الرئيسية     نداء الى العالم     مختارات مترجمة    الارشيف     اتصل بنا
س : ما الذي جعل الشيخ داود الطائي والإمام علي بن موسى الرضا عليه السلام يتفقان في جعل الخلافة والوراثة عند الشيخ معروف الكرخي وتوحيد الجناحين في جناح واحد ؟ وما هي كتب الحديث والسيرة المعتمدة التي تثبت اتفاقهما على ذلك الأمر ؟ أما ما ذكرتم أن الإمام علي بن موسى الرضا عليه السلام قال : ( معروف منا أهل البيت حباً وخلقاً لا عرقاً ونسباً ألحقناه بنا إعزازاً وتكريماً كما ألحق جدنا المصطفى صلى الله تعالى عليه وسلم سلمان الفارسي بنا فقال : (سلمان منا آل البيت ) , فهذا لا يدل - كما هو واضح من معنى الحديث - على تعيين الإمام علي بن موسى الرضا عليه السلام للشيخ معروف الكرخي خليفة ووارث له من بعده , وإنما ألحقه به تكريماً له , كما أن الرسول عليه الصلاة والسلام عندما ألحق سلمان بآل البيت إعزازاً وتكريماً لم يكن يعني أنه سيكون خليفته ووارثه من بعده , بل جعل الإمام علي هو الخليفة من بعده - كما قلتم - ودلت الأحاديث الكثيرة والصريحة على ذلك .
الجواب : الشيخ داود الطائي قدس الله سره عاصر ثلاثة من الأئمة وهم الإمام جعفر الصادق والإمام موسى الكاظم والإمام علي الرضا عليهم السلام والمعروف من سيرته المباركة أنه كان محباً لآل البيت ، وكان كثيراً ما يذكر مآثرهم وكراماتهم ويحث مريديه بالاقتداء بهم وكان له مجالس ذكر وعلم يرتادها الصلحاء والعلماء والطالبون لطريق الحق يستقون من بحار علومه الربانية ويستمعون إلى كلماته النورانية ، وهو أعرف أهل زمانه بالأئمة الأطهار ، وكما أسلفنا بأن الطريقة قضية روحية وأوامر ربانية وليس بالاتفاق كما أشرت إليه ، وإن الشيخ داود لقي معروفاً الكرخي في أواخر عصره فوجده القادر على حمل أسرار الطريقة بالرغم من صغر سنه وحداثة إسلامه على يد الإمام علي الرضا عليه السلام ، المرشد العلوي في ذلك الزمان والذي بالرغم من حداثة سنه أيضاً إلا أنه كان حجةً لا يضاهى بالإقناع ، ويهابه الكثير من علماء وقته ، فهو وارث الأخلاق النبوية والأنوار المحمدية من آبائه وأجداده . وكما فرق سلسلة الطريقة الإمام علي كرم الله وجهه بأمر رباني في جناحين جمعها الإمام الرضا عليه السلام في جناح واحد ، وكما أن الشيخ حسن البصري قدس الله سره  ليس بالضرورة أن يكون من أهل البيت كذلك الشيخ معروف الكرخي قدس الله سره لم يكن من أهل البيت ولكنهم ألحقوا بأهل البيت تشريفاً وتكريماً ، وسيدنا سلمان الفارسي رضي الله عنه  مثل لهذا التكريم وليس شرطا أن يكون خليفة للإمام علي كرم الله وجهه ، وحتى لو لم تذكر المصادر التي بين أيدينا هذه القضايا الدقيقة في تنصيب المشايخ فإن مشايخنا قد أعلمونا بها ويكفي بهم مصدراً صحيحاً .  
الرجوع الى بداية الصفحة     نسخة للطباعة

أضف تعليقا
الاسم
البلد
البريد الالكتروني
التعليق
اكتب الارقام الظاهرة في الصورة