الرئيسية     نداء الى العالم     مختارات مترجمة    الارشيف     اتصل بنا
الأدب وأهميته عند أهل الطريقة - الحلقة السادسة

آداب المريد أثناء تأديته للأوراد اليومية والختمات العامة

آداب المريد ● عدم ترك الأعمال الدنيوية والواجبات المطالب بأدائها وخصوصاً الموظف والعسكري متذرعاً بالأوراد لأن ذلك مما يسيء إلى سمعة الطريقة ويفتح المجال للمنافقين بأن يطلقوا ألسنتهم في وصفه بالإهمال .
● أن يحذر من حمل المسبحة في بعض الدوائر والثكنات العسكرية حيث يمنع حمل المسبحة عُرفاً .
● على المريد أن يحفظ لسانه عن الكذب والغيبة وما إلى ذلك أثناء أدائه الأوراد .
● يمكن للمريد أن يشتغل في الأوراد أثناء السير أو ركوب السيارة محاولاً أن يدرك معنى ما يقول .
● هناك بعض المريدين يتركون أوراد الطريقة المجازة من قبل شيوخ طريقتنا ويبحثون عن أورادٍ أخرى ، إما أن يأخذوها من كتاب أو يسمعوها من أحد ويبدأون العمل بها ظناً منهم أن فيها زيادة قوة وبركة كما يظنون .
فلينتبه المريد أولاً وليعلم بأن : أوراد الطريقة لم يأت بها شيخ الطريقة من كتاب قرأه أو كلام سمعه من أحد ، بل هو ما نتج عن مجاهداته وجلوسه في الخلوات وتجرده لله تعالى ونبذه أمور الدنيا بالكلية ، فخلى قلبه بربه وذهب عما سواه ، حتى فني فيه ، فصار سمعه وبصره ويده ، فنطق به ، وانمحت إرادته بإرادته ومات ثم أحيي ، فمنحه الله تعالى ، وأجازه الرسول الكريم صلى الله تعالى عليه وسلم .
إن الشيخ يُلقن الذكر ، وهذا التلقين هو سر إجازة المريد في ورده ، فإذا لم يلقن لن يلقن ، وبدون هذا التلقين وهذه الإجازة فإنه يذكرها بجهل ولا تمنحه قوتها ولا تورث في قلبه شيئاً إلا انه يثاب على فعلها . ولهذا فكل ورد أو ذكر أو دعاء بدون إجازة شيخ الطريقة لا نفع فيه للمريد ويؤدي بالمريد إلى مضار يخشى عواقبها ، فيجب الالتزام بالأوراد الواردة لنا بإجازة مشايخنا لا غير ، ففيها ما يكفي وما يفي لحاجة المريد القاصد سواء السبيل .
● يرى المريد بعض الرؤى أثناء مسيرته في ختمات الأوراد هذه ، فعليه أن يكتم ما يراه لحين التقائه بالشيخ ليحكي له الرؤية وعليه عدم طلب الإجابة عن تفسير رؤياه ، أو ينتظر ليأتيه تأويلها روحيا من شيخه .
● يتلقى المريد بعض العلوم الروحية حين اجتهاده بالعبادة عليه كتمها لأن طريق القوم مبني على الإخفاء وعدم الإباحة وخصوصاً طريقتنا فتفريط كلمة واحدة يعني انه حول الباطن إلى ظاهر ، فإذا ما ظهرت عليه صفات باطنية دون إرادته وكتمها فإنه يؤجر على ذلك ويثاب لأنه ستر حرمات الطريقة .

آداب السماع ومجالس المدح والإنشاد الصوفي
يرجع اهتمام أهل الطريقة لمجالس السماع وإنشاد المدائح النبوية الشريفة إلى المجالس التي كان يستمع فيها حضرة الرسول صلى الله تعالى عليه وسلم إلى شاعره حسان بن ثابت ، فقد روي عن سيدتنا عائشة (رضي الله عنها) أنها قالت: كان النبي صلى الله تعالى عليه وسلم يضع لحسان منبراً في المسجد يقوم عليه قائما يفاخر عن رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم ، فيقول الرسول صلى الله تعالى عليه وسلم : إِنَّ اللَّهَ يُؤَيِّدُ حَسَّانَ بِرُوحِ الْقُدُسِ ما نافحَ أو فاخرَ عَنْ رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم (1) .
وعن السيدة عائشة (رضي الله عنها) قالت : سئل رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم عن الشعر فقال : هو الكلامُ حَسنهُ كَحسنُ الكلام وقَبيحهُ كَقبيح الكلام (2).
وقد انشد النابغة الجعدي بين يدي رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم :
ولا خيرَ في حُكم إذا لم يكن لـه      بوادر تحمي  صَفوه  أن يُكدرا
ولا خير في أمرٍ إذا  لم يكن لـه     حكيمٌ إذا ما أوردَ الأمر أصدرا
فقال صلى الله تعالى عليه وسلم : ] أحسنت يا أبا ليلى لا يفض الله فاك [ فعاش النابغة أكثر من مائة سنة وكان أحسن الناس ثغراً (3).
وتكمن أهمية السماع للقصائد الدينية في وجد الرسول صلى الله تعالى عليه وسلم وتمايل جسده النوراني لدرجة سقوط البردة المباركة عن كتفه الشريف عند سماعه الأبيات الآتية :
يـا من  يُحب  أنين العبد والندم      يا من لديه  دواء  الداء  والسقـمِ
نـام العيون  وعين العبد ساهرة     تبكي ببابك وسط الليل في الظلـمِ
لا تقطعن رجائي فيك يا صمدي      يـا غافـر الذنب للراجين بالكرمِ
ارحم بفضلك لا تنظر إلى عملي      إن الكريم كثير العفو عن خــدمِ

ويروى انه صلى الله تعالى عليه وسلم لم يلبس بردته تلك بعد ذلك وتم تقسيمها بين الصحابة تبركاً(4) .
وروي انه سُمع سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه يتغنى بين مكة والمدينة فقال سليمان: سبحان الله !! أتفعل هذا وأنت محرم ؟
 فقال سعد : يا ابن أخي ، وهل تسمعني أقول هجرا(5) .
وروى عن أنس بن مالك أن النبي صلى الله تعالى عليه وسلم مرَّ ببعض المدينة فإذا هو بجوارٍ يضربن بالدفوف ويتغنين ويقلن :
نحنُ جوارٍ من بني النجار     يا حبذا محمد من جار

فقال النبي صلى الله تعالى عليه وسلم : اللهُ يعلمُ إني لأحبكُنَّ (6).
وقد أجاز الإمام القشيري رضي الله عنه  : السماع مستنداً في ذلك إلى القرآن الكريم والأحاديث النبوية الشريفة فيقول في تفسير الآية الكريمة : الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ (7) : إن الله ذكر القول على وجه العموم ومعنى العمومية أنَّ الغناء متضمن في القول لذلك فهو جائز ولا حرمة فيه أما الأشعار فمن الثابت أنها أنشدت بين يدي رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم وانه سمعها ولم ينكرها ، فإذا جاز سماع الشعر بغير لحن فيجوز كذلك الحكم بأن تسمع الألحان ، ويروي القشيري في حفر الخندق أنَّ الأنصار كانوا يحفرون فجعلوا يقولون :
نحـن الذين بايعوا محمــدا          على الجهاد ما بقينا أبــدا

فأجابهم الرسول صلى الله تعالى عليه وسلم :
اللهم لا عيش إلا عيش الآخره         فأكرم الأنصار والمهاجـره

ولهذا لما سئل الشيخ الجنيد قدس سره عن السماع قال : كل ما يجمع القلب بالله فهو جائز .
وقال أبو طالب المكي : إن طَعنَّاً على السماع طَعنَّاً على سبعين صديقاً .
ومن الفوائد الروحية للسماع ما ذكره الشيخ السري السقطي قدس سره حين قال : تطرب قلوب المحبين إلى السماع ، وتخاف قلوب التائبين ، وتلتهب قلوب المشتاقين ، وقيل للنصراباذي : انك مولع بالسماع !
فقال : نعم هو خير من أن تقعد وتغتاب (8) .
إن سماع المريدين إلى المدائح النبوية الشريفة ومناقب مشايخ الطريقة المنيفة ، يؤدي إلى إثارة كوامن النفوس ، وتهييج مكنونات القلوب ، بما فيها من الأنس بالحضرة القدسية ، والشوق إلى الأنوار المحمدية، فالسماع يثير أحوالهم الحسنة ، ويظهر وَجْدَهم ، ويبعث ساكن الشوق ويحرك القلب ، ولما كانت قلوبهم بربهم متعلقة ، وعليه عاكفة ، وفي حضرة قربه قائمة .
 فالسماع يسقي أرواحهم ، ويسرع في سيرهم إلى الله تعالى ، لأنه انفعال روحي مع الحال الذي تُكوّنه أجواء الذكر المفعمة ببركات المشايخ الوفيرة التي تعم الذاكرين جميعاً، حيث ينتقل المُريدون إلى عوالم جديدة من الغبطة والحضور ، قال تعالى :
فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللّهُ (9)، فيتمايلون يميناً وشمالاً ويقومون بحركات غير إرادية ناتجة عن الجذبة الحاصلة من سمو أرواحهم والتقائها بأرواح المشايخ وتلقي الفيض الرباني منها ، قال تعالى : إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولـئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً (10) .
 وقد سئل الشيخ قدس سره : ما بال الإنسان يكون هادئاً فإذا سمع السماع اضطرب ؟
فقال : إن الله تعالى لما خاطب الذر في الميثاق الأول بقوله : أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُواْ بَلَى (11) ، استغرقت عذوبة سماع الكلام والأرواح ، فلما سمعوا السماع حركهم ذلك(12) .
من هنا أكد الإمام الغزالي على قيمة هذا الانفعال الإنساني تجاه الجمال بشتى صوره وألوانه فقال :  من لم يحركه الربيع وأزهاره والعود وأوتاره فهو فاسد المزاج وليس له علاج (13) .
ولهذا على المريد ان يطلع على الآداب الخاصة بهذه المجالس وان يحاول الالتزام بها لتعم الفائدة الجميع وهي :
● على المريد أن يشارك المداحين خصوصا في قصائد مدح الحضرة المحمدية المطهرة لأن مدح الرسول صلى الله تعالى عليه وسلم وذكره بصوتٍ عالٍ مما تعم به البركة وتتنزل به الرحمة وقد قال تعالى في الحديث القدسي : جَعلتُ ذِكرَكَ ذِكري وحُبَكَ حُبي (14) .
● أن يكون مصغياً ، حاضر القلب ، قليل الالتفات إلى الجوانب ، متحرزاً عن النظر إلى وجوه المستمعين وما يظهر عليهم من أحوال الوجد ، مشتغلاً بنفسه ومراعاة قلبه ومراقبة ما يفتح الله تعالى له من رحمته في سره .
● أن يوافق إشارات الشيخ في الهدوء والسكينة أو القيام إذا قام للدعاء أو للذكر ، وان لا يغيب عن النظر إلى الشيخ دائماً .
● أن يكون متحفظاً عن الحركة التي تشوش على أصحابه قلوبهم كالقيام من غير سبب موجب أو شق الصفوف للجلوس في مكان متقدم على الآخرين وغيرها ، فيكون ساكن الظاهر، هادئ الأطراف متحفظاً عن التنحنح والتثاؤب ، متماسكاً عن سائر الحركات على وجه التصنع والتكلف والمراءاة ، ساكناً عن النطق في أثناء القول بكل ما عنه بد ، فإن غلبه الوجد وحركه بغير اختيار فهو فيه معذور غير ملوم ، ومهما رجع إليه الاختيار فليعد إلى هدوئه وسكونه .
● على الشعراء والمداحين أن يلتزموا خلال تنظيم القصائد التي تُسمع في مجلس الشيخ أو داخل التكية أن تقتصر على ذكر الله تعالى والحضرة المحمدية المطهرة وأسماء أئمة ومشايخ سلسلة الطريقة الكسنـزانية فقط ، وذلك لأن ذكر أسماء لمشايخ وأولياء من غير السلسلة الخاصة بالطريقة يقطع المدد ، مما يجلب الوحشة في قلوب المريدين ويذهب ببركة مجلس المدح والإنشاد الصوفي .
● عدم كتابة البسملة أو اسماً من أسماء الله الحسنى أو اسم الرسول الكريم صلى الله تعالى عليه وسلم أو أسماء مشايخ الطريقة على الدف أو الطبلة ، لأنها قد تكون معرضة للإلقاء كيفما اتفق ، وحين يضربون الدفوف أثناء الذكر يضربون بقوة على هذه الأسماء وهذا مخالف لآداب الذكر ومجالس السماع ، وإذا كان لابد من الكتابة فينبغي أن تعلق هذه الدفوف التي كتبت عليها تلك الأسماء الشريفة في التكية تبركاً .
الهوامش :-
(1) - أخرجه الترمذي برقم (2846) ، وأحمد (6/72) ، وأبو داود في رقم (5015) .
(2) -  أخرجه أبو يعلى بإسناد حسن (ج8 /4760) ، وذكره الهيثمي (8/13317) ، والبيهقي في السنن الكبرى (10/339) .
(3) - السيد الشيخ محمد الكسنـزان - الطريقة العلية القادرية الكسنـزانية - ص 342 .
(4) - المصدر السابق - ص 338 .
(5) - هجراً : هذيان وقبيح من القول ( المعجم العربي الأساسي - ص 1254 ) .
(6) - سنن ابن ماجه - ج1 ص 612 - رقم 1899.
(7) - الزمر : 18 .
(8) - الشيخ أبو النجيب ضياء الدين السهروردي - آداب المريدين - ص 92 .
(9) - آل عمران : 170 .
(10) - الإسراء : 36 .
(11) - الأعراف : 172 .
(12) - الإمام القشيري - الرسالة القشيرية - ص 264 .
(13) - الإمام الغزالي - إحياء علوم الدين – ج 2ص 254 .
(14) - الشيخ أحمد بن قاسم البوني - مخطوطة الترياق الفاروق في وظيفة الشيخ الزروق -  ورقة 18 أ ، وذكره أحمد القسطلاني في المسالك .
الرجوع الى بداية الصفحة     نسخة للطباعة
الاسم: ابوطيبة      البلد: العراق       التاريخ: 06-08-2010
ياليت الذي بيني وبينك عامر وبيني وبين العلمين خراب والله اني مشتاق لطلعته البهية وانواره الزكية والمدائح النبوية اللهم انصرنا على من ظلمنا وبلغنا رؤيتة النبي صلى الله تعالى عليه وسلم وشفاعته لكل المؤمنين ان شاء الله واحفظ اللهم شيخنا واطل اللهم في عمره اجعله لنا ذخرا في الدنيا والاخرة

الاسم: عبد الكريم نجم      البلد: فلسطين       التاريخ: 10-08-2010
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على سيدنا محمد الوصف و الوحي و الرسالة و الحكمة و على آله وصحبه و سلم تسليما

مدد يا سيد الزمان يا ملكي
يا نور الفؤاد يا سندي

من نور جدك العدنان تنير لنا
طريق العز و الغفران يا املي

بجاه الحبيب المحبوب من ازل
امدد الينا يا سيدي مددي

الاسم: محمد القيسي      البلد: العراق       التاريخ: 20-12-2010
( اللهم صل على سيدنا محمد الوصف والوحي والرسالة والحكمه وعلى اله وصحبه وسلم تسليما ) ...المدد ياغوث شاه الكسنزان مدد ياسيدي وسندي وتاج راسي وقرة عيني غوث الزمان شيخي محمد الكسنزان قدس الله سره العزيز اللهم صلي وسلم وزد وبارك وانعم واكرم على سيدنا وحبيبنا (محمد المصطفى)صلى الله عليه وسلم 


أضف تعليقا
الاسم
البلد
البريد الالكتروني
التعليق
اكتب الارقام الظاهرة في الصورة