الرئيسية     نداء الى العالم     مختارات مترجمة    الارشيف     اتصل بنا

مصطلح(الدعاء)

 في اللغة
« دُعاء : ما يُدْعَى به إلـى الله من القول ، أو ما يتوسل به إلــى كـبير أو عظــيم » .

في القرآن الكريم
وردت هذه اللفظة في القرآن الكريم (116) مرة على اختلاف مشتقاتها ، منها قوله تعالى :  وَقالَ رَبُّكُمُ ادْعوني أَسْتَجِبْ لَكُمْ  .

في الاصطلاح الصوفي
الإمام جعفر الصادق يقول : « الدعاء : هو استجابة الكل منك للحق ، وتذويب المهجة في مشاهدة الرب ، وترك الاختيار جميعاً ، وتسليم الأمور كلها ظاهراً وباطناً إلى الله تعالى » .

في اصطلاح الكسنـزان
قول : الدعاء : هو طلب المدد أو الاستمداد .
إضافات وإيضاحات في المراد بالحديث النبوي الشريف :  الدعاء مخ العبادة كتب علماء الدين وغيرهم من الباحثين والدارسين العديد من المؤلفات عن موضوع الدعاء من حيث شروطه وآدابه وأقسامه ، وأصناف الأدعية بحسب الأماكن أو الأزمان وما إلى ذلك مما يتعلق به . وكان مما ترد الإشارة إليه في مصنفاتهم هو حديث حضرة الرسول لأعظم صلى الله تعالى عليه و سلم  :  الدعاء مخ العبادة ، فلم يدقق أحد منهم أو يحقق – على حد علمنا - في المراد الحقيقي بهذا الحديث العظيم ، فكان أن أردنا أن نلفت الأنظار هنا إلى أحد جوانب العظمة في الحديث المبارك .
الدعاء في اللغة : الدعاء : هو ما يتوسل به إلى الله تعالى من القول .
الدعاء في الاصطلاح الفقهي : دعوت الله : ابتهلت إليه بالسؤال ورغبت فيما عنده من الخير . وهو الكلام الدال على الطلب مع الخضوع ، ويسمى أيضاً سؤالاً .
وجاء أن : « حقيقة الدعاء استدعاء العبد من ربه العناية واستمداده إياه المعونة ، وحقيقته إظهار الافتقار إليه ، والبراءة من الحول والقوة التي له ، وهو سِمَة العبودية وإظهار الذلة البشــرية ،وفيه معنى الــثناء على الله، وإضــافة الجود والكــرم إليه » .

المصدر :-
موسوعة الكسنزان فيما اصطلح عليه اهل التصوف والعرفان - ج8- مادة ( الدال - ع-ي ).
لتحميل الموسوعة كاملة :- من هنا .
 
الرجوع الى بداية الصفحة     نسخة للطباعة
الاسم: احمد عبد الكريم      البلد: مصر       التاريخ: 25-05-2008
بسم الله القريب المجيب لعبده الودود الحميد المجيد والصلاة والسلام على سيدنا محمد حافظ لربه القيم والحدود ومعلم العرب والعجم سر القرب ومعرفتهم بالودود وعلى اله الركع السجود وعلي الصحابه التابعين العابدين الشاكرين الجود وبعد
ذلك الفضل فمن استجاب دعاؤه كان عابدا بالعلن والسر فسر ذلك الفضل أنه قال أدعوني أستجب وقرنها بمحض الطلب وكلنا يعلم ذلك الفضل لكن لماذا مخ العباده فذلك دعاء القرب بنوال العهد من الرب فكان ممن رضي عنهم قبل بيعتهم فجعل الدعاء أدب الداعي في وصال ربه لا مطالب وشهوات نفسه من العباده والطاعات أو الملذات فقط بل بطلب القرب من الحبيب والتلذذ بالمشاهده الربانيه أكيد فحرم من الدعاء المطلوب وهو علي العباده دئوب ولكن من غلبت نفسه عليه ولم يتأدب بخطابه مع ربه ووقف علي مقياس عقله فلم يطلب وصال ربه بل تمني الأماني وعاش في التفاني وهو علي حرف من الدين فذلك المحروم القاصي لا الداني حفظنا ربنا أجمعين من دعاء الغافلين فدعائهم في ضلال والسلام

الاسم: دانا صلاح الدين شيخ حسين المردوخي      البلد: العراق-اربيل       التاريخ: 01-06-2008
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يسعدني ويشرفنى ان ابدي أعجابي وشكري لكم ولموقعكم لما فيه خير للمسلمين . وفقكم الله تبارك وتعالا


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخوكم المهندس
شيخ دانا المردوخي
اربيل -1/6/2008

الاسم: سيد نعمةالله الهزاركانياني البرزنجي      البلد: العراق - اربيل       التاريخ: 28-06-2016
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لو سمحتم أريد أن أكون من المتصوفيين الحقيقيين أريد مساعدتكم مع العلم أني لا أستطيع التواصل مع أحد إلا عن طريق الرسائل عبر النت يسبب ظروف خاصة أي لا أستطيع إعطاءكم رقمي لتلقيني البيعة وشكرا لكم


أضف تعليقا
الاسم
البلد
البريد الالكتروني
التعليق
اكتب الارقام الظاهرة في الصورة