الرئيسية     نداء الى العالم     مختارات مترجمة    الارشيف     اتصل بنا
الذكرى الحسينية


بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على سيدنا محمد الوصف والوحي والرسالة والحكمة وعلى آله وصحبه وسلم تسليما


السلام على النور المتوحد بالهمة العليا ، المتوسد بالشهود والرضا ، مركز عالم الوجود ، سر الواجد والموجود ، شخص العرفان ، وعين العيان ، نور الله وسره الأتم ، المتحقق بالكمال الأعظم ، نقطة دائرة الأزل والأبد ، المتشخص بألف الأحد ، فاتحة مصحف الشهادة ، والي ولاية السيادة  الأحدية ، الجمع الوجودي ، والحقيقة الكلية الشهودي ، كهف الإمامة ، وصاحب العلامة ، كفيل الدين ، الوارث بخصوصيات سيد المرسلين ، والخارج عن محيط الأين ، وللوجود إنسان العين ، ومضمون الإبداع ، مذوق الأذواق ، ومشوق الأشواق ، مطلب المحبين ، ومقصد العشاق ، المقدس عن الشين ، أبي عبد الله الحسين ، فهو من القلة الذين يتسنّمون قمم الخلود والسمو والعظمة ، وينفصلون عن آخر الزمان والمكان . ليكونوا ملكاً للحياة والإنسان . أولئك هم عظماء الحياة ، وأبطال الإنسانية ، ولذلك تبقى مسيرة الحياة ، ومسيرة الإنسان ، مشدودة الخطى نحوهم ، وما أروع الشموخ والسمو والعظمة ، إذا كان شموخاً وسمواً وعظمة ، صنعه إيمان بالله ، وصاغته عقيدة السماء . من هنا كان الخلود حقيقة حية لرسالات السماء ، ولرسل السماء ، ورجالات المبدأ والعقيدة ... وفي دنيا الإسلام ، تاريخ مشرق نابض بالخلود ... وفي دنيا الإسلام ، قمم من رجال صنعوا العظمة في تاريخ الإنسانية ، وسكبوا النور في دروب البشرية . وإذا كان للتاريخ أن يقف وقفة إجلال أمام أروع أمثولة للشموخ ... وإذا كان للدنيا أن تكبّر لأروع تضحية سجّلها تاريخ الفداء ... وإذا كان للإنسانية أن تنحني في خشوع أمام أروع أمثولة للبطولة ... فشموخ إمامنا الحسين وتضحية الحسين ، وبطولة الحسين ، أروع أمثلة شهدها تاريخ الشموخ والتضحيات والبطولات . إن إمامنا الحسين بن علي عليه السلام قمة من قمم الإنسانية الشامخة ، وعملاق من عمالة البطولة والفداء . فالفكر يتعثر وينهزم ، واليراع يتلكأ ويقف ، أمام إنسان فذ كبير كالإمام الحسين ، وأمام وجود هائل من التألق والإشراق ، كوجود الحسين ... وأمام إيمان حي نابض ، كإيمان الحسين ... وأمام سمو شامخ عملاق كسمو الحسين ... وأمام حياة زاهرة بالفيض والعطاء كحياة الحسين .. إننا لا يمكن أن نلج آفاق العظمة عند الإمام الحسين ، إلا بمقدار ما نملك من بعد في القصور ، وانكشاف في الرؤية ، وسمو في الروح والذات ... فكلما تصاعدت هذه الأبعاد ، واتسعت هذه الأطر ، كلما كان الانفتاح على آفاق العظمة في حياة الإمام الحسين أكثر وضوحاً ، وأبعد عمقاً ... فلا يمكن أن نعيش العطاء الحي لفيوضات الحسين ، ولا يمكن أن تغمرنا العبقات النديّة ، والأشذاء الرويّة ، لنسمات الحياة تنساب من أفق الحسين . ولا يمكن أن تجلّلنا إشراقات الطهر ، تنسكب من أقباس الحسين .. إلا إذا حطمت عقولنا أسوار الانفلاق على النفس ، وانفلتت من أسْر الرؤى الضيقة ، وتسامت أرواحنا إلى عوالم النبل والفضيلة ، وتعالت على الحياة المثقلة بأوضار الفهم المادي الزائف . فيا من يريد فهم الحسين ، ويا من يريد عطاء الحسين ، ويا من يتعشق نور الحسين ، ويا من يهيم بعلياء الحسين ، افتحوا أمام عقولكم مسارب الانطلاق إلى دنيا الحسين ، اكسحوا من حياتكم أركمة العفن والزيف ، حرّروا أرواحكم من ثقل التيه في الدروب المعتمة ، عند ذلك تنفتح دنيا الحسين ، وعند ذلك تتجلى الرؤية ، وتسمو النظرة ، ويفيض العطاء ، فأعظم بإنسان .. جدّه محمد سيد المرسلين ، وأبوه علي بطل الإسلام الخالد ، وسيد الأوصياء ، وأمه الزهراء فاطمة سيدة نساء العالمين ، وأخوه السبط الحسن ريحانة الرسول ، نسب مُشرِّقٌ وضّاء ، ببيتٍ زكيٍّ طهور .. فكانت حياته عليه السلام زاخرة بالفيض والعطاء ، وكانت حياته شعلة أوقدت النور في درب الحياة ، وشحنة غرست الدفق في قلب الوجود ، اللهم فبجاه الحسين وأهل الحسين وأصحاب الحسين اجعل الأمن والأمان يسود في عراقنا الحبيب عراق الحسين ، وأزل عنه الفتن والمصائب والمحن ، إنك على ما تشاء قدير وبالإجابة جدير .

مكتب الارشاد والمتابعة في الطريقة


تأريخ النشر 1 - 11 - 2014
 
الرجوع الى بداية الصفحة     نسخة للطباعة
الاسم: عماد تركان      البلد: اعراق       التاريخ: 02-11-2014
شيوخ الكسنزان لقد سلكنا طريقا سائرا نحو الاعالي شيوخ قد خلوا من كل عيب ونالوا في التقى كل كمال أردد ذكركم فيسيل دمعي أليكم بأشتياقي وأنشغالي مدد يا سادتي من لي سواكم يداوي علتي عند السؤال

الاسم: جاسم حمود حميد      البلد: العراق - دياى - بعقوبة       التاريخ: 02-11-2014
بسم الله الرحمن الرحيم -- ألَّلهُمَّ صَلِّ عَلى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الوَصفِ وَٱلوَحْيِ وَالرِّسَالَةِ وَالحِكْمَةِ وَعَلى آلِهِ وَصَحبِهِ وَسَلِّمْ تَسليماً ---
قال رسول الله ( صلى الله تعالى عليه وسلم ) حسين مني ونا من حسين ----
يابني الزهراء والنور الذي --- ظن موسى انه نار قبس
لايوالي الدهر من عاداكم --- انه اخر سطر من عبــس
وصَلِّى الله عَلى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الوَصفِ وَٱلوَحْيِ وَالرِّسَالَةِ وَالحِكْمَةِ وَعَلى آلِهِ وَصَحبِهِ وَسَلِّمْ تَسليماً

الاسم: محمد رضا درويشي      البلد: تهران       التاريخ: 03-11-2014
السَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا مَوْلاَيَ يَا أَبَا عبدالله الحسين
اللهم صل على سيدنا محمد الوصف و الوحي و الرسالة والحكمة وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً

الاسم: علي كاني      البلد: تركيا       التاريخ: 03-11-2014
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على سيدنا محمد الوصف والوحي والرسالة والحكمةة وعلى اله وصحبه وسلم تسليما
تحيرنا احيانا كل هذه العظمة ( والعظمة لله ) الذي تحلت بها عترة المصطفى صلى الله تعالى عليه واله وقد نقف امامها باجلال وخشوع ونحن نرى صغرنا وكبر مراتبهم وضعفنا وقوة عزمهم وذلنا ومدى قدسيتهم وظلمة اعملانا ومدى نورانيتهم وقد لا تحد المتضادات حدود . ولكن ما يهون علينا اننا قد اتبعنا خطاهم وقد تضاء قلوبنا يوما بنور جلالاهم .

الاسم: احمد كسنزاني      البلد: العراق       التاريخ: 04-11-2014
الإمام الحسين عليه السلام ضحى بنفسه و أصحابه من أجل الطريقة و الدين


أضف تعليقا
الاسم
البلد
البريد الالكتروني
التعليق
اكتب الارقام الظاهرة في الصورة