الرئيسية     نداء الى العالم     مختارات مترجمة    الارشيف     اتصل بنا
البيعة في الطريقة الكسنـزانية

إعطاء البيعة في الطريقة الكسنزانيةصورة البيعة في طريقتنا
وكبقية الطرق الصوفية كان للمدرسة الكسنـزانية وسيلة خاصة في التسجيل والانتماء إلى صفوفها الدراسية نسميها بـ( اللمسة الروحية ) ، وهي عبارة عن التلقين بالمشافهة والمصافحة وخلاصتها :
 أن يجلس المريد أمام شيخ الطريقة أو أحد خلفائه (1) ، ويضع يده بيده بأسلوب المصافحة  ، ثم يغمض عينيه ويردد خلفه سند التلقين ، أي : كلمات العهد . وابتداءً من هذه المعاهدة أو المبايعة يعدّ الطالب نفسه قد تم تسجيله ضمن طلاب أو مريدي المدرسة الكسنـزانية .
ونؤكد على حتمية أن تكون مبايعة المريد يداً بيد تطبيقاً لقوله تعالى : إِنَّ الَّذينَ يُبايِعونَكَ إِنَّما يُبايِعونَ اللَّهَ يَدُ اللَّهِ فَوْقَ أَيْديهِمْ ( الفتح : 10 ) ، ولقوله صلى الله تعالى عليه وسلم : من صافحني أو صافح من صافحني إلى يوم القيامة دخل الجنة(2) ، ولذلك نقول : إن المبايعة باليد هي فرض للدخول في طريقتنا .

أسلوب المبايعة في الطريقة العلية القادرية الكسنـزانية
ترجع أصول الطريقة العلية القادرية الكسنـزانية إلى أستاذ الوصول إلى الله سبحانه وتعالى ومدينة علومه اللدنية الرسول الأعظم سيدنا محمد صلى الله تعالى عليه وسلم ، ويرجع اسم هذه الطريقة إلى أسماء ثلاثة من كبار أساتذة الطريقة ، فهي ( عليّة ) نسبة إلى باب مدينة العلوم اللدنية ووريث العلوم المحمدية الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه ، ( قادرية ) نسبة إلى الشيخ عبد القادر الكيلاني قدس سره ، و( كسنـزانية ) نسبة إلى الشيخ عبد الكريم الشاه الكسنـزان .
لسلسلة مشايخ الطريقة العلية القادرية الكسنـزانية جناحان يتفرعان عن الإمام علي ، فعن طريق الجناح الأول للطريقة ( الجناح الذهبي ) انتقلت أستاذية الطريقة إلى الأئمة الأطهار من آل بيت النبوة بدءاً بالإمام الحسين الشهيد عليه السلام ، فيما انتقلت علوم الطريقة عن طريق الجناح الثاني بواسطة أحد تلامذة الإمام علي كرم الله وجهه وهو الحسن البصري قدس سره ، ويلتقي جناحا الطريقة عند الشيخ معروف الكرخي الذي كان من طلاب الإمام علي الرضا عليه السلام ، أحد أساتذة الجناح الذهبي ، وتستمر سلسلة الطريقة من بعده من دون انقطاع إلى يومنا هذا ، وإلى قيام الساعة . وقد انتقلت مشيخة الطريقة من شيخ إلى خلفه بأسلوب المبايعة باليد .
بعد أن يضع المريد يده في يد الخليفة يقوم الخليفة بتلقينه صيغة عهد الطريقة الأتي ليردده المريد جملة فجملة بعد الخليفة :
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على سيدنا محمد الوصف والوحي والرسالة والحكمة وعلى آله وصحبه وسلم تسليما
أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن سيدنا محمداً رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم . آمنت بالله وحده وملائكته ، وكتبه ، ورسله ، وباليوم الآخر ، وبالقدر خيره وشره من الله تعالى ، وآمنت بأن سيدنا محمد  صلى الله تعالى عليه وسلم هو خاتم النبيين وسيد المرسلين . يا ربَّ توبة .
أستغفر الله العظيم من كل ذنب . تبت وبايعت وعاهدت على يد قدرتك يا رب العالمين .
أستغفر الله العظيم من كل ذنب . تبت وبايعت وعاهدت على يد سيدنا محمد صلى الله تعالى عليه وسلم  .
أستغفر الله العظيم من كل ذنب . تبت وبايعت وعاهدت على يد سيدنا علي بن أبي طالب كرم الله وجهه .
أستغفر الله العظيم من كل ذنب. تبت وبايعت وعاهدت على يد سيدنا الإمام الحسين
أستغفر الله العظيم من كل ذنب . تبت وبايعت وعاهدت على يد سيدنا الشيخ عبد القادر الكيلاني .
أستغفر الله العظيم من كل ذنب . تبت وبايعت وعاهدت على يد سيدنا الشيخ إسماعيل الولياني .
أستغفر الله العظيم من كل ذنب . تبت وبايعت وعاهدت على يد سيدنا الشيخ عبد الكريم الشاه الكسنـزان .
أستغفر الله العظيم من كل ذنب . تبت وبايعت وعاهدت على يد سيدنا الشيخ عبد القادر الكسنـزان .
أستغفر الله العظيم من كل ذنب . تبت وبايعت وعاهدت على يد سيدنا الشيخ حسين الكسنـزان .
أستغفر الله العظيم من كل ذنب . تبت وبايعت وعاهدت على يد سيدنا الشيخ عبد الكريم الكسنـزان .
أستغفر الله العظيم من كل ذنب . تبت وبايعت وعاهدت يداً بيد على يد أستاذ الطريقة الحاضر حضرة السيد الشيخ محمد الكسنـزان ، وقبلته أستاذي ومرشدي في الدنيا والآخرة ، والله على ما أقول شهيد .
بعد انتهاء الخليفة والمريد من ترديد عهد الطريقة يقول الخليفة : أعطيتك هذه البيعة وكالة عن حضرة الشيخ محمد الكسنـزان .. قبلت ؟
فيجيب المريد : نعم قبلت . ثم تقرأ سورة الفاتحة .
كما يمكن أخذ عهد الطريقة من المريد الجديد من خلال جناح الطريقة الثاني . فبعد ترديد فقرات العهد الأولى يردد المريد بعد الخليفة العهد كما يأتي :
أستغفر الله العظيم من كل ذنب . تبت وبايعت وعاهدت على يد قدرتك يا رب العالمين
أستغفر الله العظيم من كل ذنب . تبت وبايعت وعاهدت على يد سيدنا محمد صلى الله تعالى عليه وسلم .
أستغفر الله العظيم من كل ذنب . تبت وبايعت وعاهدت على يد سيدنا علي بن أبي طالب كرم الله وجهه .
أستغفر الله العظيم من كل ذنب.تبت وبايعت وعاهدت على يد الشيخ الحسن البصري
أستغفر الله العظيم من كل ذنب . تبت وبايعت وعاهدت على يد سيدنا الشيخ عبد القادر الكيلاني .
ثم يتم ترديد العهد كما مر ذكره .

مكانة المبايعة في طريقتنا
تعدّ المبايعة في طريقتنا بمثابة التوبة الكاملة للمريد ، تطهره من كل ما تقدم من
الذنوب ، وتحققه فعلياً بقوله صلى الله تعالى عليه وسلم لخواص أصحابه عندما رفعوا أيديهم إلى البيعة : قوموا فقد غفر الله لكم (3) .
وحقيقة هذه التوبة ومغفرة الذنوب تبينها كرامة ظهرت على يد الشيخ إسماعيل الولياني ، فقد كانت تُرى كفه وقد اسودت من ذنوب المريد كلما أخذ بيده البيعة من أحد المريدين فيرسلها في الهواء ، فتعود بيضاء من جديد .
وهذه الحالة الروحية هي حقيقة نورانية سارية في سلسلة مشايخ الطريقة من أولهم وهو حضرة الرسول الأعظم صلى الله تعالى عليه وسلم الذي كان يقول : الإسلام يجب عما قبله (4) ، وإلى آخرهم لحين قيام الساعة .

العمق الروحي للمبايعة
نحن نسمي المبايعة : باللمسة الروحية ، وذلك لعمق معناها ودلالاتها الروحية ، رغم ما هي عليه من بساطة في المظهر . وحقيقة العمق الروحي في اللمسة الروحية تكمن ، في أن وضع المريد الجديد ليده في يد الخليفة يمثل وضعها في يد شيخ الطريقة الحاضر نفسه ، ويد الشيخ الحاضر هي في يد شيخ الطريقة قبله ، وهكذا يد كل شيخ من مشايخ السلسة هي بيد شيخه من مشايخ الطريقة إلى الرسول الأعظم سيدنا محمد صلى الله تعالى عليه وسلم ، لذلك فإن مبايعة شيخ الطريقة هي مبايعة الرسول الأعظم صلى الله تعالى عليه وسلم نفسه .

البيعة والعلوم الروحية
إن التأريخ الإسلامي ليكشف وبكل وضوح أن حضرة الرسول الأعظم صلى الله تعالى عليه وسلم كما اختص الإمام علي كرم الله وجهه بفضيلة التربية الجسمية قبل النبوة وبعدها ، قد اختصه أيضا بفضيلة التلقين للعلوم الروحية الخاصة التي لم يعلمها لأي من بقية صحبه الكرام ، فكان الإمام كرم الله وجهه جامعاً في علومه بين ما أخذه من حضرة الرسول صلى الله تعالى عليه وسلم مع بقية الصحابة من العلوم الظاهرية ، من خلال سماعهم لأقواله الشريفة ، ومشاهدتهم لأفعاله الكريمة صلى الله تعالى عليه وسلم ، وبين علوم أخرى سترد الإشارة إليها .
إن العلوم الظاهرية التي أتاحها للصحابة الكرام القرب المكاني من الرسول الأعظم صلى الله تعالى عليه وسلم تتجسد في حقيقة أن هؤلاء الصحب ، أصبحوا رواة الكثير من الأحاديث النبوية الشريفة التي سمعوها من الفم النبوي الطاهر مباشرةً ، إلا أن علوم الصحب هذه لم تكن في واقع الحال إلا جزء بسيط مما علّم الله تعالى رسوله الكريم صلى الله تعالى عليه وسلم ، فبالإضافة إلى العلوم الكثيرة التي آتاها الله عز وجل لرسوله الكريم صلى الله تعالى عليه وسلم والتي علمها للناس ، كالذي ورد في أحاديثه الشريفة من تفاسير لآيات القرآن العظيم وشروحات لأوامر الشريعة ، فإن الله سبحانه وتعالى أنزل من خلال الرسول الكريم صلى الله تعالى عليه وسلم علوماً أخرى غير ما كشف منها لعامة الصحابة والناس .
ولقد أشارت بعض الأحاديث النبوية الشريفة إلى هذه العلوم الروحية الخاصة ، ومن ذلك قوله صلى الله تعالى عليه وسلم : لو تعلمون ما اعلم لضحكتم قليلاً ولبكيتم كثيراً ولخرجتم إلى الصعدات ولما تقاررتم على الفراش (5) .
وعلى هذا الحديث يعلق الشيخ الطوسي قائلاً : « لو أن علم رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم كان من العلوم التي أنزل الله تعالى وأمره بإبلاغه لبلغهم ذلك ، ولو علموا ذلك لم يقل : لو تعلمون ما اعلم ، ولو علم أنهم يطيقون ذلك لعلمهم كساير العلوم » .
وفي هذه العلوم الروحية الخاصة جاء الحديث النبوي الشريف : علم الباطن سر من أسرار الله عز وجل وحكم من حكم الله يقذفه في قلوب من يشاء من عباده (6) .
وكذلك الحديث : إن من العلم كهيئة المكنون لا يعلمه إلا أهل المعرفة فإذا نطقوا به لم ينكره إلا أهل الغرة بالله (7) .
ويصف الشيخ القرشي العلوم الروحية قائلاً : « هي أسرار الله تعالى يبديها إلى أمناء أوليائه وسادات النبلاء من غير سماع ولا دراسة ، وهي من الأسرار التي لم يطلع الله عليها الا الخواص » .
مثل هذه الأسرار لا يجوز أن يطلع عليها إلا من هو أهل ، لأن يحملها في قلبه ، ويوضح الإمام علي   ضرورة عدم وضع العلم في غير أهله فيقول :
« حدثوا الناس على قدر عقولهم أتحبون أن يكذب الله ورسوله » .
وهذا هو أيضا جوهر قول حفيده الإمام زين العابدين عليه السلام شعراً :
يا رب جوهر علم لو أبوح بـه        لقيل لي : أنت ممن يعبد الوثنـا
ولاستحل رجال صالحون  دمي        يرون أقبـح ما يأتـون حسنـا
هذه العلوم الروحية التي أشير إليها اختص الرسول الأعظم صلى الله تعالى عليه وسلم بها مولانا الإمام علي كرم الله وجهه من بين صحبه الكرام ، والتي ما كان لأحد أن يتلقاها إلا من اختاره لها صاحبها صلى الله تعالى عليه وسلم ، وقد أكد حضرة الرسول الأعظم صلى الله تعالى عليه وسلم على هذه الحقيقة في أحاديث عديدة منها الحديث المعروف : أنا مدينة العلم وعلي بابها فمن أراد المدينة فليأت الباب (8) ، والإمام نفسه أشار في الكثير من أقواله إلى هذه العلوم الروحية الخاصة التي لقنه إياها أستاذه الأعظم صلى الله تعالى عليه وسلم فقال في موعظة لتلميذه كميل بن زياد : « إن ها هنا لعلماً جماً – وأشار إلى صدره – لو وجدت له حملة » .
ويفسر ابن أبي الحديد مقولة الإمام علي كرم الله وجهه فيقول : « هذا عندي إشارة إلى العرفان والوصول إلى المقام الأشرف الذي لا يصل إليه أحد الا الواحد الفذ من العالم ، ممن لله تعالى فيه سر ، وله به اتصال » .
وفي اختصاص حضرة الرسول صلى الله تعالى عليه وسلم للإمام علي كرم الله وجهه بالعلوم الروحية يقول الشيخ أبو نصر الطوسي : « ولأمير المؤمنين علي كرم الله وجهه خصوصية من بين جميع أصحاب رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم بمعاني جليلة ، وإشارات لطيفة ، وألفاظ مفردة ، وعبارات ، وبيان للتوحيد والمعرفة والإيمان والعلم وغير ذلك ، وخصال شريفة تعلق وتخلق به أهل الحقايق من الصوفية » .
والحديث في اختصاص الإمام بهذه العلوم يطول ، وهو أوضح من أن يحتاج إلى  إيضاح ، أبين من أن يحتاج إلى بيان ، ولكن سنستعرض الكيفية التي بواسطتها انتقلت العلوم الروحية إلى مولانا الإمام علي كرم الله وجهه .
إن انتقال العلوم الروحية كان بواسطة اللمسة الروحية ، فقد صافح الإمام علي كرم الله وجهه سيدنا محمد صلى الله تعالى عليه وسلم يداً بيد وردد بعده سند التلقين الذي اختاره حضرة الرسول صلى الله تعالى عليه وسلم آنذاك ، ومن خلال هذه المصافحة أو اللمسة الروحية انتقلت الإشعاعات النورانية المحمدية صلى الله تعالى عليه وسلم حاملة معها العلم المحمدي الخاص بالطرق الموصلة إلى الله تعالى ، والتي عبر عنها الإمام علي فيما بعد بقوله : لأنا أعلم بطرق السماء مني بطرق الأرض . فانتقال الأنوار المحمدية صلى الله تعالى عليه وسلم إلى مولانا الإمام علي وتشبعه بها وإشعاعه لها إنما كان بواسطة المبايعة يداً بيد .
ولكي يجعل حضرة الرسول الأعظم صلى الله تعالى عليه وسلم المسلمين كلهم على بينة من أمر دينهم ، والمرشد الرباني الذي ملأه بأنواره ، والذي بجب أن يسلكوا على يديه ، أبلغ صلى الله تعالى عليه وسلم حشد المسلمين المجتمع عند غدير خم – قبل انتقاله صلى الله تعالى عليه وسلم بشهرين – بأن الإمام علي كرم الله وجهه هو مرشدهم الروحي الذي سيقوم بينهم مقامه بعد أن يتركهم ، فقال صلى الله تعالى عليه وسلم : من كنت مولاه فعلي مولاه اللهم وال من والاه وعادي من عاداه (9) ، فجعل صلى الله تعالى عليه وسلم بذلك ولاية الإمام علي كرم الله وجهه عامة ، شاملة ، مطلقة على كل المسلمين .
وبإبلاغ الرسول صلى الله تعالى عليه وسلم المسلمين أن الإمام علي كرم الله وجهه هو باب لمدينة علمه ، وهو الباب الأوحد للوصول إليه صلى الله تعالى عليه وسلم ، يكون قد جعل اتباع الإمام فرضاً على كل من أراد اتباعه صلى الله تعالى عليه وسلم ، كما أنه بتسميته صلى الله تعالى عليه وسلم للإمام علي كرم الله وجهه نائباً يخلفه في المسلمين فإنه شرع سنة سار عليها الإمام علي كرم الله وجهه وكل اتباعه في الطريقة ، حيث قام الإمام علي كرم الله وجهه بتسمية وراث علومه الروحية وأحواله الزكية وخلفائه بإرشاد الناس ، وكذلك فعل من جاء بعدهم .
إن هذه المنـزلة العظيمة التي ورثها الإمام علي كرم الله وجهه من أستاذه صلى الله تعالى عليه وسلم قد ورثها من بعده أولاده وأحفاده آل بيت النبوة الأبرار ، فكانوا بهذا يقومون مقام الرسول صلى الله تعالى عليه وسلم بين المسلمين بعد انتقاله صلى الله تعالى عليه وسلم من دار الفناء .
وإن هذا التعاقب المستمر في النيابة الروحية عن الرسول صلى الله تعالى عليه وسلم شكل أحد أهم أعمدة الطريقة وهو ما يعرف في مصطلحاتنا بـ( سلسلة مشايخ الطريقة ) . والأساس الروحي في هذا كله هي البيعة أو اللمسة الروحية .
إذاً فالبيعة أو اللمسة الروحية هي الوسيلة التي تربط المسلم روحياً بنور الرسول
الأعظم صلى الله تعالى عليه وسلم ، لأنها سبب انتقال الإشعاعات النورانية المحمدية صلى الله تعالى عليه وسلم إلى القلب ، وهي الباب للحصول على العلوم اللدنية التي تجعل العبد قريباً من ربه أقرب ما يكون .
وجدير بالذكر أن نورد هنا كلاما مهما ذكره الأستاذ الندوي في كتابه ( رجال الفكر والدعوة في الإسلام ) ص248 إذ قال : ( إن الشيخ عبد القادر الجيلاني فتح باب البيعة والتوبة على مصراعيه ، يدخل فيه المسلمون من كل نواحي العالم الإسلامي ، يجددون العهد والميثاق مع الله ، ويعاهدون على ألا يشركوا ولا يكفروا ، ولا يفسقوا ، ولا يبتدعوا ، ولا يظلموا ، ولا يستحلوا ما حرم الله ، ولا يتركوا ما فرض الله ، ولا يتفانوا في الدنيا، ولا يتناسوا الآخرة .
وقد دخل في هذا الباب وقد فتحه الله على يد الشيخ عبد القادر الجيلاني خلق لا يحصيهم إلا الله ، وصلحت أحوالهم ، وحسن إسلامهم ، وظل الشيخ يربيهم ويحاسبهم ، ويشرف عليهم ، وعلى تقدمهم .
فأصبح هؤلاء التلاميذ الروحيون يشعرون بالمسؤولية بعد البيعة والتوبة وتجديد الإيمان).
 فكان للبيعات الإسلامية الصوفية الخاصة من الأثر في التزكية والإصلاح الفردي والجماعي أقوى شأن وأوفر نصيب .

قبس من التفسير الصوفي لآية المبايعة
قال تعالى : إِنَّ الَّذينَ يُبايِعونَكَ إِنَّما يُبايِعونَ اللَّهَ يَدُ اللَّهِ فَوْقَ أَيْديهِمْ فَمَنْ نَكَثَ فإنما يَنْكُثُ عَلى نَفْسِهِ وَمَنْ أوفى بِما عاهَدَ عَلَيْهُ اللَّهَ فَسَيؤْتيهِ أَجْراً عَظيماً (الفتح : 10 ) .
1. جاء الحق تعالى بلفظة ( يبايعونك ) بصيغة الفعل المضارع الدال على الحال والاستقبال ، وهذا يشير إلى أمور :
أ . إن المشمولين بالبيعة هم المسلمون كافة ، أي من زمن ظهوره صلى الله تعالى عليه وسلم وإلى يوم القيامة  فكل من بايع حضرة الرسول صلى الله تعالى عليه وسلم في أي زمن كان دخل ضمن كلمة ( الذين ) وشملته بركة هذه الآية الكريمة التي أشير إليها بالفوز العظيم .
ب. إن هذا الإطلاق والشمول في استمرار البيعة ليشير إلى حقيقة خلودها و بقائها إلى قيام الساعة .
ج. إن بقاء البيعة وخلودها يؤكد بشكل قطعي حقيقة خلود صاحب البيعة سيدنا محمد صلى الله تعالى عليه وسلم وبقائه حياً بيننا إلى يوم الدين ، وهذا الأمر مما لاشك فيه عند المؤمنين ، إذ إن  الشهداء وهم من أتباع الرسول صلى الله تعالى عليه وسلم قد نهى الحق تعالى عن حسبانهم من الأموات فقال جل جلاله : وَلا تَحْسَبَنَّ الَّذينَ قُتِلوا في سَبيلِ اللَّهِ أَمْواتاً بَلْ أَحْياءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقونَ ( آل عمران : 169 ) وفي آية أخرى : بَلْ أَحْياءٌ وَلَكِنْ لا تَشْعُرونَ ( البقرة : 154 ) ، فكيف بحضرة الرسول الأعظم صلى الله تعالى عليه وسلم الذي وصفه الحق تعالى بأنه شهيد الشهداء ، حيث قال سبحانه وتعالى : فَكَيْفَ إذا جِئْنا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهيدٍ وَجِئْنا بِكَ عَلى هَؤُلاءِ شَهيداً ( النساء : 41 ) .
ومن خلود البيعة وصاحبها ، ومن شمول المسلمين كافة بها تفهم الإشارة في قوله
تعالى : إِنَّ الَّذينَ يُبايِعونَكَ
2. قال تعالى : إِنَّما يُبايِعونَ اللَّهَ  ، فاستخدم سبحانه وتعالى أداة الحصر ( إنما ) وفي ذلك من الإشارات ما لا يسمح بتسطيره على الورق نشير منه إلى أن هذا قريب من قوله تعالى : مَنْ يُطِعِ الرَّسولَ فَقَدْ أَطاعَ اللَّهَ ( النساء : 80 ) وقوله : وَما رَمَيْتَ إذ رَمَيْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ رَمى ( الأنفال : 17 ). وما يمكن قوله : أن الله تعالى اتخذ من حضرة الرسول صلى الله تعالى عليه وسلم وسيطاً أعظماً بينه وبين خلقه ، فمن رآه فقد رأى الحق ومن أطاعه فقد أطاع الحق ومن أحبه فقد أحب الحق ومن بايعه فقد بايع الحق ، فبحضرة الرسول صلى الله تعالى عليه وسلم وبحضور الناس بين يديه يكونون أقرب ما يكون من الحضرة الإلهية ، إذ أنهم بين يدي نوره الذي أنزله رحمة بهم . 
3. قال تعالى : يَدُ اللَّهِ فَوْقَ أَيْديهِمْ وهذه الآية تشير إلى حقيقتين مهمتين :
الأولى : تشير إلى يد الله والمراد بها يد الرحمة الإلهية ، ولما كان حضرة الرسول
الأعظم صلى الله تعالى عليه وسلم هو عين الرحمة الإلهية لقوله  تعالى : وَما أَرْسَلْناكَ إِلّا رَحْمَةً لِلْعالَمينَ ( الأنبياء : 107 )  فإن يد الرحمة الإلهية تكون من وجه هي يد الحقيقة المحمدية صلى الله تعالى عليه وسلم المطلقة ، ويكون المراد : أن النور المحمدي صلى الله تعالى عليه وسلم المنـزل من الله تعالى يعم ببركاته المبايعين ، وليست لفظة ( فوق ) إلا للإشارة إلى الشمول والاستغراق والإحاطة ، فمن يأت للحق شبراً يأتيه الحق باعاً ، ومن يأت مشياً يأتيه الحق هرولة ، ومن يمدد يداً للمبايعة يمدد الحق له يداً فوق يده ، وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم .
الثانية : تشير إلى أيدي المبايعين ، وهذا يعني أن المبايعة يجب ان تتم بواسطة المصافحة يداً بيد .

إشكال وإيضاح
وهنا قد يستشكل على البعض أمراً فيقولون :
إذا سلمنا أن المبايعة تكون مع حضرة الرسول صلى الله تعالى عليه وسلم في زمنه يداً بيد ، فكيف يتسنى ذلك بعد انتقاله صلى الله تعالى عليه وسلم إلى عالم الشهود والحق ؟
ونحن حتى مع تسليمنا أن حضرة الرسول صلى الله تعالى عليه وسلم حي بيننا لم يمت ، لا نفهم كيف يكون مصافحته يداً بيد ، ليتحقق نص الآية الكريمة ونحن في عالم وحضرته صلى الله تعالى عليه وسلم في عالم آخر ؟!
فهبوا أننا آمنا غيباً أن حضرته صلى الله تعالى عليه وسلم حاضر وناظر وشاهد بيننا ، يرانا ويسمعنا في كل لمحة ونفس ، فكيف نرتبط معه وهو في عالم الغيب ونحن في عالم الشهادة ؟!
الجواب :
لقد ذلل حضرة الرسول الأعظم صلى الله تعالى عليه وسلم هذه الصعوبة قبل انتقاله إلى العالم الآخر ، وذلك حين ترك من ينوب عنه في أخذ البيعة الخاصة بطريقة المصافحة أيضاً لتكون هذه المصافحة في ظاهرها يداً بيد مع نائبه صلى الله تعالى عليه وسلم ، ولكنها في حقيقة الأمر يداً بيد معه هو صلى الله تعالى عليه وسلم روحياً ، ومثالها في ذلك مثال البيعة معه صلى الله تعالى عليه وسلم في زمن ظهوره ، فقد كانت في ظاهرها يداً بيد معه هو بصفته نائب الحق تعالى بين الخلق ، ولكنها في الوقت نفسه كانت من الناحية الروحية يداً بيد مع الحضرة الإلهية .
إن حضرة الرسول صلى الله تعالى عليه وسلم قد أزاح هذا الإشكال في قوله المبارك : من صافحني أو صافح من صافحني إلى يوم القيامة فقد دخل الجنة ، وفي حديث آخر : من شابكني أو شابك من شابكني إلى يوم القيامة دخل الجنة (10)( ) . فهذان الحديثان الشريفان ينصان ويوضحان أن من صافح الرسول صلى الله تعالى عليه وسلم مصافحة البيعة فقد فاز باللمسة التي تربطه بالله تعالى روحياً ، وإن من يصافح من صافح حضرة الرسول ، أي من بايع من بايع حضرة الرسول فإنه يكون قد بايع حضرة الرسول صلى الله تعالى عليه وسلم روحياً .
فالمريد إذا وضع يده بيد الخليفة وصافحة وردد سند تلقين الطريقة يكون قد صافح الشيخ روحياً ، والشيخ مصافح شيخه، ومن شيخ إلى شيخ وإلى حضرة الرسول
الأعظم صلى الله تعالى عليه وسلم .
وخلاصة الأمر : أن الرسول صلى الله تعالى عليه وسلم حي بيننا روحياً و نوابه الروحيين (مشايخ الطريقة) في كل زمن أحياء حسياً ، ومصافحتهم وأخذ البيعة على أيديهم يداً بيد ، يحقق الربط بين عالمي الغيب والشهاة ، فمن وجه المصافحة كانت حسية على يد الشيخ ، ومن وجه كانت بركتها ونورانيتها وسرها يسري إلى باطن المريد روحياً .
ولهذا فإننا نؤثر تسمية هذه المصافحة باللمسة الروحية لما تعطي هذه التسمية من إشارات إلى ربط العالمين الشهادي  والغيبي ، حيث توحي لفظة ( اللمسة ) إلى عالم الشهادة الذي يقتضي الحس ، بينما توحي لفظة ( الروحية ) إلى عالم الغيب المشار اليه بقوله تعالى : فَوْقَ أَيْديهِمْ ، وهذا بخلاف لفظة المصافحة التي توحي إلى عالم الشهادة فقط .
ومن الجدير بالذكر هنا : أن هذين الحديثين الشريفين يؤكدان بشكل قطعي أبدية الطريقة وخلود البيعة ، وقد نصا على ذلك في القول الكريم : إلى يوم القيامة   فلو أن البيعة خاصة بزمن الرسول صلى الله تعالى عليه وسلم وليست عامة للأمة كلها ، أي كانت منقطعة كما يتوهم البعض جهلاً أو تجاهلاً ، لما قال حضرته إلى يوم القيامة .
 4. يقول تعالى :  فَمَنْ نَكَثَ فإنما يَنْكُثُ عَلى نَفْسِهِ .
تشير الآية الكريمة إلى أن الذي يخرج عن حدود ما عاهد عليه فإنه يخسر نفسه ، ومن يخسر نفسه ، فإنه يخسر كل شيء ، أي الدنيا والآخرة .
5. يقول تعالى : وَمَنْ أوفى بِما عاهَدَ عَلَيْهُ اللَّهَ فَسَيؤْتيهِ أجْراً عَظيماً .
الأجر العظيم : هو الاهتداء إلى الصراط المستقيم والوصول إلى مرتبة الخلود التي يكون فيها العبد من الأولياء الذين تكون حياتهم ومماتهم سواء .

فوائد وتنبيهات
1. لا يشترط أخذ عهد الطريقة من قبل كل مريد بشكل فردي ، إذ أن المسلمين الأوائل بايعوا الرسول صلى الله تعالى عليه وسلم باليد جماعياً كما بايعوه فردياً .
وفي حالة البيعة الجماعية : يمسك الخليفة بيد أحد المريدين في وضع المصافحة ، فيما يضع المريدون الآخرون أيديهم اليمنى فوق يد الخليفة والمريد .
2. المبايعة باليد فرض حتى على الذي شاهد في الرؤيا بأنه قد أخذ العهد ، إذ يتحتم عليه أن يبايع باليد تصديقاً لرؤياه ، ولكي يطبق بيعة المسلمين الأوائل تطبيقاً حرفياً .
3. البيعة عامة للرجال والنساء على السواء بلا فرق ، وعند أخذ البيعة من النساء يتوجب على الخليفة عدم ملامسة يد المريدة مباشرةً ، وإنما تتم المبايعة بأن يمسك الخليفة بطرف مسبحة ، فيما تمسك المريدة بطرفها الآخر .
 4. لا يجوز أخذ البيعة بالتماس المباشر للأيدي حتى لو كانت المريدة ممن قد أحل له شرعاً ملامستها ، كأخته أو أمه ، وذلك لأنه لما كانت المبايعة تعني وضع المريد ، أو المريدة يدها في يد الرسول الأعظم صلى الله تعالى عليه وسلم ومشايخ الطريقة ، ولما كان حضرة الرسول صلى الله تعالى عليه وسلم ومشايخ الطريقة لا يلامسون النساء الأجنبيات ، فقد توجب على الخليفة أن لا يضع يده في يد من تريد أن يؤخذ منها عهد الطريقة حتى ولو كانت ملامستها قد أحلت له شرعاً .
5. يجوز إعطاء البيعة للأطفال لما ورد في السنة فقد أخرج الطبراني عن عبد الله بن الزبير وعبد الله بن جعفر أنهما بايعا رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم وهما أبناء سبع سنين ، فلما رآهما رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم ، تبسم وبسط يداه فبايعهما .
6. بعد أخذ العهد من الطريقة الكسنـزانية لا يجوز للمريد أخذ العهد من غيرها من الطرق الصوفية ، لأن الطريقة الكسنـزانية « سيدة الطرق » إلى الله ، فلا يجوز ترك الأصل لأجل الفرع ، في حين يجوز العكس ، بأن ينتسب لها من يشاء من مريدي الطرق الأخرى .

الهوامش :
(1) - وهم مريدون أعطوا من قبل الشيخ إذناً خاصاً بأخذ البيعة من الناس الذين يريدون ان يصبحوا مريدين للطريقة وكالة عنه .
(2) - ذكر الشيخ محمد بن عقيلة في مخطوطة دار المخطوطات العراقية برقم 11353 ورقة 2أ – 5 ب حديث المسلسل بالمصافحة والمشابكة بعدة ، انظر فهرس الأحاديث .
(3) - ورد بصيغة اخرى في مجمع الزوائد ج: 10 ص: 76 ، انظر فهرس الأحاديث .
(4) - مجمع الزوائد ج 9 ص 351 .
(5) - ورد بصيغة اخرى في سنن الترمذي ج: 4 ص: 556  انظر فهرس الأحاديث .
(6) - الفردوس بمأثور الخطاب ج: 3 ص: 42 .
(7) - الترغيب والترهيب ج: 1 ص: 58 .
(8) - المستدرك على الصحيحين ج: 3 ص: 137برقم   4637  ، انظر فهرس الأحاديث .
(9) - المستدرك على الصحيحين ج: 3 ص: 419 .
(10) - ذكر الشيخ محمد بن عقيلة في مخطوطة دار المخطوطات العراقية برقم 11353 ورقة 2أ – 5 ب حديث المسلسل بالمصافحة والمشابكة بعدة طرق ، للأستزادة والتوضيح انظر فهرس الأحاديث .
الرجوع الى بداية الصفحة     نسخة للطباعة
الاسم: جنان الدخيل      البلد: سوريا       التاريخ: 11-11-2008
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على سيدنا محمد الوصف والوحي والرسالة والحكمة وعلى آله وصحبه وسلم تسليما)
لقد جاء في مقدمة كتاب التحلي بالاداب الاسلامية في الطريقة الكسنزانية للاستاذ الدكتور الشيخ نهرو محمد الكسنزان الحسيني
الطريقة هي التطبيق الكامل للشريعة المحمدية بما تتضمنه تلك الشريعة من ابعاد ظاهرية وروحية وبما تنطوي عليه من ابعاد معرفية قلبية كانت او عقلية او غير ذلك .
وان اخذ البيعة والسير على نهجها مما يؤدي الى تربية النفوس و تهذيبها وتزكيتها وتطهيرها بما يصفي خواطرها وينفي هواجسها ويكملها بالاداب ومكارم الاخلاق ويجعلها مؤهلة للالهامات الربانية والاستفاضات الروحية

الاسم: عمار علي جاسم      البلد: العراق       التاريخ: 14-11-2008
ان الطريقة الكسنزانية هي الممثل لما اراده الرسول الاعظم-صلى الله تعالى عليه وسلم-من خلال ما لمسناه في هذه الطريقة المباركة من نور وبركة وتقوى وعباده ومعرفة والتزام حقيقي بشريعة المصطفى سائلين المولى عز وجل أن يحفظ السيد الشيخ - محمد الكسنزان الحسيني- قدس الله سره - ويفيض علينا من نور علمه الشريف

الاسم: احسان الخشالي      البلد: العراق/ديالى       التاريخ: 25-11-2008
بسم الله الرحمن الرحيم
وَمَنْ أوفى بِما عاهَدَ عَلَيْهُ اللَّهَ فَسَيؤْتيهِ أجْراً عَظيماً .
وان ساعد المقدور او ساقك القضا الى شيخ حق بالحقيقة بارع
فقم في رضاه واتّبع لمراده ودع كل ما من قبل كنت تنازع
ولا تعترض فيما جهلت من امره عليه فان الاعتراض تنازع
وكن عنده كالميت عند مغسّل يقلبه أنى شاء وهو مطاوع
ففي قصة الخضر الكريم كفاية بقتل غلام والكليم يدافع
فلما اضاء الصبح عن غي وجهه وسل حساما للغياهب قاطع
أقام له العذر الكليم وانه كذلك علم القوم فيه بدائع

الاسم: عبدالماجد عمر الطيب الحاج      البلد: السودان       التاريخ: 25-11-2008
بسم الله الرحمن الرحيم
الطريقة هى حبل النجاة وهى السبيل
للوصول الى الله العلى القدير وتبدا بالبيعة المباركة المتواترة من حضرة
الرسول صل الله عليه وسلم عن طريق سلسلة المشايخ العارفين والتى وصلت الينا عن طريقة حضرة شيخنا الحاضر قدس سره الشيخ محمد الشيخ عبدالكريم الكسنزان الحسينى مد الله فى عمره ومتعه بالصحة والعافية

الاسم: محمود عيسى      البلد: مصر \\ قنا \\ قفط \\ المنشية       التاريخ: 08-02-2009
الطرق الصوفية

الطريقة الكسنزانية

حسب ما شاهدته بعيني رأسي في جلساتى المتعددة مع ابناء الطريقة الكسنزانية ولن اكون مبالغا اذا قلت انى احس فى الجلوس معهم بحلاوة الايمان فهؤلاء يجلسون فى تكية او بيت او مسجد لا لأْغراض دنيوية او منافع شخصية لايبغون الا وجه الله ولتاْتلف قلوبهم وتتهذب نفوسهم فقد نظرت فى الطريقة نظرة فاحصة فوجدت معظمها تقوم على شرع الله وما يقولونه يتفق تماما مع الشريعة والسنة فطرقنا مضبوط على الكتاب والسنة وتسمع منهم كلاما طيبا يهز الوجدان ويرقق المشاعر ويضفى على الاحاسيس روحا وريحانا ويهدي الى طريق الله الصحيح
ومما يثلج الفؤاد ويشرح الصدران ترى شبابا منفتحا كالزهور وجوههم مشرقة كالمصابيح يجلسون فى ادب وخضوع يذكرون ويدعون ويتلون اذاجلست مع الواحد منهم فاْْنه كحامل المسك تشم منه ريحا جميلا طيبا وتسمع منه كلاما يهز الوجدان وقد ذكرت ذلك فى مقدمة كتابى عن الطريقة الكسنزانية وفضل الصالحين كسيدى الدكتور الشيخ محمد الكسنزان هذا كمختصر الكتاب .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
محمود عيسى عضو اتحاد الكتاب .



أضف تعليقا
الاسم
البلد
البريد الالكتروني
التعليق
اكتب الارقام الظاهرة في الصورة