الرئيسية     نداء الى العالم     مختارات مترجمة    الارشيف     اتصل بنا
مصطلح الحب - المحبة

في اللغة
« حبَّ الشيء أو الشخص : وده أو مال إليه …
الحب الإلهي : بهجة وليدة كمال معرفة الله يشعر بها العارفون من المتصوفة »(1).

في القرآن الكريم
وردت في القرآن الكريم (83) مرة ، على اختلاف مشتقاتها ، منها قوله تعالى :  فسَوْفَ يَأْتي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلى الْمُؤْمِنينَ أَعِزَّةٍ عَلى الْكافِرينَ(2)  .

في السنة المطهرة
عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله تعالى عليه و سلم  قال :  إذا أحب الله العبد نادى جبريل إن الله يحب فلانا فأحببه فيحبه جبريل فينادي جبريل في أهل السماء إن الله يحب فلانا فأحبوه فيحبه أهل السماء ثم يوضع له القبول في الأرض (3).

في اصطلاح الكسنـزان
نقول : المحبة في الطريقة : هي محبة الشيخ .

الهوامش:-
1 - المعجم العربي الأساسي – ص 285 .
2 - المائدة : 54 .
3 - صحيح البخاري ج: 3 ص :  175برقم   7047.

المصدر:-
موسوعة الكسنزان فيما اصطلح عليه اهل التصوف والعرفان - ج5- مادة (الحاء - ح ص ي ).
حمل الموسوعة كاملة :- من هنا
الرجوع الى بداية الصفحة     نسخة للطباعة
الاسم: خادمكم مصطفى      البلد: نينوى ـــ تلعفر       التاريخ: 19-02-2008
اللهم صل على سيدنا محمد الوصف والوحي والرسالة والحكمة وعلى اله وصحبه وسلم
لعلكم تدركون أن السلف لم يكونوا يعنون بالتحرير المنطقي للتعاريف فتصبح جامعة مانعة، إنما كانوا يقصدون أن يعبروا عن الكلمة بما يقاربها وبما يفهم السامع، قال ابن القيم رحمه الله في المدارج: "وقد جمع النبي صلى الله عليه وسلم الورع كله في كلمة واحدة فقال: من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه، فهذا يعم الترك لما لا يعني من الكلام النظر والاستماع والبطش والمشي والفكر وسائر الحركات الظاهرة والباطنة، فهذه الكلمة كافية شافية في الورع".
وقال إبراهيم بن أدهم :"الورع ترك كل شبهة، وترك ما لا يعنيك هو ترك الفضلات".
وقال الشبلي:" الورع أن تورع عن كل ما سوى الله".
وقال إسحاق بن خلف:"الورع في المنطق أشد منه في الذهب والفضة، والزهد في الرياسة أشد منه في الذهب والفضة لأنهما يبذلان في طلب الرياسة".
وقال أبو سليمان الداراني:الورع أول الزهد كما أن القناعة أول الرضا".
وقال يحيى ابن معاذ: "الورع الوقوف على حد العلم من غير تأويل".

خليفة مصطفى
تلعفر
القانون والسياسة

الاسم: احمد عبد الكريم      البلد: مصر       التاريخ: 27-02-2008
بسم الحبيب المحبوب سر الوجود وموجد الوجود فأحبه قبل وجده وسيره وقدره وعليسيدنا محمد الحبيب لربه أقرب الخلق من حبيبه ربه وعلي اله الطيبين المحبين المحبوبين من الملائكة والأدمين فهم سر الوصال وشجرة الكمال والطهر والعفه وعلي التابعين علي نهجهم والسالكين وبعد
الحمد لله أن علمنا الحب بحبه و وتعبيرات كلمة الحب أوجدها ربنا لا لنحتار في أسمها ولكنها فيض عطف ووجدان وشوق وهيام من المحب للمحبوب وتعبيرات لا باللسان بل بالحس والمعني القريب من الرحمن فالحب صفه تطلي علي المحب ولا يفهمها إلا الحبيب اللهم ارزقنا حبك وحب من أحبك أمين والسلام


أضف تعليقا
الاسم
البلد
البريد الالكتروني
التعليق
اكتب الارقام الظاهرة في الصورة