الرئيسية     نداء الى العالم     مختارات مترجمة    الارشيف     اتصل بنا
الدماغ كون داخل جمجمة

الدماغ كون داخل جمجمةمنذ وقت طويل شغل العلماء بفكرة ارتباط القدرات ، العقلية للإنسان بالتركيب التشريحي للمخ ، وهي الفكرة التي كثيرا ما أدت إلى فحص أمخاخ العباقرة بعد موتهم للوقوف على أسرار تفوّقهم ، وفي هذا المضمار جرى تشريح أمخاخ الكثيرين مثل العالم والفيلسوف الفرنسي رينيه ديكارت ، ثم الموسيقار الألماني باخ و في القرن التاسع عشر أجريت في ألمانيا والسويد وكندا بحوث مستفيضة لأمخاخ عدد كبير من الموهوبين ، كان من بينهم عالم الفيزياء والرياضيات الشهير كارل فريدرش جاوس والطبيب الكندي وليام أوسلر - أول من درس الصفائح الدموية - وكذلك عالمة الرياضيات السويدية (الروسية الأصل) سونيا كوفالفسكي. ومع بداية القرن العشرين بلغ عدد نوابغ الفن والأدب والعلم الذين فحصت أمخاخهم 137 شخصًا ، غير أن نتائج كل تلك الدراسات لم تشر صراحة إلى وجود فوارق تذكر بين أمخاخ أولئك الأفذاذ وأمخاخ العامة. والحقيقة أنه لم يرد أي ذكر لهذه الاختلافات المفترضة قبل عام 1924 عندما توفي فلاديمير لينين أول زعيم للاتحاد السوفييتي السابق ، ففي ذلك الحين استدعي العالم الألماني أوسكار فوجت إلى روسيا لدراسة مخ لينين بناء على طلب رسمي من السلطات السوفييتية ، التي أسست معهدا لأبحاث المخ في موسكو خصيصا لهذا الغرض. وبعد عامين كاملين من الدراسة أعلن فوجت عن وجود بضعة اختلافات في مخ لينين ، غير أن أحدا لم يعلق أهمية كبيرة على ملاحظات فوجت ، وذلك لأن لينين كان قد أصيب بعدد من الجلطات الدماغية في السنتين الأخيرتين من حياته ، ومن ثم اعتُقد أن هذه الجلطات قد تكون مصدر الاختلاف في مخه.
 
أينشتين :
 وأما آخر المشاهير الذين فحصت أمخامهم فهو أينشتين ، إذ عرف عن ذلك الفيزيائي الكبير أنه كان قد أوصى بالتبرّع بمخه لخدمة البحث العلمي ، ويقال أيضا إن أينشتين لم يوص بذلك وإنما عائلته هي التي وافقت بعد وفاته على التبرّع بمخه. وأيّا كان الأمر ، فالثابت أن عالم الباثولوجيا الأمريكي توماس هارفي ، الذي كلف بفحص جثمان أينشتين إثر وفاته في عام 1955 سارع إلى أخذ المخ قبل مرور سبع ساعات على الوفاة ، ثم حفظه بالطرق العلمية لدراسته. وبعد فترة من الفحص أعلن هارفي أنه لم يعثر على شيء غير عادي في مخ أينشتين ، ولعل ذلك كان سببا في تراجع الاهتمام بفحص أمخاخ النابهين لفترة من الوقت ، إلا أن الأمر عاد ليفرض نفسه بقوة في الأوساط العلمية بعد أن تسارع التقدم في أبحاث المخ ، وبعد أن كشفت التقنيات الحديثة عن وجود خصائص تميز بالفعل أمخاخ الموهوبين في مجالات بعينها ، وعندئذ أعيد فحص مخ أينشتين بعد مرور ما يقرب من ربع قرن على وفاته ، وكان ذلك في جامعة كاليفورنيا (بيركلي) حيث تم فحص أربع قطع كل منها بحجم قطعة السكر الصغيرة ، مأخوذة من مناطق بعينها في مخ أينشتين ، وتمت مقارنتها مع أربع وأربعين قطعة مماثلة من أمخاخ أحد عشر رجلا ممن ماتوا عن أعمار تقارب عمر أينشتين عند وفاته. ولقد وجد فريق البحث أن نسب الخلايا المكونة لنسيج المخ عند أينشتين تختلف عن نسبتها في الآخرين ، وذلك في منطقتين من المخ معروفتين بمسئوليتهما عن التخطيط والتحليل والمنطق الرياضياتي ، وهي المجالات التي تفوق فيها أينشتين. وبعد ذلك بنحو عشرين عاما ، وتحديدا في عام 1999 أعيد فحص أجزاء من مخ أينشتين للمرة الثالثة في جامعة ماكماستر بكندا ، وأعلن فريق البحث أن مخ أينشتين يخلو من جزء من أخدود معروف يوجد في الأمخاخ العادية ، واعتبر الباحثون أن غياب ذلك الجزء من الأخدود يمكن أن يكون سببا في سرعة توصيل المعلومات بين المنطقتين الواقعتين على جانبي الأخدود في مخ أينشتين ، فضلا عن أنه أضاف إلى مساحة هذه المنطقة لتصبح عند أينشتين أعرض من المألوف بمقدار 15%. فهل كان مخ أينشتين جديرا حقًا بكل هذا الاهتمام?
الحقيقة أن المخ البشري بشكل عام جدير بكل الاهتمام ، إذ إنه لغز كبير يستحق الاحتشاد من أجل حل طلاسمه. إن مخ الإنسان البالغ يزن حوالي 1400 جرام ويتكون أساسا من نوعين من الخلايا هما الخلايا العصبية (العصبونات) وخلايا أخرى داعمة تعرف بخلايا الغراء العصبي ، ويبلغ عدد الخلايا العصبية في المخ نحو مائة ألف مليون خلية ، وهو عدد يناظر تقريبا عدد النجوم في مجرتنا. ورغم تباين الخلايا العصبية شكلا وحجما ، فإنها تشترك جميعًا في أن لها زوائد كثيرة متفرّعة تسمى التفرعات الشجرية إضافة إلى زائدة واحدة طويلة تعرف بالمحور وتنتهي بمجموعة أخرى من التفرعات التي تسمى التفرعات الانتهائية. وفي العادة لا تتجاور أجسام الخلايا العصبية ، وإنما يتصل بعضها بالبعض الآخر بأن تتلاقى التفرّعات الانتهائية للخلايا بالتفرعات الشجرية لخلايا أخرى فيما يكون شبكة غاية في التعقيد والإحكام. وتعرف مواضع اتصال الخلايا بعضها بالبعض الآخر باسم التشابكات العصبية. ويمكن للخلية الواحدة أن تتصل مع شقيقاتها عبر عدد من التشابكات يتراوح ما بين بضعة آلاف ونصف مليون تشابك. وأما خلايا الغراء العصبي فهي أكثر عددا من الخلايا العصبية بنحو عشر مرات ، وقد سميت بخلايا الغراء لأنها تملأ الفراغات بين أجسام الخلايا العصبية وتشابكاتها فتعمل بذلك على تماسك نسيج المخ. ومع أن لهذه الخلايا وظائف أخرى مهمة غير تدعيم بنيان المخ ،إلا أن الخلايا العصبية هي الفاعل الرئيسي في الجهاز العصبي، فهي التي تتلقى الإشارات ، سواء تلك الواردة من الحواس أو الواردة من خلايا عصبية أخرى ، ثم تصنفها وتعيد إرسالها إلى وجهات معينة ، أو تتعامل معها بطريقة ما فتترجمها إلى سلوك فعلي. وواضح أن الخلايا العصبية تتمتع بقدرات خارقة وغامضة ، فخصائصها الفيزيولوجية ، وأنشطتها المتباينة ، وأنماط اتصالها بعضها بالبعض الآخر وأيضا إفرازاتها الكيميائية ، هي التي تقف وراء تفكيرك وتصرّفك وغرائزك ، وهي التي تشكّل عاطفتك وألمك وبهجتك وخوفك وجرأتك ، وهي التي تصوغ أحلامك وأمانيك. إن هذا العضو القابع في جمجمتك ، الذي يضم الجرام الواحد من نسيجه أكثر من سبعين مليون خلية عصبية ومليون مليون تشابك ، هو عضو ساكن أساسًا ، فهو لا يتحرك مثل عضلاتك أو قلبك أو رئتيك ، ومع ذلك فهو يستهلك ربع الأكسجين الذي يجري في دمك ، فما الذي يحدث داخل هذا العضو المعجز بالضبط?
إن الشبكات التي تكوّنها الخلايا العصبية باتصالاتها معا تشبه إلى حد بعيد الدوائر (الدارات) الكهربية ، التي تدب فيها الحياة عندما يمر بها تيار كهربائي ، فإذا نظرت إلى شجرة - مثلا - فإن الضوء القادم من الشجرة إلى عينيك يثير خلايا الشبكية فتتولد بسطحها شحنات كهربية تسري عبر العصب البصري إلى القشرة المخية حيث تؤدي إلى إثارة الخلايا العصبية المسئولة عن الإبصار ، والتي تستجيب لتلك الإثارة بطريقة معينة تجعلك تعرف أن ما تنظر إليه هو شجرة. أما كيف عرف العلماء ذلك فالفضل يرجع إلى تقنيات حديثة في علوم الأعصاب. فحتى وقت قريب كان تشريح أمخاخ المتوفين هو المصدر الوحيد لمعلوماتنا عن تركيب المخ ، أما فحص وظائف المخ فلم يكن متاحا إلا من خلال التجارب على الحيوان أو من خلال مَن تسوقهم الأقدار إلى وضع أمخاخهم تحت مبضع الجراح ، فإذا أصيب مريض بتلف في جزء معين من مخه ، وتزامن ذلك التلف - مثلا - مع فقدان المريض قدرته على الكلام ، فإن الاستنتاج الحتمي حينئذ هو أن ذلك الجزء من المخ هو المسئول عن الكلام. وقد كان لمثل هذه الحالات فضل كبير في الكشف عن وجود نوع من تقسيم العمل بين أجزاء المخ المختلفة. فقد حدد العلماء أين تقع مراكز الإبصار والسمع والشم والكلام ، وكذلك مراكز الخوف واللذة ، وغيرها. وبالرغم من ذلك فقد كان على الفهم الجيد لوظائف المخ البشري أن ينتظر إلى النصف الثاني من القرن العشرين عندما توافرت للعلماء تقنيات متطورة مكّنتهم من فحص المخ أثناء حياة صاحبه ، ودون أي تدخل جراحي ، فقط بضعة مجسات تثبت برأس الإنسان فتلتقط لنا الكثير مما يدور داخله ، أو موجات خاصة تسلط على الرأس فتمسح كل جزء في الدماغ داخليا وخارجيا لترسم صورة مفصلة له. فبالأشعة المقطعية مثلا يمكن فحص المخ قطعة قطعة ومعرفة ما إذا كان هناك ورم أو تلف أو ضمور في أي جزء من أجزائه. ومن التقنيات الحديثة أيضا ما يعرف بالمسح بالانبعاث البوزيتروني والتصوير بالرنين المغناطيسي ، وهما من التقنيات الجبّارة ، التي لم تسهم في تحسين فهمنا لتركيب الدماغ البشري فحسب ، بل أتاحت أيضا إمكان النظر إلى المخ مباشرة وتسجيل أنماط نشاطه أثناء قيام المرء بتصرف معين أو أثناء اجتيازه خبرة إنسانية معينة. إن ما يحدث - مثلا - لخلايا الشبكية في أعيننا عندما ننظر إلى وردة جميلة أو طفلة بريئة لا يختلف كثيرا عمّا يحدث لها إذا وقع نظرنا على ثعبان متحفز ، غير أن طريقة معالجة أمخاخنا للمسألة تختلف بالتأكيد. وبفضل التقنيات السابق ذكرها اكتشف العلماء أنهم عندما يعرضون على الشخص صورة لشجرة - مثلا - فإن خلايا الإبصار في مخه تنشط على نحو يختلف عمّا إذا عرضوا عليه صورة لسمكة ، وهذه بدورها تختلف عمّا إذا عرضوا عليه رسما لصندوق ، وهكذا. ومن هنا يعتقد العلماء أن المزيد من التجريب والفحص المباشر للمخ سوف يتيح معرفة كل أنماط النشاط في خلايا قشرة المخ ، الأمر الذي سيمكننا من تفسير ماهية تفكيرنا وسلوكنا إزاء ما نراه وما نسمعه وما نشمه وما نلمسه وما نذوقه وما نتعلمه وما نتذكره.
وبدافع من هذا الأمل الكبير لا تكف مختبرات علوم الأعصاب في أرجاء العالم عن العمل والتسابق ، فلقد سجل العلماء كثيرا من أنماط النشاط الذي يحدث في مخ الإنسان عندما يصغي لأغنية محببة إلى نفسه ، أو عندما يفكر بحل مسألة حسابية عويصة ، أو عندما تستدعي إلى ذاكرته خبرة حزينة ألمّت به ذات يوم بعيد ، أو عندما يسمع نكتة لاذعة أو إهانة قاسية!

كيمياء المشاعر :
إن الغوص في أعماق المخ البشري وسبر أغواره يجري الآن على نحو لم يتخيله أحد قبل عقدين من الزمن . لقد نجح العلماء إلى حد كبير في اكتشاف الأسس العصبية للتعلم ، واكتشفواآليات الذاكرة وكيفية تخزين المعلومات في تلافيف المخ ، واكتشفوا كيفية إحساس المرء بالمــكان والاتجاهــات ، مثلما اكتشــفوا كيمياء الحب والحزن والخوف ، وهي كلها اكتشافات تعد بالتغلب على عدد كبير جدا من الأمراض العصبية التي تتعلق بالذاكرة والاتزان والاضطرابات النفسية والعقلية . ومع أن التوصل إلى كيفية انبثاق العقل الواعي من ذلكالمخ المادي يبدو حتى هذه اللحظة حلمًا بعيد المنال ، فإن العلماء يجمعون على أن ماتشهده علوم الأعصاب حاليًا إنما هو ثورة علمية حقيقية  وإن تكن ثورة حبيسة غيرقادرة على التعبير عن نفسها ، وذلك لأن البحث المكثف على مدى السنوات الأخيرة أسفرعن فيض - بل فيضان هائل - من المعلومات ، ولايزال المزيد من التفاصيل يتكشف مع مطلع كل يوم جديد   وهو أمر سار وطيب ، إلا أنه من ناحية أخرى حرم العلماء من أي فرصة لالتقاط الأنفاس وحال بينهم وبين الجلوس في هدوء لتحليل ما توصلوا إليه . ويمكن تشبيه موقف علماء الأعصاب حاليا بشخص قرب عينــيه من لوحة فنيـــة ، فرأى ضــربات الفرشاة والخطوط الدقيقة وحبيبات اللون ، لكن رؤيته للوحة لا تكتمل إلا إذا تراجع قليلاللوراء وألقى نظرة شاملة عليها . ولقد اقترب العلماء جدا من المخ وغاصوا في ثناياه وغرسوا أقطاب أجهزتهم في خلاياه ، لكن النظرية الشاملة سوف تتشكل فقط عندما يجمع العلم أشتات هذه التفاصيل في صورة ذات معنى. إن التشبيه الشائع للمخ هو أنه مثل الكمبيوتر ، لكن الاستنتاج الواضح بعد التطور الكبير في علوم الأعصاب هو أننا يجب أن نودع إلى غير رجعة مثل هذه التشبيهات المفرطة في تبسيطها ، فكل الاكتشافات الحديثةتؤكد ما يغيب كثيرًا عن أذهاننا ، وهو أن صانع الكمبيوتر - أي مخ الإنسان - لابد أن يكون أعظم من صنعته وأكثر كفاءة وإحكاما.

الشوكولاته و الحب :
أثبتت التجارب العلمية أنه في لحظات الحب تقوم خلايا معينة بالمخ بإفراز مادة كيميائية تسمى (فينيل إيثيل أمين ) . ومع أن هذا الاسم يخلو من الرومانسية فإن العلماء أطلقوا على تلك المادة اسم ( عقارالحب ) ، لأن حقنها في دماء الشخص يؤدي إلى النتائج نفسها التي يحدثها تلاقي أعين المحبين أو تلامس أيديهم . وهذه المادة قريبة الشبه من مركبات الأمفيتامين ويؤدي تأثيرها إلى الشعور بالأمان والرضا والتفاؤل ، وكل المشاعر التي تنتابنا في لحظات الحب . الطريف هو أن الشوكولاته تحتوي على نسب ملحوظة من هذه المادة ، الأمر الذي رأى فيه البعض تفسيرا لولع الفتيات بالشوكولات .

إثارة الذكريات :
في عام  2000تقاسم العالم الأمريكي (النمساوي المولد) إريك كاندل جائزة نوبل في الطب مع عالمين آخرين ، وذلك لاكتشافه كيفية تخزين المعلومات في المخ فيما يعرف بالذاكرة طويلةالأمد ، ولقد بيّن كاندل وتلامذته عبر عقود من البحث المضني أن المعلومات تخزّن في المخ كتغيرات تحدث في التشابكات العصبية للخلايا. فعندما نرى شيئا لأول مرة يحدث تنشيط لمنظومة معينة من خلايا المخ ، فإذا تكررت رؤية الشيء حدث التنشيط نفسه لمنظومة الخلايا نفسها ، فتقوى تشابكاتها حتى ليصبح المس بأي جزء من هذه المنظومةكافيا لإثارة المنظومة كلها ، وهي الآلية التي تفسّر عملية التذكر ، حيث إن تنشيطابسيطا للمخ يصبح كافيا لإيقاظ منظومة الخلايا فنستعيد ذكرياتناالقديمة.

دماغ واحد أم دماغان؟
إن العصب البصري القادم إلى المخ من العين اليمنى لا يذهب إلى النصف الأيمن فقط من المخ ، بل يعطي فرعا إلى النصف الأيسر ، والشيء نفسه يحدث مع عصب العين اليسرى ، مما يتيح لعين واحدة توصيل الإشارات إلى خلايا الإبصار بنصفي المخ ، كما يجعل أي نصف من نصفي المخ مستقبلا لإشارات من العينين. إضافة إلى هذا التصالب البصري هناك أيضا جسر عريض من الألياف العصبية يصل بين جانبي المخ ويعرف بالجسم الجاسئ ، الذي يعمل على تبادل المعلومات بين نصفي كرة المخ ، فإذا قطع الجسم الجاسئ والتصالب البصري ، فقد الاتصال تقريبا بين الجانبين ، وأصبح النصف الأيمن يتلقى إشارات العين اليمنى فقط. وقد بينت التجارب على القردة العليا أن قطع الجسم الجاسئ والتصالب البصري لا يؤثر على إبصار القرد أو ذاكرته ، ولكن عند تغطية العين اليسرى للقرد ، فإن ما يراه بعينه اليمنى ، ولو ألف مرة ، لا يستطيع تذكره أبدا إذا رآه بعينه اليسرى فقط .

القط يصير فأرًا :
إن العدوانية والخوف مصدرهما المخ أيضا ، فالقط يمكن - بقدر من التدريب - تربيته وإشباع حاجاته ليعيش في سلام وصداقة مع الفأر ، الذي يكون - دون شك - مُقدراً لهذه المودة.
غير أن إمرار نبضة كهربية قصيرة الأمد خلال سلك دقيق مغروس في جزء معين من مخ القط يكفي لإثارة نزعة الغضب لديه فينقض على الفأر محاولا افتراسه متجاهلا كل قيم الصداقة والعشرة والأيام الخوالي. وما إن ينتهي أثر الشحنة الكهربية حتى يعود القط إلى سابق مروءته وسماحته مع الفأر المذهول ناسيا أنه كاد يلتهمه منذ أقل من ثانية.
وعندما يجاء بقط عادي مفطور على افتراس الفئران ثم يُعرّض لغاز خبيث يؤثر في خلايا مخه (يحتفظ العلماء بسر تركيب هذا الغاز كأحد الأسرار العسكرية) ترى القط يتحول على الفور إلى جبان رعديد ينتفض هلعا إذا لمح فأرا صغيرا.
الحقيقة أن مجرد التفكير في أن العلم توصل إلى غاز يقتل الشجاعة ويخيف القط من الفأر ، لهو في حد ذاته أمر يبعث فعلا على الخوف.

شرائح حية للمخ ؟
في عام 2002 طوّرت إحدى شركات البيوتكنولوجيا طريقة لحفظ قطع صغيرة من الأمخاخ حية لفترة طويلة ، وذلك بأخذ قطعة من مخ الفأر تضم عشرات الآلاف من الخلايا العصبية المحتفظة بتشابكاتها ومواقعها الجغرافية بالنسبة إلى بعضها البعض ، ثم تحميلها على رقيقة زجاجية. وبينما تغمر الرقيقة بما تحمله من نسيج المخ في سائل مخي اصطناعي يحفظ للخلايا حياتها لبضعة أسابيع ، توصل الرقيقة بعشرات من الأقطاب الكهربية التي يمكن أن تنقل للباحث معلومات دقيقة عمّا قد يجري في الخلايا إذا عرضت لمادة ما. وسوف يمكن هذا الاختراع من دراسة تأثير العقاقير على مجموعات متكاملة من الخلايا العصبية ، وليس خلية واحدة كما جرت العادة في السابق ، الأمر الذي يعد باكتشافات مهمة في مجال الأدوية.

المخ والموسيقى :
في أواخر تسعينيات القرن الماضي كشفت الأبحاث أن الموسيقيين يتمتعون بأمخاخ تختلف من حيث التركيب عن أمخاخ غير الموسيقيين ، بل وجد أن تلك الاختلافات في المنطقة السمعية تكون في موسيقي موهوب أوضح منها في موسيقي متواضع الموهبة. وبالطبع لم يستند العلماء إلى الشهرة أو الجماهيرية للحكم على موهبة الموسيقيين الذين أخضعوا للدراسة ، فالعلم لا يعترف بمثل هذه الأمور التي قد يكون للحظ أو للحظوة دور فيها ، وإنما اعتمد العلماء على الأجهزة العلمية التي قاست بدقة وحيادية قدرة كل موسيقي على التمييز بين النغمات الصوتية ذات الترددات المتقاربة.

سينيسسيجيا :
السينيسيجيا هي حال نادرة جدا بين البشر ، وأصحابها لا تفرق أمخاخهم بين الحواس المختلفة ، فعندما ينظر المصاب بالسينيسيجيا إلى شيء ، فإن شبكية العين لا تبعث بإشارة إلى مركز الإبصار فقط في مخه ، بل تبعث إشارات إلى مراكز الحواس الأخرى كالسمع والشم والذوق واللمس. ومن ثم فالمصاب بهذه الحال لا يسمع الموسيقى فقط ، بل يرى لها رسمًا ويعرف لها لونا .
وهو أيضا لا يقرأ الكلمات فقط ، بل يتذوق لها طعما في لسانه ويشم لها رائحة في أنفه ، وربما يحسّ لها وخزا في جلده !! ولا نعرف إن كانت مثل هذه الإصابة نعمة أم نقمة ، لكن أصحابها يتميزون بذاكرة فوتوغرافية حديدية لا تعرف الوهن ، فهم يستطيعون تذكر مصفوفة من خمسين رقما بعد سنوات من إلقاء نظرة عابرة عليها! ومن أشهر المصابين بالسينيسيجيا صحفي روسي فحصت حالته العجيبة على امتداد الربع الثاني من القرن العشرين. ولقد ترك هذا الرجل مهنة الصحافة ليعمل بالسيرك الروسي ، حيث كان يقوم بإبهار المتفرجين بقدرته على تذكر أي شيء يكتب له على ورقة بعد نظرة عابرة   بل كان بإمكانه إذا وقعت عيناه على صفحة من كتاب أن يعيد تلاوتها من الذاكرة (ربما كان الإمام الشافعي رحمه الله
 منهم ... الله أعلم) ، بل كان يعيد قراءتها بالمقلوب أيضا! ربما يتملكك الإعجاب بذاكرة أصحاب السينيسيجيا ، ولكن لا تنس أن هؤلاء الناس يحسدونك جدًا على نعمة النسيان .

المصدر : موقع مجلة الجيل الواعد .
http://www.al-jeel.net/content/view/151/30/
الرجوع الى بداية الصفحة     نسخة للطباعة
الاسم: محمد اسماعيل محمد      البلد: مصر       التاريخ: 20-12-2012
اعجبني بشدة


أضف تعليقا
الاسم
البلد
البريد الالكتروني
التعليق
اكتب الارقام الظاهرة في الصورة