الرئيسية     نداء الى العالم     مختارات مترجمة    الارشيف     اتصل بنا
آثار المشايخ والتبرك بها

ذكر الخطيب في تأريخه أن الإمام الشافعي كان يتبرك بزيارة قبر أبي حنيفة مدة إقامته بالعراق .
روي أن الحافظ عبد الغني المقدسي الحنبلي أصيب بدمل أعجزه علاجه فمسح به قبر الإمام أحمد بن حنبل فبريء .
قال الحافظ العراقي روينا أن الإمام أحمد بن حنبل تبرك بالشرب من ماء غسل فيه قميص الإمام الشافعي .
بكل ما تقدم تبين جواز التبرك بآثار المشايخ الكرام وأولياء الله كما يجوز التوسل إلى الله تعالى بمقاماتهم عنده سبحانه وتعالى .

فائدة صوفية
للمريد أن يتبرك بآثار شيخه ، وليس هناك فرق بكثرة المأخوذ أو قلته ، فالبركة النورانية واحدة موجوده في أدق جزئيات الأثر وكل شيء أو مكان حل فيه الشيخ الكامل تحل فيه البركة وتدوم .

المصدر:
السيد الشيخ محمد الكسنزان - موسوعة الكسنزان فيما اصطلح عليه اهل التصوف والعرفان ج3 مادة(ب ر ك).
الرجوع الى بداية الصفحة     نسخة للطباعة
الاسم: ابو جنيد      البلد: العراق       التاريخ: 23-05-2007
بسم الله الرحمن الرحيم( اللهم صل على سيدنا محمد الوصف والوحي والرساله والحكمه وعلى اله وصحبه وسلم تسليما)ان حكمه التبرك باثار الصالحين واماكنهم وما يتصل بهم يعود الى ان اماكنهم متصله بثيابهم. وثيابهم اشتملت على اجسادهم. واجسادهم اشتملت على قلوبهم.وقلوبهم في حضره ربهم.فاذا افاض الله على قلوبهم من الفيوضات الربانيه والنور سرت بركتها الى ما يتصل بها وما يجاورها. قال تعالى(َقَبَضْتُ قَبْضَةً مِّنْ أَثَرِ الرَّسُولِ) اي من حافر الرسول كما جاء في التفسير. وان التبرك باثارهم هو حقيقه التوسل بالذات. وان فيه غايه يطلبونها وهي البركه والشفاعه والرحمه من الله سبحانه وتعالى بفضل تلك الاثار الشريفه عند الله ,


أضف تعليقا
الاسم
البلد
البريد الالكتروني
التعليق
اكتب الارقام الظاهرة في الصورة