟ فقام علي فقال: يا رسول الله، كأنك أردت قوله " وأبيض يستسقى الغمام بوجهه " الأبيات.اهـ
وقوله "يئط " بفتح أوله وكسر الهمزة وكذا " يغط " بالمعجمة، والأطيط صوت البعير المثقل، والغطيط صوت النائم كذلك، وكني بذلك عن شدة الجوع، لأنهما إنما يقعان غالبا عند الشبع.


وفي مسند احمد عن أنس قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يقدم عليكم أقوام هم أرق منكم قلوبا قال فقدم الأشعريون فيهم أبو موسى الأشعري فلما دنوا من المدينة كانوا يرتجزون يقولون غدا نلقى الأحبة محمدا وحزبه.


وفي سنن ابن ماجه عن أنس بن مالك؛أن النَّبِيّ صَلَى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَم مر ببعض المدينة فإذا هو بجوار يضربن بدفهن ويتغنين ويقلن:
نحن جوار من بني النجار = يا حَبَّذا مُحَمَّد من جار
فقال النَّبِيّ صَلَى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَم: (اللّهُ يعلمُ إني لأحبكن).
قال الحافظ البوصيري: إِسْنَاده صحيح ورجاله ثقات.


وهذا فيه دلالة على مشروعية مدح الرسول صلى الله عليه وسلم والضرب بالدف .

هذا هو الحق الذي يعتقده المسلمون من أيام الرسول إلى الآن لكن هذه الفرقة الوهابية التي ظهرت منذ مائتين وخمسين سنة قامت بإنكار مدح الرسول فصارت تشنع على من يمدح الرسول ، كيف تجرءوا على ذلك ، لو كان فيهم فهم لعرفوا أن قول الله تعالى : فَالَّذِينَ آمَنُواْ بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُواْ النُّورَ الَّذِيَ أُنزِلَ مَعَهُ أُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ " كاف في ذلك لأن معنى عزروه عظموه ، الله تبارك وتعالى مدح الرسول أحسن من مدح غيره قال الله تعالى : وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ" .


وقيل : إنه رؤي بعض الصالحين بعد وفاته في المنام وكان معروفا بإنشاد المدائح في الله تعالى فقيل له : لماذا لم تقل في مدح رسول الله مدحا فقال :
أرى كل مدح في النبي مقصرا = وإن بالغ المثنى عليه وأكثرا
إذا الله أثنى في الكتاب المنزل = عليه فما مقدار ما يمدح الورى
وفي ختام هذه الفائدة الجليلة نذكر أمرا مهما في بيان العقيدة التي كان عليها الرسول وأصحابه ومن تبعهم بإحسان من كتاب العقيدة الصلاحية وهو من تصنيف الفقيه محمد بن هبة البرمكي وقد نظمه برسم السلطان صلاح الدين الأيوبي رحمهما الله تعالى ومما جاء فيه :
فهذه قواعد العقائد = ذكرت منها معظم المقاصد
جمعتها للملك الأمين = الناصر الغازي صلاح الدين
عزيز مصر قيصر الشام ومن = ملكه الله الحجاز واليمن
وصانع العالم لا يحويه = قطر تعالى الله عن تشبيه
قد كان موجودا ولا مكانا =وحكمه الآن على ما كانا
سبحانه جل عن المكان =وعز عن تغير الزمان
فقد غلا وزاد في الغلو = من خصه بجهة العلو
وصانع العالم ذو كلام = أوصل معناه إلى الأفهام
وقل لمن قد كيف الكلاما = بالحرف والصوت معا سلاما
فيا أولي التشبيه والتجسيم = الحاء في الرحمن قبل الميم


الاسم: سمر ماجد      البلد: العراق       التاريخ: 26-12-2006
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على سيدنا محمد الوصف والوحي والرسالة والحكمة وعلى اله وصحبه وسلم تسليما
لقد اختار الله عز وجل لنبيه صل الله تعالى عليه وسلم اسم « محمد » المشتمل على الحمد والثناء فهو صل الله تعالى عليه وسلم محمود عند الله تعالى، ومحمود عند ملائكته، ومحمود عند إخوانه المرسلين عليه الصلاة والسلام، ومحمود عند أهل الأرض كلهم، وإن كفر به بعضهم، لأن صفاته محمودة وإن كابر وجحد كل ذي ليس له علم بكنه ذاته الشريفة ، فصدق عليه وصفه نفسه صل لله تعالى عليه وسلم حين قال: ( أنا سيد ولد آدم يوم القيامة، ولا فخر، وأول من يشق عنه القبر، وأول شافع ، وأول مشفَّع) .
وقد أغاث الله تعالى به البشرية المتخبطة في ظلمات الشرك والجهل والخرافة، فكشف به الظلمة، وأذهب الغمة، وأصلح الأمة، وصار هو الإمام المطلق في الهدى لأول بني آدم وآخرهم ، فهدى الله به من الضلالة، وعلم به من الجهالة، وأرشد به من الغواية، وفتح به أعيناً عمياً وآذاناً صماً، وقلوباً غلفاً. فمحبته صل الله تعالى عليه وسلم تلزم كل مسلم أن يُجلَّه ويعظِّمه بقلبه ولسانه وجوارحه لما حباه الله تبارك وتعالى من الخصائص القوية والصفات العلية والأخلاق الرضية.
فاللهم صل على سيدنا محمد الوصف والوحي والرسالة والحكمة وعلى اله وصحبه وسلم تسليما

الاسم: ابو جنيد      البلد: العراق       التاريخ: 03-08-2007
بسم الله الرحمن الرحيم(اللهم صل على سيدنا محمد الوصف والوحي والرساله والحكمه وعلى اله وصحبه وسلم تسليما)لكل شيئ عنوان .ولكل شيئ في هذا الكون اسم يعرف به من اجل تميزه عن غيره .ولكن هناك عنوان شمل كل العناوين والصفات الطيبة الراقية الصادقة. الا وهو عنوان المد النوراني الكبير لآصل خلق وايجاد الكون والمخلوقات( الحقيقة المحمدية) المتمثله بسيدنا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم. الذي ضم تحت اجنحته راية المثل والاخلاق العليا والنموذج الحي المتجسد على ارض الواقع بانه النموذج الانساني الكامل والقدوة الحسنة في كل شيء.فاذا ذكرت الرحمة والرافة.ذكر رسول الله بانه نموذج حي فيها.واذا ذكر الصدق والعدل والحق ذكر رسول الله شاهد عليها. واذا ذكر العفو والمغفرة ذكر الرسول الكريم بانه قدوة فيها. واذا ذكرت الامانة والاخلاص فهو سيدها.واذا ذكرت الشجاعة والاقدام فهو مالكها.واذا جاء ذكر الصبر والورع والشكر والرضا فهذه صفاته صلى الله عليه وسلم.ومهما قلنا فيه وفي صفاته فهو قليل بحقه. لانه مدرسة كاملة ومتكاملة لاعظم منهج رباني فهو كان بمعنى المعنى ( قرأن يمشي على الارض)واننا عندما ندافع عنه صلى الله عليه وسلم انما ندافع عن الاخلاق والقيم الانسانية والمثل العليا لكل ما هو راقي وجميل من الصفات البشرية.ان سيدي محمد صلى الله عليه وسلم بعث لكل البشر وليس لطائفه معينه او شعب معين. بل بعثه الله سبحانه رحمه للعالمين . لانقاذ البشرية من الظلمات الى النور. نور الهداية والمعرفة والتقرب الى الله سبحانه الواحد الاحد.الفرد الصمد.ان النبي محمد صلى الله عليه وسلم هو نبي الانسانيه ونبي الرحمة والمغفرة وان الذي يدخل في كنف محبته يدخل في عين الرحمة الالهية لانه هو باب الرحمة الالهية.فالف صلاه وسلام عليك يا سيدي يا رسول الله...

الاسم: إزدهار الشذر      البلد: العراق       التاريخ: 24-08-2007
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على سيدنا محمد الوصف والوحي والرسالة والحكمة وعلى اله وصحبه وسلم تسليما.
[[ يقول حضرة الشيخ محمد الكسنزان ( قدس الله سره ) ( كتاب الطريقة العلية القادرية الكسنزانية ) :
إن من يقف متحدثا عن حضرة المصطفى سيدنا محمد ( صلى الله تعالى عليه وسلم ) يقف مقام المتحير, فحقيقته ( صلى الله تعالى عليه وسلم ) لايعرفها الا الله جل وعلا , والعقول مهما أتاها الله سبحانه وتعالى من فطنه وأدراك لايمكن أن تحيط بهذا النور الرباني الذي تمثل في صورة سيدنا محمد ( صلى الله تعالى عليه وسلم ) فقال ربنا تبارك وتعالى:"قد جاءكم من الله نور وكتاب مبين" (المائده 15) , إن هذا النور الالهي هو العماد الرئيسي والاساسي لهذا الكون إذ هو علة الوجود وسبب كل موجود , وقد أجاد أبن نباته المصري حين قال:

لولاهُ ماكان أرض لا ولا أفق ولازمان ولاخلق ولاجيل
ولامناسك فيها للهدى شهب ولا ديار فيها للوحي تنزيل

وكان الرسول( صلى الله تعالى عليه وسلم) عظيما في رسالته وعظيما في جهاده وعظيما في معجزاته التي بهرت عقول الفصحاء وأعجزت فطاحل العرب عن مجابهة القرآن الكريم والاتيان بمثله ولوكان بعضهم لبعض ظهيرا .
ماأعظم الرسول ( صلى الله تعالى عليه وسلم ) وما أعظم خلقه وأخلاقه , وما جاءت معجزاته إلا لتكون مماثلة لعظمة رسالته وعظمة خلقه الذي قال الله تبارك وتعالىفي حقه : " وإنك لعلى خلق عظيم " ( سورة القلم 4 ) .
أي عظيم يبلغ عظمة الرسول ( صلى الله تعالى عليه وسلم ), عظمة من وصفه الله في كتابه العزيز وصَنَعَهُ لنفسه وقرن إسمهُ بإسمه فهو نبي الاسراج والمعراج وقائد الغرّ المحجلين والامام الأتقى وعلةِ الوجود الأعلى .
وتتجلى عظمة الرسول (صلى الله تعالى عليه وسلم ) وعظمة جاهه في أن الله تبارك وتعالىصلى عليه بنفسه ثم ثنّى بملائكة قدسه وثَلّث بخلقه وإنسه , وأية درجة اعظم ممن خصه الله تعالى بهذاألتكريم ألعظيم الذي لم يُخَصَّ به نبي من قبل قال تعالى : " إن الله وملائكته يصلون على النبي ياأيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما " ( الاحزاب 56 ) , وقد ورد أمر الصلاة عليه ( صلى الله تعالى عليه وسلم ) في الاحاديث النبوية الشريفة :
ـ أخرج إبن حبان في صحيحه عن النبي ( صلى الله تعالى عليه وسلم ) إنه قال : ( ماجلس قوم مجلساً ثم تفرقوا ولم يذكروا الله ولم يصلوا على النبي ( صلى الله تعالى عليه وسلم ) إلا كان عليهم من الله ترَةٌ إن شاء عذبهم وإن شاء غفر لهم ) .
ـ قال الطبراني حدثنا حفص بن عمر عن أبي الدرداء رضي الله عنه قال : قال رسول الله ( صلى الله تعالى عليه وسلم ) : ( من صلى عليّ حين يصبح عشرا وحين يمسي عشرا أدركته شفاعتي يوم القيامة ) ]] .
ويتميز مقام محمد (صلى الله تعالى عليه وسلم) من غيره من مقامات الرسل والانبياء عليهم السلام من خلال قوله تعالى :" ثم دنا فتدلى . فكان قاب قوسيين او أدنى " (النجم 8-9)
ويقول تعالى :" وما أرسلناك الا رحمة للعالمين " (الانبياء 107) " لقد جاءكم رسول من انفسكم عزيز عليه ماعنتم حريص عليكم بالمؤمنين رؤوف رحيم " (التوبه 128) , " قل أدعوا الله او ادعوا الرحمن أيا ماتدعوا فله الاساء الحسنى " (الاسراء 110) .
يتضح من هذه الايات أن خير من مثل صفة الرحمه الالهيه هي الحقيقه المحمديه , فكل صفه تندرج تحت دائرة الرحمه نشعر بها او ندركها هو شعور وادراك للصفات الالهيه , فالرأفه والصفه الرحيميه وما يدخل معها من اسماء حسنى هي وصف للرحمه ولله تعالى في الوقت نفسه , فمن هذا الباب اذا دعونا الله او الرحمن من اجل الحصول على بركة اي اسم فأن الاستجابه سوف تتم .

ويقول الشيخ محمد الكسنزان ( قدس الله سره ) ( من كتاب خوارق الشفاء الصوفي والطب تاحديث لللاستاذ الدكتور الشيخ نهرو محمد الكسنزان ) :
[[ وحسب رأينا في الطريقة ان الواسطة الروحية التي تربط بين الخالق والمخلوق هو النور المحمدي , والمقصود به الجانب الروحي لحضرة الرسول الاعظم محمد (صلى الله تعالى عليه وسلم ) , لأنه في ألعقائد الإسلامية والصوفية ليس كغيره من الأنبياء والمرسلين من حيث الجوهر ( التكوين الذاتي ) وأن كان كذلك من حيث المظهر ( التكوين الجسماني ) , فكل الناس لآدم وآدم من تراب , إلا الرسول محمد ( صلى الله تعالى عليه وسلم ) أظهره الله تعالى من نوره الكريم , فقال واصفا ذلك : " قد جاءكم من الله نور وكتاب مبين " ( المائدة 15 ) .
فحضرة الرسول الاعظم ( صلى الله تعالى عليه وسلم ) من الناحية الروحية نور خالد غير منته , حاضر بين الناس في كل زمان ومكان من خلال الأنبياء والمرسلين قبل ظهوره ألحسي ومن خلال القرآن الكريم ومشايخ الطريقة بعد إنتقاله إلى العالم الآخر]] .
والسلام والصلاة على سيدنا محمد ( صلى الله تعالى عليه وسلم ) وعلى آله وصحبه وسلم تسليما.

مريدة كسنزانية
23/8/2007


الاسم: سماهر جاسم      البلد: العراق       التاريخ: 28-08-2007
بسم الله الرحمن الرحيم.وصلى الله على سيدنا محمدالوصف والوحي والرساله والحكمه وعلى اله وصحبه وسلم تسليما.ان الرسول الاكرم هو رساله عظيمه للكون ومدرسه في الاخلاق والانسانيه والمثل العليا.وهو رحمه للعالمين.وهو نور وهدايه الى طريق الحق.لهذه الاسباب وغيرها نحبه ونجله ونعظمه .

الاسم: إزدهار الشذر      البلد: العراق       التاريخ: 03-10-2007
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على سيدنا محمد الوصفي والوحي والرسالة والحكمة وعلى آله وصحبه وسلم تسليما .
يقول حضرة الشيخ محمد الكسنزان(قدس الله سره){في مرتبة الإلوهية " صلى الله تعالى عليه وسلم "} ( موسوعة الكسنزان فيما إصطلح عليه أهل التصوف والعرفان للاستاذ الدكتور الشيخ نهرو الشيخ محمد الكسنزان ج1، ص337، مادة , م.ل.هـ.) :
[[ يقول الشيخ عبد القادر الجزائري :
من أسمائه " صلى الله تعالى عليه وسلم " مرتبة الإلوهية : لكون ألتجلي ألظاهر فيه , وبه أصل جميع أسماء الإلوهية التي إشتمل عليها ألإسم ألجامع ]] ( الشيخ عبد القادر الجزائري – المواقف في التصرف والوعظ والارشاد – ج2 ص618 ) .

ويقول الشيخ ( قدس الله سره ) { في موضوع الإيثار} ( ومن تفس الموسوعة أعلاه ج1 ص115، مادة ، أ . ث ر . ) :
[[ روي أن رسول الله " صلى الله تعالى عليه وسلم " قال : << إن أحببتم قسمت ماأفاء الله علي من بني النظير بينكم وبينهم ، وكان المهاجرون على ماهم عليه من السكنى في مساكنهم وأموالهم ، وإن أحببتم أعطيتهم وخرجوا من دياركم >> ( تفسير القرطبي ص23 ، إنظر فهرست الأحاديث ) .
فقال سعد بن عبادة وسعد بن معاذ ( رضي الله عنهما) : ( بل تقسمه بين المهاجرين ، ويكونون في دورنا كما كانوا ) .
ونادت الأنصار قائلة : رضينا وسلمنا يارسول الله .
فقال رسول الله " صلى الله تعالى عليه وسلم " ( اللهم إرحم الأنصار وأبناء الأنصار ) ( مسند أحمد ج3 ، ص76 ، برقم 11748 عن أبي سعيد الخدري ، فتح ألباري ج8 ، ص52 ) .
وأعطى ألمهاجرين ولم يعطي الأنصار شيئاً ، إلا إثنين أو ثلاثة كان بهم فقر وحاجة , ونزلت الآية الكريمة في ( الإيثار ) قال تعالى : << والذين تبوّأو ألدار والإيمان من قبلهم يحبون من هاجر إليهم ولا يجدون في صدورهم حاجةًً مما أوتوا ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة ومن يوقَ شُحَّ نفسهِ فأولئك هم ألمفلحون >> ( سورة ألحشر آية 9 ) ]] .

ويقول حضرة الشيخ محمد الكسنزان ( قدس الله سره ) { في مادة الله " جل جلاله " }( ومن تفس الموسوعة أعلاه ج1 ص315-316 ، مادة ، أ . ل . هـ ) :
[[ إذا ظاهر ألإسم الله هو الأسماء الإلهية بما إشتملت عليه من تجليات وجودية ومعرفية ظهرت أم لم تظهر ، وباطنه أو حقيقته النور ألمحض ولقد أكرم ( سبحانه وتعالى ) ألوجود بأن أنزل النور المحمدي ( أفضل الصلاة والسلام على صاحبه ) فيه مشيراًً إلى ذلك بقوله : << مثل نوره كمشكاة >> ( سورة النور آية 35 ) وقوله : << قد جاءكم من الله نور >> ( سورة المائدة 15 ) فكان حضرته " صلى الله تعالى عليه وسلم " في وجوده بيننا ممثلاً عن حضرات الأسماء الإلهية كلها بما فيها الإسم الله فهو الإسم الأعظم ، لأنه حقيقة كل الأسماء وقد ذكره الله تعالى بهذه الصفة في عدة آيات منها قوله سبحانه : << إن ألذين يبايعونك إنما يبايعون الله >> ( سورة الفتح آية 10 ) وقوله << وما رميت إذ رميت ولكن الله رمى >> ( سورة الأنفال آية 17 ) . فمن عرف النور المحمدي ( أفضل الصلاة والسلام على صاحبه ) عن طريق ألفناء في محبته والذوبان في ذكره وطاعته فإنه يعرف تحقيقاً معنى الاسم الله من حيث الوحدة في مواجهته للذات ، ومن حيث الكثرة في مواجهته للموجودات ، فأنى لواصف أن يصفه ؟ وأنّى لتعريف أن يحده ؟ ! .
ولهذا فإننا نرى أن الإسم الله هو أسرع الأسماء من بين الأذكار والأوراد في إيصال السالك إلى مقصوده ، وإلى ألداعي في دعائه ، هو المستقيم الذي لا التفات فيه أو أنحناء ]] .

ويقول حضرة الشيخ محمد الكسنزان ( قدس الله سره ) { في ألأمر ألأعظم } (من نفس الموسوعة اعلاه ج1 ص364 ، مادة ، أ . م . ر ) :
[[ ألأمر ألأعظم : هو سيدنا محمد " صلى الله تعالى عليه وسلم " ، لأنه ألنور ألذي من خلاله ظهرت جميع الأوامر والأمور ألحسية والروحية ]] .

ويقول حضرة الشيخ محمد الكسنزان ايضا ( قدس الله سره ) ( موسوعة الكسنزان ج11 ، ص270 ، مادة ، س . ل . م ) ( في موضوع الاسلام ) :
[[ } يقول الشيخ نجم الدين الكبري : الإسلام : وهو إستسلام الوجود المجازي إلى النبي " صلى الله تعالى عليه وسلم " وخلفائه بعده ، ليطرح عليه إكسير المتابعة فيبدل الوجود المجازي المحبي بالوجود ألحقيقي ألمحبوبي ، كما قال تعالى : << إن كنتم تحبون الله فاَّتبعوني يحببكم الله >> ( سمرة آل عمران 31 ) { ( الشيخ إسماعيل حقي البروسوي – تفسير روح البيان – ج2 ص345 ) .
ويقول الشيخ محمد المراد النقشبندي : الإسلام : هو إسم لشريعة رسول الله " صلى الله تعالى عليه وسلم " ، فحينئذٍ يكون عبارة عن ألاركان الخمسة . . . والإسلام من حيث ألحقيقة : هو أرسال ألنفس إلى ميادين ألمجاهدات ، وترك الشفقة عليها ]] .

يقول الشيخ محمد الكسنزان ( قدس الله سره ){ في السلام} ( موسوعة الكسنزان ج11 ، ص293 ،295 ، مادة ، س . ل . م ) :
[[ عن أبي هريرة قال : قال رسول الله " صلى الله تعالى عليه وسلم " : << إن السلام إسم من أسماء ألله فأفشوه بينكم >> ( المعجم ألاوسط ج3 ، ص231 ) .
يقول الشيخ عبد الكريم ألجيلي ( قدس الله سره ) } في السلام بمعنى الرسول " << ألسلام : فإنه " صلى الله تعالى عليه وسلم " كان متحققاً متجلياً به ، والدليل على ذلك إرتفاع ألمسخ وألخسف بعد بعثته ، فانه " صلى الله تعالى عليه وسلم " كان سبب سلامة ألعالم من ذلك ، وقد قال تعالى : << وما كان الله ليعذبهم وإنت فيهم >> ( سورة الانفال 33 ) ]] .

ويقول الشيخ ايضا ( قدس الله سره ) { في أسماء ألنبي " صلى الله تعالى عليه وسلم " }
( من نفس الموسوعة اعلاه ج11 ص413 ، مادة ، س . م . و ) :
[[ يقول التابعي كعب الأحبار ( رضي الله عنه ) : إن إسم النبي " صلى الله تعالى عليه وسلم " عند أهل ألجنة ( عبد ألكريم ) ، وعند أهل ألنار ( عبد ألجبار ) ، وعند أهل ألعرش ( عبد ألمجيد ) ، وعند سائر ألملائكة ( عبد ألحميد ) ، وعند ألأنبياء ( عبد ألوهاب ) ، وعند ألشياطين ( عبد ألقاهر ) ، وعند ألجن ( عبد ألرحيم ) ، وفي ألجبال ( عبد ألخالق ) ، وفي ألبر ( عبد ألقادر ) ، وفي ألبحر ( عبد ألمهيمن ) ، وعند ألهوام ( عبد ألغياث ) ، وعند ألوحوش ( عبد ألرزاق ) . . . . . وعند الله تعالى ( طه ) و ( محمد ) " صلى الله تعالى عليه وسلم " ( الشيخ يوسف ألنبهاني – جواهر ألبحار في فضائل ألنبي ألمختار – ج3 ، ص22 ) ]] .

ويقول ايضا ( قدس الله سره ) { في موضوع السماع}( من نفس الموسوعة اعلاه ج11 ص313 ، مادة ، س . م . ع ):
[[ عن أنس ( رضي الله عنه ) : كنا عند النبي " صلى الله تعالى عليه وسلم " إذ انزل عليه جبريل ( عليه السلام) فقال : يارسول الله " صلى الله تعالى عليه وسلم " فقراء أمتك يدخلون الجنة قبل الاغنياء بخمسمائة عام وهو نصف يوم ففرح وقال " صلى الله تعالى عليه وسلم " ( أفيكم من ينشد ) .
فقال بدري : نعم يارسول الله " صلى الله تعالى عليه وسلم "
فقال " صلى الله تعالى عليه وسلم " : ( هات )
فأنشد البدري يقول :
لقد لسعت حية الهوى كبدي فلا طبيب لها ولا راق
إلا ألحبيب ألذي قد شغفتُ بهِ فعنده رقيتي وترياقي
فتواجد" صلى الله تعالى عليه وسلم " وتواجد أصحابه معه حتى سقط رداؤه عن منكبيه ، فلما فرغوا أوى كل واحد إلى مكانه ]]

ويقول الشيخ ايضا ( قدس الله سره ) { في أفضلية ولاية الانبياء }( موسوعة الكسنزان ج22 ، ص271 ، مادة ، س . م . ي) :
[[ يقول الشيخ عبد الغني النابلسي : << كون ولاية ألنبي أفضل من نبوته ورسالته ، لأن ولايته سِر بينه وبين الله تعالى ، ونبوته سِر بينه وبين جبريل ( عليه السلام ) وغيره من الملائكة ، ورسالته سِر بينه وبين أمته ، ولا شك أن ألسِر الذي بينه وبين الله تعالى أفضل من السِر الذي بينه وبين الملائكة ، والسِر الذي بينه وبين ألأمة >> ( عبد القادر أحمد عطا – التصوف الاسلامي بين الاصالة والاقتباس – ص379 ) .
ويقول الشيخ علي الخواص ( في معنى قولهم : دائرة الولاية أوسع من دائرة الرسالة ) :
<< لكل رسول من دائرة ولايته من العلوم والمعارف ماليس له من دائرة رسالته ، وذلك لأن الرسالة متقيدة بأحكام مخصوصة والولاية أحكامها مطلقة >> ( الشيخ عبد الوهاب الشعراني – مخطوطة الجواهر والدر – ص87 ) ]] .
اللهم صلي على سيدنا محمد الوصفي والوحي والرسالة والحكمة وعلى آله وصحبه وسلم تسليما .

مريدة كسنزانية
3/10/2007














الاسم: رشيد محمد كهوس      البلد: المغرب الأقصى       التاريخ: 30-01-2008
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أشكركم جزيل الشكر على هذه النفحات، التي تتحفوننا بها في كل وقت وحين أسأل الله تعالى أن يبارك فيكم ويزيدكم علما ونورا،

.
عودتمونا الجديد في هذا الموقع ا فبورك فيكم وفي سعييكم وجعلناالله وإياكم إخوانا على سرور متقابلين.
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه

الاسم: يوسف مصطفى      البلد: ليبيا       التاريخ: 23-02-2008
اللهم صلى على سيدنا محمدالوصف والوحى والرسالة والحكمة وعلى اله وصحبه وسلم تسليماان من قام بتوحيد العرب والعجم والاسود والابيض على كلمة لا اله الا الله محمد رسول الله وجمع الامم على كلمة واحدة وصلاة واحدة وطهارة وحسن الخلق واحترام الاخرين يعتر غير مقبول عندمن لايجدون الحقيقة وحسن الخلق فى عقائدهم وكتبهم التى حرفوها بايديهملابد انهم توصلوا الى حقيقة الحضرة المحمدية وصفاتها البهية وراوا فيهاانها الحقيقة المجرده ولذلك اعلنوا حربهم ولايريدون ان يتراجعوا عن كفرهم وكبرهم انهم يعرفون من هو محمد حق المعرفةصلى الله تعالى عليه وسلم انه صاحب الخلق الحسن انه الرحمة المهداه والصراط المستقيم انه من رحم الشيخ والطفل والمراة والضعيف والقوى ان الغرب يعرف حقيقة محمد كما يعرف ترهات كتبه المزورة يعرف قران محمد المحفوظ من 2000سنة يعرف دين محمد الذى ينتشر فى العالم يوما بعد يوم فاليسالوامن دخل الاسلام حديثا وكان فى السابق له دين غير الاسلام اين الفرق مارايك فى دين محمد ودين الذين ياذون رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلمواخيرا اقول ان الغربال لا يحجب ضوء الشمس وصلى الله عليه وسلم صلاة تعرفنا بها اياه

الاسم: hande_2008      البلد: العراق       التاريخ: 17-04-2008
اللهم صلي على سيدنا محمد و على اله وصحبه وسلم تسليما التصوف هو لب الا سلام اذا كان صحيحا يعني بالعمل و العبادة و الا خلاص وحب سيد الا نام و حب المسلمين كافه والتصوف يجردك من الرياء والحسد ويجعلك انسانا بسيطا وصلى الله على سيدنا محمد

الاسم: ممتاز طه عرب      البلد: تلعفر       التاريخ: 02-06-2008
بسم الله الرحمن الرحيم الهم صلى على سيدينا محمد الوصف و الوحي ورسالة و الحكمة و على اله وصحبه وسلم تسليما
اهدي سلامي الى سيدينا وحبيبنا صلوات محمد والى شيخنا الغالي حضرت الشيخ الغوت ابا نهرو قدس الله سره العزيز من ارض مضلوم العراق الحبيبة ارض الخير و البركة ومن فواد قلبنا نهنئ الاستاذ الدكتور نهرو ابن البطل بمناسبة المولود الجديد

الاسم: خليفة مصطفى      البلد: محافظة نينوى ـــ قضاء تلعفر       التاريخ: 02-07-2008
اللهم صل على سيدنا محمد الوصف والوحي والرسالة والحكمة وعلى اله وصحبه وسلم
تحياتي وتمنياتي لحضرة استاذي العزيز وشيخي الكريم حضرة السيد الشيخ محمد عبد الكريم الكسنزاني ونجله استاذي الدكتور نهرو المحترم
تقبلوا منا الأحترام والسلام

أبا القاسم البغدادي يقول: سألت بعض الكبار فقلت: ما بال نفوس العارفين تتبرم بالأذكار، وتستروح إلى الأفكار، وليس يفضي الفكر إلى مقرّ، ولأذكارها أعواض تسر؟ فقال: استصغرت ثمرات الأذكار، فلم تحملها عن مكابداتها، وبَهَرَها شرف ما وراء الأفكار فغيبها عن ألم مجاهداتها" معنى قوله " استصغرت ثمرات الأذكار ": لأنها كلها حظوظ النفس، والعارفون قد أعرضوا عن النفوس وحظوظها. وأما " أفكارهم ": فإنها تكون في جلال الله وهيبته ومنته وإحسانه، فهي تفكر فيما لله تعالى عليها إجلالا له، وتعرض عما لها عند الله حرمة له؛ في قوله خبرا عن الله : { من شغله ذكري عن مسألتي أعطيته أفضل ما أعطي السائلين } ، معناه: من شغله مشاهدة عظمتي عن ذكر لسانه؛ لأن ذكر اللسان كله مسألة. وأخرى: أن مشاهدة العظمة تحيره، فتقطعه عن الذكر له؛ كما قال النبي : {لا أحصي ثناء عليك } .الشفيع الشفيع

الاسم: مصطفى غانم      البلد: تلعفر ارض الكسنزان       التاريخ: 04-07-2008
اللهم صل على سيدنا محمد الوصف والوحي والرسالة والحكمة وعلى اله وصحبه وسلم تسليما
الحمد الله الذي انار وجهنا بطاعة المصطفى صلى الله تعالى عليه وسلم .
نهدي سلامنا من شغف قلبنا الى المشايخ الطريقة الذين يعلموننا أسرار الحياة ويهدوننا الى طريق الصيحيح طريق المشايخ والاولياء و الرسل والانبياء طريق الاسلام الذي لا حقد على الاخرين .

الاسم: حيدر السعد      البلد: الدنمارك       التاريخ: 23-09-2008
اللهم صل على سيدنا محمد الوصف والوحي والرسالة والحكمة وعلى اله وصحبه وسلم تسليما

تعج صفحات الانترنيت بالعديد من المواقع المخصصة للنيل من الفكر الصوفي وتشويه افكاره وعقائده ودس الاكاذيب عن اسسه الفكرية المستمدة من شريعة المصطفى (صلى الله عليه وسلم) .فقد خصصوا بحوث ودراسات ومنتديات لعمل جبهة قوامها الحقد وزادها التكبر والعزة بالاثم, وان دل ذلك على شئ فانما يدل على ان فرائصهم ترتعد خوفا بعد الانتشار الكبير لهذا الفكر المحمدي الاصيل والذي يعتبر الحل الناجع للازمة التي تمر بها الامة الاسلامية في هذا العصر.
ما احاول تسليط الضوء عليه هنا ليس المواقع المعارضة للفكر الصوفي فلا باس بالاختلاف بوجهات النظر ,وانما طريقة الطرح التي تتناولها هذه المواقع ونوعية التفكير التي يروجون لها وهي طريقة تفكير خطيرة تعتمد الاحادية وعدم الانصاف في طرح المواضيع وتلوح باقصاء الاخر وتكفيره بشكل جاهل واهوج. ومن شدة انغلاقهم الفكري فان معظم هذه المواقع تمنع المشاركات الخارجية وكلما حاولت الاشتراك سوف تظهر اليك عبارة فارغة مفادها ان الادارة تمنع المشاركة في الوقت الحاضر. وعلى الطرف الاخر نرى المواقع الصوفية مفتوحة للجميع وتستقبل المشاركات من المعارض والموالي لهذا الفكر ,لا بل نرى بحوث ومقالات لمواضيع اكاديمية جديدة في طريقة تناولها لمواضيع مهمة تخص الثقافة العامة وتتحرك بايقاع حر غير رتيب تؤطره ملاحة الروح المعجونة برحيق المعرفة الخالصة .
ان ما تغذيه المواقع المعارضة للتصوف هو روح الكراهية والتزمت ,لا بل ان بعضها البس الدين بالسياسة فنراه يقوم ب(بروباكانده) سياسية ضد توجه سياسي اخر مما يولد صورة لشخصية اسلامية الاطار ولكنها بعيدة كل البعد عن جوهر الاسلام وروحه السمحه . كان الاولى بهم ان يخجلوا من المصيبة التي زرعوها في عقر دار الامة الاسلامية الا وهي مشكلة الارهاب ,ذلك الوحش الاعمى الذي يتحرك باسم الاسلام وتعاليم نبيه الكريم(صلى الله عليه وسلم) وهو منهم براء,ليشوه صورة الرسالة المحمدية بافعاله التي لا تمت لمعاني الانسانية باي صلة .. انه الوليد الطبيعي لاصحاب الافكار التكفيرية والفتاوى السوداء,لم يراجعوا تفكيرهم ولم يرمش لهم جفن للكارثة التي سببوها لامة الحبيب محمد(صلى الله عليه وسلم),بل اخذتهم العزة بالاثم وازدادوا بغيا فوق بغيهم,واذا كانت منظومة الفكر التكفيري انتجت انموذج الارهابي القاتل الذي لا يتوانى عن فعل ابشع انواع الجرائم بالاطفال والشيوخ والنساء ,نرى بالمقابل النموذج الذي تصنعه منظومة الفكر الصوفي ,شخصية مسلمة مجبولة بلبنة الحب المحمدي مقتدية بافعاله واقواله(صلى الله عليه وسلم).شخصية تقف بالطرف الاخر المعاكس للشخصية التي تتنجها المنظومة التكفيرية . وكما يقول سيدنا عيسى (عليه السلام){من بذورهم تعرفونهم }فباس باذر بذر الحقد والتعصب فكان حصاده وبالا على امة الاسلام ,ونعم باذر بذر الحب والتسامح فكان حصاده رحمة محمديتا مهداة للناس اجمعين.

ان الدفاع عن الفكر الصوفي هو دفاع عن الرسول الحبيب محمد( صلى الله عليه وسلم)لما يمثله هذا الفكر من تجسيد حقيقي لاقتفاء افعال واقوال المصطقى (صلى الله عليه وسلم) .وانا ادعوا جميع المثقفين واصحاب الاقلام الحرة بمواجهة الاقلام السوداء للفكر الظلامي التكفيري ,دافعوا عن نبيكم بمواجهة هذه المواقع لانهم هم من سببوا بافكارهم وتطرفهم هذه الهجمه التي يتعرض لها الاسلام على مختلف الاصعدة والتي وصلت لذروتها بمهاجمة شخصية حبيبنا المصطفى (صلى الله عليه وسلم).


حيدر السعد- اعلامي عراقي مقيم في الدنمارك

الاسم: توفيــق الســـعد      البلد: العــــــــراق \\\\ مصــــــــــر       التاريخ: 27-08-2009
بـــســم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على سيدنا و نبينا وحبيبنا وشفيعنا وطبيب قلوبنامحمد الوصف الاعضم والوحي الاجل والرسالة التامه الحكمة المحكمه وعلى اله امتداد انوار الهدى المهديين وأصحابه اجمعين .

( من لا يعتبر لا يعبر )

صدقت يا ايها الشيخ والاستاذ المبجل .. كلمات لا يقولها الا متتدر بتأيد من روح القدس ونوره المستمر فينا الى يوم يبعثون .. فهو المتم لنوره ولو كره الكافرون .
فهو النور الابدي الازلي .. وكون حبيبه ومصطفاه من قبضة نور وجهه الكريم فكان ( صلى الله تعالى عليه وسلم )جزاء من الكل . وقرن اسمه بصفاته وذكره بذكر اسمه . فلا يكمل اسلام المرء الا بذكرهما معا ب (شهادة لا اله الا الله محمدا رسول الله )
وجعل حبه باتباعه فهو صوره الكمال الألاهي المجسده بشريا والمتجلى عليها نورانيا .فقال ( ان كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم.
واختص للمؤمنين تشريفا لهم الصلاة عليه كما لله والملائكه بقوله : ( ان الله وملائكته يصلون على النبي يا ايها اللذين امنو صلوا عليه وسلموا تسليما .
وأختص المحسنون بوراثته النورانيه والمعرفيه والاعجازيه لكل ما اوتيه منهامن رب كريم (عليم , قادر ,رحمن
رحيم رؤوف الخ... ). فكان الله يحب المحسنون ,,
ناهيك عن كل الخصال الكماليه التي خص الله تعالى بها نبينا الكريم من صفات الاخلاق الحميده ..
لهذا يا ايها الاخوه المعاندون نحب ونموت من اجل حبنا لرسول الرحمه وورثته الكرام الكمل بانوار الهدايه
مشايخ الطريقه العليه القادريه الكسنزانيه ..( وقل هاتوا برهانكم ان كنتم صادقين ).
فأعتبروا يا ألوا الالباب .. ومن لا يعتبر فلن يعبر كما يوكد استاذنا قدس الله سره العزيز..
وأتنا اللهم في الدنيا حسنه بنضره المبارك الكريم .. وفي الاخره حسنه في الحشر تحت لواء سيد المرسلين معهم .. امين رب العالمين.
وصل اللهم على سيدنا محمد الوصف والوحي والرساله والحكمه وعلى اله وصحبه وسلم تسليما.

توفيق السعد
أعلامي عراقي
مقيم في مصــر

الاسم: حازم      البلد: العراق       التاريخ: 29-08-2009
بسم الله الرحمن الرحيم((( وكفا بالله شهيدامحمد رسول الله))) صدق الله العلي العظيم اللهم صل على سيدنا محمد الوصف والوحي والرسالة والحكمة وعلى اله وصحبه وسلم تلسيما... بين حين واخر احادث عقلي وقلمي واقول لهما هيا ترجما مايدول في خاطري من افكار فيأبيان عجزاً ويحك ياقلم لماذا لاتكتب مثل هكذا مفكرين سلمت يدك وسلم عقلك من عجزي الله الله ايها الانسان ماهذا الكلام نترقب المزيد من ادارة الموقع... نسالكم الدعاء ....

الاسم: صباح عبدالوهاب      البلد: العراق       التاريخ: 28-12-2010
بسم الله الرحمن الرحيم
هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ – الجمعه – 2 -

ان حضرة الرسول الاكرم سيدنا محمد ( صلى الله تعالى عليه وسلم ) ارسله الله ( جل وعلا ) رحمة وبشيرا ومنيرا ونورا ليضيئ به الظلام ظلام الجهل والكبر والكفر وانقاذ الخلق من العبوديه للبشر وجعله الله ( جل وعلا ) سيدا وخاتما للانبياء ومازال نوره يستضيئ به دروب المسلمين الى ابد الابدين لان حضرته ( صلى الله تعالى عليه وسلم ) حاضربيننا وناظر الينا وشاهدًُ علينا في جميع زمان والمكان ولولا حضرته ( صلى الله تعالى عليه وسلم ) لما خلق الله ( جل وعلا ) الكون السماء والارض والجنة والنار والملائكة والبشرية عامة ولولا بفضله وببركته ووجوده بيننا (صلى الله تعالى عليه وسلم ) لهلك الناس جميعا بقوله تعالى- وَاللَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَ 0 وَالصُّبْحِ إِذَا تَنَفَّسَ 0 إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ 0التكوير- 17 – 18- 19 - وكذلك لولا ال بيته الاطهار الاشراف من سلسلة نسبه الشريف القائمين بالحق وبالاذن في الارض من ينوب عن حضرته ( صلى الله تعالى عليه وسلم ) سيد الزمان وسلطان المكان حضرة سيدنا الغوث الاعظم محمد الكسنزان الحسيني ( قدس الله سره العزيز ) وعلى اله افضل التحيه والاكرام وخصوصا منه سيدي وشيخي نهرو الكسنزان الحسيني( قدس الله سره العزيز ) قال تعالى (0 وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِن بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ 0إِنَّ فِي هَذَا لَبَلَاغًا لِّقَوْمٍ عَابِدِينَ 0 وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ 0 الانبياء - 107 - وصلي اللهم على سيدنا محمد الوصف والوحي والرسالة والحكمة وعلى اله وصحبه وسلم تسليما

الاسم: نور النعيمي      البلد: العراق بغداد       التاريخ: 20-08-2011
اللهم صل على قمر الهداية وكوكب العناية الربانية وعلى اله وصحبه وسلم تسليما وصلى على سدينا محمد بدرالدجى ونور الضحى صلاة تنجينا بها من جميع الأهوال والأفات وتقضي بها لنا جميع الحاجات وتبلغنا بها عندك اعلى الدرجات وعلى اله وصحبه وسلم تسليما كثيرا

الاسم: سارونه      البلد: خميس مشيط       التاريخ: 16-09-2012
شكرا لكم جميعاً


أضف تعليقا
الاسم
البلد
البريد الالكتروني
التعليق
اكتب الارقام الظاهرة في الصورة