الرئيسية     نداء الى العالم     مختارات مترجمة    الارشيف     اتصل بنا


الفتوى الصادرة عن لجنة الافتاء في المجلس المركزي للطرق الصوفية

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله مستحق الحمد ، والصلاة والسلام التامان الاكملان على سيدنا ومقتدانا محمد، ماسك ازمة اعلى رتب المجد، وعلى آله وصحبه ومن سار على هديهم الى يوم الدين .
اما بعد:
فان الظروف العصيبة التي يمر بها ابناء العراق المسلم الصابر افرزت مستجدات تحتاج منا الى زيادة نظر فيها . وتأمل بحكمة تهدي العبد لكي لا يزل ولا يضل . وان من اهم هذه المستجدات كثرة الهرج الذي اشار الى حصوله النبي في اخر الزمان. وان سفك الدماء غير المبرر يعد وسمة عار في جبين الانسانية اشارت اليه الملائكة الكرام في خطابها مع الله، قال على لسـان الملائــكة:َأَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء لذلك فان ما نراه من تجاوزات على دماء الناس من قبل الجهات الارهابية وما نراه من صنوف التعذيب تطال الابرياء من الناس لم تشهده الانسانية من قبل ما هو الا ضربا من هذا الهرج الذي يجب ان تكف عنه هذه الايدي الاثمة الجريئة على حرمة الله ورسوله والمؤمنون ، وما نراه من استهداف للابرياء المسالمين الامنين الذين لا حول لهم ولا قوة من نساء واطفال وشيوخ ومدنيين من قبل هذه الجهات ما هو الا ضرب اخر من ضروب هذا الهرج ، فلا ينبغي ان يلطخ المسلم المؤمن يده بدماء الابرياء ويكون سببا من اسباب عودة الناس للكفر لان النبي صلى الله تعالى عليه و سلم قال:لا ترجعوا بعدي كفارا يضرب بعضكم رقاب بعض، وينبغي ان لا يشوب العمل الصالح دخل من ذلك وان لا يتذرع ببعض الاقوال الفقهية التي لها خصوصية في العمل على حسب الوقائع من ذلك جواز ضرب العدو المتحصن بالمسلمين مما يؤدي الى قتل المسلمين مع الاعداء المحاربين، فالعمل يمثل هذا القول ليس له مكان في الساحة اليوم لان الحال مغاير للوقائع التي حملت الفقهاء على هذه الفتوى على مقتضى الضرورة ولان القاعدة الفقهية تقول:(الضرورة تقدر بقدرها) ففتح الباب على مصراعيه في هذا الجانب نراه ضربا من ضروب عدم المبالاة بدماء الناس وانتهاكا لمقاصد الشرع الشريف الذي يعد فيه حفظ النفس من اهم الضروريات بعد حفظ الدين ولا ينبغي للمسلم ان يشار اليه كما يشار الى الذين لا يرقبون في مؤمن الاًًٍٍََََُُِْ ولا ذمة من الذين انتهكوا حرمات المسلمين وقتلوا ابنائهم ومزقوا اشلاء الابرياء اي ممزق . ولا ينبغي للمسلم ان يخلط عملا صالحا وآخر سيئا ليفسح المجال لاعدائنا بان يخلطوا الاوراق على ابناء جلدتنا سعيا لتمزيق هذه الامة المرحومة .
حفظ الله دماء المسلمين بعين رعايته واعزهم بعزته ونصرهم بنصره ... انه على ما يشاء قدير وبالاجابة جدير ، واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين
وصل الله على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم تسليما .

المجلس المركزي
للطرق الصوفية في العراق


المصدر :
لجنة الافتاء للمجلس المركزي للطرق الصوفية في العراق.
الرجوع الى بداية الصفحة     نسخة للطباعة
الاسم: نعمة      البلد: دهوك       التاريخ: 18-03-2013
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على سيدنا محمد الوصف والوحي والرسالة والحكمة وعلى آله وصحبه وسلم تسليما
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
فان امتداد الرسالة المحمدية الرسالة الانسانية والاخلاقية ونشرها اكثر فاكثر على مر الزمن وبعد الرسول الاكرم صلى الله تعالى عليه وسلم قام بها المتصوفون قياما حصيفا حكيما ليظهر للعالم الصورة الحقيقية للاسلام حيث انه دين المحبة والسلام دين الالفة والوئام . وكذلك اثبتوا الصوفية للعالم انهم يريدون الحرية والعيش الهنيء للانسانية ونفي العنصرية والتمييز بين الطبفات الانسانية حيث لا فرق بين انسان وانسان آخر الا بالعمل والسعي .
وهنا اريد ان اقول لكم ان لكم الحق علينا دائما لانكم انكم دائما تسعون للخير و خدمة الرسالة السماوية وخدمة الانسان الصالح ليصلح الاكثرية من شعوب
وقد رأيت انكم اول من تكلم واصدر بيان تحريم الدم ودافع عن الحقوق بشكل فعلي .
وصل اللهم على سيدنا محمد الوصف والوحي والرسالة والحكمة وعلى اله وصحبه وسلم تسليما

الاسم: نعمة      البلد: دهوك       التاريخ: 19-03-2013
بارك الله فيكم


أضف تعليقا
الاسم
البلد
البريد الالكتروني
التعليق
اكتب الارقام الظاهرة في الصورة