الرئيسية     نداء الى العالم     مختارات مترجمة    الارشيف     اتصل بنا
الاتباع

الاتباعالاتباع : هو التسليم الكامل لله تعالى بين يدي أولي الأمر المشايخ الكاملين في الدين بالإعراض عن الاعتراض في الأمور كلها لقوله تعالى على لسان عبده الصالح الخضر عليه السلام : فَإِنِ اتَّبَعْتَني فَلا تَسْأَلْني عَنْ شَيْءٍ حَتّى أُحْدِثَ لَكَ مِنْهُ ذِكْراً( الكهف : 70 ) .
وحقيقة هذا الاتباع : هي فناء التابع في المتبوع بالتسليم الكامل المطلق له ظاهراً وباطناً ، فأما ظاهراً فبإقتدائه بكل حركات شيخه وسكناته وأخلاقه وصفاته ، وأما باطناً بأن لا تغيب صورة الشيخ المتبوع عن قلب التابع ولو للحظة فيحصل الانتساب الروحي الذي ذكره تعالى على لسان إبراهيم عليه السلام حين قال : فَمَنْ تَبِعَني فَإِنَّهُ مِنّي(ابراهيم : 36 ).
من اتبع أحب ومن أحب اتبع ، فالإتباع ظاهر المحبة والمحبة باطن الاتباع ، فلا اتباع بلا محبة ولا محبة بلا اتباع ، ومن ظن خلاف ذلك بأن يستطيع الاتباع بلا محبة فهو منافق كذاب .

الاتباع على ثلاث مراتب :
اتباع الشيخ : وهو قول موسى للخضر عليه السلام : هَلْ أَتَّبِعُكَ عَلى أَنْ تُعَلِّمَنِ مِمّا عُلِّمْتَ رُشْداً( الكهف : 66 )  ، وهذا الاتباع يوصل إلى المرتبة الثانية : وهي محبة واتباع حضرة الرسول الأعظم سيدنا محمد صلى الله تعالى عليه وسلم ، واتباع الرسول صلى الله تعالى عليه وسلم يوصل إلى المرتبة الثالثة : وهي محبة الله تعالى : إِنْ كُنْتُمْ تُحِبّونَ اللَّهَ فاتَّبِعوني يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ ( آل عمران : 31 ) .

                                                              السيد الشيخ
                                                   محمد عبد الكريم الكسنزان الحسيني 
                                           رئيس الطريقة العلية القادرية الكسنزانية في العالم
الرجوع الى بداية الصفحة     نسخة للطباعة

أضف تعليقا
الاسم
البلد
البريد الالكتروني
التعليق
اكتب الارقام الظاهرة في الصورة