الرئيسية     نداء الى العالم     مختارات مترجمة    الارشيف     اتصل بنا

 أخلاق النبي العظيمة وشرفه و رفعته

الحمد لله رب العالمين له النعمة و له الفضل و له الثناء الحسن، صلوات الله البر الرحيم و الملائكة المقربين على سيدنا محمد سيد المرسلين و على جميع إخوانه من النبيين و المرسلين و ءال كل و صحب كل أجمعين. أما بعد فإن الله  قد كرم النبي محمدا  و كرم أمته و رفع قدرها فوق الأمم السابقة فقال تعالى في القرءان الكريم: كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ، و ما ارتفعت هذه الأمة إلا بنبيها و ما شرفت إلا به لذلك كان الإعتناء بمولد هذا النبي الكريمصلى الله تعالى عليه و سلم و ما ظهر من الآيات عند ذلك و ما أعطاه الله من المواهب و الشمائل من  مهمات الأمور إذ يزداد المؤمن بذلك تعظيماً و معرفة بفضله  فالله  شرف نبيه المصطفى بآيات كثيرة منها ما يدل على مكارم أخلاقه و شرف حاله  و هو قوله تعالى: وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ ، و من الآيات ما أبان الله سبحانه و تعالى به علو شرف نسبه  و عظيم قدره بقوله : لَقَدْ جَاءكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ، و منها ما كشف عن ثناءه تعالى عليه  في كتبه المنزلة على أنبياءه و هو قوله : مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعاً سُجَّداً يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ ، و منها ما أوضح سبحانه أنه  مقدم على النبيين و ذلك في قوله : وَإِذْ أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّيْنَ لَمَا آتَيْتُكُم مِّن كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءكُمْ رَسُولٌ مُّصَدِّقٌ لِّمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنصُرُنَّهُ قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَى ذَلِكُمْ إِصْرِي قَالُواْ أَقْرَرْنَا قَالَ فَاشْهَدُواْ وَأَنَاْ مَعَكُم مِّنَ الشَّاهِدِينَ، و من الآيات ما يدل على وجوب إحترامه  و توقيره و إجلاله كقوله تعالى: إِنَّ الَّذِينَ يُنَادُونَكَ مِن وَرَاء الْحُجُرَاتِ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْقِلُونَ وَلَوْ أَنَّهُمْ صَبَرُوا حَتَّى تَخْرُجَ إِلَيْهِمْ لَكَانَ خَيْراً لَّهُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ، و قوله تعالى: لَا تَجْعَلُوا دُعَاء الرَّسُولِ بَيْنَكُمْ كَدُعَاء بَعْضِكُم بَعْضاً و منها ما يدل على دوام تعظيمه  بعد وفاته و هو أنه تعالى جعل أزواجه الكريمات أمهات المؤمنين قال الله تعالى: النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ، و قال : وَلَا أَن تَنكِحُوا أَزْوَاجَهُ مِن بَعْدِهِ أَبَداً
 و الرسول  هو محمدصلى الله تعالى عليه و سلم بن عبد الله بن عبد المطلب ابن هاشم ابن عبد مناف القرشي أبو القاسم سيد ولد ءادم  و جده الأعلى عدنان من سلالة إسماعيل نبي الله ابن نبي الله إبراهيم خليل الرحمن عليه الصلاة و السلام على سيدنا محمد و على جميع إخوانه من الأنبياء و المرسلين فهو  صاحب هذا النسب الشريف نخبة بني هاشم و عظيمها، روى الإمام مسلم و غيره عن واثلة ابن الأسقع قال: قال رسول اللهصلى الله تعالى عليه و سلم :إن الله اصطفى كنانة من ولد إسماعيل و اصطفى قريشاً من كنانة و اصطفى من قريش بني هاشم و اصطفاني من بني هاشم، فهو صلى الله تعالى عليه و سلمخيار من خيار من خيار كما دلت عليه النقول و الآثار تزوج أبوه عبد الله من سيدة نساء بني زهرة و هي ءامنة بنت وهب فحملت بسيد الخلائق و الأمم و تفضل الله بإبرازه  إلى الوجود نعمة على سائر العرب و العجم و كان حمله الشريف أول تباشير الأنوار لأهل البادية و الحضر و روى ابن سعد عن عمة يزيد أنها قالت: كنا نسمع أن رسول اللهصلى الله تعالى عليه و سلم  لما حملت به ءامنة بنت وهب كانت تقول ما شعرت أني حملت به ولا وجدت له ثقلة كما تجد النساء إلا أني قد أنكرت رفع حيضتي و ربما كانت ترفعني و تعود و أتاني ءات و أنا بين النائم و اليقظان فقال: هل شعرت أنك حملت، فكأني أقول: ما أدري، فقال: إنك حملت بسيد هذه الأمة و نبيها و ذلك يوم الإثنين، قالت: فكان ذلك مما يقن عندي الحمل ثم أمهلني حتى إذا دنا وقت ولادتي أتاني ذلك الآت فقال: قولي أعيذه بالواحد الصمد من شر كل حاسد، قالت: فكنت أقول ذلك. و روى أحمد و البيهقي و غيرهما عن العرباض ابن سارية رضي الله عنه أنه قال: سمعت رسول الله صلى الله تعالى عليه و سلم يقول: إني عبد الله و خاتم النبيين و أن ءادم لمنجدل في طينته و سأخبركم عن ذلك دعوة أبي إبراهيم و بشارة عيسى بي و رؤيا أمي التي رأت و كذلك أمهات النبيين يرين،  و إن أم رسول الله صلى الله تعالى عليه و سلم رأت حين وضعته نوراً أضاءت له قصور الشام، قال البيهقي عقب هذا الحديث: قوله  إني عبد الله و خاتم النبيين و إن ءادم لمنجدل في طينتهيريد به أنه  كان كذلك في قضاء الله و تقديره قبل أن يكون أبو البشر و أول الأنبياء صلوات الله عليهم. و روى ابن سعد أن النبي صلى الله تعالى عليه و سلم قال:رأت أمي حين وضعتني سطع منها نورٌ أضاءت له قصور بصرى، و يروى أنه  حين وضعته ءامنة وقع جاثياً على ركبتيه رافعاً رأسه إلى السماء و خرج معه نورٌ أضاءت له قصور الشام حتى رأت أمه أعناق الإبل ببصرى، و أما قوله صلى الله تعالى عليه و سلم  دعوة أبي إبراهيم  فهو أن إبراهيم  لما بنى البيت دعا ربه فقال  رب اجعل هذا بلداً ءامناً و ارزق أهله من الثمرات من ءامن منهم بالله و اليوم الآخر، ثم قال ربنا و ابعث فيهم رسولاً منهم يتلوا عليهم ءاياتك و يعلمهم الكتاب و الحكمة و يزكيهم إنك أنت العزيز الحكيم، فاستجاب الله تعالى دعاءه في نبينا  و جعل محمداًصلى الله تعالى عليه و سلم الرسول الذي سأله إبراهيم عليه السلام و أما قوله   و بشرى عيسى ابن مريم فهو أن سيدنا عيسى  بشر قومه بسيدنا محمدصلى الله تعالى عليه و سلم كما أخبر القرءان الكريم حكاية عن عيسى   وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُم مُّصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّراً بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ، و من الآيات التي ظهرت لمولده  أن الشياطين رميت و قذفت بالشهب من السماء و حجب عنها خبر السماء كما ذكر ذلك بعض العلماء لكن المشهور و المحفوظ أن قذف الشياطين بالشهب عند مبعثه  و منها أن إبليس حجب عن خبر السماء فصاح و رن رنة عظيمة كما رن حين لعن و حين أخرج من الجنة و حين ولد النبي  و حين نزلت الفاتحة، ذكر ذلك الحافظ العراقي في المورد الهني عن بقي ابن مخلد و منها ما سمع من أجواف الأصنام و من أصوات الهواتف بالبشارة بظهور الحق في وقت الزوال. و روى البيهقي عن ابن عباس  عنهما أنه قال: ولد النبي  عام الفيل. أما شهر مولده  فهو شهر ربيع الأول و أما يوم مولده من الشهر فالمعتمد أنه كان لثنتي عشرة خلت من الشهر المذكور و أما يوم مولده فهو يوم الأثنين بلا خلاف، فقد روى مسلم عن أبي قتادة الأنصاري رضي الله عنه أنه قال: سئل رسول اللهصلى الله تعالى عليه و سلم  عن صوم يوم الأثنين فقال:ذاك يومٌ ولدت فيه و أنزل علي فيه،  و أما مكان مولده فالصحيح المحفوظ أنه كان بمكة المشرفة و الأكثر أنه كان في المحل المشهور بسوق الليل و قد جعلته أم هارون الرشيد مسجداً ، ذكر ذلك الحافظ العراقي و غيره و يعرف المكان اليوم بمحلة المولد. نسأل الله تبارك و تعالى أن يغفر لنا ذنوبنا و يرزقنا رؤية الحبيب محمد صلى الله تعالى عليه و سلم و ءاخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.



المصدر:-موقع الدروس
http://www.sunna.info/islamic/prophet_praise.html

الرجوع الى بداية الصفحة     نسخة للطباعة
الاسم: ابو جنيد      البلد: العراق       التاريخ: 27-03-2008
بسم الله الرحمن الرحيم(اللهم صل على سيدنا محمد الوصف والوحي والرساله والحكمه وعلى اله وصحبه وسلم تسليما)يكفي الحبيب المصطفى فخرا الاشاده العظيمه باخلاقه وهي قوله سبحانه وتعالى (وانك لعلى خلق عظيم)وهذه الشهاده تكفيه صلى الله عليه وسلم لانها جاءته من رب العزه جل وعلا فالف صلاه وسلام عليك يا سيدي يا رسول الله



















































وانك لعلى خلق عظيم








0























9















الاسم: حمد عبد الكريم      البلد: مصر       التاريخ: 31-03-2008
بسم الله وكفى و الصلاة و السلام على من اصطفى وعلى اله من حازوا الطهارة والرضا وصحابته المبجلين بالعطا وبعد
من يستطيع أن يضيف بعد كلام رب العزة في مدح الحبيب ولكن نوقره ونقدره ونثني عليه الخير كله فهو مصباح نور الهداية والبيان وهو ترياق الأزمان والحب من رب العزة لعباده بلا كلام فهو الحبيب الذي بلغ الرسالة وأدي الأمانه ونشهده في كل حاله وصلي الله عليه وسلم وكفي فهو النورالمبين من رب العالمين الظاهر بالتمكين وشكرا

الاسم: الخليفة مصطفى      البلد: العراق تلعفـر الجريح       التاريخ: 25-04-2008
اللهم صل على سيدنا محمد الوصف والوحي والرسالة والحكمة وعلى اله وصحبه وسلم بارك الله فيكم على الموضوع الذي يبين ثقتكم ومحبتكم للرسول الكريم عليه أفضل الصلاة والسلام وسلامي خاص المخصص استاذي وتاج رأسي ونور عيني حضرة السيد الشيخ محمد الكسنزاني والعاملين في الموقع والكاتب الموضوع وإلى كل من لديه ذرة محبة للرسول الكريم وهذا محبتنا للرسول الكريم
في حب الرسول (صلى الله عليه وسلم )
في حبه سعادة وهناء للمؤمنين جنة وعطاء
هو درعنا عند الشدائد ونورنا تجلى به الظلماء
كم حاول الإلحاد سمومه فقضت عليه شريعة السمحاء
كاد البغاة له فساء مصيرهم الويل للباغين حيث أساء
لم يفلحوا في واد دين محمد كيف الفلاح لهم وهم سفهاء
يبغون هدم الدين في إجرامهم حتى يكون لكفرهم أرساء
خابوا وقد خرج الرسول مظفرا في موكب حفت به الأضواء
وعلى الفراش أناب عنه حيدرا ذلك الذي شهدت له الهيجاء
ويحفه الصديق عند مسيره فنجى الرسول وخابت الأعداء
حتى أتى ارض المدينة داعيا للحق فازدهرت به الأنحاء
لحب الرسول نور ساطع وراياته قد رفرفت غراء
واليوم ينهض المسلم بشعره عن محمد الإسلام فهو سناء
وأتيت محمودا بجهد رائع بحب الرسول لنا هناء
هو محمد والدين قائم بعدله لا غرور إ ن فخرت به العلياء
هو محمد نبراس كل فضيلة وبمدحه سرور لنا وثناء
هو محمد والله عظم قدره وبحبه تترنم الشعراء
هو محمد للدين والدنيا معا ولنا به يوم الميعاد رجاء
والصلاة والسلام عليه صاحب الوصف والوحي والرسالة والحكمة وعلى اله وأصحابه الكرام

وهذا ليس بيدي شيء وهذا محبتي لطريقتي الكسنزانية

الكسنزان
كسنزان سر الأسرار ملاذ الخائفين من النار
سر هذه الطريقة في الأوراد وبه القرب إلى الله الجبار
شيخنا الغوث محمد الكسنزان سر الأرض من الله الستار
من رسول الله سلسلة ونسبا غير منقطع متجددا بلا غبار
وعلمه مأخوذ من باب علي بيعة من ولي إلى شيخنا الحاضر
وشيوخه أعلام الزهد والتقوى في كل زمان ومكان هم للدين منار
وقوافل العشاق يمضي بلا حساب والزائر يلجئ اليهممن كل الأمصار
وسر الأوراد ينور وجوههم ويحميهم من فتن الليل والنهار
ياشيخي يا نور عيني ووسيلتي أنا المذنب أتيتك نادما مستجار
ان تقبلني بلا عذر والعذر عار لأني قصدت باب الكريم المختار


الشفيع الشفيع



أضف تعليقا
الاسم
البلد
البريد الالكتروني
التعليق
اكتب الارقام الظاهرة في الصورة