الرئيسية     نداء الى العالم     مختارات مترجمة    الارشيف     اتصل بنا
السبحة وإجازة حملها في السلسلة الصوفية

السبحة وإجازة حملهاورد في حديث مسلسل أن جمعاً من التابعين وتابعيهم كانوا يستخدمون السبحة ، وأن كلاً منهم تناولها عمن سبقه بعد أن رآها في يده وأخذ منه الإجازة للعمل بها ونص الحديث هو « ما ذكره القاضي أبو العباس أحمد بن خلكان في وفيات الأعيان انه رأى في يد أبي القاسم الجنيد بن محمد قدس سره يوماً سبحة فقيل له : أنت مع شرفك تأخذ بيدك سبحة ؟ قال : طريقٌ وصلت به إلى ربي لا أفارقه . ولقد رويت في ذلك حديثا مسلسلاً وهو ما أخبرني به شيخنا الإمام أبو عبد الله محمد بن أبي بكر بن عبد الله من لفظه ورأيت في يده سبحة .
قال : أخبرني الإمام أبو العباس أحمد بن أبي المجالس يوسف البانياسي بقراءتي عليه ورأيت في يده سبحة .
قال : أخبرنا أبو المظفر يوسف بن محمد بن مسعود الترمذي ورأيت في يده سبحة .
قال : أخبرني عبد الصمد بن أحمد بن عبد القادر ورأيت في يده سبحة .
قال : أخبرنا أبو محمد يوسف بن أبي الفرج عبد الرحمن بن علي ورأيت في يده سبحة
قال : أخبرنا أبي ورأيت في يده سبحة .
قال : قرأت على أبي الفضل بن ناصر ورأيت في يده سبحة .
قال : قرأت على أبي محمد عبد الله بن أحمد السمرقندي ورأيت في يده سبحة .
قلت : وسمعت أبا بكر محمد بن علي السلمي الحداد ورأيت في يده سبحة .
فقال : نعم .
قال : رأيت أبا نصر عبد الوهاب بن عبد الله بن عمر المقري ورأيت في يده سبحة .
قال : رأيت أبا الحسن علي بن الحسن بن أبي القاسم المترفق الصوفي وفي يده سبحة .
قال : سمعت أبا الحسن المالكي يقول : وقد رأيت في يده سبحة .
قلت له : يا أستاذي أنت إلى الآن مع السبحة ؟ 
فقال : كذلك رأيت أستاذي الجنيد   وفي يده سبحة .
فقلت : يا أستاذي أنت إلى الآن مع السبحة .
فقال كذلك رأيت أستاذي السري بن مغلس السقطي   وفي يده سبحة .
فقلت له : يا أستاذي إلى الآن مع السبحة .
فقال : كذلك رأيت أستاذي معروف الكرخي وبيده سبحة فسألته عما سألتني  عنه .
فقال : كذلك رأيت بشر الحافي وفي يده سبحة .
فسألته عما سألتني عنه فقال :كذلك رأيت أستاذي عمر المالكي وفي يده سبحة فسألته عما سألتني عنه .
فقال : كذلك رأيت أستاذي الحسن البصري قدس سره وفي يده سبحة .
فقلت : يا أستاذي مع عظم شأنك وحسن عبادتك وإنت إلى الآن مع السبحة .
فقال لي : هذا شيء كنا استعملناه في البدايات ما كنا نتركه في النهايات ، أحب أن أذكر الله تعالى بقلبي وفي يدي وفي لساني »(1)  .
فلو لم يكن في اتخاذ السبحة غير موافقة هؤلاء السادات والدخول في مسلكهم والتماس بركتهم لكفى .

الهوامش :-
1- الشيخ جلال الدين السيوطي – مخطوطة المنحة في السبحة – ص 20 – 21 .
الرجوع الى بداية الصفحة     نسخة للطباعة
الاسم: رعد      البلد: العراق       التاريخ: 10-06-2009
اللهم انصر الشيخ محمد واحفظه واقض حاجته وامد اجله وخذ بيده إنك على كل شئ قدير وعجل له الخيرات وقضاء الحوائج بحق سيدالمرسلين محمد اللهم صلي على سيدنا محمد الوصف والوحي والرسالةوالحكمة وعلى اله وصحبه وسلم تسليما

الاسم: كامران      البلد: العراق       التاريخ: 27-06-2009
اللهم صل على سيدنا محمد الوصف والوحي والرسالة والحكمة وعلى اله وصحبة وسلم
السبحة : هي الخرزات التي يعد بها المسبح تسبيحه، وهي وسيلة تعين على الخير وهي مستحبة باعتبارها تيسر الذكر.



والسبحة أداة يجوز للمسلم استخدامها في العد في الأوراد، وهي أولى من اليد لأنها أجمع للقلب على الذكر، ودل على جوازها حديث صحيح، فعن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه أنه دخل مع رسول الله صلى الله عليه وسلم على امرأة، وبين يديها نوى أو حصى تسبح به، فقال: «أخبرك بما هو أيسر عليك من هذا أو أفضل؟» فقال : «سبحان الله عدد ما خلق في السماء، وسبحان الله عدد ما خلق في الأرض، وسبحان الله عدد ما بين ذلك، وسبحان الله عدد ما هو خالق، والحمد لله مثل ذلك، والله أكبر مثل ذلك، ولا إله إلا الله مثل ذلك، ولا حول ولا قوة إلا بالله مثل ذلك» فلم ينهها عن ذلك، وإنما أرشدها إلى ما هو أيسر وأفضل، ولو كان مكروهًا لبين لها ذلك.



وقد فهم الفقهاء الجواز من هذا الحديث، فأجازوا التسبيح باليد، والحصى، والمسابح خارج الصلاة، كعده بقلبه أو بغمزه أنامله. وقد وردت أحاديث كثيرة في هذا الباب منها : ما روي عن القاسم بن عبد الرحمن قال : «كانَ لأبي الدَّرْدَاءِ نَوًى مِنْ نَوَى الْعَجْوَةِ حَسِبْتُ عشرًا أو نحوهـا في كيسٍ وكان إذا صلى الغَدَاةَ أقعى على فراشِهِ ، فأخذ الكيسَ فأخرجهن واحدةً واحدةً يسبح بهن ،فإذا نَفَدْنَ أعادهنَّ واحدةً واحدةً ،كل ذلك يسبحُ بهن» وعَنْ أَبِى نَضْرَةَ الغفاري قال : حَدَّثَنِي شَيْخٌ مِنْ طُفَاوَةَ قَالَ: «تَثَوَّيْتُ أَبَا هُرَيْرَةَ بِالْمَدِينَةِ، فَلَمْ أَرَ رَجُلاً مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم أَشَدَّ تَشْمِيرًا وَلاَ أَقْوَمَ عَلَى ضَيْفٍ مِنْهُ، فَبَيْنَمَا أَنَا عِنْدَهُ يَوْمًا وَهُوَ عَلَى سَرِيرٍ لَهُ وَمَعَهُ كِيسٌ فِيهِ حَصًى أَوْ نَوًى وَأَسْفَلُ مِنْهُ جَارِيَةٌ لَهُ سَوْدَاءُ وَهُوَ يُسَبِّحُ بِهَا، حَتَّى إِذَا أَنْفَدَ مَا فِي الْكِيسِ أَلْقَاهُ إِلَيْهَا فَجَمَعَتْهُ فَأَعَادَتْهُ فِي الْكِيسِ فَدَفَعَتْهُ إِلَيْهِ» وعن نعيم بن المحرر بن أبي هريرة عن جده أبي هريرة رضي الله عنه أنه كان له خَيْطٌ فِيه أَلْفَا عُقْدَةٍ، فَلاَ يَنَامُ حَتَّى يُسَبِّحَ بِهِ) وروي مثل ذلك عن سيدنا سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه، وأبي سعيد الخدري رضي الله عنه، وأبي صفية مولى النبي صلى الله عليه وسلم والسيدة فاطمة بنت الحسين بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهم وغيرهم من الصحابةوالتابعين . وقد صنف في مشروعية الذكر بالسبحة جماعة من العلماء منهم الحافظ جلال الدين السيوطي في رسالته «المنحة في السبحة»، والشيخ محمد بن علان الصديقي وسماها «إيقاد المصابيح لمشروعية اتخاذ المسابيح»، والعلامة أبو الحسنات اللكنوي في رسالة بعنوان «نزهة الفكر في سبحة الذكر».
وختامنا اللهم احفظ شيخنا وغوثنا حضرة الشيخ محمد الكسنزان (قدس الله سره ) امين

الاسم: المحمداوي      البلد: العراق       التاريخ: 02-10-2009
سلامي الى السيد محمد الكسنزان يذكر التاريخ ان اول من عمل مسبحة في الاسلام هي السيدة فاطمة الزهراء حيث صنعت حباتها من تراب قبر سيدنا حمزة بن عبد المطلب .

الاسم: سليمان القراري      البلد: المغرب       التاريخ: 06-07-2011
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
السلام عليكم ورحمة الله
بدايةاشكر الباحث الفاضل المحمداوي على هذا الموضوع القيم

طبعا لا أحد ينكر فضل الذكر فهو عبادة مطلوبة لذاتها لا لغيرها فالصلاة على شرفها وقدرها مطلوبة بحركاتها من أجل ذكر الله ثم إن الذكر مطلوب على وجه المبلاغة في سياق آيات القرآن الكريم أما باقي العبادات فمطلوبة على قدر الوسع مقيّدة بزمن وعدد معين
ولا شك أن الذكر مطلوب في المقام الأول بالقلب لأجل أنه محل الخشوع والخضوع إلا أن السنة رخصت لهذه الغاية استعمال اللسان والبنان .
ولا نزاع بين الفقهاء في ثبوت الذكر باللسان والأنامل وإنما في استعمال الحصى في التسبيح وقد رويت في شأنه أحاديث ضعفها بعضهم وقواها البعض ولست من أهل التخصص حتى أخوض في ذلك وإنما يمكن أن أدلي برأي في ذلك
طبعا العبادة مكا هو معلوم لا قياس يجري فيها فهي كاملة ، والذي اشتهر في السنن أن الذكر مقيد في بعض النصوص بعدد وفي بعض النصوص الأخرى مطلق كما أن القرآن جاء بآيات كثيرة ترغب المسلم في الذكر المطلق يقيده المسلم حسب طاقته ووسعه ، فلا شك أن الأنامل لا تحصره فاحتاج السلف إلى آلة لأجل هذه الغاية
ثم إن السبحة ما هي إلا وسيلة للذكر فلا يثبت في حقها نهي أو أمر فهي من المباحات التي تسهل الطاعات ،
ذلك أن النهي عن الابتداع شمل الزيادة في أصل الفعل لا في وسيلته التي تؤدي إليه ، فزيادة ركعة في صلاة رباعية مفروضة حرام أما الزيادة في السرعة من أجل دركها في المسجد بالسيارة مثلا فمباح
لذلك علينا أن نفرق بين الأصول العبادية التي لا زيادة عليها ولا نقصان وبين الوسائل المؤدية إليها
والسلام عليكم ورحمة

الاسم: عبدالله      البلد: لبنان       التاريخ: 07-08-2014
بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على سيدنا محمد الوصف والوحي والرسالة والحكمة وعلى اله وصحبه وسلم تسليما الإخوة الأعزاء في مكتب الإرشاد السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة إلى آثار مشايخنا وشيخنا الحالي الشيخ محمد الكسنزان قدس الله سره وسرهم العزيز هل استطيع الحصول على شيء من آثار مشايخنا أو شيخنا الحالي او اقله سبحه مباركه منه حتى نتبرك بها ونستمد من روحانيته المباركة نظرا لبعدنا عنكم في الجغرافيا ولم نستطع الوصول إليكم لتبرك بحضرة شيخنا العزيز قدس الله سره العزيز لأنني أحببتكم في الله ورسوله والله يشهد على قلبي أرجو الإفادة بهذا الخصوص وان وجد شيء يرسل في البريد أنا على استعداد أن أرسل لحضرتكم التكاليف أرجو اخباري والله على ماأقول شهيد وفقكم الله لخدمة دينه ورسوله والحمد لله رب العالمين وسلام عليكم ورحمة الله وبركاته مع تحياتي وحبي لكم ولشيخنا الفاضل الشيخ محمد قدس الله سره العزيز أخوكم المخلص عبد الله _ لبنان .
الجواب :أحسن هدية تحصل عليها من شيخك مباشرة أن تقوم بزيارته في عمان إن استطعت .أما إرسال الهدية بالبريد صعبة حاليا أدعو لنا في العراق لتحسن الأحوال.


أضف تعليقا
الاسم
البلد
البريد الالكتروني
التعليق
اكتب الارقام الظاهرة في الصورة