الرئيسية     نداء الى العالم     مختارات مترجمة    الارشيف     اتصل بنا

بيان وفتوى صادر من لجنة الافتاء في المجلس المركزي للطرق الصوفية

بسم الله الرحمن الرحيم
وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ

الحمد لله الاول والاخر والظاهر والباطن والصلاة والسلام الاتمان الاكملان على حبيبه ومصطفاه سيدنا محمد وعلى اله وصحبه ومن والاه
 
اما بعد :
فان ديننا الاسلامي الحنيف قد كرم الانسان ايما تكريم، قال تعالى:َلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ، ولم يجعل الاناس من حيث الانسانية على درجات متفاوتة ، انما جعل معيار الافضلية بينهم امام الله تعالى التقوى ، قال تعالى :إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ، وعلى هذا فان الناس جميعا متساوون في الحقوق والواجبات في المنظور الشرعي الاسلامي، وعلى اساس ما تقدم نرى ضرورة ان يحافظ كل واحد منا على حقوقه التي كفلها له الشارع الكريم ومن هذه الحقوق حق ابداء الرأي في ولاة الامر ومن بيعة الخلفاء الراشدين من جميع المسلمين المكلفين الا دليلا واضح على اهتمام سلفنا الصالح بهذا الامر ونموذج حي لدولة الرسول الاكرم  التي ارسى مبادئها على الشورى وحرية ابداء الرأي فكانت بحق دولة الحرية وتعتبر النموذج الاول على وجه التاريخ . لذا فان تبدل الالفاظ واستعمال المصطلحات الغريبة عن مجتمعنا الاسلامي لا يعني بالضرورة ان المفاهيم المستقاة منها منهي عنها شرعا كما يتصور البعض فمبدأ الشورى والبيعة هما الصورة المثلى لاعلى درجات تحقيق العدالة باختيار ولاة الامور والبت في مهمات الدين والدنيا والديمقراطية اليوم باعلى درجات الالتزام بها لم ترق الى ما وصل اليه المسلمون ايام عصورهم الذهبية لذا فلا ينبغي ان يتردد البعض في المشاركة في الانتخابات القادمة لان ابداء الرأي المتمثل بالتصويت للصالح من المرشحين امر ينقذ بلدنا الجريح من هذه الازمة التي دفعنا ثمنها دما ومالا وكرامة ولاجل ذلك فاننا نحث ابناء الشعب العراقي على الصابر على المشاركة الفعالة في الانتخابات القادمة مشاركة من جميع الافراد للوقوف بوجه التجزئة والطائفية والاثنية التي ان استمر اوار نارها فانها ستحرق الاخضر واليابس ومن رائ مصلحة من جهة معينة في الامتناع عن التصويت ينبغي عليه ان يعدل عن هذا الرأي من باب :( درء المفاسد مقدم على جلب المصالح).
وفق الله الجميع لما فيه خير البلاد والعباد انه سميع مجيب .
واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين وصلى الله على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم تسليما.

المجلس المركزي 
للطرق الصوفية في العراق

  وفيما يلي نسخة من البيان :





المصدر:
المكتب الاعلامي للمجلس المركزي للطرق الصوفية في العراق.
الرجوع الى بداية الصفحة     نسخة للطباعة
الاسم: عبدالقادر      البلد: الجزائر       التاريخ: 11-09-2007
السلام عليكم.الله يبارك فيكم


أضف تعليقا
الاسم
البلد
البريد الالكتروني
التعليق
اكتب الارقام الظاهرة في الصورة