الرئيسية     نداء الى العالم     مختارات مترجمة    الارشيف     اتصل بنا
الإمام الحسين عليه السلام - ومضة من حياته وآثاره 



الحسين بن علي بن أبي طالب عليهما السلام ، ريحانة رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم ، وابن ابنته فاطمة الزهراء عليها السلام ، وأحد سيدي شباب أهل الجنة ، هو وأخوه وأمه وأبوه أهل البيت ، الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيراً .
ولد لليالٍ خلون من شعبان ، سنة أربع من الهجرة ، وقطع النبي صلى الله تعالى عليه وسلم سرته ، وتفل في فيه ، وسماه حسيناً ، ودفعه إلى أم الفضل ، وكانت ترضعه بلبن قثم .
وقيل : بين الحسن والحسين طهراً واحداً ، وقيل سنة وعشرة أشهر .
وكان عليٌّ سماه جعفراً وقيل : حرباً ، فغيَّره رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم .
وكان الحسين يشبه النبي صلى الله تعالى عليه وسلم ، في النصف الأسفل من جسده ، والحسن يشبه النصف الأعلى .
وقال رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم : ( حسين مني وأنا من حسين ، أحب الله من أحب حسيناً . حسين سبطٌ من الأسباط ، من أحبني فليحب حسيناً ) وكان يقول لفاطمة : ( ادعي لي ابنيَّ  ) فيشمهما ويضمهما إليه .
وكان الحسن يقول للحسين : ( وددت أن لي بعض شدة قلبك ، فيقول الحسين : وأنا وددت أن يكون لي بعض ما بسط لك من لسانك ) .
وقال له أبو هريرة : لو يعلم الناس منك ما أعلم ، لحملوك على رقابهم .
وكان على ميسرة أبيه يوم الجمل . وفيه يقول الشاعر : من البسيط

مطهرون نقيات وجوههم ... تجري الصلاة عليهم أينما ذكروا ([1])

وعن عبد الله بن عبيد بن عمير قال : حجّ الحسين بن علي رضي الله عنه خمساً وعشرين حجَّةً ماشياً ونجائبُه تُقاد معه ([2]) .
ومر الحسين بن علي بن أبي طالب عليهما السلام بقوم من المساكين الذين يسألون الناس على قارعة الطريق وقد نثروا كسرا على الأرض في الرمل وهم يأكلون فقالوا هلم الغدا يا بن رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال نعم إن الله لا يحب المتكبرين فنزل وقعد معهم وأكل ثم سلم عليهم وركب فقال قد أجبتكم فأجيبوني فقالوا نعم فوعدهم وقتا معلوما فحضروا فقدم إليهم فاخر الطعام وجلس يأكل معهم رضي الله عنه ([3]) .
وقد كان من أهل البيت من ولاة الفقراء وأهل الصفة ، الحسين بن علي بن أبي طالب ، وعبد الله بن جعفر بن أبي طالب يجالسانهم استناناً في مجالستهم ، ومحبتهم بالنبي صلى الله عليه وسلم إذ أمروا بالصبر على مجالستهم ، وإلزام مواظبتهم ومخالطتهم وكذلك من بعده من أصحابه أكثروا زيارتهم ، واختاروا مودتهم ومجالستهم حسبما انتشر عنهم واشتهر . وأنهم كانوا يرون العيش الهني معهم ، والمقام السني في مخالطتهم ، والحال الزري في مفارقتهم ومنابذتهم .
 كما حكي عن الإمام الحسين بن علي عليه السلام من التبرم بالعيش مع من يخالف سيرتهم ؛ وهو ما : حدثنا محمد بن الحسن ، قال : لما نزل القوم بالحسين وأيقن أنهم قاتلوه ، قام في أصحابه خطيباً فحمد الله وأثنى عليه ثم قال: قد نزل من الأمر ما ترون ؛ وإن الدنيا قد تغيرت وتنكرت وأدبر معروفها وانشمرت ؛ حتى لم يبق إلا كصبابة الإناء ، إلا خسيس عيش كالمرعى الوبيل ، ألا ترون الحق لا يعمل به ، والباطل لا يتناهى عنه، ليرغب المؤمن في لقاء الله وإني لا أرى الموت إلا سعادة ، والحياة مع الظالمين إلا جرماً ([4]) .
وروي عن أبي سعيد المقبري ، قال : والله لرأيت حسيناً ، وإنه ليمشي بين رجلين يعتمد على هذا مرةً ومرةً على هذا ، حتى دخل مسجد رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم ، وهو يقول : من الخفيف

لا ذعرت السوام في غلس الصب ... ح مغيراً ولا دعوت يزيدا
يوم أعطي مخافة الموت ضيماً ... والمنايا يرصدنني أن أحيدا

قال : فعلمت عند ذلك ، أنه لا يلبث إلا قليلاً حتى يخرج . فما لبث حتى لحق بمكة لما أخذت البيعة ليزيد بن معاوية ، لم يبايعه الحسين .
وكان النبي صلى الله تعالى عليه وسلم ، قد أخبر أنه يقتل بأرض العراق بالطف بكربلاء وأتاه جبريل عليه السلام بتربة الأرض التي يقتل بها ، فشمها رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم ، وأعطاها أم سلمة وقال لها : ( إذا تحولت هذه التربة دماً ، فاعلمي أن ابني قتل ) ثم جعلت تنظر إليها ، وتقول : إن يوماً تحولين دماً ليومٌ عظيمٌ ، فقتل يوم الجمعة ، وقيل يوم السبت ، يوم عاشوراء سنة ستين ، أو إحدى وستين ، أو اثنتين وستين للهجرة ، وله ست وخمسون سنة .
وقيل : اسودت السماء يوم قتل الحسين ، وسقط ترابٌ أحمر ، وكانوا لا يرفعون حجراً إلا وجدوا تحته دماً .
وعن عمر بن عبد العزيز رحمه الله تعالى : لو كنت في قتلة الحسين وأمرت بدخول الجنة ، لما فعلت حياء أن تقع عيني على محمد .
وعن رأس الجالوت قال : والله ، إن بيني وبين داود سبعين أباً ، وإن اليهود لتلقاني فتعظمني ، وأنتم ليس بينكم وبين نبيكم ، إلا أبٌ واحد ، قتلتم ولده .
ولما أصبح الحسين يوم قتل ، قال : اللهم أنت ثقتي في كل كرب ، ورجائي في كل شدة ، وأنت لي في كل أمرٍ نزل بي ثقةٌ ، وأنت ولي كل نعمة ، وصاحب كل حسنة .
وعن ابن عباسٍ رضي الله تعالى عنهما قال : رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في المنام ، وعلى رأسه ولحيته ترابٌ فقلت : مالك يا رسول الله ؟ قال : شهدت قتل الحسين آنفاً .
وعن ابن عباس رضي الله تعالى عنهما قال : رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فيما يرى النائم ، بنصف النهار أغبر أشعث ، وبيده قارورة فيها دم ، فقلت : بأبي أنت وأمي يا رسول الله ، ما هذا ؟ فقال : دم الحسين وأصحابه ، لم أزل منذ اليوم ألتقطه . فأحصى ذلك اليوم ، فوجدوه قد قتل يومئذ .
وقال محمد بن الحنفية : قد قتلوا سبعة عشر شاباً  كلهم قد ارتكضوا في رحم فاطمة ، ونجا ذلك اليوم من القتل : الحسن وعمرٌو ابنا الحسين وعليٌّ الأصغر ابن الحسين ، والقاسم بن عبد الله بن جعفر ، ومحمد الأصغر ابن عقيل ، لصغرهم وضعفهم .
وقيل : إن النبي صلى الله تعالى عليه وسلم رأى في نومه كأن كلباً أبقع ولغ في دمه ، فلما قتل الحسين ، وكان شمر بن ذي الجوشن به وضحٌ ، تفسرت رؤياه .
ويروى لأبي الأسود الدؤلي ، وقيل لغيره : من الوافر

أيرجو معشرٌ قتلوا حسيناً ... شفاعة جده يوم الحساب ([5])




الفهرس :-
[1] - الوافي بالوفيات للصفدي – ج4ص261.
[2] - صفة الصفوة لابن الجوزي - ج1ص168.
[3] - آداب الأكل للاقفهسي - ج1ص3 .
[4] - حلية الأولياء للاصفهاني - ج1ص217 .
[5] - الوافي بالوفيات للصفدي – ج4ص264


تأريخ النشر : 14-11-2013
الرجوع الى بداية الصفحة     نسخة للطباعة
الاسم: خليفه اقبال شاهدوست      البلد: ايران بانه       التاريخ: 14-11-2013
قال رسول الله حسين مني و انا من حسين اللهم صلي علي سيدنا محمد و علي آله الطيبين الطاهرين من اليوم الي يوم الدين ولد في العام الرابع من الهجرة النبوية الشريفة ، نشأ في حجر والده ووالدته ، ثم في تربية جده رسول الله ()، فكمل علم الشرف والسيادة ، ورقى إلى ذروة الفضائل والسعادة ، وفاض عليه من أنوار جده وأبيه باب مدينة العلم ، وفاز أقصى غايات الكمال والحلم ، قال عنه رسول الله (): هما ريحانتي في الجنة أي الحسن والحسين سيدا لشباب أهل الجنة ، كان سيدنا الحسن - ()- أشبه الناس برسول الله مابين الصدر والرأس ، وسيدنا الحسين - ()- ما كان أسفل ذلك. يا ربناالحمد لله الذي هدانا علي دين الاسلام و کمال الايمان و هدايت الرحمان تعالي جل شآنه حق الله اکبر

الاسم: جاسم حمود حميد      البلد: العراق - ديالى - بعقوبة       التاريخ: 15-11-2013
بسم الله الرحمن الرحيم
الَّلهُمَّ صَلِّ عَلى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ ٱلوَصـفِ وَٱلوَحْيِ وَٱلرِّسَالَةِ وَٱلحِكْمَةِ وَعَلى آلِهِ وَصَحــبِهِ وَسَلِّمْ تَسليماً
(( قل لا اسئلكم عليه اجرا الا المودة في القربى ))
وصَلِّى الله عَلى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ ٱلوَصـفِ وَٱلوَحْيِ وَٱلرِّسَالَةِ وَٱلحِكْمَةِ وَعَلى آلِهِ وَصَحــبِهِ وَسَلِّمْ تَسليماً

الاسم: خلیفه داستان علی رحیم      البلد: ایران- بانه       التاريخ: 16-11-2013
بسم الله الرحمن الرحیم .اللهم صل علی سیدنا محمد الوصف و الوحی و الرسالة و ااحكمة و علی اله و صحبه و سلم تسلیما . نعزی هذا الیوم الاکبر یوم استشهاد سیدنا حسین عليه الاستاذ الحاضر أمير المومنین و امام المسلمین سلطان الاولیا حضره السید الشیخ محمد الکسنزان الحسینی قدس سره و أهل بیته الکرام و جمیع الکسنزانیون فی العالم و المسلمین فی شتی إرجاء المعمورة .سلام الله علی جدک حبیبی یا حسین سلام الله علی امک حبیبی یا حسین اللهم بجاه سیدنا حسین احفظ حضره الشیخ محمد الکسنزان.آمين

الاسم: الخادم خليفه عليرضا      البلد: تكيه الغوث محمدالكسنزان(ق) ايران/ بانه       التاريخ: 17-11-2013
اللهم صلِّ على سيدنا محمدالوصف والوحي والرسالة والحكمه وعلي اله وصحبه وسلم تسليما"
اللهم احفظ وانصرحفيد الحسين(ع) ورافع راية النصر والأمن والأمان لكل العالم،، حضرت الغوث محمدالكسنزان(قدس سره) واولاده الكرماء، وجميع
الخلفاء والدراويش في انحاء العالم.آمين

الاسم: بلال ديالى      البلد: ديالى / تكية ديالى االرئيسية       التاريخ: 19-11-2013
الله صل على سيدنا محمد الوصف والوحي والرسالة والحكمة وعلى اله وصحبه وسلم تسليما .

ان الله عز وجل جعل حب الامام الحسين عليه السلام لوحدة من موجبات الحب الالهي حيث يقول رسول الله حسين مني وانا من حسين احب الله من احب حسينا ويذكر القرآن الكريم ( ان كنتم تحبون الله فتبعوني يحببكم الله )
جعلنا الله واياكم من محبي وانصار الامام الحسين ( عليه السلام )

الاسم: ميثاق محي حامد      البلد: العراق (بغداد)       التاريخ: 24-11-2013
اللهم حب من حب سيدي الحسين واكرم من اكرم وعطاه مكانه ؟اللهم احفظ شيخنا الحاظر الشيخ محمد الكسنزاني قرة عيني ونور دربي وضيائي باليل الاظلم وصلة لله على سيدنا محمد وعلى اله واصاحبه الغر الميامين


أضف تعليقا
الاسم
البلد
البريد الالكتروني
التعليق
اكتب الارقام الظاهرة في الصورة