الرئيسية     نداء الى العالم     مختارات مترجمة    الارشيف     اتصل بنا
الرسم وأهميته للأطفال

الرسم نمتلك نحن البشر وسائل مختلفة للتعبير عن المشاعر والانفعالات والحاجات، وغالباً ما يكون ذلك عند الراشدين بالطرق اللفظية الشفوية الصريحة إضافة إلى طرق غير مباشرة قد يتم تحويلها لاشعورياً من شكل إلى آخر.
إلا أن طريقة التعبير عن هذه المشاعر والانفعالات قد تبدو مختلفة عند الأطفال خاصة الذين لا تؤهلهم قدراتهم اللغوية من التعبير الدقيق عما يشعرون ويرغبون في تحقيقه من حاجات .
وحتى لو امتلك بعض الأطفال اللغة السليمة للتعبير إلا أن هناك الكثير من الأمور التي تمنعهم من التعبير الصريح بها نظراً للقيود الاجتماعية المفروضة عليهم من الكبار . لذلك كان الفن والرسم والتلوين في مراحل الطفولة المبكرة وسيلة فعالة لفهم مكنونات الأطفال ودوافعهم ومشاعرهم ، حيث يفرغون على الورق ما يجول بداخلهم ، ويرسمون أحلامهم وأمنياتهم، ومستقبلهم الذي يريدون، وبالتالي يمكن أن يؤدي الرسم إلى تحقيق التواصل معهم . يعد الرسم عملاً فنياً تعبيرياً يقوم به الطفل وهو بديل عن اللغة المنطوقة، وشكل من أشكال التواصل غير اللفظي . وكذلك له وظيفة التنفيس الانفعالي ،  حيث تمثل الرسوم انعكاساً لحقيقية مشاعرهم نحو أنفسهم والآخرين ، ومن ثم كانت الرسوم وسيلة ممتازة لفهم العوامل النفسية وراء السلوك المشكل . وقد أثبتت الدراسات النفسية التحليلية للأطفال أننا نستطيع من خلال الرسم الحر الذي يقوم به الطفل أن نصل إلى الجزء غير المفهوم من سلوكه ومشاعره ، أو إلى أمور لا شعورية غير ظاهرة ، والتعرف بالتالي على مشكلاته وما يعانيه . وكذلك التعرف على ميوله واتجاهاته ومدى اهتمامه بموضوعات معينة في البيئة التي يعيش فيها، وعلاقته بالآخرين سواء في الأسرة أو الأصدقاء أو الكبار . وعلى هذا يكون الرسم أداة مناسبة لإقامة الحوار وتحقيق التواصل مع كل الأشخاص على حد سواء، حتى أولئك الذين لا يجيدون الرسم .
لذا يوصى بعض علماء النفس باستخدام الرسم مع الأطفال المتأخرين دراسياً والذين يعانون من سوء التوافق الاجتماعي والانفعالي ومن لديهم مشكلات سلوكية . إضافة إلى ذوى الاحتياجات الخاصة الذين هم في حاجة أكبر للتعبير الفني من الأطفال غير المعاقين ، خاصة ممن لديهم مشكلات لغوية ، ومن ثم فيمكن أن يكون الرسم أداة قيمة لفهم حالاتهم ، وليس مضيعة للوقت والجهد كما يعتقد البعض ، ما دام هذا الرسم موجهاً وليس عشوائياً .
حيث يتم إمعان النظر في رسومات الأطفال وفحواها ونسألهم عنها ونتفحص الألوان التي يستخدمونها والخطوط من حيث الدقة والعمق، وطبيعة الرسومات التي يميلون لها ومعنى كل رسمة بالنسبة لهم . وقد تكون المعلومات عن استخدام وتحليل هذه الرسوم أداة هامة للأخصائيين والمرشدين النفسيين بالمدارس في جهودهم لفهم مشكلات الطلاب كالقلق من الامتحانات والمشاعر تجاه المعلمين والمدرسة ، والدافعية نحو التعلم والمشكلات الأسرية،والعلاقة مع الزملاء، والميول المهنية وغير ذلك .وفى هذا الصدد يؤكد العلماء على ضرورة استخدام الفن في علاج الأطفال ذوي الاضطرابات السلوكية والانفعالية حيث يمكن لنشاط الفن أن يهيئ هؤلاء الأطفال للعلاج . علماً أن هذا النوع من العلاج لا يحتاج إلى مهارة من الطفل الذي يرسم، بل إن الخطوط العفوية والعشوائية قد يكون لها دلالات أفضل من الرسومات الفنية الدقيقة أو التي ينقلها الطفل عن المناظر الطبيعية أمامه . ويمكن تلخيص الفوائد الناجمة عن استخدام الرسم مع الأطفال فيما يلي:
- التعبير عن الحاجات والرغبات والدوافع التي لا يستطيع الأطفال التلفظ بها شفهياً .
- البحث عن الصراعات الدفينة في الشخصية .
- التعرف على المشكلات السلوكية والانفعالية التي يعانيها الطفل .
- التعرف على شبكة العلاقات الاجتماعية التي يعيش في ظلها الطفل، والأشخاص المؤثرين في حياته.
- التعرف على مدى علاقة الطفل بأشخاص معينين ومدى المشاعر الايجابية أو السلبية التي يكنها نحوهم.
- تفريغ طاقات الطفل في أمور إيجابية مثمرة .
- التعرف على الألوان وعلاقتها بالطبيعة والحياة الاجتماعية المحيطة، ودلالات استخدام الأطفال لها في رسومات الطفل .
- تنمية الحس الجمالي والذوق الفني عند الطفل .
- تنمية روح الخيال عند الطفل .
- تفريغ الشحنات الانفعالية السلبية كالغضب والعدوان والخوف .
- وسيلة للتعبير والتواصل مع الآخرين عند الأطفال الانطوائيين .
- التعرف على الحالة التي يعيشها الطفل أثناء الرسم كالخوف والغضب والقلق .
- قياس التطورات العلاجية التي وصل إليها لطفل بعد إخضاعه للعلاج .
- التعرف على جوانب القوة والضعف الموجودة عند الطفل .

المصدر :- http://www.almhml.com/vb/showthread.php?t=7421
الرجوع الى بداية الصفحة     نسخة للطباعة
الاسم: مصطفى نعمة      البلد: ألعراق /تكية ديالى ألرئيسية       التاريخ: 24-04-2009
بِسمِ ﭐللهِ ﭐلرَّحمنِ ﭐلرَّحيمِ
ألَّلهُمَّ صَلِّ عَلى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ ٱلوَصـفِ وَٱلوَحْيِ وَٱلرِّسَالَةِ وَٱلحِكْمَةِ وَعَلى آلِهِ وَصَحــبِهِ وَسَلِّمْ تَسليماً
يعود الاهتمام بفن الطفل إلى الحركة الرومانسية حين أعتبرت سذاجة الطفل إبداعاً وخلقاً عبقرياً؛ كون الطفلِ قادراً على رؤية الحقيقة والتعبير عنها.
وقد حاول الكثيرون من أساتذة الفن مقاربة ومماثلة موضوعية الطفل، وذلك من خلال الوعي الفطري عند الطفل، ومن خلال معرفته غير الواعية وإبداعه الغريب، وبساطة الشكل لديه.
منذ بداية القرن العشرين؛ وحتى بداية الحرب العالمية الأولى؛ كانت فنون الأطفال تُعرَضُ في مراكز الفن المهمةِ في كلِّ أنحاء أوربا سنوياً، ولقد أقرَّ كثيرٌ من الرسامين المشهورين بتأثرهم بفن الأطفال، وتأثيره على أعمالهم علانيةً، وكذلك يقرُّ أساتذة الفن المعاصرون بإعجابهم بهذا الفن وانجذابهم إليه.
فقد لاحظ البروفيسور جوناثان فينبيرج أن كثيرين من الفنانين الكبار والبارزين قد أهتموا بفن الأطفال، وذلك من خلال جمع لوحات الأطفال وعرضها.والأكثر أهميةً من ذلك تبني أشكالٍ معينة من هذه الرسومات كنماذجَ رسميةٍ.
ومنذ الستينيات أخذ عدد هؤلاء الفنانين يزداد هؤلاء تحولوا إلى نماذجَ وأشكالٍ طفوليةٍ؛ كطريقة للتعبيرِ عن العالم بفاعلية أكثر، ومن الواضح أن كثيراً من الفنانين المعاصرين يبحثون عن تجربةٍ معاصرةٍ تكون أكثر غنىً وأصالةً، وذلك عبر الالتقاء مع عين الطفل البريئةِ. من الواضح إذاً أن الأنشطة التي تدعم تطور فن الأطفال؛ تساهم وتسساعد في فن الكبارومن خلال الأهتمام بفن الصغار يمكن للكبار أن يركزوا على أصول عقله المبدع. فحداثة اللقطة البصرية الطفلية يمكن أن تنعش وتنشط حياة البالغين الإبداعية وتدعم أساليبهم ...وصَلِّ ألله سبحانه وتعالى عَلى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ ٱلوَصـفِ وَٱلوَحْيِ وَٱلرِّسَالَةِ وَٱلحِكْمَةِ وَعَلى آلِهِ وَصَحــبِهِ وَسَلِّمْ تَسليماً.





أضف تعليقا
الاسم
البلد
البريد الالكتروني
التعليق
اكتب الارقام الظاهرة في الصورة