الرئيسية     نداء الى العالم     مختارات مترجمة    الارشيف     اتصل بنا

بردة المديح المباركة

للامام شرف الدين البوصيري 

تذكـر جيــرانٍ بــذى سلـمٍ
                              مـزجْـتَ دمعـا جَـرَى مـن مقلـةٍ بـدمِ
أَمْ هبَّتِ الريحُ مِنْ تلقاءِ كاظةٍ
                              وأَومض البرق في الظَّلْماءِ من إِضمِ
فما لعينيك إن قلت اكْفُفا هَمَتا
                              ومـا لقلبـك إن قلـت استفـق يهـمِ
أيحسب الصبُ أنّ الحب منكتمٌ
                              ما بين منسجم منه ومضْطَّرمِ
لولا الهوى لم ترق دمعاً على طـللٍ
                              ولا أرقْتَ لذكر البانِ والعَلمِ
فكيف تنكر حباً بعد ما شهدتْ
                              به عليك عدول الدمع والسقمِ
وأثبت الوجدُ خطَّيْ عبرةٍ وضــنىً 
                             
مثل البهار على خديك والعنمِ
نعمْ سرى طيفُ منْ أهوى فأرقـني
                              والحب يعترض اللذات بالألمِ
يا لائمي في الهوى العذري معذرة
                              مني إليك ولو أنصفت لم تلمِ
عَدتْكَ حالِيَ لا سِرِّي بمستترٍ
                              عن الوشاة ولا دائي بمنحسمِ
محضْتني النصح لكن لست أسمعهُ
                              إن المحب عن العذال في صممِ
إنى اتهمت نصيحَ الشيب في عذَلٍ
                              والشيبُ أبعدُ في نصح عن التهمِ
فإنَّ أمَارتي بالسوءِ ما أتعظـــتْ
                              من جهلها بنذير الشيب والهرمِ
ولا أعدّتْ من الفعل الجميل قـرى
                              ضيفٍ ألمّ برأسي غيرَ محتشم
لو كنتُ أعلم أني ما أوقرُه
                              كتمتُ سراً بدا لي منه بالكتمِ
منْ لي بردِّ جماحٍ من غوايتها
                              كما يُردُّ جماحُ الخيلِ باللُّجُمِ
فلا ترمْ بالمعاصي كسرَ شهوتها
                              إنَّ الطعام يقوي شهوةَ النَّهمِ
والنفسُ كالطفل إن تُهْملهُ شبَّ على
                              حب الرضاعِ وإن تفطمهُ ينفطمِ
فاصرفْ هواها وحاذر أن تُوَليَــهُ
                              إن الهوى ما تولَّى يُصْمِ أو يَصِمِ
وراعها وهي في الأعمالِ سائمةٌ
                              وإنْ هي استحلتِ المرعى فلا تُسِمِ
كمْ حسنتْ لذةً للمرءِ قاتلــةً مـن
                              حيث لم يدرِ أنَّ السم فى الدسـمِ
واخش الدسائس من جوعٍ ومن شبع
                              فرب مخمصةٍ شر من التخمِ
واستفرغ الدمع من عين قد امتلأتْ
                              من المحارم والزمْ حمية الندمِ
وخالف النفس والشيطان واعصِهِما
                              وإنْ هما محضاك النصح فاتَّهِمِ
ولا تطعْ منهما خصماً ولا حكماً 
                              فأنت تعرفُ كيدَ الخصم والحكمِ
أستغفرُ الله من قولٍ بلا عملٍ
                              لقد نسبتُ به نسلاً لذي عُقـُمِ
أمْرتُك الخيرَ لكنْ ما ائتمرْتُ بـه
                              وما اسـتقمتُ فما قولى لك استقـمِ
ولا تزودتُ قبل الموت نافةً
                              ولم أصلِّ سوى فرضٍ ولم اصمِ
ظلمتُ سنَّةَ منْ أحيا الظلام إلى 
                              إنِ اشتكتْ قدماه الضرَ من ورمِ
وشدَّ من سغبٍ أحشاءه وطوى
                              تحت الحجارة كشْحاً مترف الأدمِ
وراودتْه الجبالُ الشمُ من ذهـبٍ 
                              عن نفسه فأراها أيما شممِ
وأكدتْ زهده فيها ضرورتُه
                               إنَّ الضرورة لا تعدو على العِصَمِ
وكيف تدعو إلى الدنيا ضرورةُ منْ
                              لولاه لم تُخْرجِ الدنيا من العـدمِ
محمد سيد الكونين والثقلين
                             
والفريقين من عُرْب ومنْ عجمِ
نبينا الآمرُ الناهي فلا أحدٌ
                              أبرَّ في قولِ لا منه ولا نعمِ
هو الحبيب الذي ترجى شفاعـته 
                              لكل هولٍ من الأهوال مقتحمِ
دعا إلى الله فالمستمسكون بــه 
                              مستمسكون بحبلٍ غير منفصمِ
فاق النبيين في خَلقٍ وفي خُلـُقٍ
                              ولم يدانوه في علمٍ ولا كرمِ
وكلهم من رسول الله ملتمسٌ 
                              غرفاً من البحر أو رشفاً من الديمِ
وواقفون لديه عند حدهم 
                              من نقطة العلم أو من شكلة الحكمِ
فهو الذي تم معناه وصورته 
                              ثم اصطفاه حبيباً بارئُ النسمِ
منزهٌ عن شريكٍ في محاسنه 
                              فجوهر الحسن فيه غير منقسمِ
دعْ ما ادعتْهُ النصارى في نبيهم
                              واحكم بما شئت مدحاً فيه واحتكم
وانسب إلى ذاته ما شئت من شرف
                              وانسب إلى قدره ما شئت من عظمِ
فإن فضل رسول الله ليس له
                              حـدٌّ فيعرب عنـه ناطـقٌ بفـمِ
 
لو ناسبت قدرَه آياتُه عظماً
                             أحيا اسمُه حين يدعى دارسَ الرممِ
لم يمتحنا بما تعيا العقولُ به
                              حرصاً علينا فلم نرْتبْ ولم نهمِ
أعيا الورى فهمُ معناه فليس يُرى
                              في القرب والبعد فيه غير مُنْفحمِ
كالشمس تظهر للعينين من بعُـدٍ
                              صغيرةً وتُكلُّ الطرفَ من أمَمِ
وكيف يُدْرِكُ في الدنيا حقيقتـَه 
                             
قومٌ نيامٌ تسلوا عنه بالحُلمِ
فمبلغ العلمِ فيه أنه بشرٌ
                              وأنه خيرُ خلقِ الله كلهمِ
وكلُ آيٍ أتى الرسل الكرام بها 
                              فإنما اتصلتْ من نوره بهمِ
فإنه شمسُ فضلٍ هم كواكبُها
                              يُظْهِرنَ أنوارَها للناس في الظُلمِ
أكرمْ بخَلْق نبيّ زانه خُلقٌ 
                              بالحسن مشتملٍ بالبشر متَّسمِ
كالزهر في ترفٍ والبدر في شرفٍ 
                              والبحر في كرمٍ والدهر في هِمَمِ
كانه وهو فردٌ من جلالته 
                              في عسكرٍ حين تلقاه وفي حشمِ
كأنما اللؤلؤ المكنون فى صدفٍ 
                              من معْدِنَي منطقٍ منه ومُبْتَسم
لا طيبَ يعدلُ تُرباً ضم أعظُمَهُ 
                              طوبى لمنتشقٍ منه وملتثم
أبان مولدُه عن طيب عنصــره 
                              يا طيبَ مبتدأٍ منه ومختتمِ
يومٌ تفرَّس فيه الفرس أنهمُ 
                              قد أُنْذِروا بحلول البؤْس والنقمِ
وبات إيوان كسرى وهو منصدعٌ
                              كشملِ أصحاب كسرى غير ملتئمِ
والنار خامدةُ الأنفاسِ من أسفٍ
                              عليه والنهرُ ساهي العينِ من سدمِ
وساءَ ساوة أنْ غاضت بحيرتُها 
                              ورُدَّ واردُها بالغيظ حين ظمي
كأنّ بالنار ما بالماء من بلل 
                              حزْناً وبالماء ما بالنار من ضَــرمِ
والجنُ تهتفُ والأنوار ساطعةٌ 
                              والحق يظهرُ من معنىً ومن كَلِـمِ
عَمُوا وصمُّوا فإعلانُ البشائر لمْ 
                              تُسمعْ وبارقةُ الإنذار لم تُشـَمِ
من بعد ما أخبر الأقوامَ كاهِنُهُمْ 
                              بأن دينَهم المعوجَّ لم يقمِ
وبعد ما عاينوا في الأفق من شُهُب 
                              منقضّةٍ وفق ما في الأرض من صنمِ
حتى غدا عن طريق الوحي منهزمٌ 
                              من الشياطين يقفو إثر مُنهزمِ
كأنهم هرباً أبطالُ أبرهةٍ 
                              أو عسكرٌ بالحَصَى من راحتيه رُمِىِ
نبذاً به بعد تسبيحٍ ببطنهما
                              نبذَ المسبِّح من أحشاءِ ملتقمِ
جاءتْ لدعوته الأشجارُ ساجدةً 
                              تمشى إليه على ساقٍ بلا قدمِ
كأنَّما سَطَرتْ سطراً لما كتبتْ
                              فروعُها من بديعِ الخطِّ في اللّقَـمِ
مثلَ الغمامة أنَّى سار سائرةً 
                             
تقيه حرَّ وطيسٍ للهجير حَمِى
أقسمْتُ بالقمر المنشق إنّ له
                              من قلبه نسبةً مبرورة القسمِ
وما حوى الغار من خير ومن كرمٍ 
                              وكلُ طرفٍ من الكفار عنه عــِى
فالصِّدْقُ في الغار والصِّدِّيقُ لم يَرِما 
                              وهم يقولون ما بالغار من أرمِ
ظنوا الحمام وظنوا العنكبوت على
                              خير البرية لم تنسُج ولم تحُمِ
وقايةُ الله أغنتْ عن مضاعفةٍ 
                              من الدروع وعن عالٍ من الأطـُمِ
ما سامنى الدهرُ ضيماً واستجرتُ به 
                              إلا ونلتُ جواراً منه لم يُضَمِ
ولا التمستُ غنى الدارين من يده
                              إلا استلمت الندى من خير مستلمِ
لا تُنكرِ الوحيَ من رؤياهُ إنّ له
                              قلباً إذا نامتِ العينان لم يَنَم
وذاك حين بلوغٍ من نبوته
                              فليس يُنكرُ فيه حالُ مُحتلمِ
تبارك الله ما وحيٌ بمكتسبٍ
                              ولا نبيٌّ على غيبٍ بمتهمِ
كم أبرأت وصِباً باللمس راحتُـه 
                              وأطلقتْ أرباً من ربقة اللممِ
وأحيتِ السنةَ الشهباء دعوته 
                              حتى حكتْ غرّةً في الأعصر الدُهُمِ
بعارضٍ جاد أو خِلْتُ البطاحَ بهـا 
                              سَيْبٌ من اليمِّ أو سيلٌ من العَـرِمِ
دعْني ووصفيَ آياتٍ له ظهرتْ 
                              ظهورَ نارِ القرى ليلاً على علمِ
فالدُّرُّ يزداد حسناً وهو منتظـمٌ
                              وليس ينقصُ قدراً غير منتظمِ
فما تَطاولُ آمالِ المديح إلى 
                              ما فيه من كرم الأخلاق والشِّيـمِ
آياتُ حق من الرحمن مُحدثـــةٌ 
                               قديمةٌ صفةُ الموصوف بالقدمِ
لم تقترنْ بزمانٍ وهي تُخبرنا 
                              عن المعادِ وعن عادٍ وعـن إِرَمِ
دامتْ لدينا ففاقت كلَّ معجـزةٍ 
                              من النبيين إذ جاءت ولم تدمِ
محكّماتٌ فما تُبقين من شبهٍ 
                              لِذى شقاقٍ وما تَبغين من حَكَــمِ
ما حُوربتْ قطُّ إلا عاد من حَـرَبٍ 
                              أعدى الأعادي إليها ملْقِيَ السلمِ
ردَّتْ بلاغتُها دعوى معارضَهــا
                              ردَّ الغيورِ يدَ الجاني عن الحُـرَمِ
لها معانٍ كموج البحر في مددٍ
                              وفوق جوهره في الحسن والقيمِ
فما تعدُّ ولا تحصى عجائبها
                              ولا تسامُ على الإكثار بالسأمِ
قرَّتْ بها عين قاريها فقلتُ له
                              لقد ظفِرتَ بحبل الله فاعتصمِ
إن تتلُها خيفةً من حر نار لظـى 
                              أطفأْتَ حر لظى منْ وردِها الشّبِـمِ
كأنها الحوض تبيضُّ الوجوه بـه 
                              من العصاة وقد جاؤوه كالحُمَمِ
وكالصراط وكالميزان معْدلةً
                             
فالقسطُ من غيرها في الناس لم يقمِ
لا تعجبنْ لحسودٍ راح ينكرها 
                              تجاهلاً وهو عينُ الحاذق الفهمِ
قد تنكر العينُ ضوءَ الشمس من رمد
                              وينكرُ الفمُ طعمَ الماءِ من سقمِ
يا خير من يمّم العافون ساحتَه
                              سعياً وفوق متون الأينُق الرُّسُمِ
ومنْ هو الآيةُ الكبرى لمعتبـرٍ
                              ومنْ هو النعمةُ العظمى لمغتنمِ
سَريْتَ من حرمٍ ليلاً إلى حرمِ
                              كما سرى البدرُ في داجٍ من الظلمِ
وبتَّ ترقى إلى أن نلت منزلةً 
                              من قاب قوسين لم تُدركْ ولم تُرَمِ
وقدمتْكَ جميعُ الأنبياء بها
                              والرسلِ تقديمَ مخدومٍ على خدمِ
وأنت تخترقُ السبعَ الطباقَ بهم
                             
في موكب كنت فيه صاحب العلمِ
حتى إذا لم تدعْ شأواً لمستبقٍ 
                              من الدنوِّ ولا مرقىً لمُسْـتَنمِ
خَفضْتَ كلَّ مقامٍ بالإضـــافة إذ
                              نوديت بالرفْع مثل المفردِ العلمِ
كيما تفوزَ بوصلٍ أيِّ مستترٍ 
                              عن العيون وسرٍ أيِّ مكتتـمِ
فحزتَ كل فخارٍ غير مشتركٍ
                              وجُزْتَ كل مقامٍ غير مزدَحَمِ
وجلَّ مقدارُ ما وُلّيتَ من رُتـبٍ
                              وعزَّ إدراكُ ما أوليتَ من نِعَمِ
بشرى لنا معشرَ الإسلام إنّ لنا 
                              من العناية ركناً غير منهدمِ
لما دعا اللهُ داعينا لطاعته
                              بأكرم الرسل كنا أكرم الأممِ
راعتْ قلوبَ العدا أنباءُ بعثتــه
                              كنْبأةٍ أجفلتْ غُفْلا من الغَنمِ
ما زال يلقاهمُ في كل معتركٍ
                              حتى حكوا بالقَنا لحماً على وضمِ
ودُّوا الفرار فكادوا يَغبِطُون به
                              أشلاءَ شالتْ مع العِقْبان والرَّخمِ
تمضي الليالي ولا يدرون عدَّتَهـا
                              ما لم تكنْ من ليالي الأشهر الحُرُمِ
كأنما الدينُ ضيفٌ حل ساحتهم
                              بكل قَرْمٍٍ إلى لحم العدا قَرِمِ
يَجُرُّ بحرَ خَميسٍ فوقَ سابحةٍ 
                              يرمى بموجٍ من الأبطال ملتَطِمِ
من كل منتدب لله محتسـبٍ
                              يسطو بمستأصلٍ للكفر مُصْطلِمِ
حتى غدتْ ملةُ الإسلام وهي بهمْ
                              من بعد غُربتها موصولةَ الرَّحِمِ
مكفولةً أبداً منهمْ بخـير أبٍ 
                              وخير بعْلٍ فلم تيتمْ ولم تَئِمِ
همُ الجبال فسلْ عنهم مصادمهـم
                              ماذا رأى منهمُ في كل مصطدمِ
وسلْ حُنيناً وسل بدراً وسل أُحداً
                              فصولُ حتفٍ لهم أدهى من الوخمِ
المُصْدِرِي البيضِ حُمراً بعد ما وردتْ
                             منَ العدا كلَّ مسودٍّ من اللِمَمِ
والكاتِبِينَ بسُمْرِ الخَط ما تركتْ
                             أقلامُهمْ حَرْفَ جسمٍ غيرَ مُنْعَجِمِ
شاكي السلاحِ لهم سيما تميزُهـمْ 
                             والوردُ يمتازُ بالسيما عن السَّـلَمِ
تُهْدى إليك رياحُ النصرِ نشْرهـمُ
                             فتَحسبُ الزهرَ في الأكمام كل كمِى
كأنهمْ في ظهور الخيل نَبْتُ رُباً 
                             منْ شِدّة الحَزْمِ لا من شدّة الحُـزُمِ
طارتْ قلوبُ العدا من بأسهمْ فَرقاً
                             فما تُفرِّقُ بين الْبَهْمِ وألْبُهـُمِ
ومن تكنْ برسول الله نُصرتُه
                             إن تلقَهُ الأسدُ فى آجامها تجمِ
ولن ترى من وليٍ غير منتصـرٍ
                             به ولا من عدوّ غير منقصمِ
أحلَّ أمتَه في حرْز ملَّته
                             كالليث حلَّ مع الأشبال في أجَمِ
كم جدَّلتْ كلماتُ الله من جدلٍ
                            
فيه وكمْ خَصَمَ البرهانُ من خَصِـمِ
كفاك بالعلم في الأُمِّيِّ مُعجــزةً 
                             في الجاهلية والتأديب في اليُتُمِ
خدْمتُه بمديحٍ استقيلُ به ذنوبَ 
                             عمرٍ مضى في الشعر والخِدَمِ
إذْ قلّدانيَ ما تُخْشي عواقبُه
                             كأنَّني بهما هدْيٌ من النَّعَـمِ
أطعتُ غيَّ الصبا في الحالتين وما
                              حصلتُ إلاّ على الآثام والندمِ
فياخسارةَ نفسٍ في تجارتها
                              لم تشترِ الدين بالدنيا ولم تَسُـمِ
ومن يبعْ آجلاً منه بعاجلهِ
                             يَبِنْ له الْغَبْنُ في بيعٍ وفي سَـلمِ
إنْ آتِ ذنباً فما عهدي بمنتقض
                             من النبي ولا حبلي بمنصرمِ
فإنّ لي ذمةً منه بتسـميتي
                             محمداً وهو أوفى الخلق بالذِممِ
إن لّم يكن في معادي آخذاً بيدى
                              فضلاً وإلا فقلْ يا زلةَ القدمِ
حاشاه أن يحرمَ الراجي مكارمَه
                              أو يرجعَ الجارُ منه غير محتــرمِ
ومنذُ ألزمتُ أفكاري مدائحــه 
                             وجدتُهُ لخلاصي خيرَ مُلتزِمِ
ولن يفوتَ الغنى منه يداً تَرِبـتْ
                             إنّ الحيا يُنْبِتُ الأزهارَ في الأكَمِ
ولمْ أردْ زهرةَ الدنيا التي اقتطفتْ 
                             يدا زُهيرٍ بما أثنى على هَرمِ
يا أكرمَ الخلق ما لي منْ ألوذُ بـه 
                               سواك عند حلول الحادث العَـمِمِ
ولن يضيق رسولَ الله جاهُك بـي 
                              إذا الكريمُ تجلَّى باسم منتقمِ
فإنّ من جودك الدنيا وضرّتَهــا 
                             ومن علومك علمَ اللوحِ والقللمِ
يا نفسُ لا تقنطي من زلةٍ عظمتْ 
                             إنّ الكبائرَ في الغفران كاللممِ
لعلّ رحمةَ ربي حين يقسمها
                            
تأتي على حسب العصيان في القِسمِ
يارب واجعلْ رجائي غير منعكِـسٍ
                             لديك واجعل حسابي غير منخـرمِ
والطفْ بعبدك في الدارين إن له
                             صبراً متى تدعُهُ الأهوالُ ينهـزمِ
وائذنْ لسُحب صلاةٍ منك دائمــةٍ 
                             على النبي بمُنْهَلٍّ ومُنْسَجِمِ
ما رنّحتْ عذباتِ البان ريحُ صــباً 
                             وأطرب العيسَ حادي العيسِ بالنغمِ
ثم الرضا عن أبي بكرٍ وعن عمـرٍ
                             وعن عليٍ وعن عثمانَ ذي الكـرمِ
والآلِ وَالصَّحْبِ ثمَّ التَّابعينَ فهُــمْ
                             أهل التقى والنَّقا والحِلمِ والكـرمِ
يا ربِّ بالمصطفى بلِّغْ مقاصـدنا 
                             واغفرْ لنا ما مضى يا واسع الكـرم
واغفر إلهى لكل المسلمين بما
                             يتلوه فى المسجد الأقصى وفى الحرم
وبجاه من بيْتُهُ فى طيبة حــرمٌ
                             وإسمُهُ قسمٌ من أعظــم القسم
وهذه بردةُ المختار قد خُتمـتْ
                             والحمد لله في بدإٍ وفى ختم
أبياتها قدْ أتتْ ستينَ معْ مائـةٍ 
                              فرّجْ بها كربنا يا واسع الكرم


المصدر : موقع الزاوية الكبرى .
http://www.grandzawiyah.com/arabic/burdah.htm#burdah_9
 
الرجوع الى بداية الصفحة     نسخة للطباعة
الاسم: ابو جنيد      البلد: العراق       التاريخ: 24-09-2007
بسم الله الرحمن الرحيم(اللهم صل على سيدنا محمد الوصف والوحي والرساله والحكمه وعلى اله وصحبه وسلم تسليما)قال حضره الرسول الكريم سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم(من مدحني ولو بشق كلمه وجبت له الجنه)فهو الحبيب المحبوب والسيد الكامل الشريف المرغوب.سيد اسياد العرب والعجم.احمدي الصفات نور الوجود. وسبب كل موجود.طب القلوب ودوائها .وعافيه الابدان وشفائها. ونور الابصار وضيائها. ورجاحه العقول وذكائها.نور الانوار ومشرقها.وهو السيد الجليل الذي تفتتن الافكار بلمحه من لمحات جماله.وتعجز الالسنه عن بيان بعض صفاته وخصاله. فهو احمد ومحمد في الارض ومحمود في السماء. ويكفيه عزا وشرفا ان يكون الرحمه الالهيه للعالمين( وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ )فهو طه وياسين.والبشير والنذير. والسراج المنير.والشاهد والشفيع. والماحي والهادي والمزمل والمدثر.والودود الرؤؤف الرحيم.ومهما نقول بحقه فهو قليل.فالف صلاه وسلام عليك يا سيد الانبياء والمرسلين وعلى الك الطيبين الطاهرين في كل لمحه ونفس عدد ما وسعه علم الله.

الاسم: خليفة مصطفى الكسنزاني      البلد: قضاء تلعفــــــــــر       التاريخ: 25-09-2007
اللهم صل على سيدنا محمد الوصف والوحي والرسالة والحكمة وعلى اله وصحبه وسلم فوائد الصلاة على الحبيب سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم ولكن نذكر البعض منها تشويقا للقارئ لكي يزيد من صلاته و سلامه على النبي عليه الصلاة والسلام وعلى آله وصحبه وسلم لعل الله تعالى أن يرزقه محبته الخالصة ويكون في أكثر أوقاته مصليا ومسلما عليه صلى الله تعالى عليه وسلم وعلى آله وصحبه وسلم سلم
امتثال أمر الله سبحانه و تعالى فلقد قال تعالى{إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ على النَّبيّ يا أيُّها الَّذين آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً}[الأحزاب56] قال سهل بن عبد الله الصلاة على سيدنا محمد صلى الله تعالى عليه وسلم أفضل العبادات لأن الله تعالى تولاها هو وملائكته ثم أمر بها المؤمنين وسائر العبادات 0‏ موافقة الله سبحانه في الصلاة عليه و إن اختلفت الصلاتان فصلاتنا عليه دعاء وسؤال وصلاة الله عليه ثناء وتشريف 0موافقة ملائكة الله في الصلاة عليه0 وهو من أهمها صلاة الله وسلامه على من صلى وسلم عليه فعن أبي هريرة أن رسول الله قال من صلى علي واحدة صلى الله عليه عشرا (رواه مسلم ) الملائكة تصلي على صاحبها ما دام يصلي على النبي صلى الله عليه وسلم فعن عامر بن ربيعه قال قال رسول الله من صلى علي صلاة لم تزل الملائكة تصلي عليه ما صلى علي فليقل عبد من ذلك أو ليكثر ( رواه أحمد ) غفران الذنوب ومحو السيئات كسب الحسنات رفع الدرجات الرد على المصلي بمثل ما دعا فعن أبي طلحة قال دخلت على النبي صلى الله عليه وسلم يوما فوجدته مسرورا فقلت يا رسول الله ما أدري متى رأيتك أحسن بشرا وأطيب نفسا من اليوم قال وما يمنعني وجبريل خرج من عندي فبشرني أن لكل عبد صلى علي صلاة يكتب له بها عشر حسنات ويمحى عنه عشر سيئات ويرفع له عشر درجات وتعرض علي كما قالها ويرد عليه بمثل ما دعا ( رواه عبد الرزاق ) وعن عمير الأنصاري قال قال رسول الله من صلى علي من أمتي صلاة مخلصا من قلبه صلى الله عليه بها عشر صلوات ورفعه بها عشر درجات وكتب له بها عشر حسنات ومحا عنه عشر سيئات ( النسائي) وعن أبي كاهل قال قال رسول الله  اعلمن يا أبا كاهل أنه من صلى علي كل يوم ثلاث مرات وكل ليلة ثلاث مرات حبا بي وشوقا كان حقا على الله أن يغفر له ذنوبه تلك الليلة (الطبراني) سبب لشفاعته فعن أبي الدرداء قال قال رسول الله  من صلى علي حين يصبح عشرا وحين يمسي عشرا أدركته شفاعتي يوم القيامة ( رواه الطبراني ) سبب لقرب العبد من رسول الله  يوم القيامة فعن أبي أمامه قال قال رسول الله  أكثروا علي من الصلاة في كل يوم جمعة فإن صلاة أمتي تعرض علي في كل يوم جمعة فمن كان أكثرهم علي صلاة كان أقربهم مني منزلة
وصلى الله تعالى على سيدنا محمد الوصف والوحي والرسالة والحكمة وعلى اله وصحبه وسلم



أضف تعليقا
الاسم
البلد
البريد الالكتروني
التعليق
اكتب الارقام الظاهرة في الصورة