الرئيسية     نداء الى العالم     مختارات مترجمة    الارشيف     اتصل بنا
                           


مدحُ الكرامُ مكارم الأخلاق
 
الشاعر د. عبد السلام الحديثي

قصيدة بمناسبة ميلاد الغوث الأعظم السيد الشيخ عبد القادر الكيلاني الحسني في 12 ربيع الثاني 470 هـ

مَدحُ الكِرامُ  مَكَارِمُ  الأخلاقِ 
                                    فَأنظِمْ  لمدحِ  كرامنا أحداقي
مَدحُ الكِرامُ مَشَقَةًُ   كابُدتها
                                   كالمُرتقي  جَبَلاً  ولَيسَ براقِ

                         ***  ***

ما كُلَُ من مرَّ  الحياةَ  بخالدٍ
                                   ما كلَّ من عاشَ الحياةَ بباقي
لكنّ  أرواح  المشايخِ  حظهُا
                                     قَبلَ  الحياةِ  خَوالدًُ و تلاقي

                          ***   ***

بغداد تَزهو  بالمشايخ  عِيدهُا
                                   فَهِيَّ  العرينُ لأطيب الأعراقِ
ولدتْ  بمولده  الفضيلِ  معالمًُ
                                      للدينِ  فازَ بشرعةِ الخلاقِ
شَمسُ المَعارفِ لا يُجارى  بأسهُ
                                      كَالطودِ يَعْلو شَامخَ الأفاقِ
يا مَولدَ  الأنوارِ  مَنْ  أقباسها
                                   وعَليمٌ  أهل  العلمِ  والأذواقِ
يا مَنْ  تَقَدَمَّ  صَفَ  كَلَّ  مُقَرّبٍ 
                                     ومَقَالهُ  قَدَمي على الأعناقِ
سُبحانَ من أعطاكَ  كُلَّ  كرامةٍ
                                   وأتَتْكَ  تَحْبو  قِسْمَةُ  الأرزاقِ

                         ***   ***

بغدادُ  تَزهو  بالمشايخ  عيدٌها
                                  فهي العرينُ  لكلَّ  ليثٍ  راقي
عَجباً  تظامُ  فأينَ  أسدُ  عرينها
                                 عُذراً لشيخي فَهْوَ دِرعيَ الواقي
هُمْ  عذبونا واستباحوا  أرضنا
                                 عُذراً  فأينَ  مَقاصدي  ورِفاقي
يا صاحِبَ القُبْقابِ إضرب جَمعهمْ
                                    فَالكون بين  يديكَ كالأطباقِ
أتُذَلُ هذي الأرض وهي  كريمةًُ
                                   والحيدر الكرارُ عينُ  عراقي
منها  النبيونَ الهُداةُ   جميعُهم
                                    فيها الحُسينَ  مناهلًُ  للساقي

                         ***   ***

يا وارثَ الكُرسيَّ - دُمتَ وريثهُ-
                                      فَكِلاكُما طَودٌ مِنَ الإشراقِ
شيخي- فُديتَ- فإنّ  قلبي شاعرًُ
                                     ويَهزهُ  فيضًُ من  الأشواقِ
شيخي - فُديتَ- فكلُ  أمرٍ زائلُ
                                  والكلُ  في صحو السَما بسباقِ
يا  دَوحةَ  المخُتار أنتَ  مغيثنا
                                   الساقُ أنتَ  ونحنُ منْ أوراقِ

الرجوع الى بداية الصفحة     نسخة للطباعة
الاسم: المؤيدبالله      البلد: سوريا الشآم       التاريخ: 13-05-2008
قلبي إليكم بأيدي الشوق مجذوب والصبر عن قربكم للوجد مغلوب

هم الاحبة إن صدوا وإن وصلوا
بل كل ماصنع الحبيب محبوب

لا أستفيق غراما من محبتكم
وهل يفيق من الأشواق مسلوب

روحي وقلبي بل كلي لهم هبة
وكيف يرجع شيء وهو موهوب


أضف تعليقا
الاسم
البلد
البريد الالكتروني
التعليق
اكتب الارقام الظاهرة في الصورة