الرئيسية     نداء الى العالم     مختارات مترجمة    الارشيف     اتصل بنا
أنا النبي لا كذب أنا ابن عبد المطلب



يا أيها الصادق المصدوق : أنت حق في نبوتك ، حق في رسالتك ، حق في كلك ، حزت الخير كله ، ونلت المجد أعلاه ، وسبقت الناس جميعاً ، قرباً إلى الله تعالى ، فكنت الأول فيهم ، وإذا كانت لدى كل إنسان نقاط عليا تمثل أهدافاً يسعى للوصول إليها ، فإنما هي ضمن حدود التطلعات البشرية ، وما يمكن أن يصيبه الإنسان الطموح الفاهم العاقل ، لكننا إذ نذكر النقاط العليا لرسول الله نراها خارج حدود القدرة والعبقرية والذكاء ، فندرك حينها أنها لم تأت من محض تفوقه الإنساني وامتيازه البشري ، ولكنها أتت نتيجة اصطفاء الحق عز و جل له رسولاً إلى يوم القيامة ، وأسوة حسنة إلى يوم الدين ، وإلا فمن من الطامحين يستطيع أن يضع في أعلى مشاريع طموحه من الأقوال والأفعال كتلك التي صدرت عنه ؟ ومن المديح كهذا الذي قيل فيه ؟ من الذي يجرؤ على أن يقول : ( أنا خير أصحاب اليمين ، أنا خير السابقين ، أنا خير ولد آدم وأكرمهم على الله ولا فخر ) (1) إلا هو ؟ ومن سواه يقدر أن يعلن ما أعلنه حين قال : ( أنا أكرم الأولين والآخرين ولا فخر ) (2) ؟ أخبريني أيتها الدنيا عن إنسان يمكن أن يقول متحدياً ومبيناً بقوة : ( أنا سيد ولد آدم يوم القيامة ، وأنا أول من ينشق عنه القبر ، وأنا أول شافع ، وأول مشفع ) (3) إن لم يكن محمداً . من الذي يقدر أن يقول ؟ سوى الحبيب الأعظم محمد : ( هل ترون قبلتي ها هنا ، فوالله ما يخفى علي ركوعكم ولا سجودكم ، إني لأراكم من وراء ظهري ، إني لأنظر من ورائي كما أنظر إلى ما بين يدي ؟! ) (4) من هذا الذي يفعل ما يفعله النبي إذ تنام عيناه ولا ينام قلبه ؟ كما أخبر هو عليه الصلاة والسلام عن نفسه : ( تنام عيني ولا ينام قلبي ) (5) . من الذي يستطيع أن يتحدث عن حاله في البرزخ وما سيجري له ؟ إلا المصطفى الحق إذ قال : ( إن الله وكل بقبري ملكاً أعطاه الله أسماع الخلائق ، فلا يصلي علي أحد إلى يوم القيامة إلا أبلغني باسمه واسم أبيه ، هذا فلان ابن فلان قد صلى عليك ) (6) . هذا بعض ما صدر عنه قولاً . وأما ما قيل عنه مدحاً وتقديراً فأعظم بذلك وأكبر ! لقد كان محل تعظيم من قبل الخالق العظيم جل شأنه ، إذ قال عنه ، بل له : وإنك لعلى خلق عظيم القلم / 4 . كما كان موضع رفع ذكر رفيع فريد ، من قبل الرافع المطلق الجليل (عز شأنه) إذ خاطبه : ورفعنا لك ذكرك الشرح / 4 . وبعدها حدث عن الملائكة يوم مدحته وقالت في حقه ما قالت ، فها هو ذا ملك الوحي وصاحبه جبريل عليه السلام يعلن ويقول : ( قلبت مشارق الأرض ومغاربها ، فلم أر رجلاً أفضل من محمد ، ولم أر بني أب أفضل من بني هاشم ) (7) . ثم يتابع في موقف آخر ليخاطب البراق ليلة الإسراء ، وقد استصعب على محمد : ( بمحمد تفعل هذا ! فما ركبك قط أحد أكرم على الله منه ، فارْفَضَّ البُراقُ عَرَقاً ) (8) . ثم لِجْ غِمار الأقوال المادحة له ، والصادرة عن مختارين في عالم الإنسان ، لنقف على مدح لا يمكن أن يكون لغير المصطفى المجتبى رسول الله محمد ، فمن الذي يمكن أن يقال له من قبل عقلاء فاهمين ، كما قيل لرسول الله ؟ والأقوال في هذا جد وفيرة ، ومن الذي مدحه أعداؤه والبعيدون عنه رغماً عنهم ، كالنبي ابن عبد الله محمد ؟! من الذي حظي بمساحة مديح متنوعة المصادر والمشارب ، كالنبي محمد ؟! وأما ما صدر عنه فعلاً فاسأل التاريخ عن نتاجه ، والدنيا عن ثماره ... لقد خاض على مستوى الحرب ستاً وعشرين معركة ، في فترة زمنية قياسية تقدر بعشر سنوات تقريباً ، وأرسل خمساً وأربعين سرية في السياق الزمني نفسه . وأما ما يحض مستوى السلام والسلم ، فلقد أصَّل وطبَّق قواعد الحنيفية السمحة في ميدان الحياة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية ، فكانت تجربةً ناجحة رائدة على مستوى الإنسان والواقع ، وحركةً تقبل التعميم في الحياة كلها زماناً ومكاناً ، مُتَّسعَين لكل إنسان ولكل الناس ، وليس الكلام خبراً عن قصة جرت ، إنما الشواهد باقية ، والأصول شاهدة على صحة ما قلنا وذكرنا . لقد نادى رسول الله صراحة ، وأعلن جهرة أنه رسول الله ، وأنه يوحى إليه من الله ، بثقة لا يعرف لها نظير ، وباقتدار لا يعهد له مثيل : ( ما من الأنبياء إلا أوتي من الآيات ما مثله آمن عليه البشر ، وإنما كان الذي أوتيته وحياً أوحاه الله إلي ، فأرجو أن أكون أكثرهم تابعاً يوم القيامة ) (9) . هل عهدتم كهذا التصريح وذاك الإعلان ؟! أم هل رأيتم من يعبر مثل هذا التعبير الذي ينُمُّ عن وصف لرباط المرسلين ، وصلة الأنبياء والموحى إليهم ؟ وأخيراً ، أين من نقل عنه بأنه انشق القمر دعماً له ، إلا رسول الله ؟ وقد أشهد الناس على هذا ، يروي عبد الله بن مسعود  : انشق القمر على عهد رسول الله فرقتين ، فرقة على الجبل ، وفرقة دونه ، فقال النبي : ( اشهدوا ) (10) ، وأين من حرَّك الجمادات بعون الله ، لتتصل مع الإنسان ضمن قنوات سنن الإنسان ؟ فعن عبد الله بن مسعود  أنه قال : ( كنا نسمع تسبيح الطعام وهو يؤكل في حال أكلنا مع رسول الله ) (11) . أين ذاك الساري كإسراء الرسول العظيم ؟ وأين من عرج كعروجه ؟ ! أين من قدَّم للناس كتاباً قال عنه : إنه من عند الله ، وكان صادقاً ؟ فبقي الكتاب واستمر وانتشر ، ولا تزال الأيام حافلة بانتشاره وامتداده ، من أي جهة أتيته وجدته رسول الله الصادق الأمين ، فاجهد من أجل أن تكون من أتباعه الأوفياء ، مؤتسياً بمن قبلك كذلك ، ولا تتجه في الوصول إلى الله ، إلى سواه ، فهو باب الله ، وهو رسوله حقاً وصدقاً وعدلاً »(12) .
 

الهوامش :-
[1] - أخرجه الطبراني في الكبير . ح /12605 .
[2] -أخرجه الترمذي : ك / المناقب ح / 3616
[3] - أخرجه مسلم : ك / الفضائل : ح 2278 .
[4] -متفق عليه البخاري : ك  صفة الصلاة :ح 807 . مسلم : ك الصلاة ح / 424 .
[5] - متفق عليه البخاري : ك / صلاة التراويح : ح/ 1909 . مسلم صلاة المسافر , ح 738 .
[6] - أخرجه الزار والطبراني عن عمار بن ياسر الترغيب والترهيب ج2 496.
[7] - مجمع الزوائد : ح/ 13829 ج/ 399 .
[8] -  أخرجه الترمذي ك / تفسير القرآن ح 3131 .
[9] -  متفق عليه البخاري ك : الاعتصام بالكتاب ح / 6846 مسلم ك الايمان .ح 152 .
[10] - أخرجه البخاري , ك / تفسير القرآن ح / 4582 .
[11] -  أخرجه البخاري : ك / المناقب ح 3386 .

المصدر- من تجليات السيرة النبوية ، وقبلي بخشية أعتابهم ، رسائل مرفوعة إلى جناب الحبيب المصطفى صلى الله تعالى عليه وسلم – محمود عكام - ص 57- 62 .


تأريخ النشر 27-6-2013
الرجوع الى بداية الصفحة     نسخة للطباعة
الاسم: يحيى أبو العلا      البلد: العراق       التاريخ: 27-06-2013
اللهم صل على سيدنا محمد الوصف والوحي والرسالة والحكمه وعلى آله وصحبه وسلم تسليما.
جزاكم الله بكل الخير عن هذا الموضوع الذي تشتاق وتطمئن له القلوب.


أضف تعليقا
الاسم
البلد
البريد الالكتروني
التعليق
اكتب الارقام الظاهرة في الصورة