الرئيسية     نداء الى العالم     مختارات مترجمة    الارشيف     اتصل بنا
من الكينونة إلى الكونية

شريف هزاع شريف/ باحث في الدراسات العرفانية

التصوف الإسلامي او العرفانية الإسلامية كما يسميها البعض هي خلاصة التجربة الروحية للإنسان في الوجود وهي محاولة انطولوجيا لفهم الذات او للاتصال بالذات وصولا الى الاشراقية التي تستشرف الحقائق الكلية من خلال الاستبطان او الانسلاخ عن ظاهراتية الوجود الى باطنيته المحملة بالاسرار او المعرفة ، ويمكننا ان نوجز الحركة العرفانية في التصوف الإسلامي بانها تعنى بالنظر في ملكوت الله والوصول الى دائرة المطلق والكمال (الله) عن طريق النفس  المطمئنة  وفي أنفسكم ( الذاريات 19 ) الخارجة من غياهب  الحجب النفسية والشيطانية الكثيرة التي نحملها فوق كاهلنا المتعب بالانا انه – التصوف -محاولة للانسلاخ عن تلك الهوية المريضة او الخروج من دائرة شيطنة الإنس الى آدمية الإنسان الأولية وهي العبودية او مقام وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِن بَنِي آدَمَ مِن ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَلَسْتَ بِرَبِّكُمْ قَالُواْ بَلَى شَهِدْنَا أَن تَقُولُواْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَالأعراف 172.
التصوف يقظة من تلك الغفلة (غفلة العهد ) الذي أقررنا بوجوده منذ القدم الا أننا أهملنا دورنا الإنساني مع الله او لم نكمل الدور الذي علينا اتمامه للوصول الى  التوافق مع الله .
كيف يحدث التوافق ما بين المطلق اللانهائي مع النسبي النهائي المحدود ، انها فلسفة التصوف في الوصول الى الله ، المتصوفة تقول علينا الرجوع الى مطلقية الامر النفخي الى عالم التكون الاول ، كيف؟ هو أن نصلح كينونتنا ثم كونيتنا أن نتوافق مع الكون بنسق هارموني فالقيمة الحقيقية للانسان لم تأتي فقط من خلقه الطيني بل الحقيقة انه يملك قيمة لا تقارن ، بسبب النفخة الالهية في الطينة العنصرية تلك فالمتصوف يقيم علاقة بين طرفي :-
الخالق ــــــــــــــــــــــــــــ المخلوق
"الكمال والغنى" ـــــــــــــــــ"النقص والافتقار"

وفق معادلة العروج والوصول ، او السعي للانسلاخ من ماديته المبتذلة الملوثة بالحجب الشيطانية إلى ماديته المكرم بها من الله عز وجل والتي هي في حقيقتها تتويج الهي لإكمال دوره في الحياة الدنيا والمتمثل بالإقتداء بالمنهج ( النبوي) في الحياة والملخّص بـ لا إفراط ولا تفريط في المأكل و المشرب والحاجات الدنيوية الأخرى وهذه القاعدة لا تنطبق على الحياة المادية بل لها الأثر والأهمية عينها في الحياة الروحية ؟! وعدم الالتزام بها يؤدي الى ظهور نتائج سلبية خطيرة خاصة على المستوى الروحي،قد يكون هذا الطرح فلسفيا يحمل في طياته الحكمة الصوفية العميقة ،لكن حقيقة التصوف هي أن نتوافق مع الله أن نتحد به (بلا حلول و ممازجة كما يفهمه الآخر المليء بالحمق الروحي) ان الاتحاد مع الله لا يعني ممازجة عناصر أو ذوات . . . لسنا آلهة بل يمكن ان نكون ربانيين يقول محي الدين بن عربي (انك تحت قهر اسم من الأسماء سواء عرفت ذلك أم لم تعرف أو وقفت في مشاهدته او لم تقف فأن ذلك الاسم هو الذي يحركك ويسكنك او يكونك او يمكنك يقول لك :-انا إلهك)(لطائف الأسرار) . 
طروحات التصوف الخالص الوصول إلى أعلى المقامات  وهي العبودية، وقتها نأخذ نصيبا من الكمال المسموح به لأننا سنكون في حضرة الله العظيم لأننا نقابل الله بكماله وليس بنقصنا. . . لا تتوهم  ان التصوف بحث عن اله ضائع! ! ؟ فهذا عين الجهل لأن التصوف هو الوصول الى الإله الذي تمت معرفته بعد إعلان جهلنا به  هكذا عبر ألنفري :- العلم حجاب و الجهل حجاب والحرف حجاب وأنت (الإنسان) حجاب (المواقف و المخاطبات) قال الحلاج  (من رامه بالعقل مسترشداً أسرحه في حيرة يلهو) (ديوان الحلاج) وسبحان من لم يجعل لخلقه سبيلا إلى معرفته إلا بالعجز عن معرفته كما قال سيدي ابو بكر الصديق .
الصوفي  يسعى ان يكون متوافقا مع الله هذا (التناسب الروحي) وهو اتحاد معه لكن بلا ممازجة او حلول لان المصطلح الصوفي نقي من تخريف الذين يتهموننا بالكفر لأننا وصلنا الى نتيجة ؛هي ان أعظم ما فينا اننا بلا كمال وبحاجة الى العظمة الإلهية التي توجت الخلائق كلها برداء العبودية لله الواحد ،انه ليس في حالة صراع مع الله ليمازجه، الحلول يعني نزول الله بينما الصوفي يصعد اليه بحكم العبدية وهذا ما يطلق عليه (المعراج الصوفي)، ان التناسب الروحي هو ( إنشاء توافقات مع من نريد!؟)من خلال آليات استخلصها أساطين الصوفية من الكتاب والسنة ومن التجربة العملية ، قد يكون في الأمر الكثير من السهولة واليسر ، لكنه صعب جدا في البداية لأنه لا يتم الا باستعدادنا للتخلي عن (انا) وهي أول ما يسعى له الصوفي يقول سيدي احمد الرفاعي ( والله لن تصل الحق وفيك بقية حروف [ انا ] .) هذه الانا التي يحاربها المتصوفة هي الأنا التي يحمل لوائها زمرة تحارب التصوف باسم الدفاع عن العقيدة !؟ معللين إن منهج المتصوفة في رفع الأنا يوصلهم إلى الحلول والاتحاد والشطح والغلو وهو استنتاج غير صحيح لان المتصوفة لا تقول بالاتحاد بل بالوصول وهذا الوصول ليس وصولا للذات المقدسة بل الى حضرة الأسماء الذاتية والصفات العليا .
ان رفع ألانا هو فلسفة التصوف الإسلامي او مدار التجربة الحقة (وهنا يكمن سوء الفهم الذي الصق بالتصوف على انه مجرد نظرية شركية ) ولا يتم الفعل على حقيقته بلا إخلاص وبالرجوع إلى المعلم الأول   . . . علمنا هذا مقيد بالكتاب والسنة (الجنيد) ، علينا أولا أن نملك إرادة كافية تؤهلنا ان نلغيها فيما بعد وهذه الإرادة هي ( تجريد القصد إلى الله وجزم النية والجد في طلبه) (محاسن المجالس لأبن العريف) ، لكن كيف يمكن ان نحقق هذا الهدف بدون انشأ التوافقات ما بين عالم الأرض وعالم السماء وليس تجريد القصد محور نظري في التصوف بل منظومة قد تأخذ من الصوفي زمنا للوصول للتجريد ، وهو في حقيقة الأمر كان إخلاص في النية وجد للوصول فكان منذ انطلاقته قد أسس لتجريد القصد وإخلاص النية والطلب الحقيقي ، الا ان أفات الطريق كثيرة .
المناسبات الروحية هي التطبيق الجاد لأصول التصوف وهي –  حب الله ورسوله ، الأسوة الحسنة ،  التوبة ، الورع ، الزهد ، التوكل ، المحبة ، الرضا . . . أما العمل المتكرر في حياة المتصوف فهو الذكر المتواصل والنوافل والصدقات والصيام  .... الخ وكل هذا ينعكس بنتائجه وبشكل سريع على الجسد والنفس والروح ، فالذكر مثلا عند الصوفي : استحضار الله في القلب مع التدبر (معجم ألفاظ القرآن/1)  ولهذا الاستحضار اثر كبير ، قال سيدي محي الدين لملازمة الأذكار نتيجة لا تكون لذاكر آخر وإذا عرض الإنسان على نفسه الأذكار الإلهية فلا يقبل منها إلا ما يعطيه استعداده فأول فتح له في الذكر قبوله له ثم لازال يواظب عليه مع الأنفاس فلا يخرج منه نفس في يقظة ولا نوم إلا به لاستهتاره به) (1) (الفتوحات/4 )
ان التصوف صوت كوني نافذ في الوجود نسق ممنهج للوصول الى المطلق ، فلماذا لا نصغ إلى صوت التصوف المخنوق بعوالم برزخية والذي يكاد أن يكون منارات لأرواح هائمة ... أنني صوفي أدعوك إلى منزلي الصغير لن اقدم لك سوى الخبز و الماء وسهر طويل مع  (الله) اجلس اذكر ذاكر وتذكر سأعطيك سرا كبيرا جدا (ساعة في الليل تكفي للوصول إلى السماء وساعة أخرى تكفي للوصول إلى (الله) سيتحول وقتها الخبز و الماء إلى  مائدة سماوية) .

الهوامش :-
1-عن أبي هريرة قال: كان رسول الله صلى الله تعالى عليه و سلم يسير في طريق مكة فمر على جبل يقال له: جُمْدان فقال: سيروا هذا جُمْدان سبق المفَرِّدون. قيل: وما المُفَرِّدون يا رسول الله ؟ قال: المستَهتَرون بذكر الله، يضع الذكر عنهم أثقالهم فيأتون الله يوم القيامة خفافاً [أخرجه مسلم في كتاب الذكر والترمذي في كتاب الدعوات] المستهترون بالاذكار : تعني المكثرون الملحون بالاذكار ويقصد الشيخ الأكبر هنا تجل الأسماء والصفات والافعال على الذاكر لأكثاره من الذكر وهي دليل المحبة لأن المحب للحبيب ذاكر والعكس ايضا اذكروني اذكركم البقرة / 152

المصدر :- مشاركة  من الكاتب .
الرجوع الى بداية الصفحة     نسخة للطباعة
الاسم: محمد الحسيني الشاذلي      البلد: المغرب       التاريخ: 05-12-2007
بسم الله الرحمن الرحيم
اسعد الله اوقاتك سيدي الفاضل
اتابع ما تكتبه منذ زمن فقد قرأت ك بحثا منذ سنوات في مجلة علامات التي تصدر بالمغرب العربي وقد اثرت اعجابي بطرحكم وقد تفضل هذا الموقع بنشر مادتكم الموسومة استراتيجية اللغة الصوفية وهو جزء من بحثكم الكبير الذي نشر في موقع محمد اسليم كذلك مانشر لكم في مجلة الواح في اسبانيا واليوم اطالع بشغف من الكينونة الى الكونية بهذا الطرح المتميز والذي يقترب من المدرسة الفلسفية الصوفية التي اجدك مهتما بها كثيرا ..
اتمنى لكم المزيد من التقدم والرقي
محمد الشاذلي

الاسم: فايزة الكثيري      البلد: مكة المكرمة       التاريخ: 11-12-2012
لي سادة من عزهم ... أقدامهم فوق الجباه . إن لم أكن منهم ...فلي في عزهم عز وجاه .وأنتم سادتي منهم فلكم مزيد من الشكر والإمتنان .



أضف تعليقا
الاسم
البلد
البريد الالكتروني
التعليق
اكتب الارقام الظاهرة في الصورة