الرئيسية     نداء الى العالم     مختارات مترجمة    الارشيف     اتصل بنا
التوسل بذوات الأنبياء والصالحين

الدكتور عيسى الحميريالتوسل
 التوسل بالأنبياء والصالحين ثابت بالأدلة الشرعية الكثيرة ، وهو كأن يقول الإنسان : اللهم إني أسألك وأتوسل إليك بجاه فلان ، أو حق فلان ، أن ترحمني ، أو إني أسألك بفلان أن تقضي حاجتي ، ونحو ذلك .
والأدلة على هذا كثيرة منها :
الدليل الأول : ما رواه البخاري في صحيحه عن أنس ، أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، كان إذا قحطوا استسقى بالعباس ابن عبد المطلب ، فقال : ( اللهم إنا كنا نتوسل إليك بنبينا فتسقينا ، وإنا نتوسل إليك بعم نبينا فاسقنا ) قال : فيسقون .
قال الحافظ ابن حجر : ( ويستفاد من قصة العباس استحباب الاستشفاع بأهل الخير والصلاح ، وأهل بيت النبوة ، وفيه فضل العباس وفضل عمر لتواضعه للعباس ، ومعرفته بحقه . . .
الدليل الثاني : توسل النبي صلى الله تعالى عليه وسلم بالأنبياء كما ثبت ذلك في قصة فاطمة بنت أسد أم علي كرم الله وجهه إذ قال : بحق نبيك والأنبياء الذين من قبلي ، والحديث صحيح صححه الحافظان الحاكم وابن حبان رحمهما الله تعالى ونصه : عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : إن فاطمة بنت أسد أم علي بن أبي طالب كرم الله وجهه لما توفيت نزل النبي صلى الله تعالى عليه وسلم في قبرها قبيل الدفن واضطجع فيه وقال : الله الذي يحيي ويميت ، وهو حي لا يموت اغفر لأمي فاطمة بنت أسد ، ولقنها حجتها ، ووسع عليها مدخلها ، بحق نبيك والأنبياء الذين من قبلــي ، فإنــك أرحم الراحمين . . .
الدليل الثالث : عن أبي سعد الخدري رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله تعالى عليه وسلم قال : من خرج من بيته إلى الصلاة فقال : اللهم إني أسألك بحق السائلين عليك ، وأسألك بحق ممشاي هذا ، فإني لم أخرج أشراً ، ولا بطراً ، ولا رياء ، ولا سمعة ، وخرجت اتقاء سخطك ، وابتغاء مرضاتك ، فأسألك أن تعيذني من النار ، وأن تغفر لي ذنوبي ، إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت ، أقبل الله عليه بوجهه ، واستغفر له ألف ملك . . .
الدليل الرابع : ما رواه البخاري عن مصعب بن سعد قال : رأى سعد رضي الله عنه أن له فضلاً على من دونه ، فقال النبي صلى الله تعالى عليه وسلم : هل تنصرون إلا بضعفائكم .
الدليل الخامس عن أبي الدرداء رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم يقول : ابغوني ( اطلبوني ) الضعفاء ، فإنما ترزقون وتنصرون بضعفائكم .
الدليل السادس : عن أبي أمية بن عبد الله بن خالد قال : كان رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم يستفتح بصعاليك المهاجرين . . .
الدليل السابع : ما رواه البزار وغيره عن عائشة رضي الله عنها قالت : ( تمثلت في أبي :
وأبيض يستسقى الغمام بوجهه     
                          ثمال اليتامى عصمة للأرامل

فقال أبي : ذاك رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم ) .
الدليل الثامن : عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه ، أن رسول الله صلى الله تــعالى عليـــه وسلم قال : ليأتين على الناس زمان فيخرج الجيش ، فيطلب الرجل من أصحابي ، فيقال : فيكم رجل من أصحاب محمد ؟ فيقولون : نعم ، فيستفتحون به ، فيفتح عليهم ، ثم يأتي على الناس زمان ، فخرج الجيش ، فيقال : هل فيكم رجل من أصحاب محمد ؟ فيطلبونه فلا يجدونه ، فلو كان رجل من أصحابي وراء البحر لأتوه .
وجاء في المعجم الكبير للطبراني : حدثنا معاذ بن المثنى ثنا علي بن المديني ثنا سفيان بن عيينة عن مجالد عن الشعبي عن عبد الله بن جعفر قال : لما كنت أسال علياً كرم الله وجهه الشيء فيأبى عليّ فأقول : بحق جعفر ، إذا قلت : بحق جعفر أعطاني .
الدليل التاسع : ما رواه الطبراني وأبو يعلى وغيرهما ، عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم : إذا انفلتت دابة أحدكم بأرض فلاة فليناد : يا عباد الله احبسوا علي ، يا عبد الله احبسوا علي ، فإذن لله في الأرض حاضراً سيحبسه .
وجاء في كتاب الجامع لشعب الإيمان للبيهقي : أخبرنا أبو عبد الله الحافظ ، أخبرنا أحمد بن سلمان الفقيه ببغداد ، حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، قال سمعت أبي يقول : حججت خمس حجج منها اثنتان راكب وثلاثة ماشي أو ثلاثة راكب واثنتان ماشي فضللت الطريق في حجة ، وكنت ماشياً فجعلت أقول : يا عباد الله دلوني على الطريق ، قال : فلم أزل أقول حتى وقفت على الطريق أو كما قال أبي . إسناده حسن .
الدليل العاشر : ما رواه أهل السير والتاريخ . . .
عن ابن أبي حملة قال : ( أصاب الناس قحط بدمشق ، وعلى الناس الضحاك بن قيس ، فخرج يستسقي ، فقال : أين يزيد بن الأسود الجرشي ؟ فلم يجبه ، فقال : أين يزيد بن الأسود ؟ فلم يجبه ، فقال : أين يزيد بن الأسود الجرشي ؟ فقال : عزمت عليه إن كان يسمع صوتي إلا قام ، فقام يزيد بن الأسود ، فثنى جانبي البرنس على عاتقه ، ثم قال : اللهم إن عبادك قد تقربوا بي إليك ، فاسقهم ، قال : فما انصرفوا إلا وهم يخوضون الأودية ، ثم قال : اللهم إنه قد شهرني ، فأرحني ، قال : فما أتى عليه جمعة حتى مات ، أو قتل ) .

المصدر :- من كتاب التأمل في حقيقة التوسل للدكتور عيسى الحميري - ص 325 – 342 .
الرجوع الى بداية الصفحة     نسخة للطباعة
الاسم: كامران      البلد: العراق       التاريخ: 22-08-2008
جزاكم الله كل الخير ونصر اللهم استاذ طريقتنا بحق محمد وال محمد وشاه الكسنزان ... امين


أضف تعليقا
الاسم
البلد
البريد الالكتروني
التعليق
اكتب الارقام الظاهرة في الصورة