الرئيسية     نداء الى العالم     مختارات مترجمة    الارشيف     اتصل بنا
الوجه الالهي

يقول الشيخ الأكبر ابن عربي  قدس الله سره  :
« العارفون عرفوا أن لله وجهاً خاصاً في كل موجود ، فهم لا ينظرون أبداً إلى شيء من حيث أسبابه ، وإنما ينظرون فيه من الوجه الذي لهم من الحق ، فينظر بعين حق فلا يخطئ أبداً »(1) .

ويقول الشيخ عبد القادر الجزائري :
« لكل صورة وجه إلهي ، أي : إسم إلهي توجه به الحق تعالى على إيجاد تلك الصورة ، وهو الوجه الخاص بتلك الصورة دون سائر الصور ، وهو سر الله تعالى بينه تعالى وبين كل مخلوق ،  وهو الذي طلب من الاسم الجامع إيجاد تلك العين والصورة  .  وإلى  هذا الإشارة  بما ورد  في الصحيح قوله  تعالى :   مرضت فلم تعدني وظمئت فلم تسقني (2) الحديث بطوله . ووجه الشيء ذاته ، فافهم واحذر أن تتوهم حلولاً أو اتحاداً أو نحو هذا . وهذا الوجه هو المسمى عند الطائفة العلية : بالوجه الخاص ، أي : الخاص بتلك الصورة وتلك العين ، لا يشاركه فيها غيره من الأسماء من حيث الصورة لا من حيث العوارض العارضة لحقيقة الصورة »(3) .

الهوامش :ـ 
(1) ـ الشيخ ابن عربي – الفتوحات المكية – ج 3 ص 30 .
(2) ـ  صحيح مسلم ج 4 ص 1990 . 
(3) ـ الشيخ عبد القادر الجزائري – المواقف في التصوف والوعظ والإرشاد – ج 3 ص 1135 .
الرجوع الى بداية الصفحة     نسخة للطباعة
الاسم: احمد عبد الكمريم الحسيبي البرهامي      البلد: مصر       التاريخ: 04-05-2009
بسم الله الحفيظ والصلاة والسلام على سيدنا محمد الرؤف الرحيم وعلى اله وصحابته والتابعين الى يوم الدين وبعد:
أول ما يري طالب الحق وجه الله وهو العلم في عالم الشهود والغيب بتحقيق الحق في ذلك الأمر والسلام

الاسم: أحمد جمال باز      البلد: السعودية       التاريخ: 21-06-2009
عندما ينام الإنسان، ألم يغيب عن هذا العالم المادي الذي يعيش فيه؟؟؟

ألم تخمد بشريته أثناء نومه أو مجرد غفوته ليس نومه؟؟؟؟

و أقول: عندما ينام الإنسان أو يغفو فضلاً عن نومه تخمد بشريته و يغيب عن عالم الحس و إذا كان هذا في الحياة الدنيا، يكون أثناء احتضاره قد غاب غيبة كاملة عن عالم الحس و الروح موجودة في جسده، و هناك أناس من تدوم غيبته ليس بسبب الذكر فحسب، و إنما بسبب ربما و العياذ بالله بسبب المعاصي أو بسبب شربه الخمر و العياذ بالله من هذا البلاء و الشر.

و لكني رأيت رجلاً في أكبر جامع في إسطنبول في تركيا، و هو يصيح: الله الله الله الله الله الله الله الله لله الله الله الله الله الله الله الله أكبر و لله الحمد و سألت المترجم التركي: ما بال هذا الرجل، هل هو مريض؟؟ هل هو مجنون؟؟؟

فأجابني المترجم: بل هو لديه حال مع الله.

فأدركت أن هذا ذوق عرفاني معرفي إلهي سر إلهي بين الله و بين الولي الصالح العارف.

كشطحيات الحلاج و ابن عربي و ابن الفارض و غيرهم من أكابر الأولياء الذين ساروا على النهج و الخط المحمدي المقدس المعصوم الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه و لا من خلفه.


أضف تعليقا
الاسم
البلد
البريد الالكتروني
التعليق
اكتب الارقام الظاهرة في الصورة