الرئيسية     نداء الى العالم     مختارات مترجمة    الارشيف     اتصل بنا
الحظ العظيم عند الصوفية

16-12-2011
وردت لفظة الحظ في القرآن الكريم سبع مرات ، ومنها قوله تعالى : ( وَما يُلَقّاها إِلّا الَّذينَ صَبَروا وَما يُلَقّاها إِلّا ذو حَظٍّ عَظيمٍ ) . وعن سمرة بن جندب أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول لنا : ( إن أبا بكر تأول الرؤيا وإن الرؤيا الصالحة حظ من النبوة ) . رواه الطبراني والبزار
أما في الاصطلاح الصوفي ، فيقول الشيخ ابن عجيبة في تفسيره البحر المديد في قوله تعالى : وما يُلقاها إِلا الذين صبروا ، بيَّن الله سبحانه ألا يبلغ أحد درجة الخلق الحسن ، وحسنات الأعمال وسُنِيَّات الأفعال ، إلا مَن تصبّر في بلاء الله ، وامتحانه ، بالوسائط وغير الوسائط ، ولا يتحمّل هذه البليات إلا ذو حظ عظيم من مشاهدته ، وذو نصيب من قربه ووصاله ، صاحب معرفة كاملة ، ومحبة شاملة : وكمال هذا الصبر الاتصاف بصبر الله ، ثم الصبر في مشاهدة الأزل ، فبالصبر الاتصافي ومشاهدة الأبدي ، والحظ الجمالي ، يوازي طوارق صدمات الألوهية ، وغلبات القهّارية . ثم قال عن الجنيد : ما يوفق لهذا المقام إلا ذو حظ عظيم من عناية الحق فيه .
ويقول الماوردي في تفسيره للآية وما يلقاها إلا ذو حَظٍ عظيمٍ فيه ثلاثة أوجه :
أحدها : ذو جد عظيم ، قاله السدي .
الثاني : ذو نصيب [ وافر ] من الخير ، قاله ابن عباس .
الثالث : أن الحظ العظيم الجنة . قال الحسن : والله ما عظم حظ قط دون الجنة .
ويحتمل رابعاً : أنه ذو الخلق الحسن .
أما الشيخ الرازي فيقول : فَإِذَا الذي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ يعني إذا قابلت إساءتهم بالإحسان ، وأفعالهم القبيحة وبالأفعال الحسنة تركوا أفعالهم القبيحة وانقلبوا من العداوة إلى المحبة ومن البغضة إلى المودة ، ولما أرشد الله تعالى إلى هذا الطريق النافع في الدين والدنيا والآخرة عظمة فقال : وَمَا يُلَقَّاهَا إِلاَّ الذين صَبَرُواْ وَمَا يُلَقَّاهَا إِلاَّ ذُو حَظّ عَظِيمٍ قال الزجاج : أي وما يلقى هذه الفعلة إلا الذين صبروا على تحمل المكاره وتجرع الشدائد وكظم الغيظ وترك الانتقام . ثم قال : وَمَا يُلَقَّاهَا إِلاَّ ذُو حَظّ عَظِيمٍ من الفضائل النفسانية والدرجة العالية في القوة الروحانية ، فإن الاشتغال بالانتقام والدفع لا يحصل إلا بعد تأثر النفس ، وتأثر النفس من الواردات الخارجية لا يحصل إلا عند ضعف النفس فأما إذا كانت النفس قوية الجوهر لم تتأثر من الواردات الخارجية ، وإذا لم تتأثر منها لم تضعف ولم تتأذ ولم تشتغل بالانتقام ، فثبت أن هذه السيرة التي شرحناها لا يلقاها إلا ذو حظ عظيم من قوة النفس وصفاء الجوهر وطهارة الذات ، ويحتمل أن يكون المراد : وما يلقاها إلا ذو حظ عظيم من ثواب الآخرة ، فعلى هذا الوجه قوله : وَمَا يُلَقَّاهَا إِلاَّ الذين صَبَرُواْ مدح بفعل الصبر ، وقوله: وَمَا يُلَقَّاهَا إِلاَّ ذُو حَظّ عَظِيمٍ وعد بأعظم الحظ من الثواب .
وأخرج ابن المنذر عن أنس رضي الله عنه في قوله: وما يلقاها إلا الذين صبروا وما يلقاها إلا ذو حظ عظيم قال : الرجل يشتمه أخوه فيقول: إن كنت صادقاً يغفر الله لي ، وإن كنت كاذباً يغفر الله لك .
وفي موسوعة الكسنزان للسيد الشيخ محمد الكسنزان ( قدس سره ) يقول الدكتور عبد المنعم الحفني : « الحظوظ : هي حظوظ النفس ، وهي لا تجتمع مع الحقوق لأنهما ضدان لا يجتمعان . والحقوق : هي الأحوال ، والمقامات ، والمعارف ، والإرادات ، والقصود ، والمعاملات ، والعبادات » .
أما العلاقة بين الحظوظ والحقوق فيقول الشيخ الطيالسي : « إذا ظهرت الحقوق غابت الحظوظ ، وإذا ظهرت الحظوظ غابت الحقوق » .
ويقول الغوث الأعظم عبد القادر الكيلاني ( قدس سره ) في مراتب ترك الحظوظ : « ترك الحظوظ ثلاث مراتب :
الأولى : يكون العبد ماراً في عشواه ، متخبطاً فيه ، متصرفاً بطبعه في جميع أحواله ، من غير تعبد لربه ، ولا زمام في الشرع يرده ، ولا حد من حدوده ينتهي إليه عن حكمه .
الثانية : يبعث الله إليه واعظاً من خلقه من عباده الصالحين ، فينبهه ، ويثنّيه بواعظ من نفسه ، فيتظافر الواعظان على نفسه وطبعه .. فيصير العبد مسلماً قائماً مع الشرع ... فيسير على مطية المباح والحلال بالشرع في جميع أحواله إلى أن تنتهي به هذه المطية إلى عتبة الولاية والدخول في زمرة المحققين والخواص أهل العزيمة مريدي الحق ، فيأكل بالأمر ، فحينئذٍ يسمع نداء من قبل الحق من باطنه : اترك نفسك وتعال ، اترك الحظوظ والخلق إن أردت الخالق .
الثالثة : إذا تحقق الوصول ، جاءت الخلعة من قبل الحق وغشيته أنواع المعارف والعلوم وأنواع الفضل ، فيقال له : تلبس بالنعم والفضل » .
وفي حالات تناول الحظوظ والأقسام يقول الغوث الأعظم عبد القادر الكيلاني ( قدس سره العزيز ) : « أربع حالات في تناول الحظوظ والأقسام :
الأولى : بالطبع ، وهو الحرام .
الثانية : بالشرع ، وهو المباح والحلال .
الثالثة : بالأمر ، وهي حالة الولاية وترك الهوى .
والرابعة : بالفضل ، وهي حالة زوال الإرادة ، وحصول البدلية ، وكونه مراداً قائماً مع القدر الذي هو فعل الحق . وهي حالة العلم والاتصاف بالصلاح » .
أما في مراتب حظوظ الأولياء فيقول الشيخ أبو يزيد البسطامي : « حظوظ الأولياء مع تباينها في أربعة أسماء : الأول والآخر الظاهر والباطن ، فمن فني عنها بعد ملابستها : فهو الكامل التام . ومن كان حظه من اسمه الظاهر ، لاحظ عجائب قدرته . ومن كان حظه من اسمه الباطن ، لاحظ ما جرى في السرائر من أنواره . ومن كان حظه من اسمه الأول ، كان شغله بما سبق . ومن كان حظه من اسمه الآخر ، كان مرتبطاً بما يستقبل » .
والمقارنة في الفرق بين حظوظ القلب وحظوظ النفس يقول الغوث الأعظم عبد القادر الكيلاني قدس سره العزيز : « حظوظ القلب باطنة ، وحظوظ النفس ظاهرة ، فحظوظ القلب لا تأتي إلا بعد منع النفس حظوظها ، فإذا امتنعت انفتحت أبواب حظوظ القلب ، حتى إذا استغنى القلب بحظوظه من الحق ( جاءت الرحمة للنفس ، يقال لهذا العبد : لا تقتل نفسك ، فيأتيها حينئذٍ حظوظها ، فتتناولها وهي مطمئنة » .
وكذلك من أقوال مشايخ الصوفية في الحظ ما قاله الشيخ أبو يزيد البسطامي : « ذكري لله حظي من الله ، ووقت غفلتي حظ الله مني » .
ويقول الشيخ أحمد بن العريف الصنهاجي : « لولا حظ باق ، لأحرق الاشتياق الأرواح » .
ويقول الباحث محمد غازي عرابي : « حظك : مقامك وكونك من أهل السعادة أو من أهل الشقاء ... وعلم الحظوظ علم عزيز ونادر ، ولقد خص به بعض العباد ليكونوا قادرين على سياسة الناس » .
ومن حكم الصوفية في مسألة الحظ يقول الشيخ علي الكيزواني : « إذا أراد الله بعبد خيراً جعل عبوديته نصب عينيه ، وستر عنه حظوظ نفسه ، وإذا أراد بعبد سوءاً جعل حظوظ نفسه نصب عينيه ، ومن أعظم حظوظ النفس توقع الكرامات » .
ويروي ابن عجيبة في كتابه إيقاظ الهمم في شرح الحكم حكاية من حكايات الصوفية : أنه كان بعض السادات يبكي ، فقيل له لم هذا البكاء ؟ فقال له : ليس بكائي من ذنوبي وعصياني لأن ذلك من صفة نفسي ، وإنما بكائي على أن كانت أقساماً قسمت ، وحظوظاً أجريت ، وكان حظي منها البعد .
وأخيراً فإن الحظ العظيم عند مشايخ الكسنزان ( قدست أسرارهم أجمعين ) : هو أخذ الطريقة ، لأنه يُدخل الإنسان في سعادة الدارين .
الرجوع الى بداية الصفحة     نسخة للطباعة
الاسم: خادم ألكسنزانيه      البلد: السويد       التاريخ: 17-12-2011
بسم ألله ألرحمن ألرحيم . بارك الله من قام بنشر هذه الأفكار والتعاليم والشرح.حقآ هي تذكرنا بفلسفه سيدنا علي كرم الله وجهه ووالله ألذي لا اله الا هو انها لفلسفه أيمانيه أعمق من ألاسلام فهي تبحر بنا الى عمق ألايمان بنكهة خاصة لم يعهدها عامة المسلمون الا خاصة المؤمنون أللهم أدم شمس الحقيقة لنا حتى يرث ألله ألأرض ومن عليها.وصلى الله تعالى على سيدنا محمد ألوصف والوحي والرساله والحكمة وعلى اله وصحبه وسلم تسليما

الاسم: خاد م الكسنزانيه      البلد: السويد       التاريخ: 17-12-2011
يقول الحبيب صلى الله تعالى عليه وسلم..حديث خطير للغايه لو وزنه الناس بفكرهم لوجدوه سهلا ممكن التعامل معه ..ولكن لو وزنوه بقلوبهم لثقل هم القلب ومااستطاع احدا منهم النوم اطلاقا..فحين قال وهوه الذي لا ينطق عن الهوى..لن يؤمن احدكم...لقد اغلق كل الابواب ولكن حين اكمل وقال حتى فبعد كلمه حتى يكون قد فتح باب بل هوه الباب الوحيد الذي فتح بعد كلمه حتى..الاوهوه حتى اكون احب اليه من نفسه واهله وماله وولده والناس اجمعين..قد يقول اكثر الجهلاء كلنا نحب رسول الله...لكن تمهلو فلعلكم تودون الرسول ولاتحبوه للدرجه التي قال فيها احب اليه من نفسه..فهل تعي خطورة هذا الحديث وهو الذي بدئها بقوله لن يؤمن احدكم..هل تعرف الفرق بين الحب والموده لماذا قال الله عن الزواج وجعل بينهم موده ورحمه.. ولم يقل محبه..ذالك لانه ترك المحبه لحبيبه صلى الله تعالى عليه وسلم كم ساعه تنشغل بنفسك وعائلتك وكم منها لرسول الرحمه..وما مقدار الحب الذي تكنه لرسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم..وماالذي ترجمته من حبك لحبيبك ان اردت ان تقترن بالحب الحقيقي فهناك صفات للمحبه بدئها رب العزه بنفسه حين حب حبيبه وهل تعلم ان الله عزوجل من شده حبه لحبيبه جعل اسم حبيبه مقترن باسمه اذ يقول المؤذن في الخمسه اشهدو..من وزن حبه لحبيبه. هل نتباها بحبنا لبعظنا ونقلل من ذكر حبنا لسيدنا اجمعين . من تغزل بحبيب الرحمن كما تغزل الرحمن بحبيبه حين قال في الحديث القدسي يا محمد لقد جعلت ذكرك ذكري الا تعلم ان ابسط معاني الحب كما قالتها الطاهره الطهوره رابعه العدويه حين تغزلت بربها ببيتين من الشعر فقالت..
كيف تعصي الاله وانت تعرفه..ذالك لعمري في القياس بديع
لو كان حبك صادقا لاطعته..ان المحب لمن يحب مطيع,,,

الاسم: منير نعمان عايد      البلد: الامارات       التاريخ: 17-12-2011
بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على اشرف خلق الله سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم .

الحمد لله الذي هدانا الى صراطه المستقيم وجعلنا محبين تابعين لمنهج نبينا المصطفى عليه الصلاة والسلام وأهل بيته واوليائه وخلفائه.

الاسم: KHALIFE NADER      البلد: IRAN       التاريخ: 18-12-2011
يا هو يا كسنزان

حظ العظيم للمريدين الكسنزان
رؤيت استاذ الحاضر و عشاق الاستاذ الحاضر

جمال نوراني غوث محمد صلوات

الاسم: یوسف محمدپور      البلد: ایران-تهران       التاريخ: 19-12-2011
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلِّ على سيدنا محمد الوصف والوحي والرسالة والحكمة وعلى آله وصحبه وسلم تسليما

اللهم انصر شیخنا و تنصر طریقتنا

مدد یا استاد الزمان

مدد یا شیخ الحاضر

مدد یا غوث الزمان

الاسم: يحيى أبو العلا      البلد: العراق       التاريخ: 23-12-2011
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على سيدنا محمد ةآله وصحبه وسلم تسليما.
بارك الله بكل الجهود في هذا الموقع العملاق على ما يفيضوا به علينا من فوائد من خلال من مانجده فيه وجزاهم الله خير الجزاء وجعلهم من ذوي الحظ العظيم في الدارين ورزقهم صحبة الأولياء والصالحين والحمد لله رب العالمين وصلى الله على سيدنا محمد الوصف والوحي والرسالة والحكمه وعلى آله وصحبه وسلم تسليما.

الاسم: جابر سورجي      البلد: العراق اربيل .. كلك       التاريخ: 01-01-2012
الحمد لله الذي لم يجعلنا من الذين
(( ينضرون اليك و هم لا يبصرون ))

الاسم: خادم شيخ محمد كسنزان      البلد: العراق بغداد       التاريخ: 21-06-2013
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلِّ على سيدنا محمد الوصف والوحي والرسالة والحكمة وعلى آله وصحبه وسلم تسليما

اللهم انصر شیخنا و تنصر طریقتنا

مدد یا استاد الزمان

مدد یا شیخ الحاضر

مدد یا غوث الزمان


أضف تعليقا
الاسم
البلد
البريد الالكتروني
التعليق
اكتب الارقام الظاهرة في الصورة