الرئيسية     نداء الى العالم     مختارات مترجمة    الارشيف     اتصل بنا

رسالة السيد الشيخ محمد الكسنزان الحسيني الى بابا الفاتيكان
بخصوص الاساءة الى حضرة الرسول صلى الله تعالى عليه و سلم

بسم الله الرحمن الرحيم

نيافة بابا الفاتيكان بنيديكت السادس عشر المحترم ...
تحية طيبة وبعد
إن شعوب الأرض كافة وبكل أديانها وأعراقها لا يمكنها أن تتعايش بغير السلام العالمي ، وان التقارب بين الأمم وتيسر وسائل الاتصال المتطورة جعل من هذه الحاجة للسلام أكثر إلحاحا من ذي قبل . ونحن على يقين بأنكم ومن باب شعوركم بالواجب والمسؤولية قد تابعتم ( ألازمة )  التي افتعلتها إحدى الصحف الدنماركية ، بتجرؤها وتطاولها على شخص النبي محمد صلى الله تعالى عليه و سلم ، وانتم تعلمون كما نعلم بأن مثل هذه الأفعال لا يمكن أن تمت إلى مباديء  الحريات الفردية والى النهج الديمقراطي بصلة بل هي اقرب إلى الفتن المنظمة التي تقف وراءها أياد خفية غير نظيفة .
لقد شاهد العالم اجمع بان ما اقترفته تلك الصحيفة ، تسبب بجرح مشاعر آلاف الملايين من المسلمين ومن المتعاطفين معهم ونحن واثقون بأنكم تشاطروننا قلقنا البالغ تجاه إصرار بعض الجهات على افتعال مثل الاستفزازات وإذا كانت الصحيفة أنفة الذكر قد أحدثت ما أحدثته من تصعيد للحساسية الدينية بين شعوب الأرض لتجرؤها لمرة واحدة فقط ، فإن هناك بؤرة فتن أخرى اسمها قناة ( الحياة ) الفضائية التي تبث من أوربا بشكل يومي وهذه القناة لا دأب لها إلا النيل من الإسلام ومن القران ومن شخص النبي محمد صلى الله تعالى عليه و سلم .

نيافة البابا المحترم ...
إن السكوت على مثل تلك الأفعال سيعطي حتما الذرائع القوية لمروجي العقائد المتطرفة والعنصرية والعنف كي يصعدوا من مستوى العداء والكراهية بين شعوب ودول العالم ، وان مكانتكم الدينية والروحية في العالم اجمع بوجه عام وفي العالم المسيحي بشكل خاص تدفعنا إلى مطالبتكم بإبداء رأيكم وإظهار موقفكم في مثل تلك الظواهر التخريبية ونحن نعلم يقينا أن موقفكم المسؤول والايجابي إذا ما ظهر أمام الخلق فسيكون له الأثر البالغ في الحد من الاحتقان المفتعل بين الشعوب وكذلك في وضع حد للمتطاولين على مقدسات الأمم الأخرى وخصوصا وأن ما يصدر من قناة ( الحياة ) الفضائية التي سميناها فيما سبق بـ ( قناة وأد الحياة ) فإنه يصدر باسم المسيحية وباسم المعتقدين بها وأما الشخص المتهجم فإنه يصرّ على أن يظهر أمام المسلمين وهو يرتدي زي الرهبان المسيحيين ، ولا ندري لمصلحة من يحدث كل ذلك أو لماذا في هذا الوقت بالذات حيث التيارات المتطرفة وبمختلف مشاربها تزيد من تغلغلها داخل صفوف المتدينيين ، مستغلة عواطفهم الدينية الصادقة وموجهة إياها صوب وجهات مقيتة وخطرة ومحاولة في الوقت نفسه تنحية وتحجيم دور التيارات المتعقلة والمعتدلة والداعية الى الحوار والتعايش السلمي بين الحضارات .
لقد بادرنا من جانبنا الى تنبيه القائمين على تلك القناة وخاطبناهم بشكل مباشر ولكننا لم نلق منهم آذنا صاغية ولذلك ارتأينا مخاطبتكم واستنهاض روح المحبة فيكم تجاه الإنسانية جمعاء وهو ما يدعوكم إليه دينكم ، وقد لا نأتي بجديد إذا قلنا إن عدم التدخل الحاسم وعدم التفاهم والتواصل بين مشايخ وعلماء الدين والإباء الروحيين في مثل هذه الأمور سيعمل على كسر المزيد من القلوب المؤمنة وسيعمق الهوّة بين الشعوب وسيشعل فتيل حرب دينية وعقائدية بذلت الأجيال القديمة دماء وأرواحا كثيرة قبل ان تتمكن من درئها .
وفي الختام ، فإننا نتطلع من وراء خطابنا هذا ، وفي هذا الوقت العصيب بالذات ، إلى مد جسور التعاون والتحاور معكم ومع كل الخيرين في ارجاء المعمورة فالعالم اجمع يتطلع في مثل تلك الازمات إلى رموز الدينيين كي يصححوا المسار ويضعوا الامور في نصابها الصحيح وكي يعيدوا المغالين إلى رشدهم والى سواء السبيل .

 بوركت كل المساعي الحميدة والخيرة
ولكم منا فائق التقدير والاحترام



                                                                                السيد الشيخ
                                                               محمد الشيخ عبد الكريم الكسنزان الحسيني
                                                                رئيس الطريقة العلية القادرية الكسنزانية
                                                                                  في العالم

وفيما يلي صورة من الرسالة :




الرجوع الى بداية الصفحة     نسخة للطباعة
الاسم: وسام      البلد: أبو ظبي       التاريخ: 06-02-2006
ورد في وسائل الإعلام - فيما يمكن أن يكون رداً على رسالة السيد الشيخ محمد الكسنزان الحسيني قدس الله سره
بخصوص الاساءة الى حضرة الرسول - الإعلان التالي:

أعلن الفاتيكان امس في اول تعليق على التفاعلات التي نتجت عن نشر الرسوم الكاريكاتورية، أن الحق في حرية التعبير لا يشمل الحق في «إهانة» المعتقدات الدينية.

المصدر: صحيقة الشرق الأوسط 5شباط2006
http://www.asharqalawsat.com/details.asp?section=1&issue=9931&article=346653&search=الفاتيكان&state=true

الاسم: محمد الكسنزان      البلد: سوريا       التاريخ: 06-02-2006
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بوركت جهودكم من هذه المواقف السديدة في هذه الأيام العصيبة ونؤيدكم في هذه الآراء القويمة في الدفاع عن حضرة الرسول الأعظم اللهم صل على سيدنا محمد الوصف و الوحي والرسالة و الحكمة وعلى آله و صحبه وسلم تسليما جزاكم الله كل الخير عن الأمة الأسلامية وأضف قائلا : سلامي على شيوخا في الحرب ما ولوا مدوا سجاجيدهم على الماء وما انبلوا وبأول الليل وبآخر الليل دلوا شعورهم دلوا وبحضرة المختار طه النبي صلوا والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
ياهو ياكسنزان

الاسم: محمد خليفة عمر الكسنزاني      البلد: كردستان العراق اربيل       التاريخ: 05-03-2006
اللهم صل على سيدينا محمدالوصف والوحي والرسالة والحكمة على اله وصحبه وسلم: نعم هكذا يكون الردعلى هذا النوع من الاسئات , بصورة عقلانية وحضارية وليست بالعنف والقتل , والسلام على اهل الهدى.

الاسم: صفاء      البلد: المانيا       التاريخ: 11-04-2006
لمذا لايكون هذا الاسلوب المقنع السلس
الذي ملئه شجاعه ويقين وكذلك الايجاز
الدامغ في ايصال الفكرة الى الطرف المسيء لصميم مشاعر ربع سكان الكرة الارضية والمتعاطفين معهم انسانيامن
كثير من بلدا العالم

بدل اسلوب الحرق والسلب والهمجية التي شاهدناها على الفضائيات , نعم
كلنا مجروح من تلك الاساءه للرسول الكريم صلى الله عليه وسلم ولكن كيف نرد..؟
وفعلا هذا هو هذا الرد الذي يبين لهم
آلمنا وجرحنا وكذلك اسفنا على بداية وئد حرية التعبير من خلال هذه الاسائه البشعه.

الاسم: المرشد محمد      البلد: العراق       التاريخ: 11-11-2008
قف بباب الكسنزان يامن لايرضى الهوان عش بعزة وسعادة في حمة غوث الزمان

الاسم: حيدر خليفه عمر صالح الكسنزاني      البلد: اربيل.كلك       التاريخ: 30-10-2011
اللهم صلي على محمد الوصف والوحي والرساله والحكمه وعلى اله وصحبه وسلم تسليمه

هكذا يكون المبادره وهكذا يكون روح المحبه والانسانيه والعقلانيه وروح دينيه ونقف كلنا على منهج الرسول وعلى بابه ,, وجزاك الله ياشيخنا ومرشدنا

الاسم: عمر      البلد: العراق       التاريخ: 20-09-2013
اللهُمَّ صَلِّ على سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الوَصــفِ وَالوَحْيِ وَالرِّسَالَةِ وَالحِكْمَةِ وَعَلى آلِهِ وَصَحـبِهِ وَسَلِّمْ تَسليماً


أضف تعليقا
الاسم
البلد
البريد الالكتروني
التعليق
اكتب الارقام الظاهرة في الصورة