الرئيسية     نداء الى العالم     مختارات مترجمة    الارشيف     اتصل بنا
 
 


خوارق الطريقة الكسنـزانية

نقول : خوارق الطريقة الكسنـزانية : هي امتداد حي لمعجزات الرسول الأعظم سيدنا محمدصلى الله تعالى عليه و سلم ، وذلك لغرض إثبات وجود ذات الله  والإقرار بوحدانيته ، ولهداية الضالين والمنكرين إلى طريق الحق والإيمان ، وإثبات التجلي الإلهي الظاهري .
ونقول : الخوارق في الطريقة : هي وسيلة من وسيلة الدعوة إلى الله تعالى بالحكمة ، و الخوارق في الطريقة ، هي وسيلة لا غاية .

الفرق بين فعاليات الدروشة والظواهر الخارقة في الطبيعة
في هذا العصر المتطور بكل ما يحوي من إغراءات مادية ، أصبح الناس يرون الألعاب البهلوانية والخدع البصرية التي يقوم بها أصحاب السيرك ، معتمدين على قوانين فيزيائية وكيميائية وأسس نفسية ، ويسمعون عن ظواهر خارقة سميت بالظواهر الباراسيكولوجية ، وكذلك ظواهر التنويم المغناطيسي ناهيك عما يشاع عن الطقوس الوثنية للبوذيين وغيرهم وما يصاحب تلك الطقوس من ظواهر خارقانية ..
كل هذه الأمور قد تجعل الأمر يختلط على الناس ، فلا يعودون معها يستطيعون التمييز أو التفرقة بين ( الخوارق في الطريقة ) والتي هي امتداد حي لمعجزات سيدنا محمد   وبين هذه الظواهر التي قد يتشابه البعض منها من قريب أو بعيد بهذه الفعاليات .
إن هذا الخلط عزى بالبعض إلى تفسير فعاليات الدروشة على أساس أنها من قبيل الظواهر الباراسيكولوجية أو التنويم المغناطيسي أو الطقوس الوثنية أو تفسيرها بأنها سحر وهو التفسير الأكثر شيوعاً عند الناس حين يرون ما لم يألف ..

المصدر :
السيد الشيخ محمد الكسنزان - موسوعة الكسنزان فيما اصطلح عليه اهل التصوف والعرفان-ج7 مادة(خ ر ق) .
الرجوع الى بداية الصفحة     نسخة للطباعة
الاسم: رزق عبدالله البابلي الرفاعي القادري      البلد: فلسطين       التاريخ: 27-04-2006
بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد الفاتح لما اغلق من التعينات العينية
والخاتم لما سبق منها في علم ذي الجلال وعلي آله وصحبه وسلم الطيبين الطاهرين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


اللهم يا من علم عجزي عن حمده ، أسألك بأكمل حامديك الذي كشفت له عن حقائق أسمائك وصفاتك ، ودقائق تجليات ذاتك ، فعرفك معرفة تليق بكمالاتك ، وألهمته إذ ذاك من محامدك ما لم تلهمه غيره ، كما ستلهمه ذلك مضاعفاً في يوم ظهور فردانيته التي يكمل فيها ظهور مظهريته أن تصلي وتسلم عليه صلاة وسلاما لائقين بكمالك الأقدس ، على وجوده الأنفس ، وأن تعم بما تورده من شرائف صلواتك وسلامك دوائر وجوده الحسي ووجوده المعنوي ، وما يتعلق بهما من عالمي الخلق والأمر حتى لا تدع يا ربنا أحدا من أنبيائك وملائكتك ورسلك وصالحي عبادك إلا وقد شمله التعميم بذلك الفضل العظيم 0
اللهم دلنا على من يدلنا علليك يارب العالمين لاشك إن هناك رجال لو أقسموا على الله لأبرهم وإن خوارق العادات عند رجال أهل التصوف هي وسيلة لا غاية0
سر هذة القوة التي ظهرت في العارفين هو من جهة الروح وذلك أن الروح جاءت من عالم العزة والقوة ولله رجال إذا اهتموا بالشئ كان بإذن الله0
وهذة الكرامات لا تأتي عن جهل في الطاعات ولكنها تأتي بلزوم الطاعات الحسية والمعنوية وهي استقامة العبد مع ربه في الظاهر والباطن وكشف الحجاب عن قلبه حتى عرف ربه والظفر بنفسه ومخالفة هواه وقوة يقينه وسكونه وطمأنينته بالله تعالى وهذا وبالله التوفيق من الكرامات الحقيقيةوالكرامة الحقيقية إن صحبتها الاستقامة ظاهرا وباطنا وجب تعظيم صاحبها لأنها شاهدة له بالكمال مما هو فيه والغالب أن أهل الباطن كرامتهم باطنية ككشف الحجب ومزيد من الايمان ومعرفة شهود العيان 0
والحاصل أن أهل الإستقامة كرامتهم ظاهرة حسية وأهل الإستقامة الباطنية كرامتهم باطنية معنوية وأهل الظاهر من آذاهم عوقب في الظاهر وأهل الباطن من آذاهم عوقب في الباطن وقد لا يعاقب لأنهم رحمة وكل من قرب منهم شملته الرحمة كان قربه تسليما أو إنكارا هم القوم الذي لا يشقى لهم جليس على قدم النبي صلى الله عليه وسلم حيث قال (( اللهم اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون )) صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم0
فالحمد لله الذي ملأ قلوب أوليائه بمحبته واختص أرواحهم بشهود عظمته وهيأ أسرارهم لحمل أعباء معرفته فقلوبهم في روضات جنات معرفته يحبرون وأرواحهم في ملكوته يتنزهون وأسرارهم في بحار جبروته يسبحون فاستخرجت أفكارهم يواقيت العلوم ونطقت ألسنتهم بجواهر الحكم ونتائج الفهوم فسبحان من اصطفاهم وخصهم بمحبته فهم بين سالك ومجذوب ومحب ومحبوب أفناهم بمحبة ذاته وأبقاهم بشهود آثار صفاته
وصلي اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم دلنا على من يدلنا عليك وعرفنا بالصالحين وأمدنا بمدد الصالحين واحشرنا في زمرة النبي و وآله وأصحابه والشهداء والصالحين برحمتك يا أرحم الراحمين

الاسم: ابوجنيد      البلد: العراق صلاح الدين       التاريخ: 28-03-2007
بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على سيدنا محمد الوصف والوحي والرساله والحكمه وعلى اله وصحبه وسلم تسليما0 الموضوع الكرامات ودورها الارشادي في الطريق الى الله ان العالم اليوم ممتلئ بالافكار والتوجهات والمعتقدات والاديان وكلها مبنيه على كلام واقوال وافكار بعضها له اساس والبعض الاخر لااساس له وقسم منها يحمل قيم جماليه ما تروق له النفس البشريه ولكنه يحمل صور مختلفه بين الكلام النظري والواقع العملي وفي اغلب هذه التوجهات والمعتقدات توجه علوي سامي للترقي بالنفس البشريه الى مراحل متقدمه في هذا المجال الروحي الراقي ولكن القصور الموجود في هذه التوجهات والمعتقدات والمتمثل بعدم وجود الدليل والبرهان الحقيقي على امكانيتها بالوصول بالسائر فيها الى الله جل وعلا لان الذي يسير في الطريق الالهي بمنهج ما لابد ان يرى خلال سيره في هذا الطريق اشارات الهيه تثبت للسائرحقيقه وصدق دعوى المنهج والطريق الذي يسير فيه وبركه وحقيقه الطريق الالهي الذي يسير عليه وهذا ما يميز منهج الطريقه ومشايخها الكرام الذين ايدهم الله سبحانه بالكرامات وهي تشريف لهم من الله سبحانه وتعالى ودليل على صدق دعوتهم لتثبيت الايمان في قلوب الناس ( وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِـي الْمَوْتَى قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِن قَالَ بَلَى وَلَـكِن لِّيَطْمَئِنَّ قَلْبِي ) فهذا نبي الله سيدنا ابراهيم عليه الصلاه والسلام فكيف بنا نحن بني البشر وعليه يتم الحصول على هذه البراهين من خلال التجربه العمليه لهذه المناهج ومن ثم حصول المراد من خلال الحقائق التي تظهر للسائر عبر الادله والبراهين التي يراها بنفسه والتي تبدا من الراحه والطمانينه النفسيه والروحيه للقلب والتي يحس بها السالك والسائر في الطريق الى الله سبحانه ومن ثم يبدا التفكر والتدبر في حقائق الوجود الكوني بكل اشكاله وانواعه الروحي والمادي الثابت والمتحرك 0وان الترقي في هذا الطريق الحق المبني على الكرامات والبراهين هو عين طريق الانبياء والمرسلين المبني على الايات والمعجزات مثل معجزه سيدنا ابراهيم علي السلام عندما القوه في النار فكانت بردا وسلاما علبه والعصا واليد البيضاء لسيدنا موسى عليه السلام واحياء الموتى وابراء الاكمه والابرص على يد سيدنا عيسى عليه السلام وانشقاق القمر وشفاء الاعمى على يد سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وهذه المعجزات اقترنت بدعوى الانبياء لاقوامهم لانقاذهم من الظلمات والضلال ونقلهم الى النور الالهي العظيم وكان لهذه المعجزات دور كبير في تثبيت العقائد والايمان في قلوب الناس مما ادى الى التزامهم بالطريق الذي يوصلهم الى بر الامان والايمان0وان رساله الانبياء والمرسلين لم تنتهي او تنقضي لانها مستمره الى يوم الدين تتجدد على يد الاولياء والصالحين ورثه علم الانبياء 0الاولياء ورثه الانبياء وهم حاملي رايه الدين والارشاد ولهم من الله سبحانه التاييد بالبراهين والكرامات التي هي امتداد لمعجزات الانبياء دليل على صدقهم وتقويه ايمان الناس بدينهم وصدق طريقهم وكذلك للكرامات مهمه ارشاديه لانها تعتبر وسيله جذب للناس الى طريق الحق والارشاد وهو اعظم عباده في منهاج الطريقه ولهذه الكرامات مهمه تربويه تعليميه تستقي منها ارواح المريدين القاصدين طريق الله سبحانه الفيم الاخلاقيه فب المجتمع ولها دور في تثبيت الثقه بالنفس وكذلك الشفاء من الامراض والعقد النفسيه وكذلك لها دور في شعور السالك بالنعمه والفضل الالهي العظيم 0وان تعدوا نعمه الله لاتحصوها ولكرامات الاولياء دور في اعطاء السالك شحنه قويه من الايمان لعبور الصعاب في محاربه النفس الاماره بالسوء وتعطي المريد السالك مزيد من القوه والثقه بالنفس للوصول للغايه والهدف العظيم وهوالله سبحانه وتعالىه

الاسم: عطية الحاسي ـ القبة ـ ليبيا      البلد: ليبيا       التاريخ: 18-09-2007
ما اسجد الله المخلوقات لهذا المخلوق العجيب الا وهو يعلم ما سيكون من شأنه بعد الوجود ( وجود ادم وذريته ) وروحناأمر الله هي جزء من روحه ولها ملكات لانعلم حدودها وزودنا ببقدرات نسبية نستطيع ادراكها بحواسنا فالعقل البشري يسبح في في دائرة الحد المعرفي ان جاز تعبيري وكما هو ليس بخاف على احد ان أي دائرة هي عبارة عن محيط ومركز وكلما كان العقل البشري اكثر اقترابا من محيط الدائرة كلما كان اكثر علما والعقل المدرك لطبائع الأشياء وصيرورتها وقوانين التحكم فيها هو ذاك الذي اتخذ من مركز الدائرة منهل له وبذا يصبح عقلا اعتياديا اما اذا كان العقل ملتصقا بمحيط الدائرة فهو العقل الواقعي واللاواقعي واكثرهم علما ودراية بالأمور وفي كثر من الآحايين لايتجانس مع عقول المركز لبساطتها ولعدم ادراكها لقوانين الطبيعة وماوراءها وسبب تقدم هذا العقل عن باقي العقول بسبب ما بذله من جهد معرفي ليجلس على محيط الخط الفاصل بين الطبيعة وما وراءها فما هو خارج محيط الدائرة هو عالم ماوراء الطبيعة وماهو داخل الدائرة هو عالم الطبيعة . اما ما خرج عن محيط الدائرة من عقول فهم ما نطلق عليه نحن العباقرة المجانين الذين يرون ما لا نرى ويسمعون ما لا نسمع ويقعون تحت تأثير قوى اخرى خارقة وهؤلا علماء ايضا .
باختصار فكل شئ مخلوق فينا وموجود في عالمنا وماوراء عالمنا لكن ما حان وقت اكتشافها قد اكتشف ومالم يحن ينتظر الامر الإلهي للضهور وبما اننا نؤمن بالروح ونؤمن بما وراء الطبيعة فلابد علينا ان نؤمن بعالم الجان ودياناتهم وقواهم الخارقة والاتصالات التي تكون في احيان كثيرة بينهم وبين بعض البشر .

عطية الحاسي ـ القبة ـ ليبيا
17 / 9 / 2007 مسيحي

الاسم: ستار حافظ عيسى      البلد: بغداد       التاريخ: 13-10-2007
انها حقيقة لايمكن انكارها او التجاهل عنها

الاسم: ماموستا وريا      البلد: عراق \\ اربيل       التاريخ: 14-05-2008
(خير الكلام ما قل وما دل)
بارك الله فيكم اخواني .
نحن في عصر العولمة هناك لاشك في الكرامات مشايخ الكسنزانية ودليل على ذالك.
1-امام اعين غفير من الناس.
2-والحاجة اللتي تستعمل لهذا الغرض 3-يمكن ان تعطي للناظرين ان يلمسوا.
4-لهم الحق ان يصورون بالأشعة (سونار).
وهذى عكس الافعال البهلوانية او باراسايكولوجية.لأنهم لايقبلون ذلك.

الاسم: حيدرمحمدسعد      البلد: العراق_النجف الاشرف       التاريخ: 12-02-2009
بسم الله الرحمن الرحيم أخواني ان كرامات الرسول( صلى الله تعالى عليه وسلم ) وكرامات ال بيته لايستطيع اي منا انكارها او العبث في حقيقة امرها فليقل مايقول من لم ولن يستطع الوصول الى هذه الكرامات لانها هبة الله سبحانه لكل من يستحقها (وشكرا)

الاسم: وليد ابو مصطفى      البلد: العراق/ بغداد       التاريخ: 06-02-2010
السلام عليكم* ان الطريقة طريق الحق والخلاص من الدنيا وفوز الاخرة نحن الان في العولمة وتفريق الاسلام وما نراه من الاحداث والله عزة وجل الستار*** نحمد ونشكر (الله) جل جلالة ان يوجد رجال طريقة صادقين مخلصين في هاذي الدنيا/ مع خالص شكري وتحياتي الى السيد الشيخ محمد الكسنزان

الاسم: فراج يعقوب      البلد: مصر       التاريخ: 21-01-2012
اللهم أمدنا بمدد حبيبك المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم

الاسم: جنيد علي زايد العياش      البلد: العراق/صلاح الدين       التاريخ: 20-08-2013
اللهم صلِّ على سيدنا محمد الوصف والوحي والرسالة والحكمة وعلى اله وصحبه وسلم تسليما اما بعد فأن الكرامات هي هبة من الله عز وجل وإكرام من الله للشيخ ثم للمريد

الاسم: علي الكرخي      البلد: العراق/قلعة سكر       التاريخ: 31-10-2015
اللهم احفظ لنا شيخ الزمان.مدد ياغوث محمد


أضف تعليقا
الاسم
البلد
البريد الالكتروني
التعليق
اكتب الارقام الظاهرة في الصورة