الرئيسية     نداء الى العالم     مختارات مترجمة    الارشيف     اتصل بنا
أحب الأشياء إلى الله تعالى وأبغضها

بقلم : علم الدين ثامر فاضل الهاشمي .
قال الشيخ عبد القادر الكيلاني ( رضي الله عنه ) : ما أكثر ما تقول كل من أحبه لا تدوم محبتي إياه فيحال بيننا إما بالغيبة أو بالموت أو بالعداوة.، وأنواع المال بالتلف والفوات من اليد .
فيقال لك : أما تعلم يا محبوب الحق المعنى المنظور إليه المغار عليه ؟،
ألم تعلم أن الله عزَّ وجلَّ غيور خلقك وتروم أن تكون لغيره؟ .
قال الإمام الغزالي ( رحمه الله تعالى ) : كل ما يزيد على قدر القوت فهو مستقر الشيطان فإن من معه قوته فهو فارغ القلب ، فلو وجد مائة دينار مثلاً على الطريق انبعث من قلبه عشر شهوات تحتاج كل واحدة إلى مائة دينار ، فلا يكفيه ما وجده بل يحتاج إلى تسعمائة أخرى ، فقد كان قبل وجودالمائة مستغنياً فالآن وجد مائة وظن أنه صار بها غنياً وقد صار محتاجاً إلى تسعمائة أخرى ، يشتري داراً يعمرها وجارية وأثاثاً وثياباً فاخرة وكل من ذلك يستدعي أشياء أخر تليق به ، وكل ذلك لا آخر له فيقع في هاوية آخرها عمق جهنم .
وقال الإمام الشعراني ( رحمه الله تعالى ) : اعتقادنا أن الأولياء لو كان أهل الدنيا كلهم أولاد أحدهم أو مال أهل الدنيا كله ماله ثم أخذه الله دفعة واحدة ما تغيرت منهم شعرة بل يفرحون أشد الفرح ،قال : وقد ذقنا ذلك ، فأحب ما إلي يوم يموت ولدي إظهارَ الرضا بالقضاء محبة للثواب .
وروي أن الفضيل بن عياض مكث ثمانين سنة لا يضحك إلا يوم مات ولده فإنه ضحك ، فقيل له فيه ؟ فقال :إن الله أحب أمراًفأحببته .وهذا لا يعارضه خبر البخاري أنه دعا لأنس بتكثير ماله وولده ، لأن فضل التقلل من الدنيا والولد يختلف باختلاف الأشخاص ، كما يشير إليه الخبرالقدسي : إن من عبادي من لا يصلحه إلا الغنى  . . . الخ . فمن الناس من يخاف عليه الفتنة بها وعليه ورد هذا الخبر ، ومنهم من لا يخاف عليه كحديث أنس وحديث( نعما المال الصالح للرجل الصالح).  فإن رسول الله (( صلى الله عليه وسلم )) يخاطب كل إنسان بما يصلحه ويليق به .
قال الإمام الغزالي ( رحمه الله تعالى ) :من لم يسلك طريق الآخرة أنس بالدنيا وأحبها ، فكان له ألف محبوب ، فإذا مات نزلت به ألف مصيبة دفعة واحدة ، لأنه يحب الكل وقد سلب عنه ، بل هو في حياته على خطر المصيبة بالفقر والهلاك وذلك لأنه إذا كان له مال وولد أحبهما فتنقص وتجزي فتصير مشتركة بين الله عزَّ وجلَّ وبين غيره والله تعالى لا يقبل الشريك وهو غيور قاهر فوق كل
شيء غالب لكل شيء ، فيهلك شريكه ويعدمه ليخلص قلب عبده له من غير شريك فيتحقق حينئذ قوله عزَّ وجلَّ : يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ .
 ، كما نرى من بعض الناس قد كرّس كل حياته ودنياه لأولاده وأهله بحيث قد ترك حظ نفسه هو ، لكن الله تبارك وتعالى عندما أخلصه لنفسه جعل لأولاده وأهله من حظ ذلك العبد جزءاً لا كلاً ، وجعله لهم معيناً من باب الرحمة والعطف المأمور به لهم ، فلم يشتغل بهم بالكلية ولم ينشغل عنهم بالكلية ، فهو كله منشغل بالله تعالى منقاد لأمره مستسلم لاختياره .حتى إذا تنظف القلب من الشركاء والأنداد من الأهل والمال والولد واللذات والشهوات وطلب الولايات والرئاسات والكرامات والحالات والمنازل والمقامات والجنات والدرجات والقربات والزلفات، فلا يبقى في القلب إرادة ولا أمنية،يصير كالإناء المنثلم الذي لا يثبت فيه مائع لأنه أنكسر لفعل الله عزَّوجلَّ ، كلما تجمعت فيه إرادة كسرها فعل الله وغيرته فضربت حوله سرادقات العظمة والجبروت والهيبة، وأحضرت من دونها خنادق الكبرياء والسطوة فلم يخلص إلى القلب إرادة شيء من الأشياء، والكرامات والحكم والعلم والعبادات
، فإن جميع ذلك يكون خارج القلب فلا يغار الله عزَّ وجلَّ بل يكون جميع ذلك كرامة من الله لعبده ولطفاً به ونعمة ورزقاً ومنفعة للواردين عليه،فيكرمون به ويرحمون، ويحفظون لكرامته على الله عزَّ وجلَّ فيكون خفيراً لهم وكنفاً وحرزاً وشفيعاً دنيا وأخرى .
وأكثر من كان مجاب الدعوة من السلف كان يصبر على البلاء ويختار ثوابه ، ولا يدعو لنفسه بالفرج منه ، وقد روى أن سعد بن أبي وقاص ( رضي الله تعالى عنه ) كان يدعو للناس لمعرفتهم له بإجابة الدعوة ، فقيل له : لودعوت الله لبصرك ؟ وكان قد أضر فقال : قضاء الله أحب إليّ من بصري .
وابتلي بعضهم بالجذام فقيل له : بلغنا أنك تعرف اسم الله الأعظم فلوسألته أن يكشف ما بك ؟ فقال : يا ابن أخي إنه هو الذي ابتلاني وأنا أكره أن أرده . وقيل لإبراهيم التيمي وهو في سجن الحجاج : لو دعوت الله تعالى؟ فقال : أكره أن أدعوه أن يفرج عني مالي فيه أجر . وذكر لرابعة رجل له منزلة عند الله وهو يقتات بما يلتقطه من المنبوذات على المزابل فقال رجل: ما ضر هذا أن يدعو الله أن يغنيه عن هذا ، فقالت رابعة ( رحمها الله تعالى ) : إن أولياء الله إذا قضي الله لهم قضاء لم يستسخطوه . وكان حيوة بن شريح ضيق العيش جداً فقيل له : لو دعوت الله أن يوسع عليك ؟ فأخذ حصاة من الأرض فقال : اللهم اجعلها ذهباً فصارت تبرة  في كفه وقال : ما خير في الدنيا إلا الآخرة ، ثم قال : هو أعلم بما يصلح عباده . وربما دعا المؤمن المجاب الدعوة بما يعلم الله الخيرة له في غيره ، قال : فلا يجيبه إلى سؤاله ويعوضه مما هو خير له إما في الدنيا أو في الآخرة .
ومحبة الله تعالى لعبده تمكينه من طاعته وعصمته وتوفيقه وتيسير ألطافه وهدايته وإفاضة رحمته عليه هذه مبادئها .
وأما غايتها، فكشف الحجب عن قلبه حتى يراه ببصيرته ، فيكون كما قال في الحديث :( فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به وبصره . . .)
وعن أبي هريرة ( رضي الله عنه ) قال : قال رسول الله (( صلى الله عليه وسلم )) : إن الله إذا أحب عبداً دعا جبريل فقال : إني أحب فلاناً فأحبه . قال : فيحبه جبريل ثم ينادي في السماء فيقول : إن الله يحب فلاناً فأحبوه ، فيحبه أهل السماء ، قال : ثم يوضع له القبول في الأرض . وإذا أبغض عبداً دعا جبريل فيقول : إني أبغض فلاناً فأبغضه . قال : فيبغضه جبريل ، ثم ينادي في أهل السماء : إن الله يبغض فلاناً فأبغضوه ، قال :فيبغضونه ، ثم توضع له البغضاء في الأرض .
إن المحبة والبغضة اللتين تقعان في القلوب لا اكتساب لهم فيها ولا اختيار، وإنهما تحصلان في القلوب بما لا يستطيعون دفعه عنها كحديث النفس ، فلا يحمدون ولا يذمون .
فإن قلت : هذا قد حمد ولا يكون ذلك إلا باكتسابه إياه فهذان متضادان ؟ قلت : لا تضاد لأن في الأول أن محبة الله عبده إنما تكون بعد أن كان منه ما أحبه عليه قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمْ اللَّهُ آل عمران ، 31 ، فإذا أتبعوه صاروا أولياء ،فألقى في قلوب عباده محبتهم فيحبونهم باختيارهم فيثيبهم ، كمثل إلقائه في قلوبهم الإيمان وَلَكِنَّ اللَّهَ حَبَّبَ إِلَيْكُمْ الإِيمَانَ وَزَيَّنَهُ فِي قُلُوبِكُمْ وَكَرَّهَ إِلَيْكُمْ الْكُفْرَوَالْفُسُوقَ وَالْعِصْيَانَ الحجرات / 7 ، وكذلك من أبغضه بترك الأتباع وفعل الابتداع صار عدو الله ، فيوقع في قلوب من يشاء من عباده بغضه فيبغضونه باكتسابهم فيؤجرون على بغضهم إياه .
وعن أبي ثعلبة الخشني ( رضي الله عنه ) أن رسول الله (( صلى الله عليه وسلم )) قال : إن أحبكم إلى الله وأقربكم مني أحسنكم أخلاقاً ، وإن أبغضكم إلى الله وأبعدكم مني الثرثارون المتفيهقون المتشدقون .وعن سيّدنا عليّ ( كرم الله تعالى وجهه ) قال : سمعت رسول الله (( صلى الله عليه وسلم )) يقول : يخرج قوم أحداث الأسنان ، سفهاء الأحلام ،يقولون من خير قول البرية ، لا يجاوز إيمانهم حناجرهم ، يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية ، فإن أدركتهم فاقتلهم ، فإن في قتلهم أجراً لمن قتلهم يوم القيامة .
وعن قتادة بن النعمان ( رضي الله عنه ) قال : قال رسول الله (( صلى الله عليه وسلم :  إذا أحب الله عبدا حماه الدنيا ، كما يظل أحدكم يحمي سقيمه الماء .وذلك لأن الإمعان في الدنيا يضر في العقبي كما أن الإمعان في طلب الآخرة يضر في فضول الدنيا .
وعن معاذ بن جبل ( رضي الله تعالى عنه ) قال : سألت رسول الله (( صلى الله عليه وسلم )) أي الأعمال أحب إلى الله ؟ قال : أن تموت ولسانك رطب من ذكر الله
وعن الحارث بن زياد ( رضي الله تعالى عنه ) صاحب رسول الله (( صلى الله عليه وسلم )) قال رسول الله ((صلى الله عليه وسلم )) : من أحب الأنصارأحبه الله يوم يلقاه ، ومن ابغض الأنصارابغضه الله يوم يلقاه .
إن العبد تحجبه ذنوبه عن الله في الدنيا قلباً وفي الموقف غداً بدناً ،
وإن حسن الخلق منيحة من الله لعبده ، لأن الأخلاق في الخزائن ، فإذا أحب الله عبداً منحه خلقاً منها ليدر عليه ذلك الخلق كرائم الأفعال ومحاسن الأمور فيظهر ذلك على جوارحه فيزداد العبد بذلك محبة توصله إليه في الدنيا قلباً وفي الآخرة بدناً .وحب الله عبده يمحق الذنوب محقاً ويتركه من آثامه عطلاً ، وإذا أحب الله عبداً أهدى إليه خلقاً من أخلاقه ، وإذا رحم الله عبداً أذن له في عمل من أعمال البر فهذه ثمرة الرحمة وتلك ثمرة المحبة .
وعن عبد الله بن مسعود ( رضي الله عنه ) عن النبيّ (( صلى الله عليه وسلم)) قال: إن الله قسم بينكم أخلاقكم كما قسم بينكم أرزاقكم ، وإن الله يعطي المال من يحب ومن لا يحب ، ولا يعطي الإيمان إلا من يحب ، وإذا أحب الله عبداً أعطاه الإيمان .
وقال بعض أصحاب النبيّ (( صلى الله عليه وسلم )) : والذي نفسي بيده إن شئتم لأقسمن لكم بالله ، إن أحب عباد الله إلى الله الذين يحببون الله إلى عباده ، ويحببون عباد الله إلى الله ويسعون في الأرض بالنصيحة والرفق بهم في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ومحبة إزالة فسادهم ولو بحصول ضرر له في دنياه ، كما قال بعض السلف : وددت أن هذا الخلق أطاعوا الله وأن لحمي قرض بالمقاريض .
وعن أنس ( رضي الله عنه ) أن النبيّ (( صلى الله عليه وسلم )) قال : إذا أراد الله بعبد خيراً استعمله ، قال فقيل : كيف يستعمله ؟ قال : يوفقه لعمل صالح قبل الموت .
وعن جرير بن عبد الله ( رضي الله عنه ) أن النبيّ (( صلى الله عليه وسلم)) قال : إن الله عزّ وجل ليعطي على الرفق مالا يعطي على الخرق ، وإذا أحب الله عبداً أعطاه الرفق ، ما من أهل بيت يحرمون الرفق إلا حرموا .
والرسل إلى الخلق عطايا من ربنا سبحانه وتعالى ، رحمهم فبعثهم إليهم ليهديهم ويذهب عنهم بؤس فقر الكفر ويجبر كسيرهم ، وربنا عز وجل قد رحمنا فبعث إلينا سيّدنا محمّداً(( صلى الله عليه وسلم )) عطية وهدية ، فجعل الإيمان والإسلام في العطية وحكمة الإيمان والإسلام في الهدية ، وذلك قوله تعالى هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولا مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمْ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ الجمعة/ 2 ، فحكمة الإيمان والإسلام هدية لهذه الأمة بمبعث سيّدنا محمّد (( صلى الله عليه وسلم  )) خاصة فضلاً على الأمم .والهدية كنوز المعرفة من خزائن السموات احتظى بها من هذه الأمة حتى صارواموصوفين في التوراة صفوة الرحمن ، وفي الإنجيل حكماء علماء أبرارا أتقياء كأنهم من الفقه أنبياء ، وقال تعالى قُلْ إِنَّ الْهُدَى هُدَى اللَّهِ أَنْ يُؤْتَى أَحَدٌ مِثْلَ مَا أُوتِيتُمْ أَوْ يُحَاجُّوكُمْ عِنْدَ رَبِّكُمْ قُلْ إِنَّ الْفَضْلَ بِيَدِ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُوَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ آل عمران / 73 .
ثم منَّ الله على مختاريه من ولد آدم من كل ألف واحد ، فوضع فيه الخيرحتى صار مختاراً ، ثم منَّ عليه بنور التوحيد ، وفي جوف ذلك النور نورالمحبة ، فلما وجدت النفس حلاوة نورالمحبة رفضت حلاوة عبادة الأوثان وقبح عنده الشرك وقويت بصيرته ، فهتكت كل حجاب بينه وبين ربه ، وصدرت أعماله من صدره إلى الأركان على مشاهدة النفس ومعاينة القلب محل المقاديروالقضاء من ملك الجبروت وذلك قوله تعالى قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُوإِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنْ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنْ الْمُشْرِكِينَ يوسف / 108 .
فلم يجعل الدعاء على بصيرة إلا لتابعي سيّدنا محمّد (( صلى الله عليه وسلم )) وتابعوه من هاجر عما نهى الله عنه ونصر الحق في كل موطن وكان له السبق ، فهذا عبد قد رضي الله عنه وأعطاه حبه فأحبه فاحتدت بصيرته حتى انتهت إلى المقام بين يدي الله ، فباطن الأشياء له معاينة كظاهر الأشياءلأهل الغفلة .
قال سيّدنا محمّد رسول الله (( صلى الله عليه وسلم )) : اتقوا فراسة المؤمن فإنه ينظر بنورالله .
فإذا أدى الفرائض وهو إقامة الأمر والنهي فقد هاجر ، وإذا تنفل بعد إقامة الأمر والنهي فقد نصر الحق ، وإذا قطع العلائق نال السبق ، لأنه قد انفلت من المتعلقين فعاد إلى ربه فهذا التابع بإحسان ، قال الله تعالى :وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنْ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِوَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ  وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُالْعَظِيمُ التوبة / 100 .
فالسبق والأولية في كل أمر وعمل لهذه الطبقة التي هاجرت عن الآثام ونصرت الحق ، فهم أهل الرضاء ومحبو الله ، لأنهم اتبعوا رأس المحبين سيّدنا محمّداً (( صلى الله عليه وسلم )) فنالوا من تلك المحبة التي أعطي سيّدنا محمّد (( صلى الله عليه وسلم )) ، قال الله تعالى في تنزيله : قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمْ اللَّهُ آل عمران / 31  .فجعل إتباع سيّدنا محمّد (( صلى الله عليه وسلم )) عَلَماً لمحبة الله ،فمن اتبعه صدقاً نال حبه صدقاً .لأن الحب في القلب والحرص في النفس ، فلولا التثبيت لأفتتن فأعلمه المنة عليه بالعصمة .
وإن خطر الحب عظيم، وأنه يسبي القلب، فإذا لم يكن له ثبات ذهبت قوة القلب وطارت به، لغلبة الفرح الذي في الحب التي طارت فصدمت بها جبلاً فتكسرت قطعة قطعة، وتبددت كنوزه في بحر الغيب غرقاً .

المصدر :- مشاركة من الكاتب
الرجوع الى بداية الصفحة     نسخة للطباعة

أضف تعليقا
الاسم
البلد
البريد الالكتروني
التعليق
اكتب الارقام الظاهرة في الصورة