الرئيسية     نداء الى العالم     مختارات مترجمة    الارشيف     اتصل بنا
من معاني الهجرة


أروع من تكلم عن الهجرة ومعانيها الكثيرة هم الصوفية ؛ ذاك لأن لهم مذاقاتهم العرفانية والروحانية الخاصة بسلوكهم في طريق الحق والحقيقة ، انفردوا بها عن غيرهم وتفردوا ، فكان كل واحد منهم يتكلم عن ذوقه الخاص ومرتبته التي ارتقى إليها ، وسوف نتطرق إلى بعض ما تكلموا فيه عن الهجرة ومعانيها لغة واصطلاحاً ، وكم مرة وردت لفظة الهجرة في القرآن العظيم .
المهاجر في اللغة « هَجَرَ الشيء : تَرَكَه »( 1) .
وفي القرآن الكريم وردت هذه اللفظة في القرآن الكريم إحدى وثلاثون مرة بمشتقاتها المختلفة ، منها قوله تعالى : والرُّجْزَ فاهْجُرْ ( 2) .
وفي الاصطلاح الصوفي يقول الشيخ أبو عبد الرحمن السلمي : « قال بعضهم : المهاجر إلى الله : هو المنقطع إلى الله من غير الله »( 3) .
ومن أنواع الهجر عند الشيخ علي البندنيجي هو هجر التأدب حيث يقول فيه : هو الهجر الذي يقع للسالكين بعد التمكن والإيقان ( 4) .
وعن هجر التسلب يقول : هو الهجر الذي يقع للمجذوبين بعد العرفان (5 ) .
وعن هجر التعتب يقول : هو الهجر الذي يقع للمسلكين بعد شهود الحق بعين الجنان ( 6) .
وعن هجر التقرب يقول : هو الهجر الذي يقع للعالمين الواصلين بعدما انطوى عليهم الزمان والمكان (7 ) .
ومن معاني الهجر ( الهجر الجميل ) حيث يقول عنه الشيخ القشيري : « الهجر الجميل : هو أن تعاشرهم بظاهرك وتباينهم بسرك وقلبك . ويقال : ما يكون لحق ربك لا لحظ نفسك . ويقال : الهجر الجميل : ألا تكلمهم وتكلمني لأجلهم بالدعاء لهم »( 8) .
وفي هجر المحبوب يقول الغوث الأعظم عبد القادر الكيلاني قدس الله سره : « هجر المحبوب : هي نار يضرمها مالك الصدر في جهنم الوجد »( 9) .
وينظر الشريف الجرجاني إلى الهجرة بصورة عامة فيقول عنها : « هي ترك الوطن الذي بين الكفار والانتقال إلى دار الإسلام »(10 ) .
وفي أقسام الهجرة يقول الشيخ إسماعيل حقي البروسوي : « الهجرة على قسمين : صورية وقد انقطع حكمها بفتح مكة ... ومعنوية : وهي السير عن موطن النفس إلى الله لفتح كعبة القلب ، وتخليصها من أصنام الشرك والهوى فيجري حكمها إلى يوم القيامة »( 11) .
وفي أنواع الهجرة عند أهل التصوف يقول الشيخ أحمد بن عجيبة : « الهجرة ... من وطن المعصية إلى وطن الطاعة ، ومن وطن الغفلة إلى وطن اليقظة ، ومن وطن عالم الأشباح إلى وطن عالم الأرواح . أو تقول : من وطن الملك إلى وطن الملكوت ، أو من وطن الحس إلى وطن المعنى ، أو من وطن علم اليقين إلى وطن عين اليقين أو حق اليقين »( 12) .
وفي حكم الهجرة يقول الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه : « الهجرة قائمة على حدها الأول . ما كان لله في أهل الأرض حاجة من مستسر الإمَّة ( 13) ومعلنها . لا يقع اسم الهجرة على أحد إلا بمعرفة الحجة في الأرض . فمن عرفها وأقر بها فهو مهاجر »( 14) .
ويقول الشيخ سهل بن عبد الله التستري : « الهجرة فرض إلى يوم القيامة : من الجهل إلى العلم ، ومن النسيان إلى الذكر ، ومن المعصية إلى الطاعة ، ومن الإصرار إلى التوبة »( 15) .
وفي الهجرة القلبية يقول الشيخ عبد القادر الجزائري : « الهجرة إلى الله قلبية ، وهي الأساس الأول ... وهي بحصول الزاجر الإلهي ، والعزوف عما كان عليه من المخالفات للأوامر الإلهية .
والهجرة إلى رسوله   : هي المقصد الثاني للدلالة ، وتعريف سلوك طرق المطلوب ، وهي هجرة جسمانية . وكما كانت الهجرة لرسول الله   واجبة قبل الفتح ، فتح مكة ، فهي اليوم باقية لورثة أحواله وأسراره ، الدالين على الله تعالى ، الداعين إلى معرفته »( 16) .
وحقيقة الهجران كما يراها الشيخ أبو الحسن الشاذلي : « هو نسيان المهجور »( 17) .
وعند تأويلهم قول الله تعالى : وَالَّذِينَ هَاجَرُوا فِي اللَّهِ ( 18) يقول الشيخ نجم الدين الكبرى : « بالأبدان عما نهى الله عنه بالشريعة . وهاجروا بالله بالقلوب عن الحظوظ الأخروية برعاية الطريقة . وهاجروا إلى الله بالأرواح عن مقامات القربة ورؤية الكرامات بجذبات الحقيقة . بل هاجروا عن الوجود المجازي مستهلكا في بحر الوجود الحقيقي ، حتى لم يبق لهم في الوجود سوى الله من بعد ما ردوا إلى أسفل السافلين ، لننـزلنهم على أقرب القرب في حال حياتهم »( 19) .
ويعرف الشيخ عبد الغني النابلسي دار الهجرة فيقول : « دار الهجرة [عند الشيخ ابن الفارض] ( 20) ... كناية عن الحقيقة النورية الأصلية المحمدية ، التي خلق الله تعالى منها كل شيء بوجه الأمر الإلهي القائم به كل شيء »( 21) .
أما داري الهجرتين فهي [عند الشيخ ابن الفارض] ( 22) : كناية عن الهجرتين اللتين كانتا للصحابة . فالهجرة الأولى : من مكة إلى بلاد الحبشة ، وهي الهجرة النفسانية خرج فيها من النفس التي هي القلب ، الذي هو بيت الرب ولكنه في جاهليته مملوء بأصنام الأغيار إلى بلاد حبشة الأكوان المكدرة بغيرية الأطوار . ثم الهجرة الثانية : وفيها النورانية المحمدية من النفس المطمئنة : التي هي القلب أيضاً إلى المدينة المحمدية والحضرة الأحمدية ( 23) .
أما الهجرة الباطنية فيقول عنها الشيخ أحمد السرهندي : هي أن يكون مع الناس في الظاهر ودونهم في الباطن ( 24) .

المصدر : موسوعة الكسنزان فيما اصطلح عليه أهل التصوف والعرفان – السيد الشيخ محمد الكسنزان الحسيني - ج21 ص16-21 (بتصرف).

الفهرس :
1– المعجم العربي الأساسي – ص 1253 .
2 – المدثر : 5 .
3 – الشيخ أبو عبد الرحمن السلمي – زيادات حقائق التفسير – ص 121 .
4 – الشيخ علي البندنيجي –  مخطوطة شرح العينية – ص 69 ( بتصرف ) .
5  – المصدر نفسه  – ص 69 ( بتصرف ) .
6– الشيخ علي البندنيجي –  مخطوطة شرح العينية – ص 69 ( بتصرف ) .
7– المصدر نفسه  – ص 69 ( بتصرف ) .
8– الإمام القشيري  – تفسير لطائف الاشارات  – ج 6 ص 282 .
9– الشيخ علي بن يوسف الشطنوفي – مخطوطة بهجة الأسرار ومعدن الأنوار – ص 94 .
10– الشريف الجرجاني  – التعريفات – ص 277 .
11–  الشيخ إسماعيل حقي البروسوي – تفسير روح البيان – ج 1 ص 337 .
12– الشيخ أحمد بن عجيبة  – إيقاظ الهمم في شرح الحكم – ج 1 ص 73 – 74 .
13– الإمة : الحالة 
14– الشيخ محمد عبدة – نهج البلاغة – ج 2 ص 129 .
15– الشيخ قطب الدين البكري الدمشقي – مخطوطة الرسالة المكية في الطريقة السنية – ص 20 .
16– الشيخ عبد القادر الجزائري – المواقف في التصوف والوعظ والإرشاد – ج 1 ص 407 .
17– الشيخ أحمد الكمشخانوي النقشبندي  – جامع الأصول في الأولياء – ج 1 ص 177 .
18– النحل : 41 .
19–  الشيخ إسماعيل حقي البروسوي – تفسير روح البيان – ج 5 ص 36 .
20– وما دار هجر البعد عنها بخاطري    لديها بوصل القرب في دار هجرتي .
21– الشيخان حسن البوريني و الشيخ عبد الغني النابلسي  – شرح ديوان ابن الفارض – ج 1 ص 184 .
22– بُعْدَيَ الدّاريَّ والهجر على جمـــعتم بعد داري هجرتي .
23– الشيخان حسن البوريني و الشيخ عبد الغني النابلسي  – شرح ديوان ابن الفارض – ج 1 ص 87 ( بتصرف ) .
24– الشيخ أحمد السرهندي  – مكتوبات الإمام الرباني – ج 1 ص 60 ( بتصرف ) .



تأريخ النشر : 24 - 10 - 2014
الرجوع الى بداية الصفحة     نسخة للطباعة
الاسم: جاسم حمود حميد      البلد: العراق - دياى - بعقوبة       التاريخ: 25-10-2014
بسم الله الرحمن الرحيم -- ألَّلهُمَّ صَلِّ عَلى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الوَصفِ وَٱلوَحْيِ وَالرِّسَالَةِ وَالحِكْمَةِ وَعَلى آلِهِ وَصَحبِهِ وَسَلِّمْ تَسليماً --- قال تعالى ( وما منا الا له مقام معلوم ) فجميع المشايخ قدست اسرارهم يتكلمون من مقاماتهم الشريفة التي منحها الله تعالى لهم --- الَّلهُمَّ صَلِّ عَلى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ ٱلوَصـفِ وَٱلوَحْيِ وَٱلرِّسَالَةِ وَٱلحِكْمَةِ وَعَلى آلِهِ وَصَحــبِهِ وَسَلِّمْ تَسليماً

الاسم: احمد      البلد: ايران       التاريخ: 28-10-2014
السلام عليکم و رحمة الله و برکاته
تحياتي لکم و لجميع الدراويش و المسلمين
قد جئت للزياره الي کربلاء المقدسه و قبل اشهر سمعت ان هنا توجد تکيه کسنزانيه
فارجو منکم ان ترشدوني کيف احصل عنوان التکيه
و شکرا لکم.
ج: عليكم السلام ورحمة الله وبركاته:توجد تكيتان في كربلاء الأولى في حي سيف سعد والثانية في منطقة الوند ،إسال عنها وستصل ان شاء الله.

الاسم: خالد خميس      البلد: العراق / كركوك       التاريخ: 31-10-2014
بسم الله الرحمن الرحيم.الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف الانبياء والمرسلين محمد وعلى اله الطاهرين وصحابته الميامين...السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.في بدايه رسالتي أدعوه الله أن يحفظ الشيخ محمد بن الشيخ عبدالكريم الكسنزاني والشيخ الدكتور نهرو بن الشيخ محمد(قدس الله اسراهم)وجميع الخلفاء والدراويش.لقد شعت فيوضكم النورانيه على قلوبنا فأهتدينا الى بابكم وكل ماريد منكم سوى القبول فهنيأ لمن قبلتموه وكان منكم على الطريقه العليا القادريه الكسنزانيه.وأدعوه الله تعالى أن يوفقكم ويحفظكم ويحفظ الشيخ محمد بن الشيخ عبدالكريم الكسنزان والشيخ نهرو بن الشيخ محمد الكسنزان... والصلاة والسلام على رسول الله وعلى اله وصحبه وسلم..ارجوا القبول منكم

الاسم: علي كاني      البلد: تركيا       التاريخ: 31-10-2014
بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على سيدنا محمد الوصف والوحي والرسالة والحكمة وعلى اله وصحبه وسلم تسليما
قد لا تجد ما تقوله بعد قول السادة الصوفية الكرام ، ولكن ان اردت ان اتكلم حول الهجرة فربما قد اصفها بذاك الحدث الذي تترك به نفسك وغرائزها لتسمو بروحك الى تذوق الشوق الالهي لربك واعتناق دين الاحبة الامتناهي بهيولية معانيه وعمق مغزاه .
ذاك الحدث الذي قد لا تعرفه يوما الا بسلوك اهل السلوك واتباع اهل الطريق واخذ طريق اهل الطريق .. حيث تجد انك مهاجر لا مهاجر موجود لا موجود فاني لا فاني بذاته تعالى ... وهذا جل ما اصف به الهجرة .


أضف تعليقا
الاسم
البلد
البريد الالكتروني
التعليق
اكتب الارقام الظاهرة في الصورة