الرئيسية     نداء الى العالم     مختارات مترجمة    الارشيف     اتصل بنا
أنواع التوحيد


فأنواع التوحيد ثلاثة: يعلم أن الله تعالى منفرد بالتدبير، والتأثير، وتوحيد الملك، وأن تفرده سبحانه بالسيادة التامة والسياسة العامة.
وتوحيد الألوهية بثلاثة أمور: أحدها: أن يؤله بحيث يستولي على القلب العظمة والحب حتى لا يبقى لغيره فيه متسع.
الثاني: ألاّ يلجأ في الحاجات دفعاً ولا نفعاً إلاّ إليه. الثالث: أن يسارع في مُجَابه ومراضيه.
وأقسام الهداية ثلاثة أيضاً: معنى الأول: خلق التوحيد في القلب، وهو المعرفة بالله تعالى. وخلق الله تعالى في القلب ثلاثة أمور:

1- نور المعرفة
2 - ونور المحبة
3 - ونور العقل

الثاني : من أقسام الهداية : تكون الهداية بمعنى الدوام على الإيمان والثبات عليه، ومنه قوله الموحد (اهْدِنَا الصِرِّاطَ اَلْمُسْتَقِيمَ) أي أرزقنا الدوام عليه، وكان النبي () يكثر من قول:( يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك ) . وكان من دعائه () : ( يا مصرف القلوب صرف قلوبنا إلى طاعتك ) .
والفرق بينه وبين الأول: أنه يسأل في الأول الدوام والثبات على الإيمان، ويسأل في الثاني أنه يصرف قلبه إلى طاعته، وفيه إشارة إلى التوفيق وهو الإعانة على الإتيان بما أمر الله تعالى به،وترك ما نهى عنه. والتوفيق: هو إتيان العبد الطاعة على وفق ما أمر ربه، فإذا أتى به موافقاً لأمره فقد حصل التوفيق، ومتى نقص أو زاد أو ترك فعلاً فإنه جانب التوفيق. ولما كان الإيمان لا يحصل إلاّ بالله تعالى، خلق الله في قلب العبد نور المحبة للإيمان، لأن المحبة تقيد المحبوب، لأن من أحب شيئاً أمسكه. ولما كان المحبوب يحتاج إلى من يحفظه من وسواسه، ويمنعه من الأعداء - وهم الشياطين - من الإنس والجن الذين يدعون إلى الكفر وعبادة غير الله تعالى، أعطى الله تعالى العبد نور العقل وهو الثالث من الأنوار حتى يحفظ الإيمان الذي حببه إليه والنعم التي مَنّ الله تعالى بها علينا وهي: نور المعرفة، ونور المحبة، ونور العقل، وهي المتقدم ذكرها وقد ذكرها الله تعالى في سورة الحجرات. فالإشارة إلى نور المعرفة بقوله تعالى: وَاعْلَمُوا أَنَّ فِيكُمْ رَسُولَ اللهِ ففيه الأمر بمعرفة الرسول والمرسل. وقوله تعالى: وَلكن اللهَ حَبَّبَ إلَيْكُمُ الإيَمانَ وَزَيَّنَهُ فِي قُلُوبِكُمْ إشارة إلى نور المحبة المقيدة. وقوله تعالى:وَكَرَّهَ إلَيْكُمُ الْكُفْرَ والْفُسُوقَ وَالْعِصْيَانَ إشارة إلى نور العقل، وبذلك تندفع وسوسة العبد وأمراض القلب من البغى والحسد والتكبر والحقد والسخرية والغيبة والنميمة وغبر ذلك، وبنور العقل تندفع وسوسة الشيطان وجميع البدع، وبنور العقل يحفظ الإيمان مما ينازعه ويشوش عليه من الأكدار التي تجر إلى الكفر والمعاصي وتتبع الشهوات، وقد قيل: إن المعاصي بريد الكفر، وأن من اتبع الشهوات فقد غرس في قلبه شجر الندامات
 
المصدر :-
  المشتولي – سلوة الأحزان للاجتناب عن مجالسة الأحداث – موقع الوراق – ص 1 .
الرجوع الى بداية الصفحة     نسخة للطباعة
الاسم: محمود      البلد: العراق       التاريخ: 12-07-2012
الحمد الله الذي اجعل خليفته في الارض يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر اللهم صلِّ على سيدنا محمدوعلى اله وصحبه وسلم تسليما عدد ماوسعه علمك الله يحفظ العارف بالله شيخ محمد الكسنزاني الحسيني نعم هذا هو كلام العا رفين ومن سار على منهجهم فاز


أضف تعليقا
الاسم
البلد
البريد الالكتروني
التعليق
اكتب الارقام الظاهرة في الصورة